الرئيس يرجع في قراره (أقرب التوقعات التي قيلت هنا قبل عام)

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 871   الردود : 13    ‏2005-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-18
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,910
    الإعجاب :
    703
    على اثر قرار رئيس الجمهورية بالتخلي عن ترشيحة للانتخابات الرئاسية المقبلة فقد خرجت مظاهرات عارمة اجتاحت المدن والقرى اليمنية قدر عدد تلك الجموع الغفيرة في صنعاء بحوالي المليونين متظاهر وكذلك المدن الرئيسة كعدن وتعز والمكلا والحديدة قدرت الاعداد بمئات الاف تخلل تلك التظاهرات غضب عارموقد كانت تلك الجماهير تحمل لافتات كتب على بعضها شعارات مثل ( أبو احمد مرشحنا للابد ) و( اليوم عيد تنصيبك مالك احد من هذا المكان يحيدك ) وغيرها من الشعارات المعبرة عن الرفض الشعبي على تخلي الرئيس عن ترشيحه .
    واثر ذلك وبعد تواصل تلك الاخبار الى مسامع الاخ الرئيس القائد ولشدة تاثرة بهذا الموقف الوطني النبيل لابناء اليمن وثقتهم اللا متناهية بفخامته فقد اتخذ القرار التاريخي الهام والمتمثل بالتراجع عن قراره بعدم ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة للفترة القادمة وعدل عن ذلك بان قرر ان يرشح نفسه رغبة للمطالبة الشعبية للرئاسة وانه لن يكون مرشحا لحزب او اي تجمع سياسي بل انه بصفة مرشح مستقل حزبه حزب الشعب اليمني الوفي.
    هذا هو المتوقع!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-18
  3. I Love Yemen

    I Love Yemen عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    820
    الإعجاب :
    0
    للأسف، شعب وفي زيادة عن اللزوم

    لكني أعتقد جازما بأنهم يطلعون للمظاهرات غصب عنهم (الأغلبية)، مش بكيفهم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-18
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,910
    الإعجاب :
    703
    شباب اليمن: لن نرضى بغير (عليٍّ) بديلاً
    الإثنين, 18-يوليو-2005
    صنعاء/ / محمد القيداني - حرر شباب اليمن صباح اليوم وثيقة عهد معمدة بالدم للرئيس علي عبدالله صالح قائداً لمسيرة الوطن، ونهضته الشاملة، مرددين: لن نرضى بغير فخامته بديلاً. جاء ذلك في الندوة التي نظمها الاتحاد العام لشباب اليمن، تحت شعار (السابع عشر من يوليو مسيرة العطاء المتجدد) بقاعة الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بصنعاء، حضرها عبدالعزيز عبدالغني-رئيس مجلس الشورى - الذي أكد في كلمة له على أن اجتماع شباب اليمن هذا يبعث رسالة محبة وولاء وتعبير إلى القائد الوحدوي الكبير، وباني نهضته وموحده بكل معاني الشجاعة والحنكة والحكمة.. مشيراً إلى أن السابع عشر من يوليو سجل على صفحات التاريخ اليمني المجيد، باعتباره يوماً للديمقراطية كفكرة أطلَّ بها اليمانيون في ظل تباشير الفرح والمستقبل الواعد.
    وقال: في مثل هذا اليوم وقف الرئيس أمام مجلس الشعب التأسيسي معلناً تحمله مسئولية قيادة الشعب والحكومة في وقت عصيب استطاع خلاله أن يصل ببلادنا إلى مستقبل أكثر أمناً وإشراقاً؛ حيث مثل 17 يوليو من العام 1978م –بحق- يوماً للديمقراطية كونها اليوم واقعاً نعيشه في ظل قيادة الحكيمة، مستعرضاً في سياق حديثه ما مر به عهد الرئيس من تحديات جسام لكن حنكته وسعة صدره هي من أوصلت اليمن إلى ما وصلت إليه من مكاسب عظيمة وإنجازات غير خافية على أحد.
    مؤكداً على أن الثقة تقع على شباب اليمن بلا حدود. فالوطن بحاجة إلى جهود أبنائه الشباب وإلى بذل المزيد من أجل المحافظة على العظيمة التي تحققت في ظل القيادة الحكيمة الرئيس، ولهذا فإن المسئولية المكتسبة كبيرة والأمل معقود على شبابنا المتطلع إلى حياة أفضل، تتسم بالوعي واليقظة حيال ما تتخذه قوى لا تعبأ بالوطن ولا بمصالحه، هدفها هو هدم التجربة التنموية والسياسية المتميزة لليمن، شاكراً اتحاد شباب اليمن -في ختام كلمته- على تفاعله الصادق مع قائدهم الهمام متمنياً لندوتهم النجاح.
    وكانت قدمت في الندوة خمس أوراق عمل تناولت الأولى ما قبل العام 1978م وما مر به الوطن في ذلك التاريخ، ألقاها الدكتور عبدالله حسين بركات، فيما تناول عبدالسلام العنسي مرحلة ما بعد العام 1978م مستعرضاً -في سياق ورقته- الظروف الجسام التي صاحبت تولي الرئيس لمقاليد الحكم وما مر به الوطن من مراحل عصيبة حتى تمكن تتجاوزها نحو مسيرة البناء والإعمار واستعرضت ورقة العمل الثالثة والتي قدمها أحمد محمد عبدالغني مراحل تحقيق الوحدة اليمنية، والظروف التي صاحبت قيامها. الأستاذ محمد علي ياسر تطرق في ورقته الرابعة إلى الإنجازات التي تحققت لليمن بعد قيام الوحدة في الجوانب السياسية والثقافية والاجتماعية. واختتم أحمد عمر بامشموس الإنجازات التي تحققت بعد قيام الوحدة في الجوانب الاقتصادية والتنموية في ورقته الخامسة. بعدها ناقش شباب اليمن في مداخلات عبرت عن الحب والوفاء من الشباب لقائد الهمام معلنين أنهم (ماضون على العهد في ظل قيادته الحكيمة والتي هيأت للوطن أمناً واستقراراً فأعاد وحدته وتحققت في عهده الوحدة الشاملة) قائلين -بصوت رنت له جنبات الصالة- لن يكون الوطن عالياً إلا بعلي وهذا عهد منا..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-19
  7. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    سناريوا نتمنى ان لا يحدث

    جزيل الشكر ابن اليمن










    سلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-19
  9. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,910
    الإعجاب :
    703
    الموقف محرج واخذ حجم اعلامي اكبر من المتوقع والرجوع في القرار امر سيكون فيه من الحرج!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-19
  11. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,910
    الإعجاب :
    703
    المؤتمر يقر بياناً يدعو للوقوف صفاُ لثني الرئيس عن قراراه
    الثلاثاء, 19-يوليو-2005
    صنعاء// خاص - قال نائب رئيس كتلة المؤتمر الشعبي العام في البرلمان ياسر العواضى "إن حزبه أقر توجيه بيان لتكوينات المؤتمر وقواعده وأبناء الوطن عموماً يدعوهم الى تنظيم وتفعيل مطالباتهم الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية للعدول "عن قراره بعدم ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة.
    وأضاف ياسر العواضي في تصريح لـ "إن قيادة المؤتمر الشعبي العام عقدت أمس اجتماعاً تدارست فيه هذا الموضوع الخطير وخرجت باتفاق يقضي بتوجيه رسالة تدعو أبناء الشعب اليمني إلى تغليب المصلحة الوطنية بعيداً عن الشعارات الرنانة وأن تتحرك هيئة المؤتمر بإقناع الرئيس بالعدول عن قراره لما له من انعكاسات سلبية واسعة وخطيرة.
    وقال "إننا بصدد التواصل مع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات والفعاليات الوطنية التي يهمها مصلحة الوطن من أجل بلورة موقف موحد إزاء ما وصفها بالقضية الهامة والخطيرة التي تشهدها الساحة اليمنية".
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-19
  13. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0

    کلام فی محله یاسنحانی
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-20
  15. المثقف

    المثقف عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-03
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    لنعط الرئيس وقتا

    [

    أنـور العنسي - أياً تكن قناعة الرئيس علي عبدالله صالح بالأسباب التي برر بها قراره العزوف عن ترشيح نفسه فى الانتخابات الرئاسية القادمة ، وسواءٌ أكان قد تسرع بإعلانه هذا ، أو أنه جاء في توقيته المناسب ، أو أن قراره مجرد تكتيك سياسي او انتخابي مبكر، فالأمر الواضح هو أن الرئيس أحرج بهذه الخطوة مؤيديه ومعارضيه معاً ، وباغت المقربين منه والبعيدين عنه على حد سواء..
    صحيح .. أن الرئيس على عبدالله صالح ضاعف بهذه الخطوة من شعبيته داخل اليمن وفي المنطقة والعالم ، وزاد كثيراً من الإعجاب بقدرته على اتخاذ اكثر المواقف والقرارات شجاعة وجرأة ، لكنه في الوقت نفسه أثار بذلك مستوىً غير مسبوق من الجدل والحيرة والتضارب في تفسير دوافع موقفه ، وأربك كل التحليلات والتوقعات بشأن طبيعة النتائج التي يمكن أن تترتب على قراره سواءٌ مضى فيه أو تراجع عنه..
    بصراحة أقول ايضا: إن الرئيس أحدث بقراره هذا قدراً كبيراً من الإحباط والقلق لدى الجميع تقريباً، باستثناء قلةٍ قليلة أحسبها هللت لذلك إما لخبث وسوء نية ، أو لعدم درايةٍ كافيةٍ بواقع اليمن السياسي والاجتماعي، وبظروفه الاقتصادية الصعبة وهى فى الواقع اعجز من ان تحتمل المزيد من التعقيدات والمصاعب.
    نعرف أنه ما كان يمكن للرئيس أن يتخذ قراراً يجبُن أي حاكمٍ عربيٍ على التحدث به فى خلوته إلى نفسه ناهيك عن أن يتولى بلسانه إعلانه للملأ - وهو في أوج مجده وقوته وفى تمام صحته العقلية والنفسية - لولا أنّ جملةً كبيرةً ومعقدةً من الأسباب قد حمَلته على ذلك ، مغ هذا فإنني أجزم أن هذه الأسباب هى نفسها أكثر ما يبرر له بل ويوجب عليه التريث فى اعلان هذا القرار من ناحية والعمل على نحو جدي من ناحية اخرى لتهيئة الظروف اللازمة لانتقال السلطة في البلاد انتقالاً سلمياً وديمقراطياً سلساً ومقبولاً يجنبها أي إرباكٍ يؤثر سلباً على أوضاعها السياسية والاقتصاديةِ خصوصاً ، ولا أظن أنه يغيب عن بال سياسىٍٍ محترفٍ ورجل دولةٍ بارعٍٍ كالرئيس علي عبدالله صالح ، ما يمكن أن يكون لقراره هذا من تأثير ضارٍ على الأوضاع المعيشية الصعبة لمواطنيه خصوصاً في هذه الآونة حتى وإن كان قراره يتعلق باستحقاق انتخابي لن يحل قبل مرور اكثر من عام.
    لعل متغيراتٌ اقليمية ودوليةٌ مريبةٌ ومصاعبُ داخليةٌ أخرى قد يكون الرئيس أدرك مبكراً تناميها، واستفحالها فى المدى المنظور او المتوسط او حتى البعيد فأراد برحيله عن الحكم إراحةَ ضميره من تحمل المسئولية التاريخية والأخلاقية عن تفجرها اوعدم القدرة على احتوائها، خاصة إذا ما كان قد شعر – حقاً- باليأس من إقناع (البعض) من معارضيه بالتعاون معه وباحترام قواعد اللعبة الديمقراطية والكف عن الكيد له والتطاول على مكانته الوطنية والتاريخية ، أو أنه أحس كذلك بالإخفاق في استنهاض هممِ بعض المترهلين في أجهزة حزبه والعابثين فى مؤسسات حكمه .. إلاَّ أن هذا كله لا يبرر له بأي حال من الأحوال ترك البلاد لمواجهة قدرها وحدها مع هكذا وضعٍ يتحمل هو – شخصياً - قدراً كبيراً من المسئولية عنه.
    ان مايمكننا قوله حيال رجل نحسب انه لم يعرف فى حياته معنى للإجازة او وقتا للراحة وقد أرهقته عقود طويلة من ضغوط المسئولية ومنغصات الحكم فى بلد نامٍ ومتخلف قدَرُ الرجلِ الأول فيه ان تستغرق ليله ونهاره كل تفاصيل ادارة شئون الدولة أن يتفهم الجميع شعوره بالإنهاك والملل وحاجته الى قدر من الهدوء وصفاء الذهن وأن يجد من الوقت ما يكفيه لاجراء مراجعةٍ لقراره الهام هذا مراجعةً سياسية وتاريخية عقلانية ومسئولة بعيدا عن ضغوط المؤيدين لبقائه أو مكر الداعين الى دخوله التاريخ !!..

    إن من يعتقدون أن الرئيس علي عبدالله صالح قد اتخذ قراره هذا في توقيته الصحيح والمناسب اغلب هؤلاء -إن لم يكن جميعهم- لايعرفون إن كان هذا التوقيت مناسبٌ لليمن أيضا أم لا ؟!! من هنا فإن الدعوة موجهة إلى (أصدقاء) الرئيس من اليمنيين والعرب قبل (خصومه) أن يتوقفوا عن دعواتهم له بالتمسك بقراره (حتى يدخل التاريخ من أوسع أبوابه) لأنهم ببساطةٍ لا يعرفون أن اليمن في ظل ظروفه الراهنة يمكن - وبسبب من اى خطأاو تهور فى التعامل مع قرار الرئيس- أن يخرج من ثقوب التاريخ بل وأن يُقذف به إلى هامش الحياة والعصر لعقود أو لسنوات على الأقل مالم تتوفر لأى انتقال او تداول سلمى للسلطة ضمانات دستورية وسياسية كافية ومقبولة وتدابير اقتصادية كبيرة وتدابير أمنية محكمة .
    ولأن امورنا فى اليمن ليست افضل حالا من غيرنا ولا تبدو واضحة بدقة لكثير من اشقائنا فى العالم العربى فإننى أسأل زملائي وأساتذتي من الصحفيين والكتاب العرب الذين يحثون الرئيس على ان يعطي برحيله انموذجا للعالم على (ديمقراطية العرب) وزهدهم بالسلطة دون إلمام من هؤلاء الأشقاء بظروف اليمن وتعقيدات اوضاعه.. اسألهم لماذا يريدون ذلك فقط من اليمن ومن على عبدالله صالح على وجه الخصوص ولايتوجهون بدعواتهم تلك الى حكام بلدانهم الأقل مصاعب والأفضل اقتصادا والأكثر (تطورا) والأسبق (ديمقراطيةً) من اليمن؟.
    أن على هؤلاء إن كانوا حريصين فعلا على صورة العرب فى عيون (الأجانب) أن يلتفتوا إلى أحوال بلدانهم وأن يسدوا نصائحهم الى رؤسائهم، وملوكهم وأمرائهم خيرا لهم من تحسين صورتهم بدفع الرئيس اليمنى الى الاقدام على ماينظر اليه الكثير من مواطنيه انه قد يشكل مغامرة تضر باستقرارهم ومصالحهم ومعائشهم..
    ليتذكر هؤلاء الأخوة وغيرهم أن الرئيس علي عبدالله صالح أعطى - في رئاسته - الكثير من الدروس للعرب ، وضرب لهم المثل والقدوة في كثير جداً من مواقفه ومنجزاته ، أما خروجه من الحكم فلا نعتقد أنه سيقدم لا النموذج، ولا العبرة لمن لم ولن تُجدِ معهم تظاهرات شعوبهم ولا حتى انتفاضاتها عليهم


    www.almotamar.net
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-21
  17. alzaaeem

    alzaaeem عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-06
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    شعبنا شعب الشفوت
    ما يسيبه لو يموت


    والله إن قد معه شعب عرطه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-21
  19. alzaaeem

    alzaaeem عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-06
    المشاركات:
    127
    الإعجاب :
    0
    شعبنا شعب الشفوت
    ما يسيبه لو يموت


    والله إن قد معه شعب عرطه
     

مشاركة هذه الصفحة