أعلن تعليق الحوار مع الحزب الحاكم, وأدان أحداث الشغب... اللقاء المشترك يدين ممارسات و

الكاتب : safeer   المشاهدات : 353   الردود : 0    ‏2005-07-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-22
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    أعلن تعليق الحوار مع الحزب الحاكم, وأدان أحداث الشغب... اللقاء المشترك يدين ممارسات وأعمال القتل التي جوبهت بها مظاهر الاحتجاجات

    الصحوة نت - خاص:

    أعلنت المعارضة اليمنية تكتل ( أحزاب اللقاء المشترك) تعليق الحوار مع الحزب الحاكم حتى يعاد النظر في ما وصفته ( جملة الإجراءات الظالمة والجائرة التي أقدمت عليها حكومة المؤتمر الشعبي العام ) , والبدء بعملية إصلاح شامل للأوضاع .
    وأدانت احزاب اللقاء المشترك أعمال تخريب الممتلكات والمنشآت العامة والخاصة والخروج على النظام والقانون , كما أدانت ممارسات وأعمال القتل التي جوبهت بها مظاهر الاحتجاجات العامة على إجراء الحكومة داعية المواطنين إلى الحذر والحيطة من أي محاولة مندسه تستهدف الإساءة إلى عملية ممارسة الحقوق بصورة سليمة وقانونية .
    ودعت أحزاب اللقاء المشترك في بيان لها – حصلت ( الصحوة نت) على نسخة منه – السلطات إلى فتح تحقيق فوري ومحايد ونزيه في كل ما جرى – في إشارة إلى الحوادث التي شهدتها اليمن أمس واليوم - وأكدت على ضرورة إحالة المتسببين إلى القضاء, مطالبة مجلس النواب إلى تحمل مسئوليته إزاء ما وصفته (بأحداث مؤسفة ترتب عليها تخريب وسفك دماء واعتقالات) .
    كما دعت أحزاب المعارضة الحكومة إلى الالتزام بواجبها الدستوري بتوفير التسهيلات التي تساعد على ممارسات حق المواطن .
    واتهم بيان المشترك السلطة بحصر إجراءاتها بما تسمية بالإصلاحات الاقتصادية على تحميل المواطنين كامل الأعباء , وقال: إنها تخلت عن مسئولياتها الدستورية وفشلت في توفير الحد الأدنى من الخدمات الأساسية والضرورية للمواطنين.
    وقال: بينما ظلت الابواب مفتوحة على مصراعيها أمام قوى الفساد لنهب الثروات العامة والخاصة والاثراء غير المشروع للمتنفذين وزيادة الإنفاق العبثي ، بل وصل الأمر إلى اكثر من ذلك بتوفير الحماية والدعم لكل مراكز الفساد مما ادى ويؤدي إلى اتساع رقعة الفقر وزيادة البطالة وتعثر عملية التنمية وزيادة منسوب الاحتقان العام والغضب الشعبي وهروب رؤوس الأموال الوطنية وعزوف رؤوس الأموال الأجنبية عن الاستثمار في البلاد.
    وجددت أحزاب اللقاء المشترك التأكيد على مواقفها الثابته الرافضة لإجراءات الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية بنسب تتراوح بين 80-300% والتي أدت إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية, - وهو القرار الذي تظاهر ضده آلاف اليمنيين في مختلف محافظات الجمهورية, وأشار البيان إلى التحذيرات المتكررة والرفض المتواصل من أحزاب اللقاء المشترك والقوى الاجتماعية الأخرى من خطورة الأوضاع وسوء الأحوال المعيشية الناجمة عن السياسات الاقتصادية غير الرشيدة التي اتبعتها السلطة خلال عشر سنوات عجاف.
    ووصفت المعارضة اليمنية القرار بأنه " يضاعف من معاناة المواطنين ويزيد مساحة الفاقة والحرمان والفقر ، ويعرض الاسس القيمية والبنيان الاجتماعي للخطر ,
    ودعت السلطات إلى الأخذ بالبدائل الناجعة والسليمة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية المتردية بدلاً من إصرار الحكومة على السير في الطريق الخاطئ وتحويل برنامج الإصلاح الاقتصادي إلى مشروع جباية لملئ خزائن الفاسدين .
    وجاء في البيان: إن الواجب الوطني يملي على الحكومة الاستجابة لمطالب الشعب والتراجع عن هذه الإجراءات والبدء بعملية إصلاح شامل وحقيقي تبدأ بمحاربة الفساد وإصلاح مالي وإداري ووضع حد للإنفاق العبثي ونهب المال العام ورسم منظومة متكاملة للإجراءات التي تقود إلى تنشيط عملية التنمية وتحسين دخل المواطن ورفع مستواه المعيشي ، على أن يقترن ذلك بإصلاحات سياسية شاملة تحقق التوازن السياسي والاجتماعي في البلاد.

    * نص بيان المشترك في نافذة وثائق وبيانات
     

مشاركة هذه الصفحة