بعد عرضها للهدنة، القاعدة تضرب لندن

الكاتب : Abdulelah   المشاهدات : 987   الردود : 17    ‏2005-07-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-16
  1. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-16
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [align=right]بارك الله فيك أستاذنا عبد الإله شايع..

    كان الأوفق أن تنسخ مقالك الرائع هنا كاملا .. بدلا من وضع رابط له ..

    على كل لقد وفقت كثيرا في تحليلك ..
    وقد ذكر محللون آخرون .. أن القاعدة لم تكن ترد إزهاق أرواح الكثير من الناس في هذه العملية .. لأنها لو أرادت لا ختارت وقت الذروة ..

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-16
  5. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههه يا اكم خليك من هذا التفكير وافهم المعادله ولوكانت في قاعدة اكيد كان في قدس يعني ليش فلسطين متروكه من تنظيم مثل ..................... افهم المصالح انا لازم اكون غذا في سوريا اريد شي اضرب لندن والاخير على حساب من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-16
  7. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    تسل يا الطيب
    وجزاك الله خير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-17
  9. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    مشكور كثيرا اخي الكريم عبد الاله
    ملفات ساخنة

    بعد أن عرضت عليها الهدنة ورفضتها..القاعدة تنفذ تهديدها و تضرب قلب أوروبا مجددا !

    12/7/2005

    عبدالإله حيدر شايع *


    إذا هاجمتم مدننا سنهاجم مدنكم" تذكر الكاتب البريطاني روبرت فيسك في صحيفة الإندبندنت البريطانية عبارة بن لادن هذه، صبيحة اليوم التالي لتفجيرات لندن الأربعة المتزامنة، والتي جعلت البريطانيين يتذكرون هذه العبارة الشهيرة عن بن لادن التي يرددها باستمرار في خطاباته خصوصا خطاب الهدنة الذي خصصه لأوربا قبل أكثر من عام.

    ويستغرب روبرت فيسك البريطاني، من اعتقاد البريطانيين الذين يحتلون العراق أن المقاتلين لن يصلوا إلى الديار الإنجليزية! ويعتبر التفجيرات نتيجة منطقية، "فكما نقاتلهم في ديارهم سيأتون إلى ديارنا لقتلنا"ويتفق الكاتب البلجيكي جيرالد بابي في مجلة لاليبرا بلجيك (بلجيكا الحرة) معلقا على تفجيرات الخميس في لندن بأنها "ردة فعل طبيعية من أناس يعشقون الحرية"ويحضرني هنا كلمة عمدة لندن كن لينغستون لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير قبيل غزو العراق حيث قال له "إن لندن إحدى أكبر مدن العالم، وستخسر الكثير بسبب الحرب على العراق"

    **صرامة القاعدة والتزامها بالاستراتيجية
    إذن القاعدة لا تمزح، ضربت العاصمة الأوربية للاتحاد الأوربي في وقت الاسترخاء والتراخي، حيث كانت التأهبات الأمنية من الدرجة الثانية وليست الأولى حسب تصريحات عمدة لندن بعد الانفجارات الأربعة التي ضربت وسط وشرق وغرب وشمال لندن.
    وكما أن تفجيرات مدريد كانت فوق الأرض، فإن تفجيرات نيويورك وواشنطن كانت عبر الفضاء، بينما تفجيرات لندن تحت الأرض.

    وهاهي شبكة قاعدة الجهاد، عبر فرعها في أوروبا يضرب مرة أخرى، بعد أن ضرب أسبانيا في مدريد العام الماضي في مارس 2003، والذي سماه الأوروبيون الحادي عشر من سبتمبر الأوروبي، لأن أوروبا في ذلك اليوم استيقظت على أصوات انفجار عربات القطارات في تسعة انفجارات متتابعة أودت بحياة أكثر من مئة وتسعين وجرح المئات في مدريد.

    وقبلها ضربت القاعدة استراليا، الحليف الرئيسي لها في الحرب على أفغانستان إلى جوار أسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، ضربتها في جزيرة بالي الأندنوسية في اكتوبر 2002 بمناسبة مرور عام على احتلال أفغانستان في أكتوبر 2001.وفي نفس العام 2002 ضربت حليفا آخر للولايات المتحدة في تونس، وهي ألمانيا وقتلت ما يقرب من مئة سائح ألماني في منطقة جربة التونسية.

    وفي العام 2003 ضربت قاعدة الجهاد الناقلة الفرنسية ليمبورج قبالة الشواطىء اليمنية في بحر العرب على ساحل مدينة المكلا-حضرموت.واليوم تضرب قلب العاصمة الأوربية وقلب أوروبا في لندن، فشبكة قاعدة الجهاد بزعامة أسامة بن لادن، تطارد الحلفاء في حرب الإرهاب، وتحقق استراتيجية عليا لها بتفكيك هذا التحالف، فبعد ضربات مدريد انقلبت المعادلة السياسية في أسبانيا وصعد الحزب الاشتراكي المعارض للحرب على العراق والرافض للتحالف مع أمريكا في حرب الإرهاب والملتزم بقرار أوروبي مستقل في حرب الإرهاب.

    وبعد تفجيرات لندن أعلن رئيس الوزراء الإيطالي أنه سيسحب قواته من العراق هذا العام، رغم أن خطة الانسحاب معدة مسبقا إلا أنه أراد تطمين خلايا شبكة القاعدة أنه سينسحب، لأنه يشعر أنه الهدف القادم.
    شبكة القاعدة اليوم، تضرب في العراق عبر فرعها هناك والذي يترأسه أبو مصعب الزرقاوي، وفرعها في جزيرة العرب، وفرعها في أوروبا، وفرعها في أمريكا والذي ما تزال الحكومة الأمريكية خائفة منه خصوصا بعد تجدد الضربات للقاعدة في أوروبا حتى أن مديرة مركز دراسات الشرق الأوسط في واشنطن السيدة جوليان قالت "الولايات المتحدة ليست آمنة، ويستطيع الإرهابيون أن يصلوا إلى أي مكان عبر تجنيد عملاء لهم"


    وتشير تقارير للاستخبارات الأمريكية نشرت الشهر الماضي في الواشنطن تايمز في سياق الحديث عن تغيير استراتيجية الحرب على الإرهاب باستخدام المسلمين أنفسهم لضرب المتطرفين "واستخدام حركات الإسلام السياسي لضرب مليشيات القاعدة" فإن أمريكا لم تستطع تأمين حدودها تماما ولم تتمكن بصورة نهائية من منع تسلل الإرهابيين عبر حدودها مع أمريكا اللاتينية أو المطارات أو الموانىء.وأضافت رئيسة مركز الشرق الأوسط في واشنطن في حديث لقناة الجزيرة عشية تفجيرات لندن، أن شبكة القاعدة "قد طورت خططها ومنهجها وتنقلها إلى منظمات أخرى وتنشر فنون وتقنيات الحرب، وسنرى أثر ذلك في المستقبل القريب"

    **العقلية الأوروبية تفهم بالصدمة!
    "إننا نعرض عليكم هدنة لمدة ثلاثة أشهر، وبعدها لا تلومون إلا أنفسكم، فإما أن تنسحبوا من العراق وأفغانستان وتفضوا تحالفكم مع الولايات المتحدة وتكفوا عن التدخل في شؤون المسلمين أو عليكم تحمل مسؤولية ماقد يحدث لكم" هذه العبارات مقتطفة من خطاب بن لادن من مقر إقامته في إحدى الكهوف المجهولة على أعتى قوة مخابراتية في العالم، يوم عرض الهدنة على أوروبا قبل أكثر من عام وبعد مرور شهر على تفجيرات مدريد العام الماضي.

    وتسابقت القيادات الأوروبية بعد بث خطاب بن لادن بنصف ساعة، إلى المايكرفونات وعقد المؤتمرات الصحفية للرد على العرض الذي تقدم به بن لادن الرجل المطارد في الجبال! آخذة هذا الخطاب باهتمام بالغ، بعد أن استمر عرضه وتكراره أياما على جميع الوسائل الإعلامية العالمية والعربية لعرضه على الرأي العام الأوروبي، الذي انقسمت ردود الأفعال حوله، فرأى البعض ضرورة الإصغاء وتفهم المطالب التي تلاها بن لادن في خطابه، وضرورة الانسحاب من العراق وعدم التدخل في شؤون الآخرين، رأى قسم آخر أنه لا يمكن أن يخضع لابتزاز الإرهابيين ويجب أن نستمر في حربهم وضربهم بقوة.

    لقد استخدمت شبكة القاعدة أسلوب الصدمة لإيصال الرسالة إلى الأوربيين إلى وبعد أن يروا الأشلاء المسحوقة في أنفاق القطارات في لندن فإنهم سيعودون إلى الأرشيف للتنقيب والبحث عن خطاب بن لادن الذي عرض فيه عليهم الهدنة ليعلموا ماذا قال جيدا ويتأملوه.

    ففي نفس اليوم الذي هزت انفجارات أربعة لندن، وفي المساء بالتحديد، عرضت قناة الـ بي بي سي البريطانية برنامجا وثائقيا -أعد على عجالة بعد التفجيرات- أشار فيه إلى عرض بن لادن قبل أكثر من عام، الهدنة على الأوربيين مقابل الخروج من العراق وأفغانستان والكف عن التدخل في شؤون المسلمين، ويناقش البرنامج -بهدوء- مع باحثين ومحللين مسترجعين -بالوثائق والصورالفيلمية- ضربات شبكة القاعدة في العالم، مؤكدين نموها وازديادها بعد الحادي عشر من سبتمبر وبعد الإعلان عن حرب الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

    **تفجيرات القاعدة الذكية!
    هكذا وصفها الكاتب الأمريكي روبورت بوب في النيويورك تايمز يوم السبت الماضي، وبحسب شرطة لندن وعمدتها فإن الانفجارات الأربعة كانت متزامنة ودقيقة للغاية، بحيث أن توقيتها تنفجر في الأنفاق والقطارات محصورة بين الجدران، ورجحت الشرطة أنها قنابل مزروعة في القطارات ولم تكن عمليات انتحارية، وكل قنبلة تزن خمسة كيلو جرامات من المتفجرات تم تصنيعها وتركيبها بصورة يدوية ولم تكن من النوع الجاهز.

    ولأن التفجيرات تمت في الأنفاق الضيقة التي لا تستوعب سوى مسارات القطارات فإن انتشال الجثث ومعرفة العدد الدقيق للقتلى الذين سحقوا في ذلك الضيق لن يعرف قبل أقل من أسبوعين من الآن بحسب شرطة لندن.كما أن كاميرات التصوير لم تصل إلى هناك، وقد ناشدت شرطة لندن والصحف البريطانية كل من نجا أو كان قريبا من الحادث والتقط صورا أن يرسلها عبر الهاتف إلى الصحف والشرطة لتساعدهم في التحقيق.

    وقد بدا واضحا أن شبكة القاعدة لم تهدف إلى إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى فالرقم ما يزال متواضعا أمام ما فعله ويفعله البريطانيون في أفغانستان والعراق، فقد بلغت آخر إحصائية حتى كتابة هذا المقال من عمدة لندن خمسون قتيلا وسبعمائة جريح فقط.فقد أرادت شبكة القاعدة أن تقول "إننا جادون معكم -رغم قلة العدة والعدد - فبإمكاننا أن نضربكم ولدينا الإصرار أن نستمر في استنزافكم" كما ذكر خطاب بن لادن الموجه إلى الشعب الأمريكي أثناء الحملة الانتخابية في رمضان "أن من يقول أن القاعدة ستهزم أمريكا فهذا غير دقيق، إنها حرب استنزاف لأمريكا وكل من يتحالف معها.

    *abdulela@yahoo.com
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-17
  11. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    الله يعينك وشوف كما ضربت امريكا كانت مخطط للغزو وبدايه الغزو وبعدين لو تشوف لما ضربت امريكا وايش قالوا مسلمين وهي المخابرات الاسرائيله التى هي عارفه حقك بن لادن حبيبي لو كان موجود رجل مخلص صدق ان الله نصره وبعدين ليش ما نروح القدس اول شي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!! افهم الله يخليك يا قاعدة
    هذا منظومه امريكيه او اسم اطلقوه لتنفيذ مطامعهم وهم من يقتلون انفسهم حتى يربحوا فهمت
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-17
  13. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0

    اخي هارون كاتب هذا المقال هو كاتب صحفي اسمه عبد الإله حيدر شائع ، وهو عضو في المجلس اليمني تستطيع قرأة اسمه أعلى هذه الصفحة فهو صاحب هذه المشاركة فأتمنى ان توجه كلامك له .

    ثانيا اخي هارون القاعدة موجودة والعراق اكبر دليل ، وطبعا لست اوافقها في كل شي لكنها مع حركة حماس افضل الموجود
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-17
  15. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]بداية هل الذهاب للقدس شرط لصحة أي عمل جهادي ؟!!!!!

    المجاهدون في الفلوجة هل يلزمهم الذهاب للقدس قبل بغداد !!!

    السوري الموجود في حلب هل يلزمه الذهاب للقدس قبل القائم !!!

    بن لادن هل يلزمه قبل تحرير أرضه المحتلة أمريكيا أن يبدأ من القدس أم يبدأ بالمحتل لأرضه !!

    هذا من حيث أصل القضية وإلا فأنت تعلم أن دول الطوق العربي لحماية إسرائيل تمنع مرور أي شخص وتقتله بدم بارد ، فإن أردت الذهاب لفلسطين فعليك البدء بالأنظمة العربية ، وأتصور أن بن لادن لو فعل ذلك لصرخت فيه بأنه عميل لأمريكا و يقتل المسلمين وإلا لو كان صادقاً فليبدأ بأمريكا نفسها !!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-17
  17. الصارم

    الصارم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    510
    الإعجاب :
    0
    رائع أخي قتيبة

    رائع أخي قتيبة ورد موفق على المدعو هارون والذي هو أحد الذي استمرأوا الذل والهوان ولن يصدق شيئا إلا ماقالته أمريكا أو عملاءها
    المصيبة أن الغرب اعترف بتنظيم القاعدة وقوته واصبح يعمل الف حساب لأي حرف ينطق به احد أفراد القاعدة
    وقومنا لا زالوا يقولون أنه لا يوجد جهاد وان أمريكا هي من تصنع هذا بنفسها
    وأقول لمن يقول هذا خبتم وخسرتم أيها الخانعون
    فأمة الإسلام منصورة ولن تموت ولاتزال طائفة من أمتي على الحق لا يضرهم من خذلهم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-18
  19. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي ومن كلامك اتضح لي انك متفاهم نعم نحن لا نؤيد ماهو باطل ولكن نؤيد المقاومة ضد من نهب حق له
     

مشاركة هذه الصفحة