شخصيات من كتب التراجم

الكاتب : حنان محمد   المشاهدات : 674   الردود : 2    ‏2005-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-18
  1. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    1ـ عبد الله ابن المبارك :

    ابن واضح ، الإمام شيخُ الإسلام عالم زمانه ، أمير الأتقياء في وقته ، أبو عبد الرحمن الحنظلي ، مولاهم التركي ، ثم المروزي ، الحافظ ، الغازي ، أحد الأعلام ، كانت أمه خوارزمية . مولده في سنة ثمان عشرة و مئة . أكثر من الترحال و التطواف إلى أن مات في طلب العلم ، و في الغزو ، و في التجارة و الإنفاق على الإخوان في الله و تجهيزهم معه إلى الحج .
    سمع بن سليمان التميمي و عاصم الأحول و حميد الطويل و خلق كثير
    حديثه حجه بالإجماع و هو في المسانيد و الأصول و صنف التصانيف النافعة الكثيرة . مات رحمه الله تعالى في شهر رمضان سنة إحدى و ثمانين و مئة .

    انظر : تهذيب سير أعلام النبلاء / الشيخ شعيب الأرناؤوط و فائز أحمد الحمصي / المجلد الأول / مؤسسة الرسالة / الطبعة الثالثة / 1999 م / الصفحة 299 ـ 300 / رقم الترجمة 1299

    ــــــــــ

    2 ـ العراقي :

    العلامة أبو إسحاق إبراهيم بن منصور بن المسلم المصري الشافعي الخطيبُ المشهور بالعراقي . ولد بمصر سنة عشر و خمسة مئة و ارتحل فتفقه و برع في المذهب على أبي بكر محمد بن الحسين الأرموي تلميذ الشيخ أبي إسحاق ثم تفقه على أبي الحسن ابن الخل و تفقه بمصر على القاضي مجلي بن جميع و تصدر و تخرج به الأصحاب و ولي خطابة جامع مصر و صنف شرحاً للمهذب مفيداً .
    كان على سداد و أمر جميل توفي سنة ست و تسعين و خمسة مئة في جمادى الأولى و له نظم و فضائل .

    انظر : المرجع السابق / مجلد 3 / الصفحة 137 / رقم الترجمة 5356 .

    ــــــــ

    3 ـ ابن عبد البر

    الإمام الحافظ المجود أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد البر التجيبي الأندلسي القرطبي . سمع بن عبيد الله بن يحيى و محمد بن محمد بن النفاخ الباهلي و طبقته بمصر و سعيد بن هاشم الطبراني و غيره بالشام و رجع ثم ارتحل في الشيخوخة . توفي في الشام بطرابلس سنة إحدى و أربعين و ثلاث مئة .

    انظر : المرجع السابق / المجلد 2 / ص 124 / رقم الترجمة 3153

    ـــــــ

    4 ـ مالك بن أنس المدني :

    شيخ الإسلام ، حجة الأمة ، إمام دار الهجرة ، أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث
    مولد مالك على الأصح في سنة ثلاث و تسعين عام موت أنس خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم و نشأ في صون و رفاهية و تجمل
    طلب العلم و هو حدث بُعيد موت القاسم و سالم فأخذ عن نافع و سعيد المقبري و عامر بن عبد الله بن الزبير و ابن المنكدر و الزهري و عبد الله بن دينار و خلق و هو صاحب الموطأ
    كان عالم أهل الحجاز و هو حجة زمانه و لم يكن بالمدينة عالمٌ من بعد التابعين يشبه مالكاً في العلم و الفقه و الجلالة و الحفظ مات سنة تسع و سبعين و مئة و دفن بالبقيع اتفاقاً و قبره مشهور يزار رحمه الله تعالى .

    انظر : المرجع السابق / م1 / ص 278/ رقم 1193

    ـــــــــ

    5 ـ ابن الصلاح :

    الإمام الحافظ العلامة شيخ الإسلام تقي الدين أبو عمرو عثمان ابن المفتي صلاح الدين عبد الرحمن بن عثمان بن موسى الكردي الشهرزوري الموصلي الشافعي صاحب علوم الحديث
    مولده في سنة سبع و سبعين و خمسة مئة
    كان ذا جلالة عجيبة و وقار وهيبة و فصاحة و علم نافع و كان متين الديانة ، سلفي الجملة ، صحيح النحلة ، كافاً عن الخوض في مزلات الأقدام مؤمناً بالله و بما جاء عن الله من أسمائه و نعوته ، حسن البزة ، وافر الحرمة ، معظماً عند السلطان ، قوي المادة من اللغة و العربية ، متفنناً في الحديث ، متصوناً مكباً على العلم عديم النظر في زمانه .
    توفي سنة ثلاث و أربعين و ست مئة . عاش ستاًَ و ستين سنة .

    انظر : المرجع السابق / م 3/ ص 265 ـ 266 / رقم 5819

    ـــــــــ

    6 ـ البزار :

    الشيخ الإمام الحافظ الكبير أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري البزارُ صاحب المسند الكبير الذي تكلم على أسانيده ولد سنة نيف عشرة و مئتين
    ارتحل في الشيخوخة ناشراً لحديثه فحدث بأصبهان عن الكبار و ببغداد و مصر و مكة و الرملة و أدركه بالرملة أجله فمات في سنة اثنتين و تسعين و مئتين .

    انظر : المرجع السابق / م 1/ ص 554 ـ 555 / رقم 2519

    ــــــــ

    7 ـ الخطيب :

    الإمام الأوحد العلامة المفتي الحافظ الناقد محدث الوقت أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي البغدادي صاحب التصانيف و خاتمة الحفاظ ولد سنة اثنتين و تسعين و ثلاث مئة .
    كتب الكثير و تقدم في هذا الشأن و بذ الأقران و جمع و صنف و صحح و علل و جرح و عدل و أرخ و أوضح و صار أحفظ أهل عصره على الإطلاق
    ولد في جمادى الآخرة سنة 392
    قال الحافظ أبو سعيد السمعاني في الذيل : كان الخطيب مهيباً وقوراً ثقة متحرياً حجة حسن الخط كثير الضبط مضحياً خُتم به الحفّاظ
    توفي في سابع ذي الحجة من سنة ثلاث و ستين و أربع مئة و دفن بجانب قبر بشر الحافي

    انظر : المرجع السابق / م 2 / ص 383 / رقم 4246

    ــــــــ

    8 ـ السخاوي :

    الشيخ الإمام العلامة شيخ القراء و الأدباء علم الدين أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الصمد بن عطاس الهمداني المصري السخاوي الشافعي نزيل دمشق
    ولد سنة ثمان و خمسين أو سنة تسع و سمع من أبي طاهر السلفي و ابن طبرزد و الكندي و حنبل و طائفة و تلا بالسبع على الشاطبي و أبي الجود و الكندي و الشهاب الغزنوي
    صنف و أقرأ و أفاد و روى الكثير و بَعُدَ صيته و تكاثر عليه القراء ، ديناً حسن الأخلاق محبباً إلى الناس وافر الحرمة ، ليس له شغل إلا العلم و نشره
    توفي سنة ثلاث و أربعين و ست مئة .

    انظر : المرجع السابق / م 3/ ص 263 / رقم 5813

    ــــــ

    9 ـ الحاكم :

    محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نعيم بن الحاكم الإمام الحافظ الناقد العلامة شيخ المحدثين أبو عبد الله بن البيع الضبي الطهماني النيسابوري الشافعي صاحب التصانيف مولده في سنة إحدى و عشرين و ثلاث مئة بنيسابور سمع من نحو ألفي شيخ ينقصون أو يزيدون مضى إلى رحمه الله تعالى في ثامن صفر سنة خمس و أربع مئة .

    انظر المرجع السابق / م 2/ ص 261 ـ 262 / رقم 3747

    ــــــ

    10 ـ سفيان الثوري :

    ابن سعيد بن مسروق بن حبيب بن رافع شيخ الإسلام ، إمام الحفاظ ، سيد العلماء العاملين في زمانه ، أبو عبد الله الثوري الكوفي المجتهد مصنف كتاب الجامع ولد سنة سبع و تسعين اتفاقاً . يقال إن عدد شيوخه ست مئة شيخ . أمير المؤمنين في الحديث ، ساد الناس بالورع و العلم ، كان رأساً في الزهد و التألّه و الخوف ، رأساً في الحفظ و معرفة الآثار ، رأساً في الفقه ، لا يخاف في الله لومة لائم ، من أئمة الدين .
    مات في شعبان سنة إحدى و ستين و مئة ، و له ثلاث و ستون سنة .

    المرجع السابق / م 1/ ص 258 / رقم 1097 .

    ـــــــــــ

    11 ـ عبد الغني بن سعيد المصري :

    ابن علي بن سعيد بن بشر بن مروان الإمام الحافظ الحجة النسابة ، محدث الديار المصرية أبو محمد الأزدي المصري صاحب كتاب المؤتلف و المختلف مولده سنة اثنتين و ثلاثين و ثلاث مئة . كان أبوه سعيد فرضيّ مصر في زمانه . له ـ أي لعبد الغني ـ كتاب بين فيه أوهام كتاب المدخل إلى الصحيح للحاكم يدل على إمامته و سعة حفظه . توفي سنة تسع و أربع مئة .

    المرجع السابق / م 2/ ص 277/ رقم 3811 .

    ـــــــــــــ

    12 ـ النووي :

    شيخ الإسلام محي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مري بن حسن بن حسين بن محمد بن جمعة بن حزام ، الفقيه الشافعي ، الحافظ الزاهد ، أحد الأعلام ولد في محرم سنة إحدى و ثلاثين و ستمائة .
    قال الذهبي : لزم الاشتغال ليلاً و نهاراً نحو عشرين سنة حتى فاق الأقران و تقدم على جميع الطلبة و حاز منصب السبق في العلم و العمل ثم أخذ في التصنيف من حدود الستين و ستمائة إلى أن مات . رأساًَ في الزهد و قدوة في الورع عديم المثل في الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر قانعاً باليسير راضياً عن الله و الله راض عنه يرحمه الله و يسكنه الجنة بمنه
    عليه سكينة و وقار في البحث مع الفقهاء و في غيره لم يزل على ذلك إلى أن سافر إلى بلده و زار القدس و الخليل ثم عاد إليها فمرض بها عند أبويه و توفي ليلة الأربعاء رابع عشر من رجب و دفن ببلده رحمه الله و رضي الله عنه و عنا به .

    انظر : شذرات الذهب في أخبار من ذهب لابن عماد الحنبلي / ط : دار الفكر بدمشق / المجلد الخامس / الصفحات 354 ـ 355 ـ 356 .

    ــــــــــــ

    13 ـ ابن الجوزي :

    الشيخ الفاضل ، المسندُ بدرُ الدين أبو القاسم علي ابن الشيخ الإمام أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي ابن الجوزي البكري البغدادي الناسخ
    ولد في رمضان سنة إحدى و خمسين و خمس مئة . عمل الوعظ مؤقتاً ثم ترك و كان متعففاً يخدم نفسه مات في سلخ رمضان سنة ثلاث و ست مئة .

    انظر تهذيب السير / م 3/ ص 228 / رقم 5689

    ــــــــــــــ

    14 ـ أبو عبد الله البخاري :

    محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه روى عنه خلق كثير ، إمام أهل الحديث ، و رد أنه لما ألف الصحيح كان يصلي ركعتين عند كل حديث
    كان قليل الكلام ، لا يطمع فيما عند الناس ، لا يشتغل بأمور الناس كل شغله كان في العلم
    توفي ليلة السبت ليلة الفطر عند صلاة العشاء و دفن يوم الفطر بعد صلاة الظهر سنة ست و خمسين و مئتين
    عاش اثنتين و ستين سنة إلا ثلاثة عشر يوماً
    المرجع السابق / م1 / ص 480 / رقم 2158

    ــــــــــــ

    15 ـ مسلم :

    الإمام الكبير الحافظ المجود الحجة الصادق أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كوشاذ القشيري النيسابوري
    صاحب الصحيح
    من علماء الناس و من أوعية العلم توفي شهر رجب سنة إحدى و ستين و مئتين بنيسابور عن بضع و خمسين سنة و قبره يزار

    المرجع السابق م 1 / ص 490 / رقم 204

    ______

    16 ـ يعقوب بن شيبة :

    ابن الصلت بن عصفور الحافظ الكبير العلامة الثقة أبو يوسف السدوسي البصري ثم البغدادي صاحب المسند الكبير العديم النظر المعلل مولده في حدود الثمانين و مئة
    مات يعقوب الحافظ في شهر ربيع الأول سنة اثنتين و ستين و مئتين
    المرجع السابق / م1/ ص 481/ رقم 2161

    ـــــــــــ

    17 ـ سفيان بن عيينه :

    ابن أبي عمران ميمون مولى محمد بن مزاحم أخي الضحاك بن مزاحم الإمام الكبير حافظ العصر شيخ الإسلام أبو محمد الهلالي الكوفي ثم المكي
    ولد في الكوفة سنة سبع و مئة و طلب الحديث و هو غلام و لقي الكبار و حمل عنهم علماً جماً و أتقن و جود و جمع و صنف و عمّر دهراً . مات سنة ثمان و تسعين و مئة . عاش إحدى و تسعين سنة .

    المرجع السابق / م1 / ص 301 / رقم 1307

    ـــــــــــــــ

    18 ـ الذهلي :

    محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد بن فارس بن ذؤيب الإمام العلامة الحافظ البارع شيخ الإسلام و عالم أهل المشرق و إمام أهل الحديث بخراسان أبو عبد الله الذهلي مولاهم النيسابوري مولده سنة بضع و سبعين و مئة
    سمع و ارتحل و كتب العالي و النازل و كان بحراً لا تكدره الدلاء
    انتهت إليه رئاسة العلم و العظمة و السؤدد ببلده
    شديد التمسك بالسنة مات سنة ثمان و خمسين و مئتين

    المرجع السابق / م1 / ص 467/ رقم 2091

    ـــــــــــــ

    19 ـ شعبة :

    ابن الحجاج بن الورد الإمام الحافظ أمير المؤمنين في الحديث أبو بسطام الأزدي العتكي مولاهم الواسطي عالم أهل البصرة و شيخها
    ولد سنة اثنتين و ثمانين و روى عنه عالم عظيم و انتشر حديثه في الأفاق
    كان إماماً ثبتاً حجة ناقداً جهبذاً صالحاً زاهداً قانعاً بالقوت رأساً في العلم و العمل منقطع القرين و هو أول من جرح و عدل . مات في رجب سنة تسعين و مئة

    المرجع السابق / م1 / ص 258/ رقم 1095

    ـــــــــــــ

    20 ـ حماد بن زيد :

    ابن درهم العلامة الحافظ الثبت محدث الوقت أبو إسماعيل الأزدي مولى آل جرير بن حازم البصري الأزرق الضرير أحد الأعلام أصله من سجستان سُبي جده درهم منها من أئمة السلف ، من أتقن الحفاظ و أعدلهم و أعدمهم غلطاً على سعة ما روى رحمه الله . مولده سنة ثمان و تسعين . مات سنة تسع و سبعين و مئة

    المرجع السابق / م1 / ص 276 / رقم 1183

    ــــــــــــ

    21 ـ أبو عاصم :

    الضحاك بن مخلد بن الضحاك بن مسلم بن الضحاك الإمام الحافظ شيخ المحدثين الأثبات أبو عاصم الشيباني مولاهم و يقال من أَنفُسهم البصري و أمّه من آل الزبير و كان يبيع الحرير ولد سنة اثنتين و عشرين و مئة . ثقة فقيه كثير الحديث متفق عليه زهداً و علماً و ديانةً و اتقاناً
    ولد في ربيع الأول سنة اثنتين و عشرين و مئة و توفي في ذي الحجة سنة اثنتي عشرة و مئتين لأربع عشرة ليلة خلت منه .

    المرجع السابق / م1 / ص 344 / رقم 1510

    ــــــــــــــ

    22 ـ وكيع بن الجراح :

    بن مليح بن عدي بن فرس بن جمجمة بن سفيان بن الحارث ابن عمرو بن عبيد الإمام الحافظ محدث العراق أبو سفيان الرؤاسي الكوفي احد الأعلام
    ولد سنة تسع و عشرين و مئة من بحور العلم و أئمة الحفظ
    كوفي ثقة عابد صالح أديب من حفاظ الحديث و كان مفتياً حج وكيع سنة ست و تسعين و مات بفيد و عاش ثمانياً و ستين سنة سوى شهر أو شهرين

    المرجع السابق م1 / ص 317/ رقم 1380

    ــــــــــــــ

    23 ـ الشاذكوني :

    العالم الحافظ البارع أبو أيوب سليمان ابن داود بن بشر المنقري البصري الشاذكوني أحد الهلكى . قال البخاري : هو أضعف عندي من كل ضعيف
    قلت ـ أي الذهبي ـ : مع ضعفه لم يكد يوجد له حديث **** بخلاف ابن حميد فإنه ذو مناكير
    مات سنة أربع و ثلاثين و مئتين و قيل سنة ست و ثلاثين .

    المرجع السابق م1 / ص 409 / رقم 1814

    ـــــــــــــ

    24 ـ يحيى بن معين الغطفاني :

    الإمام الحافظ الجهبذ شيخ المحدثين أبو زكريا يحيى بن معين بن عون ابن زياد بن بسطام أحد الأعلام ولد سنة ثمان و خمسين و مئة . مات يحيى لسبع بقين من ذي القعدة سنة ثلاث و ثلاثين و قد استوفى خمساً و سبعين سنة و دخل في الست و دفن بالبقيع
    قال ابن المديني : ما أعلم أحداً كتب ما كتب يحيى بن معين

    المرجع السابق / م1 / ص 416 / رقم 1849

    ــــــــــــ

    25ـ ابن الصباغ :

    الإمام العلامة شيخ الشافعية أبو نصر عبد السيد بن محمد بن عبد الواحد بن أحمد بن جعفر البغدادي الفقيه المعروف بابن الصباغ مولده سنة أربع مئة كان ثبتاً حجة ديناً خيراً درس بالنظامية بعد أبي إسحاق توفي سنة سبع و سبعين و أربع مئة

    المرجع السابق م2 / ص 411 / رقم 4347

    ــــــــــــــ

    26 ـ أبو الفتح الأزدي :

    الحافظ البارع أبو الفتح محمد بن الحسين بن أحمد بن عبد الله بن بريدة الأزدي الموصلي صاحب كتاب الضعفاء و هو مجلد كبير
    مات سنة أربع و سبعين و ثلاث مئة

    المرجع السابق م2 / ص 196 / رقم 3476

    ــــــــــ

    27 ـ ابن حبان :

    الإمام العلامة ، الحافظ المجود ، شيخ خراسان أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سهيد بن هدبة بن مرة التميمي الدارامي البستي صاحب الكتب المشهورة ولد سنة بضع و سبعين و مئتين من أوعية العلم في الفقه و اللغة و الحديث و الوعظ و من عقلاء الرجال توفي بسجستان بمدينة بست في سنة أربع و خمسين و ثلاث مئة و هو في عشر الثمانين

    المرجع السابق م2 / ص 153 / رقم 3293

    ــــــــــــــ

    28 ـ البيهقي :

    الحافظ العلامة الثبت الفقيه شيخ الإسلام أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخسروجردي الخراساني

    ولد سنة أربع و ثمانين و ثلاث مئة بورك له في علمه و صنف التصانيف النافعة
    مرض فتوفي في عاشر شهر جمادى الأولى سنة ثمان و خمسين و أربع مئة

    المرجع السابق م2 / ص 370 / رقم 4194

    ــــــــــــــ

    29 ـ ابن حزم :

    الإمام الأوحد البحر ذو الفنون و المعارف أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب الفقيه الحافظ المتكلم الأديب الوزير الظاهري صاحب التصانيف
    ولد بقرطبة في سنة أربع و ثمانين و ثلاث مئة نشأ في تنعم و رفاهية و رزق ذكاء مفرطاً توفي سنة ست و خمسين و أربع مئة فكان عمره إحدى و سبعين منه و أشهر .

    المرجع السابق م2 / ص 373 / رقم 4207
    ــــــــــــــــ

    30 ـ القطب :

    الإمام العلامة شيخ الشافعية قطب الدين أبو المعالي مسعود بن محمد بن مسعود الطريثيثي النيسابوري ولد سنة خمس و خمس مئة و تفقه على أبيه قدم بغداد سنة 538 فوعظ و ناظر ثم سكن دمشق و درس بالمجاهدية و الغزالية ثم انفصل إلى حلب ثم سار إلى همذان و درس بهما مدة ثم عاد إلى دمشق . حسن الأخلاق متودداً قليل التصنع ثم سار إلى بغداد رسولاً
    فصيحاً مفوهاً مفسراً فقيهاً خلافياً مات في سلخ رمضان سنة ثمان و سبعين و خمس مئة

    المرجع السابق م3 / ص 101 / رقم 5245

    ـــــــــــــ

    31 ـ طاهر الجزائري :

    1852 ـ 1920 عالم موسوعة ، أديب دمشقي ، من علماء اللغة ، له مؤلفات كثيرة منها في الأدب و الحساب

    انظر المنجد في الأعلام / لوئيس معلوف / ط : دار المشرق / الطبعة 23 / 1423هـ 2001 م .

    ـــــــــــــ

    32 ـ ابن السمعاني :

    الإمام العلامة مفتي خراسان شيخ الشافعية أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار بن أحمد التميمي السمعاني المروزي الحنفي كان ثم الشافعي ولد سنة ست و عشرين و أربع مئة
    وحيد عصره في وقته فضلاً و طريقة و زهداً و ورعاً من بيت العلم و الزهد
    صار من فحول أهل النظر و أخذ يطالع كتب الحديث
    بحراً في الوعظ حافظاً ظهر له القبول
    تعصب لأهل السنة و الجماعة و كان شوكاًَ في أعين المخالفين توفي سنة تسع و ثمانين و أربع مئة
    عاش ثلاث و ستين سنة

    تهذيب السير / م 2 / ص 454 / رقم 4501

    ــــــــــــ

    33 ـ علي بن المديني :

    الشيخ الإمام الحجة أمير المؤمنين في الحديث أبو الحسن علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح بن بكر بن سعد السعدي مولاهم البصري المعروف بابن المديني
    ساد الحفاظ في معرفة العلل و يقال أن تصانيفه بلغت مئتي مصنف ولد بالبصرة سنة إحدى و ستين و مئة
    مات بسامراء من ذي القعدة سنة أربع و ثلاثين و مئتين

    المرجع السابق م 1/ ص 415 / رقم 1843

    ـــــــــــ

    34 ـ السيوطي :

    عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد همام الدين الشيخ العلامة الإمام المحقق المدقق المسند الحافظ شيخ الإسلام جلال الدين أبو الفضل ابن العلامة كمال الدين الأسيوطي الخضري الشافعي صاحب المؤلفات الجامعة و المصنفات النافعة
    ولد سنة تسع و أربعين و ثمانمئة توفي سنة إحدى عشرة و ستمائة في منزله بروضة المقياس بعد أن تمرض سبعة أيام بورم شديد في ذراعه الأيسر.
    استكمل من العمر إحدى و ستين سنة و عشرة أشهر و ثمانية عشر يوماً و كان له مشهد عظيم و دفن في حوض قوصون خارج باب القرافة

    انظر الكواكب السائرة بأعيان المائة العاشرة للإمام الغزي ضمن كتاب المختار المصون من أعلام القرون للدكتور محمد موسى الشريف المجلد 2 الطبعة الأولى دار الأندلس الخضراء جدة المملكة العربية السعودية الصفحة 722

    _____

    35 _ ابن دقيق العيد :
    محمد بن علي بن وهب المنفلوطي المالكي ثم الشافعي تقي الدين بن دقيق العيد نزيل القاهرة ولد بناحية ينبع في البحر سنة 625 و صنف الإلمام في أحاديث الأحكام
    قال الذهبي : كان إماماً متفنناً مجوداً محرراً فقيهاً مدققاً أصولياً مدركاً أديباً نحوياً ذكياً غواصاً على المعاني وافر العقل كثير السكينة تام الورع مديم السنن مكباً على المطالعة و الجمع سمحاً جواداً زكي النفس
    توفي في صفر سنة 702

    الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة لابن حجر العسقلاني ضمن كتاب المختار المصون . د. محمد موسى الشريف . المجلد 1 الصفحة 206

    ــــــــــــ

    36 ـ ابن حجر :

    أحمد بن علي بن محمد الأستاذ إمام الأئمة الشهاب أبو الفضل الكناني العسقلاني المصري ثم القاهري الشافعي يعرف بابن حجر و هو لقب لبعض آبائه ولد سنة ثلاث و سبعين و سبعمائة بمصر العتيقة . محاسنه جمة و زادت تصانيفه و التي معظمها في فنون الحديث على مائة و خمسين تصنيفاً رزق فيها من السعد و القبول و خصوصاً فتح الباري شرح صحيح البخاري الذي لم يسبق نظيره أمراً عجباً انتشر في الآفاق .
    لم يزل على جلالته و عظمته في النفوس و مداومته على أنواع الخيرات إلى أن توفي في أواخر ذي الحجة سنة اثنتين و خمسين و كان له مشهد لم ير من حضره الشيوخ فضلاً عمن دونهم مثله

    الضوء اللامع لأهل القرن التاسع للسخاوي / ضمن المختار المصون / مجلد 1/ ص 352 .

    ــــــــ

    37 ـ الذهبي :

    محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز التركماني الأصل الفارقي ثم الدمشقي أبو عبد الله شمس الدين الذهبي الحافظ الكبير المؤرخ صاحب التصانيف السائرة في الأقطار ولد سنة 673 تصدر للتدريس بمواضع من دمشق كان قد أضر قبل موته بسنوات .
    قال الصفدي : لم يكن عنده جمود المحدثين بل كان فقيه النفس له دراية بأقوال الناس مات سنة 748

    البدر الطالع للشوكاني ضمن المختار المصون / المجلد 1 / ص 316 .


    سلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-19
  3. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    ماشاء الله تبارك الله

    فعلاً شي طيب وجهد تستحقي الثناء اختي شاكر لك هذا الجهد واسمحي لي طبعت هذا الموضوع خارج اطاره في ورق جانبية فعلاً شي احب احتفظ به لدي جزيل الشكر والموده اختي على هذه الهدية الرائعه :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-22
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي بسيم اليمن .. هذه الأيام الحياة أصبحت نوعاً ما سهله .. وقد وفرت لنا السيديهات البحث في الكتب وأختصرت الكثير من الوقت .. وأصبح السي دي يضم عشرات الكتب بدون عناء
    أكيد أخي اطبع ماشئت وأن شاء الله استمر في سرد بعض الاعلام الخرى متواجدة في كتب التراجم .
    أشكرك على المرور الحلووو
     

مشاركة هذه الصفحة