27 سنةنوم والمهام قبل الرحيل!!!

الكاتب : ortho_king   المشاهدات : 380   الردود : 0    ‏2005-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-23
  1. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    27 سنةنوم!! والمهام قبل الرحيل!!!

    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]نصر طه مصطفى يكتب[/grade]


    في حال إصرار الرئيس على إمضاء قراره بعدم الترشح مجددا للرئاسة -وهذا هو الغالب- فإنه يتحتم عليه إنجاز برنامج سياسي مكثف خلال العام المتبقي له في السلطة وهو برنامج كان عليه إنجازه خلال الأعوام السبعة (2006-2013م) ويتلخص في تهيئة البلاد لانتقال هادئ وديمقراطي من بعده، وهذا يقتضي منه الاستفادة من زعامته التاريخية وكاريزميته وهيبته في إنجاز هذا البرنامج الذي يمكن تلخيصه في عدة عناوين رئيسيه.:


    _ استكمال ما تبقى من برنامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية، ووضع رؤية واضحة لجلب الاستثمارات الخارجية وتشجيع المحلية وتوفير جو صحي لها باعتبارها الحل الأمثل لامتصاص البطالة وتوفير فرص العمل في بلد كاليمن لايزال بكرا في مجال الاستثمار.

    - وضع برنامج واضح لترسيخ الوحدة الوطنية ثقافيا وفكريا ونزع ألغام التفتيت الجهوية والقبلية والمذهبية، ومحاصرة مظاهر التطرف ووضع رؤية مدروسة لما يمكن تسميته (تنمية الاعتدال).

    - المضي في برنامج عملي لتجفيف منابع الفساد المالي والإداري وإعادة النظر في الوظائف الاقتصادية المباشرة التي تؤديها الدولة والتي تمثل المنبع الأساسي للفساد واستبعاد الفاسدين من مواقعهم الرسمية وتشجيعهم على استثمار أموالهم داخل البلاد.

    - استكمال البناء المؤسسي للأجهزة التشريعية والقضائية والتنفيذية والتي قطعت شوطا معقولا في السنوات الأخيرة بسبب توجه الرئيس نفسه لذلك.

    - استكمال البناء السياسي والتنظيمي لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم باعتباره يمثل حلا وسطيا في المرحلة الحالية يجنب البلاد الوقوع في حبائل التطرف والمشاريع التفتيتية.

    - تهيئة القوات المسلحة للتعامل مع مرحلة التداول السلمي للسلطة بعد أن قطع الرئيس صالح نفسه –وهو عسكري في الأصل- مرحلة هامة في تمدين السلطة وإبعاد الجيش عن العمل السياسي خلال السنوات الأخيرة.

    ربما كانت تلك أبرز المهام التي يتوجب على الرئيس علي عبد الله صالح إنجازها خلال عام من الآن وهي مهام كبيرة لا يملك سواه إنجازها بما يملكه من خبرة كبيرة في الحكم وهيبة شخصية وكفاءة سياسية وقدرة متميزة على الإمساك بكافة خيوط العملية السياسية وشبكة العلاقات الداخلية المعقدة.

    صحيح أنها مهام تحتاج إلى مساحة زمنية أكبر لكنه قادر أن يشرع فيها بأسلوب يجعل القادم بعده مضطرا للمضي والاستمرار فيها. فأي رئيس جديد لليمن بعد علي عبد الله صالح سيسهل محاسبته ومراقبته وإقالته إن لزم الأمر, فالشخصيات التاريخية لاتتكرر بسهولة وذلك كان قدر علي عبد الله صالح العسكري البسيط القادم من أعماق الريف اليمني أن يقود أعظم التحولات في تاريخ اليمن المعاصر بما يشفع له كل أخطائه وهي قد لا تكون كبيرة إذا قسناها بحجم إنجازاته التي أشرنا إليها في بداية قراءتنا هذه العاجلة لقراره بعدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة
    الجزيرة:http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F3891C47-D172-4D34-A75F-0649119560D5.htm
     

مشاركة هذه الصفحة