أمريكا إلى متى .

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,146   الردود : 18    ‏2002-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-13
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    من خلال خطاب الرئيس الأميركي بوش الابن بشأن الاتحاد ، وتهديده ووعيده لكل الأطراف بالويل ، ومن ضمنها العراق و قال إن العدالة الأميركية ستطبق عليهم ، وتجاهل إسرائيل ، فهو يطالب بتطبيق العدل الإميركي في كل مكان عدا الدولة العبرية.
    صرح مسئول أميركي رفض الإدلاء باسمه بأن عاهل الأردن موافق على حشر عرفات في زاوية ، حتى يقوم بعمل جاد لإيقاف عجلة العنف ، كما استرسل قائلا بأن معظم الدول العربية توافق على هذا العمل ضد عرفات ولا أعلم مدى حقيقة هذا الكلام وأن كان حقيقة فماذا بقي لنا كعرب حتى نتعلق به ؟؟

    بعد أن أتيحت الفرصة الذهبية لأميركا بعد أحداث سبتمبر لبسط نفوذها على كل أرجاء المعمورة بشكل لم تكن تحلم به ، فلم تعد قضية فلسطين بذات أهمية ، فالكل لن يجروء على رفع رأسه بوجهها ، حتى أن شارون صرح قائلا أنه نادم على عدم قتل عرفات عام 1982م في بيروت ، مما جعل الاتحاد الأوربي يدين هذا التصريح والعرب لا ضجيج ولا همس .

    من المؤكد أن هذا الأعمال التي نراها ونقرأها تجعل في النفس حزازات لا تندمل على مستوى الوطن العربي ، و يخلق حالة من العداء الشعبي نحو الولايات الأميركية ويرسخ أجيال ناقمة عليها لتزداد حدة العداء ، لدرجة أن الولايات المتحدة تفكر بشكل جدي بتوجيه إعلامي نحو الشرق الأوسط لمحاولة غسل الأدمغة أو على حد تعبيرهم بتعريفنا بالثقافة الأميركية والتي منذ أن ظهرت على الأرض لم نراها أنصفتنا في فلسطين والآن في العراق .

    فالمسلم في نظرهم كما يقول صموئيل صاحب كتاب صراع الحضارات ينظر إلى العالم بمفردات خانتين عالم الإسلام وعالم الحرب ، ويفندها فريد هاليدي في كتابه ساعتان هزت أميركا قائلا أن هذا الحال لم يكن أبان طارق أبن زياد وقلة من المسلمين من يقسم العالم إلى خانتين ، ثم تطرق إلى عدم وجود تضامن إسلامي عربي يعتد به ، والحق يقال إن هناك من يقسم العالم حسب الإيديولوجيات المتبعة ، فأن لم تكن معي فأنت كافر ، وهم جماعات أصولية استطاعت للأسف رسم صورة عامه عن المسلمين بشكل سيئ وحاولت ان تجعل من فكر جزئي هي تعتنقه أن يعمم على الكل بالإكراه ويبدوا أنها نجحت فأي عمل سيء اصبح معمم على الجميع ، مما جعل الإعلام الغربي المدعوم صهيونيا بتلقف هذه الصورة بفرح عارم وتضخيمها في كل فرصه وتكرارها على أساس أنها حقائق لا مجال لنقضها أو التشكيك بها .

    إيران وصفت أميركا وهي دائما ما تصفه بأنه الشيطان الاكبر ، وردت بعنف على تهديداتها ورغم تصريحاتها النارية إلا أنها أتخذت أعمال فورية بأغلاق الحدود مع باكستان وأعلنت القبض على مجموعات تنتمي إلى القاعدة ، ويبدوا ان تصريحات ملالي إيران وجدت للأستهلاك الداخلي حالها حال كثير من زعمائنا الأشاوس .

    اميركا بغطرستها إلى متى ، سؤال لا تبدو له إجابه في الوقت الحالي أو على المدى القريب المنطور .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-13
  3. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    عزيزي بن ذي يزن


    لن ننسى ما فهله الامريكان مهما حاولوا سواء في اقمارهم الصناعيه او قنبلهم الكيماويه فلن ننسى وستدور الدوائر وصحيح قد لا تكون قريبه ولكن سابدى انا باطفالى اريهم واعلمهم كيف عملوا بنا وساجعلها حلاءه بودانهم عندما يكبرون يعلموها لاولادهم واولاد اولادهم الى ان يأذن الله لنا


    وتحيه عطره لك اخي الكريم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-13
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    يا بن ذي يزن

    أمريكا كلنا نعلم بانها تتكون من خليط غير متجانس من امم وشعوب شتى وبالتالي فانها لن تهدأ ولن تمضي قدما إلا بواسطة عدو افتراضي يوحد ذلك الخليط المعلق وفي كل مرة يحاول ساستها أن يجدوا عدوا ليوحد جبهتهم الداخلية التي تميل بشكل كبير للترسب 0

    دولة مثل هذه معاداتها في صالحها وعليه فان مبدأ لاتكن للخائن خصيم هو ما سوف يرسب محلول امريكا المعلق 0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-02-13
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    السيد البكري

    لسنا نحن من ننسى ، ولن ننسى

    السيد سرحان

    يقال حتى يلتئم الفكر القومي لا بد من ظهور عدو مفترض وهذا ما تسعى له أميركا ولكن السؤال لماذا أختارت العرب والمسلمون أعداء ....الجواب يأتي من الداخل وليس من حالة أعلان حرب ضدها ....يا ترى هل تتفق معي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-02-13
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    بعد أن تقرأ كلام بن ذي يزن الذي سأورده لاحقا .. أريدك أن تجيب على هذا السؤال

    هل أراد نقد أمريكا أم أراد نقد الجماعات الآسلاميه ؟

    وهل ترى سمع قول بوش من ليس معنا فهو مع الإرهاب أم لا ؟ وهل يفم من هذا تقسيم العالم إلى معسكرين أم ؟ وهل يعتبر تطرف من رئيس أكبر دوله في العالم أم لا ؟

    وهذا كلامه :

    (والحق يقال إن هناك من يقسم العالم حسب الإيديولوجيات المتبعة ، فأن لم تكن معي فأنت كافر ، وهم جماعات أصولية استطاعت للأسف رسم صورة عامه عن المسلمين بشكل سيئ وحاولت ان تجعل من فكر جزئي هي تعتنقه أن يعمم على الكل بالإكراه ويبدوا أنها نجحت فأي عمل سيء اصبح معمم على الجميع ، مما جعل الإعلام الغربي المدعوم صهيونيا بتلقف هذه الصورة بفرح عارم وتضخيمها في كل فرصه وتكرارها على أساس أنها حقائق لا مجال لنقضها أو التشكيك بها . )
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-02-14
  11. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    القطب الواحد هايج والعرب والمسلمين الضحيه

    لماذا هذ الهيجان والتهور
    بعد سقوط القطب الثانى للمعادله والتوازن السوفيتى تربعة امريكا على العالم وبدئة تحاسب خصوم الامس وكل واحد رتب حاله والعرب والمسلمين لايقدروا ترتيب احوالهم لسببين الاول انهم يحكمون بواسطة مخابرات عسكريه دكتاتوريه فاسده والامر الثانى ان فيه عامل القضيه الفلسصينيه قضية تهم العرب والمسلمين وامريكا يهمها الدوله العبريه لسبب تاثير الناخب والنفوذ اليهودى فى امريكا وتتبناء الى حد كبير السياسه الاسرائيليه وهذه مشكلتنا ومادام واسرائيل هى التى ترسم لامريكا منهم الاعداء ومنهم الاصدقاء فاى قوة فى العالم العربى او الاسلامى فهوى شر وارهاب يجب زواله وهذ هوى الوضع وحتى ياتى توازن اخر يوقف امريكا عند حدها سوف نبقى فى يد السياسه الاسرائيليه ونصنف حسب المقياس الاسرائيلى وامريكا تنفذ ماتحتاج اسرائيل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-02-14
  13. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    سرحان مازلت أنتظر ردك .

    ابو عصام

    هل سمعت عن مصطلح فلسطنة العالم العربي ، بمعنى أشغاله بهذه القضية فلا ديمقراطية ولا تنمية ولا حرية ، ولكن يجب أن نواصل مرحلة الصمود ، يجب ان نتفرغ للقضية ، ولا قضية تحررت ولا شعوب عربية ايضا تحررت .

    أن عدمنا مرحلة التوازن يجب علينا أن نفهم الكواليس الأمريكيه ، فأنت تكرمت مشكورا بإيضاح الطريقة اليهودية بتسير أميركا حسب مصالح إسرائيل ، لماذا لا نجرب هذه الطريقة وخاصة أن اللوبي العربي لو قام لديه من العوامل التى تجعله يتفوق على اللوبي الصهيوني بمراحل .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-02-14
  15. ابو عمر

    ابو عمر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-23
    المشاركات:
    885
    الإعجاب :
    0
    هستيريا الإرهاب الذي ألم بصانع القرار الأمريكي لن تتوقف حتى تأكل الأخضر واليابس , وكل المعطيات تسوقنا مسالكها الى مستقبل كله مآسي وهلاك , وجلي لكل ذي بصيره أن الدمار آتٍ لا محاله إن لم يأتي من يكبح جماح هذه الهستيريا ويوقف من تنتابه عند حدوده , وهذا يذكرني بمقاله قراءتها لأحد كتاب جريدة الأهرام وعلى بصاطة هذا التشبيه , حينما شبه القياده الأمريكيه بعد أحداث 11 سبتمبر بقطة الحاره حينما أحترق ذيلها وأخذت تجري ينتابها الهلع من بيت الى أخر في الحاره حتى أحرقت معظم بيوت الحاره وفي النهايه أحترقت القطه , مع أنها لو وقفت تحاول أن تُطفي ذيلها لكان أفضل لها ولربما وجدت من يساعدها في محنتها .( أنتهى )

    إن هذه الهستريا التي أخذت تنتاب الأمريكان في هذه الأيام وما خلفتها من دمار وتداعيتها ... والتي ما زالت تنهش جانب كل من يقف في وجه الجبروت أفقدتهم أي الأمريكان تعاطف الكثير من شعوب العالم حتى حلفائهم في أورباء أبدوا عدم رضاهم عن هذه التصرفات والتي أقل ما يُقال عنها أنها تصرفات هوجاء وجنونيه , ولا ينكر أحد أن لإمريكا مصالح ومناطق نفوذ في العالم ولكن في أي خانه يضع الأمريكان مصالح الأخرين , هل تريد أن تقول أمريكا أنه لا يوجد مصالح للأخرين إلا تحت المظله الأمريكيه ؟ أو بصوره أوضح أنه لا بقاء إلا للأقوى‍‍‍‍‍ .

    ولكن ما يهمنا نحن في المنطقه العربيه هي موجة العداء والمواجهه التي بداءت هذه الأيام بين أمريكا وإيران والتي يؤججها الرئيس الأمريكي بخطاباته وتصريحاته الإستفزازيه ضد القياده الإيرنيه برغم من الموقف الإيرني في أفغانستان والذي كان يصب في مصلحة الجانب الأمريكي , وكذلك الموقف من القياده العراقيه والذي هو أمتداداً لإفرازات حرب الخليج , ومن خلال هذه المواقف التي تتبناها أمريكاء في هذه المرحله قد يتسأل الكثيرون في المنطقه , عن محصلة النتائج التي ستفرزها هذه التصرفات على المدى القريب والبعيد , وعلى رأس تلك التسأولات من هو المستفيد الأول من كل ما يجري الأن ؟ وما هو الداعي لكل ذلك ؟ وما الذي تريده أمريكا في النهايه ؟ وهل يعي صانع القرار الأمريكي ما يفعل ؟ وهل ستقف إيران مكتوفة الإيدي إن تعرض كيانها الى الخطر؟ وهل هناك أوجه شبه بين إيران وأفغنستان ؟ وهل تسوق القياده الأمريكيه مستقبل المنطقه الى المجهول ؟ أم أن هناك خطط أعدت سلفاً وهذه هي أفضل مرحله عند الأمريكان لتنفيذها ؟ يُضاف إليها تسأل أخي بن ذي يزن , أمريكا الى متى ؟ أسئله ليس لها أول ولا أخر .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-02-14
  17. ابو الخير

    ابو الخير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-12
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم بن ذي يزن امريكا ذاهبه الى الهاوية بغطرستها هذي ومن يدري قد تاتي عليها ضربات موجعة تزيد الحكام عماء ويستفيق الشعب الامريكي كونهم لم يتعودو ضربات في الداخل يلمسها الشعب الامريكي ومن الاكيد ان من يخطط لمثل هذي الاعمال يحتاج الى الوقة وامريكا لن تستطيع ان تضل متاهبة الى ما لانهاية وتخبطها هذى يزيد العداء عليها ونحن اخي المسلمين نودي ما علينا في نصرة ديننا والله معنا ناصر دينه وناصر عباده لانقلق ما دمنا موحدين لله عزاء وجل وانشاء الله ان الايام القادمه تاتينا باخبار يستر منها كل مسلم ولك خالص التحية :::
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-02-14
  19. العبادي

    العبادي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    الغطرسة الامريكية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ ذي يزن والاخوة الاعضاء شكراًعلى ارائكم العظيمة تجاة امتكم العربية والاسلامية وكم شوقني قلبي في المشاركة معكم تجاه غطرست امريكاء على العالم عامة والعالم الاسلامي خاصة
    على العموم امريكاء وضعت نفسها امام العالم هي الناهية والامره على العالم بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وتحدد من تشاء هذاء ارهابي وهذا شري
    حيث لاتجد في العالم من يناغض كلامها
    المهم الايام حبلى بالاخبار وسياتي اليوم الذي نراء امريكاء وقد تمزقات الى دويلات في الغريب العجل
    المشكلة ان حكامنا في العالم الاسلامي لا نجد من فية الخير للامته الامن رحم الله ولكن يد وحدة متصفق نتمنا من حكام العالم الاسلامي ان يوحدو كلمتهم تجاه هذه التحديات الصهيونية والامبريالية وان ينزعو الخوف من قلوبهم
    ونتمنا ان تسفر القمة العربية القادمة بنتائج طيبة لخدمة الوطن العربي لرفع كرامته امام الغطرسة الصهيونية
    وشكراً
     

مشاركة هذه الصفحة