رؤوس الشياطين

الكاتب : يا صديقي هلا   المشاهدات : 476   الردود : 6    ‏2005-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-18
  1. يا صديقي هلا

    يا صديقي هلا عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-16
    المشاركات:
    56
    الإعجاب :
    0
    احتفائية مرور 27 عاماً على تولي الرئيس/ علي عبدالله صالح مقاليد السلطة في 17 يوليو 1978م -صادف يوم أمس- كانت ذات نكهة مغايرة لسائر الاحتفالات السابقة طيلة العقود الأولى يمكن توصيفها بالجلوس على رؤوس الثعابين حسب تعبير الرئيس نفسه وإن شئنا مزيداً من الدقة فإن رؤوس الشياطين ستكون التعبير الملائم لتحديد ملامح التحديات الماثلة أمام الرئيس في اللحظة الراهنة. [​IMG]

    وتكتسي هذه الاحتفالية ألواناً ونكهة مغايرة لأسباب عديدة منها:
    * لأول مرة في تاريخ حكم الرئيس يجد نفسه أمام عدد من الانتقادات الصحفية التي وجهت لوظيفته كرئيس للجمهورية، وتطرقت لأسلوب إدارته فيما مضى، وأيضاً خطاب سياسي لأحزاب المعارضة ركز على تقليص نفوذ وصلاحيات (مؤسسة الرئاسة) لصالح (مؤسسة البرلمان).. وبمعنى آخر فإن الاحتفال هذا العام غابت عنه صفة "المناسبة الوطنية" وتحول إلى احتفال يخص شخص الرئيس ومحبيه وأداره المقربون بالتركيز على صفات الرجل وما تحقق من إنجازات خلال مسيرته وترحيل الحديث عن الاختلالات القائمة أو حتى إشراك آخرين ولو كانوا من خارج المعارضة والاكتفاء بمسار واحد أفقد التقييم صفته الموضوعية.

    * يواجه الرئيس تحدياً حقيقياً إزاء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المحتقنة على المستوى الشعبي ببلوغ الفقر والبطالة ذروتهما وتصاعد موجات العنف الاجتماعي واخضرار الأوراق المناطقية والطائفية والقبلية تذكرنا عام 1993م الذي سبق حرب الانفصال.

    ويضاعف مستوى الخطر في هذا المنحى تهديدات المؤسسات الدولية بالانسحاب من الساحة اليمنية ما لم تنفذ الإصلاحات الاقتصادية وعنوانها (الجرعة) في أيام معدودات بعد استمرار تأجيلها منذ عامين. ويدرك الرئيس حجم المخاطر إزاء تنفيذها قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة إن لم تكن مؤامرة على مستقبله السياسي.

    وحال تطبيقها فإن ذلك يعني مضاعفة كلفة الفوز القادم بألوان شتى من الاسترضاءات الاجتماعية وتطييب الخواطر ومزيداً من ابتزاز تجار الفرص الذين يترقبون تلك الساعة لمزيد من الكسب في كل اتجاه.

    * وبالنسبة للجانب السياسي فإن الانتخابات الرئاسية القادمة لن تشبه سابقتها بأي حال -إذا ما استمر التجمع اليمني للإصلاح في مساره السياسي الراهن -فالمعطيات المحلية والدولية تنبيء عن معترك ساخن جداً سيخوضه الرئيس في حال قرر ترشيح نفسه.

    وأهم العوامل التي تجعل من احتفائية هذا العام مغايرة لغيرها فيما مضى أن الرئيس/ علي عبدالله صالح وبعد تجربة مديدة في الحكم واكتساب رؤية وخبرة سياسية إدارية وطريقة إدارة الأزمات والتحالفات يجد نفسه أمام خيار الاستمرار بذات الطريقة مع حمولتها واثقالها من المقربين والمنتفعين أو إعلان قطيعة مع تلك الوسائل والوجوه ليبدأ مرحلة تجديد حقيقية تمتص الاحتقانات الاجتماعية والسياسية وتضع حداً لمحاولات عزله واستعدائه من قبل المنتفعين ضد الرؤى والمطالب التي يسوقها الآخرون من موقعهم في الضفة الأخرى سواءاً كانوا معارضين أو مستقلين أو حتى ناصحين مبعدين داخل نظام الحكم والحزب معاً.

    وبرأيي أن الرئيس بهذه المناسبة لم يكن يحتاج إلى من يعدد الجوانب المشرقة في حياته أو إنجازات ماثلة للعيان، فخصوم الرئيس قبل محبيه يقولونها علانية ويسطرون بها صحف السلطة والمعارضة وربما كان ينقص الرئيس ندوة علمية يشترك فيها خبراء الاقتصاد والسياسة والاجتماع وأصحاب الفكر والنظر لتقديم رؤية مستقبلية لإدارة البلاد أما تعداد مناقب الرئيس من شخصيات تنتظر التشكيلة الحكومية القادمة فاليمنيون يحفظونها عن ظهر قلب.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-18
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    مرحبا بك ياصديقي هلا في المجلس اليمني
    وتحليلك عين الصواب
    وخلاصة خلاصته أن أخانا علي عبدالله صالح مُرغم لابطل
    وأن السنوات الطويلة من ممارسة الاستبداد والفساد قد اوصلته إلى طريق مسدود
    ومع ذلك فلا بأس من التصفيق له إن صدق
    فأن يصل متأخرا خير من أن لايصل مطلقا
    وأن يستجيب لدواعي الواقعية خير من أن يركب رأسه
    فتأمل!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-18
  5. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    حقيقة وأنا أسمع اليوم كلمته التي ألقاها أمس "
    أظطررت للتصفيق قليلاً ليس إعجاباً بكلمته ولكن مجاملة عل وعسى يحس بذلك "
    بعد 27 عاماً من البرطعة بهذا الشعب ربما أحس أخيراً أن القادم سيكون على رأسه " فحاول سحب البساط قليلاً والتواري بعيداً قبل أن تقوم ثورة ضده "

    دعونا نتفأل قليلاً "
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-18
  7. يا صديقي هلا

    يا صديقي هلا عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-16
    المشاركات:
    56
    الإعجاب :
    0
    الشكر للمشرف العزيز وانا اتمنى ان يأتي اليوم الذي تتخلص فيه امتنا الاسلامية من هذه الزعامات الفاسدة التي زرعت الذل والفساد في امتنا
    اللهم اجعل كلام الرئيس صادقا من قلبه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-18
  9. اليمن الواحد

    اليمن الواحد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-11-07
    المشاركات:
    468
    الإعجاب :
    19
    اليمن الواحد ليس من صنع علي صالح او علي سالم ولكنه من صنع رجالات الثورة وشعور اليمانيين بالوحدة ولا تغركم كلماته والتي مليناها - كلمان الكذب والدجل والغش_ انه وامثاله الزعماء الفاسون لن يرحمهم التاريخ وان شاء الله يشفي الله صدور الشعوب المظلومة منهم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-18
  11. عهد العنيد

    عهد العنيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    1,052
    الإعجاب :
    259
    ما هكذا تورد الابل يا سعد

    يا اخي مو هكذا تظلموا زعيم الامة وفارس العرب احمدوا الله على انه وهبكم عليا على باليمن الى الخلود
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-18
  13. عهد العنيد

    عهد العنيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    1,052
    الإعجاب :
    259
    الاخ المشرف الموضوع المكتوب اعلاه من (يا صديقي هلا) لا يستحق السكوت وانا ارى ان تثبته حتى نرى حكم اكبر قدر من اعضاء المجلس اليمني ولك خالص الشكر
     

مشاركة هذه الصفحة