لأجل الوحدة : كفاية أرحلوا

الكاتب : حسين زيد بن يحي   المشاهدات : 359   الردود : 1    ‏2005-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-16
  1. حسين زيد بن يحي

    حسين زيد بن يحي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-16
    المشاركات:
    2
    الإعجاب :
    0
    كفاية ، حيث قد أن الأوان لكي يرحل هذا النظام الفاسد ويتركنا بسلام ، ولنا أسبابنا الوجيهة في ذالك أهمها إن فساد النظام أصبح خطر يتهدد الوحدة السياسية و الاجتماعية والجغرافية ، وليس السفير الحسني او التجمع الديمقراطي الجنوبي او سيدي الوالد العلامة بدر الدين الحوثي "دام ظله" من يهدد الوحدة اليمنية واستمراريتها ...
    وكل الوقائع ألمشاهده بعد حرب صيف 94 م تؤكد أن وحده 22 مايو 90م السلمية والطوعية والديمقراطية النظام الفاسد قد انقلب عليها وتم أعادة أنتاج نظام "ج.ع.ي" وفي أسوا صورها حيث تنفرد أسرة بالسلطة والثروة ، وهذا اكبر تهديد حقيقي للوحدة .. وهنالك من يريد منا ان تمرر ذالك الأمر بسلام ، وان نكف عن رفضنا لمنطق الوحدة بالقوة .......... بالدم والتكفير ، وإلزام الجانب المنتصر في الحرب اليمنية الثالثة بتنفيذ تعهد انه للمجتمع الدولي المغروفة برسالة الدكتور القطار ....ورأينا كيف تعاملت السلطة ومعارضة " ج.ع.ي" مع الحركة الاحتجاجية للسفير محمد عبدا لله الحسني حيث أعتبر وحزبة التجمع الديمقراطي الجنوبي تهديد للوحدة .. وذالك هو الزيف بعينة، لأنه والجميع يعرف إن الفكر والرأي لم يكنا في يوم من الأيام تهديد أو خطر ، بل من حق الجميع التعبير سلمياً عن أرائهم وان اختلفنا معها ، والتهديد والخطر الحقيقي على الوحدة في سلوك النظام الفاسد وسياساته وممارسات أجهزته المتعفنة والفاسدة وهي وحدها فقط الذي يمكن أن تحدث شرخ حقيقي في الوجدان والواقع ... وأكثر ما ينفر النفوس محاولة فرض نظام " ج .ي . ع " اعتبارها الوحدة وتحت تأثير ثمالتهم بفلسفة صنم بغداد " عودة الفرع إلى الأصل " وسكوت الرضي من معارضة " ج .ي . ع " عن تمادي النظام أعواده إلى التراجع ودون وجل إلى عهود ما قبل ثورة 14 أكتوبر ...والاستقلال الوطني من خلال إعادة نفوذ سلاطين العهد البائد ومحاولة فرقهم على رأس الهرم السياسي والاقتصادي والاجتماعي في " الجنوب" ..فمن أذن يهدد الثورة والوحدة والاستقلال والجمهورية أعادة السلطنات بأبعاد قوى الفساد والحرب والتوريث والسفير الحسني والتجمع الديمقراطي الجنوبي ؟! بل الملاحظ أن في كل السلوك اليومي للنظام الفاسد تهديد حقيقي للوحدة ابتداء من هوش " جربه" الحاج دهيس وضمها إلى مزرعة " فخامته" إلى نهب الثروة السمكية والبترولية حتى وصل هوسهم المجنون إلى تغير أسماء المدارس في المحافظات الجنوبية واستبدالها بأسماء أخرى لرموز أسلامية ، فماذا يراد أن يوحى بمثل ذالك السلوك ؟! أن " الجنوب" أسلم بعد فتح 7 يوليو !! وماذا يعتبر ان ظل اسم الشهيد عباس على مدرسته؟! وهو من شهداء حركة التحرير الوطني الجنوبي وينتمي مناطقيا إلى الحالمة تعز في الشمال .. وهل من الوحدة أن تسمى مدرسة في قرية " الكود" بابين بمدرسة " الميثاق" وفي ثرية شقره مدرسة باسم 7 يوليو .. كذالك كفاية , ودفاعا عن الوحدة أرحلوا... وليرحل " الفندم العماد" مدير التموين الجاف لأمن حمود الشيخ عن أرضية ساحة فرزة زنجبار ودفاعنا عن ساحة فرزة زنجبار والذي تتوسط المدينة هو دفاعا عن الوحدة السلمية والديمقراطية ومحاولة السلطة الفاسدة نقل موقع الفرز الحالي إلى موقع يقع خارج مدينة زنجبار أكرما ً لخاطر " الفنادم المنتصرين" يؤكد ان كل ما لدينا " احتلال" ... ولأجل الوحدة سوف تجلجل أصوتنا كفاية وارحلوا غير مأسوف عليكم ، فالشعب صانع الوحدة وهو حاميها سو لأننا نؤمن أن ........ الوحدة عزة وكرامة وخير ستظل نتمسك بخيار العيش المشترك في وطن موحد حر وسعيد يحترم تنوع وخصوصيات مكوناته ، وسننا ظل سلميا و ديمقراطياً عبر صناديق الاقتراع حتى ترحل سياساتكم الفاسدة إلى أقرب مكب زبالة ... ولنا عبرة في الانتخابات اللبنانية حيث صوت الناس للتيار العوني الحر الذي دخل ساحة الانتخابات اللبنانية على صهوة القرار الاممي 1559 ، ورأينا من نتائج الاستفتاء على الدستور الاودي في فرنسا وهولندا ان الناس تصوت لرفاهيتها الاقتصادية وحريتها العامة لا للشعارات الزائفة والمنمقة .. كفاية وارحلوا ، والوحدة سومها عند ما يكون الوطن حر والشعب سعيد ، أما سياسات تعمم الفساد والمظالم وتعنيف على هامش الحريات هي المعول الذي يدك بنيان الوحدة الوطنية السياسية والاجتماعية ، واستمرار فسادكم وعنصريتكم وطائفيتكم في الداخل هي من سوف يستدعي الخارج إلى الداخل اليمني .....يؤدي إلى تمزيق الوطن ... فلأجل الوحدة كفاية أرحلوا........؟
    حسين زيد بن يحي 23/6
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-16
  3. محمد مساعد

    محمد مساعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-27
    المشاركات:
    1,069
    الإعجاب :
    0
    اليمن في احسن وضع ويعمه

    الامن والاستقرار

    ولكن لو لم يوجد فيه انت وامثالك

    لكان اسعد وطن في العالم باسره
     

مشاركة هذه الصفحة