في الذكرى 27 لتولي الرئيس ..(( كل ما يتعلق يهذة المناسبة ))

الكاتب : عادي   المشاهدات : 1,969   الردود : 45    ‏2005-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-16
  1. عادي

    عادي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-01
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    "في الذكرى ال 27 لانتخاب الرئيس" مقالة بقلم نصر طه

    [align=right][align=justify]مقالة رائعة لنصر طه مصطفى في صحيفة الخليح الاماراتية،


    "يصادف بعد يومين مرور الذكرى السابعة والعشرين لانتخاب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح رئيسا للشطر الشمالي من اليمن في 17 يوليو/ تموز ،1978 وبذلك يعتبر الرئيس صالح أكثر القادة اليمنيين الذين استمروا في الحكم من بعد قيام النظام الجمهوري في شطري اليمن عامي 1962 و،1967 والحقيقة أنه في ظروف بلد مثل اليمن فإن استمرار الرئيس صالح في الحكم طوال هذه المدة يعطي مؤشراً إيجابياً على الاستقرار في هذا البلد الذي طالما عانى من النزاعات الداخلية والحروب الأهلية واستهداف قادته سواء بالانقلاب أو بالاغتيال.

    ففي خلال ستة عشر عاما (1962-1978) جرى الانقلاب على رئيسين واغتيال رئيسين آخرين في شمال اليمن، وخلال ثلاثة وعشرين عاما (1967-1990) جرى الانقلاب على ثلاثة رؤساء واغتيال رئيس في جنوب اليمن ترافق مع أحد هذه الانقلابات مجزرة 13 يناير/ كانون الثاني 1986 الشهيرة التي راح ضحيتها أكثر من عشرة آلاف قتيل، ومنذ وصول الرئيس صالح للحكم في شمال اليمن استقرت الأوضاع وانتهى عصر الانقلابات العسكرية لعدة أسباب منها أن الرجل جاء للسلطة بالانتخاب من قبل مجلس الشعب بعد اغتيال سلفه على يد النظام الاشتراكي في عدن، ومنها أن الرجل استوعب القيادات القبلية التي اختلفت مع سلفيه الحمدي والغشمي فنزع فتيل الخلاف على السلطة، ومنها أن الرجل ابتدع صيغة المؤتمر الشعبي العام كتنظيم سياسي استوعب في إطاره كل القوى السياسية التي كانت موجودة على الساحة بشكل غير معلن، وهذه السياسات مكنته من تحقيق الاستقرار السياسي خلال فترة السنوات الأربع الأولى من حكمه أنهى أثناءها التمرد المسلح الذي كان مدعوما من النظام الاشتراكي في الجنوب وأقام خلالها علاقات جيدة مع هذا النظام تواصلت بسببها الحوارات السياسية حول إمكانية تحقيق الوحدة بين شطري البلاد.

    وفي قراءتنا للسنوات السبع والعشرين التي قضاها الرئيس صالح في الحكم يمكننا تقسيمها إلى ثلاث مراحل رئيسية، الأولى هي السنوات الاثنتا عشرة التي حكم خلالها الشطر الشمالي من اليمن منفردا، والثانية السنوات الأربع التي حكم خلالها اليمن الموحد مشتركا مع الحزب الاشتراكي اليمني وانتهت بحرب صيف 1994 وخروج الاشتراكيين من السلطة، والثالثة هي السنوات التي تلت الحرب والتي ستنتهي بإجراء الانتخابات الرئاسية في العام المقبل 2006 والمتوقع خوض الرئيس صالح لها كآخر فترة انتخابية له بموجب الدستور، ولذلك يمكن اعتبار الفترة من (2006-2013) هي المرحلة الرابعة والتي لا يمكن الحديث عنها بالطبع إلا من باب استقراء استحقاقاتها التي ستتطلب من الرئيس صالح كقائد تاريخي لليمن المعاصر تهيئة البلاد لانتقال سلمي وديمقراطي للسلطة بطريقة تتناسب مع وصوله هو نفسه للسلطة بطريقة سلمية وديمقراطية.

    أوفى الرئيس صالح بوعده وأعاد تحقيق الوحدة بين شطري اليمن بالاتفاق مع زعيم الحزب الاشتراكي علي سالم البيض، وتم الاتفاق على تشكيل مجلس رئاسي يرأسه علي عبدالله صالح ويتولى البيض منصب نائب الرئيس وثلاثة أعضاء آخرين إثنان منهم ينتميان لحزب الرئيس والثالث ينتمي لحزب نائبه فيما تقاسم الحزبان الحكومة وكل مؤسساتها مناصفة، ولاشك أن هذه المرحلة الثانية من حكم الرئيس صالح هي أصعب ما واجهه في حياته السياسية فخياراته كانت محدودة أمام الأزمات الصعبة التي ظل يفتعلها الحزب الاشتراكي طوال ما تم الاتفاق على تسميته بالفترة الانتقالية (1990-1993) التي انتهت بإجراء الانتخابات النيابية والتي اعتبرها الرئيس صالح المخرج الديمقراطي من محنة التقاسم والمناصفة خاصة أن الانتخابات أسفرت عن حصول حزب الرئيس على 123 مقعداً وحزب نائبه على 56 مقعداً وبروز حزب الإصلاح الذي يتزعمه الشيخ الأحمر ب 62مقعداً وكان الرئيس صالح يرى انضمام الأخير لحكومة ائتلافية ثلاثية لإنهاء حالة التقاسم بين المؤتمر والاشتراكي، وبعد تشكيل الحكومة شرعت الأحزاب الثلاثة في دراسة مشروع التعديلات الدستورية والتي أدت إلى نشوب أزمة سياسية خطيرة اعتكف معها نائب الرئيس في عدن معلنا عدم رغبته بالعودة إلى العاصمة لممارسة مهامه الدستورية وكان ذلك إيذانا بدخول البلاد في مشروع انفصالي يقوده البيض بعد خسارة حزبه للانتخابات وخسارته لكل المميزات التي اكتسبها خلال السنوات الانتقالية الثلاث، وهكذا اشتعلت حرب صيف 1994 لتنتهي باستعادة القوات الحكومية سيطرتها على كامل أنحاء البلاد وفرار البيض مع عدد من قيادات حزبه خارج البلاد لتنتهي المرحلة الثانية من حكم الرئيس صالح بمصاعبها السياسية وتبدأ المرحلة الثالثة بمصاعبها الاقتصادية.

    في نهاية سبتمبر/ ايلول 1994 أنجز مجلس النواب مشروع التعديلات الدستورية المؤجل منذ ما قبل الحرب وبموجبها تم إلغاء صيغة مجلس الرئاسة واعتماد صيغة رئيس للجمهورية يتم انتخابه بالتصويت الحر المباشر من الشعب في انتخابات تنافسية على ألا يحق للرئيس تولي أكثر من دورتين ويستثنى منها الانتخاب الذي يلي التعديل مباشرة، والذي سيتم عن طريق مجلس النواب، وبموجبه تم انتخاب الرئيس صالح لمدة أقرب ما يمكن أن تكون كمدة استثنائية حتى الانتقال الكامل لمرحلة الانتخابات المباشرة لمنصب الرئيس، وكان التحدي الأكبر والجديد بالنسبة للرئيس صالح في المرحلة الثالثة من حكمه يتعلق بإصلاح الأوضاع الاقتصادية وإنقاذ البلاد من انهيار اقتصادي كان وشيكا، ونجم عن الأعباء المادية التي تحملتها خزينة الشمال عشية إعلان الوحدة حيث كانت خزينة الجنوب مفلسة تماما، وأبرز الأعباء أربعمائة ألف موظف حكومي، إضافة إلى النتائج السلبية لموقف اليمن في حرب الخليج الأولى ومنها عودة مايقارب من مليون مغترب يمني وقطع المساعدات العربية والغربية وتفاقمت الأزمة الاقتصادية بأعباء حرب صيف94 التي بلغت كلفتها أكثر من عشرة مليارات دولار بحسب إحصاءات رسمية.

    ومنذ بداية عام 1995 دخل اليمن في برنامج إصلاح اقتصادي قاس جلب معه تعاطف ودعم الدول الغربية من جديد والتي لم تخف في الوقت نفسه ارتياحها للنهج الديمقراطي التعددي الذي استمر في اليمن رغم تفرد الرئيس صالح وحزبه بالسلطة من جديد وعودته الرجل القوي في اليمن وصاحب القرار فيه، وعند حلول الذكرى السابعة والعشرين لانتخابه بعد يومين ستكون قرارات اقتصادية جديدة قد صدرت أو على وشك الصدور لتحقيق مزيد من الإصلاح الاقتصادي.

    تلك قراءة مختصرة وسريعة لمسيرة الرجل الأكثر تأثيرا في مسار اليمن الحديث والذي ستظل بصماته في الإصلاح السياسي والاقتصادي عقودا طويلة إلى الأمام وسيظل الشخصية الأكثر إثارة للجدل في مسيرته السياسية"
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-16
  3. جنوبي قح

    جنوبي قح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-08
    المشاركات:
    582
    الإعجاب :
    0
    الرئيس 27

    [bimg]http://[/bimg][bimg] صوات الجنوب[/bimg]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-16
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    العنوان فقط هو الملفت للنظر لانه يتحدث عن 27 سنة من انتخاب الرئيس والصحيح بانه لم ينتخب الا بعد الوحدة 0

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-16
  7. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    كفاية تطبيل يا نصر
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-16
  9. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    صالح يلتقي شخصيات المجتمع ويلقي خطابا .. الاحتفاء بـ17 يوليو وسط حمى انتخابية مبكرة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    علي عبد الله صالح

    يُلقي الرئيس علي عبد الله صالح خطاباً سياسياً في الذكرى الـ27 لتوليه مقاليد الحكم والتي تصادف يوم غد الأحد وسط أجواء جدل ساخن في الساحة السياسية اليمنية منذ أكثر من عام وصل مؤخراً إلى مطالبة كتاب وصحفيين باستقالته.
    وخلال حفل استقبال للفعاليات السياسية والحزبية والفكرية والاجتماعية والإعلامية سيتحدث الرئيس للحاضرين وكافة أبناء الشعب طبقاً لصحيفة الثورة الصادرة اليوم عن العديد من القضايا التي قالت بأنها تخدم مسيرة البناء التنموي.
    وامتنعت دوائر مقربة عن الكشف عن مضمون الخطاب الرئاسي ليوم غد الأحد بعد محاولات متكررة من "نيوزيمن".
    ويأتي الاحتفاء بمناسبة 17 يوليو هذا العام على نحو مختلف عن سابقيه إذ يتخلل ذلك إلقاء خطاب رئاسي لم يكن مألوفاً سوى في المناسبات الوطنية الخاصة بأعياد الثورة والوحدة فيما كانت استبقته وسائل الإعلام الرسمية بتغطيات صحفية متعددة تحتفي بالمناسبة بلقاءات مع مسئولين وقيادات حزبية.
    في الوقت الذي تشهد الساحة السياسية معارك صحفية بين السلطة والمعارضة بدت في تناولات متعددة مفتتحاً لتوتر قد يستهل العام المتبقي لبدء الانتخابات الرئاسية.
    وتشهد الساحة السياسية اليمنية معارك كلامية بين السلطة والمعارضة منذ أكثر من عام بعد إثارة صحيفة معارضة لقضية توريث الوظيفة العامة في اليمن أعقبها حرب صعدة الأولى والثانية.
    ووجه كتاب وصحفيون وسياسيون انتقادات حادة للرئيس صالح بعد أن كان هو المسئول الوحيد في البلد الذي لا تقترب منه الانتقادات الصحافية أو السياسية منذ سنوات.
    وتفاقمت حدة المواجهات بين الجانبين إثر ما قالت الصحافة الرسمية والتابعة للحكم أن الانتقادات طالت الرئيس تجريحاً في الوقت الذي شن كتاب وصحفيون من منابر صحفية معارضة هجوماً على الرئيس وطالبوا باستقالته.
    وهددت الصحافة الحكومية والخاضعة لسيطرة السلطة من وصفتهم "بالغلمان" و"الأدعياء "بحساب عسير ينتظرهم حتماً وقالت أن "التعددية الحزبية ليست أكثر من خرافة ومجازفة أعطت مردودات سلبية وأفرزت طفيليات وضيعة" حد صحيفة 26 سبتمبر المقربة من الحكم.
    وكانت الأوساط الصحفية المعارضة واجهت قصيدة شعرية نسبت للرئيس ونشرت في ملحق الثورة الثقافي قبل أسابيع باسم سهيل السبئي بالنقد، إلا أن ذلك لم يثبط العزيمة في نشر قصيدة أخرى في الصفحة الأولى من صحيفة 26سبتمبر دون اسم حمل منها على من وصفهم "بالمتلونين والحاقدين" في معرض قصيدة عنونها بتجليات في محراب الوطن.
    وكشفت مصادر موثوقة لـ"نيوزيمن" أن القصيدة للرئيس صالح، وأنها عرضت على شعراء قبل نشرها.
    ولم تغب المعارك الحزبية عن المشهد إذ ما يزال السجال قائماً بين السلطة والمعارضة حول الإصلاح السياسي الذي تطالب به المعارضة فيما تراه السلطة تناغماً مشبوهاً مع مطالب خارجية ما صعد حدة خطابها تجاه ذلك بوصف المطالبين بالإصلاح بالمتآمرين والعملاء والمستقوين بالخارج.
    ويربط مراقبون بين الاحتقانات السياسية التي تسود البلاد والأجواء المشحونة بالتوتر بين أطراف العمل السياسي من جهة، والانتخابات الرئاسية المفترض إجراؤها في سبتمبر من العام المقبل من جهة أخرى.
    غير أن الاحتفاء بذكرى تولي الرئيس علي عبد الله صالح للحكم هذه المرة –حسب البعض- باعثه إعادة الاعتبار للرجل الذي تعرض لنقد طالما كان بعيداً عنه لفترات زمنية طويلة وهو ما يبدو مسيطراً على أجواء العمل السياسي والصحفي لأمد قد يطول.
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    نقلاً عن نيوز يمن الإخباري
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-16
  11. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    في عيد الجلوس 28 مافيا الفساد والاستبداد والتجويع والحروب هل استنفذت زمنها وقواها

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    يحتفل نظام الاستبداد والفساد بمناسبة عيد الجلوس السابع والعشرين لرأسه الحاكم

    لم يعودوا يخجلون فإذا لم تستح اصنع ماشئت وما استفحلوا ونهبو الامة واستغفلوها

    الا بتهاونها وتسليمها لفسادهم واستبدادهم والا ماتجراو اليوم واقاموا الاحتفالات

    في وسط امة مقهورة مقموعة جائعة تتحكمها مافيا الفساد وتطبق على مقدراتها

    انظروا اليوم رأس الفساد والاستبداد وهو يحتفل بعيد جلوسه 27 قد بلغت ثروته

    وارصدته في البنوك الاوربية 20 مليار دولار وفق تقرير دولي وليس مكايدات معارضة

    وهو الذي جاء الى سدة الحكم فقيرا لم يورث له ابوه شيئا

    انظروا الى اين تسير البلاد التي يحكمها الفساد والاستبداد الذي جعل مقدراتها ملكا له شركات وارصدة

    واستثمارات لم يعد شئ يخفى انها مناسبة للاحتفال بالجلوس على امة ومقدراتها واستباحة كل شئ فيها

    لم يعد باستطاعته في ظل فساده واستبداده بالبلاد الا الاحتفال بالفساد والاستبداد والذي مايشوف يتفرج

    أمة مختصرة بشخصه ومقدراتها ومواردها مختصرة بثروته وبشركات وارصدة وممتلكات عصابة مافيا الفساد التي يدير بها البلاد ماذا نريد أكثر من هذا

    شعب يموت جوعا وفقرا وجرعا ومرضا وحروبا لم يعد يعنيه في الامة شيئ كل شئ مباح ومستباح لاجل التسلط والاستبداد الأمة محومة بالحروب والطائفيات والفتن والثارات والنعرات المذهبية وكله لاجل البقاء وانا ومن بعدي الطوفان 27 سنة مرت على جلوسه ماذا نتيجتها :

    اكثر من نصف اليمنين تحت خط الفقر و20 مليار دولار جزء من ثروة في بنوك اوروبا وشركات وعقارات مافيا الفساد المطلق يدها في استباحة الوطن مقابل الحماية والمصالح المشتركة وبنك دولي ينذر بأن البلاد مهددة بالانهيار والضياع ويهدد رأس الفساد بان البنك سوف ينسحب نهائيا من البلاد بعد ان صار الفساد منهجا وحكما وووطنا برمته

    أزمات و صراعات وانتقال من حرب الى اخرى ونعرات وفتن طائفية ومناطقية ومذهبية وكله لاجل (الثوابت الوطنية) الاستمرار في التسلط والفساد والاستبدادونهب مقدرات الامة وتوريث الوطن للأبناء والأسرة

    لم تكفيهم 20مليار دولار ليتركوا الوطن ويرحلوا بل طموحهم اكبر واعظم في توريث الوطن للأبناء والاسرة

    هذه هي الاسرة الحاكمة تطبق قبضتها على الجيش وتجيره في توريث الوطن ونهبه وقمع ابنائه المعارضين

    للفساد والاستبداد والعودة الى ماضي الملكية والتوريث قسمت البلاد الى مناطق عسكرية اسدت لكل منطقة واحدا من الاسرة او القبيلة والوريث للحكم يجرى تهيئته وهو الان قائد قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وقوات مكافحة الارهاب معا وبقية ابناء العمومة والاسرة ممسكين بمفاصل الجيش وكله بمعايير الكفاءة والامانة والحرص على مصلحة الوطن والمال العام و التي لاتتوفر في بقية ابناء الشعب كماقال بذلك الرئيس

    لم يعد يرعهم شيئ ولم تعد هناك ثوابت كما يوقل فقط الثابت لديهم هو المزيد من الاستبداد والتسلط والنهب والفساد
    هذه هي الثورة اليمنية واهدافها وتضحيات شهدائها ونضالات اليمنين لاجيال لم تعني لديهم شئ هذا وطن يجري توريثه لابناء والاسرة والعودة بالبلاد لعصور التخلف والملكية وكانه لم تكن هناك ثورة ودماء وتضحيات واول هدف للثورة يقول القضاء على الحكم الملكي الوراثي المستبد

    ليحتفل بعيد الجلوس رقم 27 وعقبال 27 سنة قادمة ولكن هل سيكون حينها الامة لاتزال موجودة يلقي لها خطابا يذكرها بالمنجزات التنموية المستدامة
    ترى كم ستبلغ عندها ثروته

    ولكن وهو يحتفل اليوم بعيد الجلوس عليه ان يتذكر ان سنن الله في كونه ماضية ولا اظن انه سيحكم اليمن 27 سنة قادمة ايضا
    هي اسئلة موجهة الى رأس الفساد والاستبداد الحاكم

    ماذا بقى في الامة ليضيفه الى أرصدته وثروته الم تكفيه هذه الثروة المعلن عن جزء منها !

    الدماء التي سالت في ربوع الوطن من اقصاه الى اقصاه في الحروب والازمات والفتن والتصفيات التي يدير بها الوطن منذ 27 سنة هل ستؤمن له البقاء وهل ستذهب هذه الدماء هدرا وان تقادمت الايام

    هل دم الشهيد ابراهيم الحمدي المسفوح ظلما وبغيا سيذهب هدرا وكان شيئا لم يكن بتقادم الايام والشهور والسنين

    عندما تحين ساعة الصفر و اللقاء من باستطاعته ان يحميك من غضب الله والامة والى اين ستلتجئ هل مافيا الفساد التي اطلقت يدها في استباحة الوطن ونهبه هي من ستحميك ؟

    هل أرصدتك وثروتك هي من ستوفر لك الحماية والامان؟
    ام ياترى الحرس الجمهوري والقوات الخاصة والجيش الذي تطبق اسرتك على زمامه سوف يقف مدافع عنك؟ اذن انت لم تقرا التاريخ ونهاية الطغاة المستبدين

    لننتظر اذن عاقبة الطغيان والفساد والظلم...... والله غالب على امره
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-16
  13. سماء الحرية

    سماء الحرية عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-12
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    أى اصلاحات سياسية واقتصادية يقصد السيد نصر طه ؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-16
  15. يمنات

    يمنات عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-07
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    ماساة نعيشها كل يوم فما الحل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-16
  17. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    في عيد الجلوس 28 الوطن الى اين؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

    يحتفل نظام الاستبداد والفساد بمناسبة عيد الجلوس السابع والعشرين لرأسه الحاكم

    لم يعودوا يخجلون فإذا لم تستح اصنع ماشئت وما استفحلوا ونهبو الامة واستغفلوها

    الا بتهاونها وتسليمها لفسادهم واستبدادهم والا ماتجراو اليوم واقاموا الاحتفالات

    في وسط امة مقهورة مقموعة جائعة تتحكمها مافيا الفساد وتطبق على مقدراتها

    انظروا اليوم رأس الفساد والاستبداد وهو يحتفل بعيد جلوسه 27 قد بلغت ثروته

    وارصدته في البنوك الاوربية 20 مليار دولار وفق تقرير دولي وليس مكايدات معارضة

    وهو الذي جاء الى سدة الحكم فقيرا لم يورث له ابوه شيئا

    انظروا الى اين تسير البلاد التي يحكمها الفساد والاستبداد الذي جعل مقدراتها ملكا له شركات وارصدة

    واستثمارات لم يعد شئ يخفى انها مناسبة للاحتفال بالجلوس على امة ومقدراتها واستباحة كل شئ فيها

    لم يعد باستطاعته في ظل فساده واستبداده بالبلاد الا الاحتفال بالفساد والاستبداد والذي مايشوف يتفرج

    أمة مختصرة بشخصه ومقدراتها ومواردها مختصرة بثروته وبشركات وارصدة وممتلكات عصابة مافيا الفساد التي يدير بها البلاد ماذا نريد أكثر من هذا

    شعب يموت جوعا وفقرا وجرعا ومرضا وحروبا لم يعد يعنيه في الامة شيئ كل شئ مباح ومستباح لاجل التسلط والاستبداد الأمة محومة بالحروب والطائفيات والفتن والثارات والنعرات المذهبية وكله لاجل البقاء وانا ومن بعدي الطوفان 27 سنة مرت على جلوسه ماذا نتيجتها :

    اكثر من نصف اليمنين تحت خط الفقر و20 مليار دولار جزء من ثروة في بنوك اوروبا وشركات وعقارات مافيا الفساد المطلق يدها في استباحة الوطن مقابل الحماية والمصالح المشتركة وبنك دولي ينذر بأن البلاد مهددة بالانهيار والضياع ويهدد رأس الفساد بان البنك سوف ينسحب نهائيا من البلاد بعد ان صار الفساد منهجا وحكما وووطنا برمته

    أزمات و صراعات وانتقال من حرب الى اخرى ونعرات وفتن طائفية ومناطقية ومذهبية وكله لاجل (الثوابت الوطنية) الاستمرار في التسلط والفساد والاستبدادونهب مقدرات الامة وتوريث الوطن للأبناء والأسرة

    لم تكفيهم 20مليار دولار ليتركوا الوطن ويرحلوا بل طموحهم اكبر واعظم في توريث الوطن للأبناء والاسرة

    هذه هي الاسرة الحاكمة تطبق قبضتها على الجيش وتجيره في توريث الوطن ونهبه وقمع ابنائه المعارضين

    للفساد والاستبداد والعودة الى ماضي الملكية والتوريث قسمت البلاد الى مناطق عسكرية اسدت لكل منطقة واحدا من الاسرة او القبيلة والوريث للحكم يجرى تهيئته وهو الان قائد قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وقوات مكافحة الارهاب معا وبقية ابناء العمومة والاسرة ممسكين بمفاصل الجيش وكله بمعايير الكفاءة والامانة والحرص على مصلحة الوطن والمال العام و التي لاتتوفر في بقية ابناء الشعب كماقال بذلك الرئيس

    لم يعد يرعهم شيئ ولم تعد هناك ثوابت كما يوقل فقط الثابت لديهم هو المزيد من الاستبداد والتسلط والنهب والفساد
    هذه هي الثورة اليمنية واهدافها وتضحيات شهدائها ونضالات اليمنين لاجيال لم تعني لديهم شئ هذا وطن يجري توريثه لابناء والاسرة والعودة بالبلاد لعصور التخلف والملكية وكانه لم تكن هناك ثورة ودماء وتضحيات واول هدف للثورة يقول القضاء على الحكم الملكي الوراثي المستبد

    ليحتفل بعيد الجلوس رقم 27 وعقبال 27 سنة قادمة ولكن هل سيكون حينها الامة لاتزال موجودة يلقي لها خطابا يذكرها بالمنجزات التنموية المستدامة
    ترى كم ستبلغ عندها ثروته

    ولكن وهو يحتفل اليوم بعيد الجلوس عليه ان يتذكر ان سنن الله في كونه ماضية ولا اظن انه سيحكم اليمن 27 سنة قادمة ايضا
    هي اسئلة موجهة الىراس الفساد والاستبداد الحاكم

    ماذا بقى في الامة ليضيفه الى رصيده الم تكفيه هذه الثروة المعلن عن جزء منها !

    الدماء التي سالت في ربوع الوطن من اقصاه الى اقصاه في الحروب والازمات والفتن والتصفيات التي يدير بها الوطن منذ 27 سنة هل ستؤمن له البقاء وهل ستذهب هذه الدماء هدرا وان تقادمت الايام

    هل دم الشهيد ابراهيم الحمدي المسفوح ظلما وبغيا سيذهب هدرا وكان شيئا لم يكن بتقادم الايام والشهور والسنين

    عندما تحين ساعة الصفر و اللقاء من باستطاعته ان يحميك من غضب الله والامة والى اين ستلتجئ هل مافيا الفساد التي اطلقت يدها في استباحة الوطن ونهبه هي من ستحميك ؟

    هل أرصدتك وثروتك هي من ستوفر لك الحماية والامان؟
    ام ياترى الحرس الجمهوري والقوات الخاصة والجيش الذي تطبق اسرتك على زمامه سوف يقف مدافع عنك؟ اذن انت لم تقرا التاريخ ونهاية الطغاة المستبدين

    لننتظر اذن عاقبة الطغيان والفساد والظلم...... والله غالب على امره
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-16
  19. isam2

    isam2 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    1,148
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الرجاء الرجاء الرجاء احترام وجهة نظري وتمثل قيم الديمقراطية وان لا نكون مثل حال سلطتنا التي تغلق الصحف وتكمم الافواه
    ارجو مجددا احترام وجهة نظري وجعله مستقلا وعدم شطب موضوعي او الحاقه بموضوع اخر

    وشكرا
     

مشاركة هذه الصفحة