غذاء الروح..

الكاتب : ابونايف   المشاهدات : 771   الردود : 2    ‏2001-01-30
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-01-30
  1. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    أنت أزكى الأنـام في كل خير
    ...................... للـمـزكـين مـنك جــاء الـزكاء

    لم يعرفوا سوى الله، ولم يتحققوا إلا بالله فهم عباد الله وخاصته، أصبحوا أرضاً يُلقى عليها كلُّ قبيح، ولا يبرز منها إلا كل مليح، دخلوا في كل خُلق سني، وخرجوا من كل خُلُق دني، همهم الأخذ بالحقائق، واليأس مما في أيدي الخلائق، لا يكدرهم شيء، ويصفو بهم كل شيء، صفَوا من الكدر، وامتلئوا من الفكر، وانقطعوا إلى الله عن البشر، واستوى عندهم الذهب والمدر، ضبطوا القوى، فكبحوا الهوى، أولئك هم الصوفية الأخيار إمامهم الحسن البصري، وأويس القرني الذي قال النبي صلى الله عليه وسلم في حقه فيما رواه مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (( إن خير التابعين رجلٌ يقال له أويس وله والدةٌ وكان به بياض، فمروه فليستغفر لكم )) سرٌّ سَرى في أويس وأصحاب اليقين وأهل التمكين، الزهراء وعليًّ والحسن والحسين، وعبدالله بن العباس، والعشرة المبشرين، والأئمة المهديين، أوضح معناه الكتاب وعلمناه من لدنا علما وحدد وعاءه الخطاب، من الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم على ألسنة الناقلين، فيما رواه البخاري في الصحيح: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (أخذت من رسول الله وعاءين، وعاء بثثته ووعاء لو بثثته لقطع مني هذا الحلقوم )

    وقد أثنت العصور والدهور، على أهل التصوف، لما علم منهم من التقى والنقا، والصفا والوفا، وحسن الطوية والاجتهاد في الطاعات، ومجاهدة النفس على كبح الشهوات.

    قال الإمام مالك: (( من تفقّه ولم يتصوف فقد تفسَّق، ومن تصوّف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقق )).

    وقال الإمام ابن القيم في مدارج السالكين: قال الشافعي رضي الله عنه: صحبتُ الصوفية فانتفعت منهم بكلمتين: سمعتهم يقولون: الوقت كالسيف فإن قطعته وإلا قطعك. ونفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-01-31
  3. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    إنهم كذالك

    لله ما أروع هذه العبارات يقف المرء أمام ذالك الجيل السامي وقفت
    إجلال وإكبار ولكن ليت صفاءهم بقا صافيا كما كانوا لنتصفى به
    ونرتوي من معينه وليت شعري هل لتلك النماذج أمثله معاصره؟
    أبو عيبان متسائلا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-01-31
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    نعم اخي أبو عيبان

    إن هذه الطائفة قد دخل عليها من التلبيس والتشويش ماجعل
    صفوها كدر ولبها حشر بسبب إنتماء الغجر إليها جعلوها صنعة
    للتكسب .ولله در شيخ الجبال اليمانية إذ يقول:
    إن الفقر صفة وأن الصفة معرفة وأن المعرفة أدب.
    وأن من لاأدب له لامعرفة له،ومن لامعرفة له لاصفة له ، ومن لاصفة
    له لافقر له.فالصفة هي القيام بالأخلاق المحمدية الشرعية ظاهرا
    والمعرفة هي القيام بالأداب المحمدية الحقيقية باطنا.
    ولأداب أن لاتبتدع شيئا يخرج من فيك بأقوالك وأفعالك وأحوالك
    عن الإقتداءبه. فإن الله تعالى يقول مخاطباللخاصة من العارفين
    والعامة من الصالحين والكافة من الناس أجمعين (قل إن كنتم تحبون الله
    فاتبعوني يحببكم الله ويغفرلكم ذنوبكم والله غفور رحيم)[آل عمران -31].واعلم أن من أخلاقه الظاهرة الشرعية إتباع الأمر قليله وكثيره
    صغيره وكبيره.واجتناب النهي قليله وكثيره وصغيره وكبيره. وأن من أدابه الباطنه الحقيقية: الزهد والورع والسخاء والإيثار،
    و التواضع والرحمة والشفقة،والحب في الله، والبغض في الله ،وموالاة الأولياء،ومعاداة الأعداء،والصدق في كل ماخفي وبدا.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة