تفترق دول العالم الكبرى في مؤتمراتها ولكنها تجتمع عليكم أيها المسلمون

الكاتب : Ameer_1924   المشاهدات : 802   الردود : 13    ‏2005-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-15
  1. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تفترق دول العالم (الكبرى) في مؤتمراتها ولكنها تجتمع عليكم أيها المسلمون

    انتهت أمس الجمعة 8/7/2005 اجتماعات قمة الدول الصناعية الثماني المنعقدة في غلين ايغلز في اسكتلندا وبريطانيا التي بدأت في 6/7/2005. وقد كان الغرض الرئيس من اجتماعاتهم هو موضوع اتفاقية كيوتو المتعلق بنظافة البيئة من التلوث الناتج عن الغازات المنبعثة من المصانع، وبخاصة في هذه الدول الصناعية الأولى في العالم، بالإضافة إلى بحث موضوع ديون الدول الفقيرة، وفي مقدمتها الدول الإفريقية.

    ولقـد كان واضـحـاً منـذ البـداية تصـاعـد الخلافات بين أطراف المؤتمر وبخاصة أمريكا مع الدول الأخرى من حيث موضـوع البيئة، وكذلك بريطانيـا مـع فرنسا على أثـر خـلافاتهما في مـؤتمـر الاتحـاد الأوروبـي الـذي انـعـقـد في بروكسيل في الفترة 16-17/6/2005 الذي كان الغرض الرئيس منه هو وضع الميزانية للاتحاد الأوروبي ثم دراسة نتائج الاستفتاءات في فرنسا وهولندا حول دستور الاتحاد الأوروبي.

    إن المدقق في هذين المؤتمرين: مؤتمر قمة الاتحاد الأوروبي، ومؤتمر قمة الدول الصناعية الثماني يلاحظ أن أيا منهما لَم يخرج باتفاق حول الغرض الذي عقد من أجله ولكنه مع ذلك خرج باتفاق حول (ضرب) قضايا المسلمين وتفصيل ذلك:

    1 - كان الـغـرض مـن مـؤتمـر قمة الاتحاد الأوروبي كما ذكرنا وضع ميزانية الاتحاد ودراسة نتائج الاستفتاءات في فرنسا وهولندا.

    أما ميزانية الاتحاد فقد برز خلاف قاسٍ بين بريطانيا التي رفضت التخفيف من القيمة المالية (4.6 بليون يورو) التي تسترجعها كل عام من ميزانية الاتحاد منذ 1984، حيث إن بريطانيا ليست دولةً زراعيةً وبالتالي لا تستفيد من تمويل السياسة الزراعية المشتركة من موازنة الاتحاد الأوروبي، رابطةً تخفيف ما تسترجعه بإزالة دعم الاتحاد الأوروبي للمزارعين في الدول الأوروبية الزراعية مثل فرنسا بالدرجة الأولى ثم ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال، والبلدان الشرقية التي انضمت مؤخراً للاتحاد حيث هي بحاجة إلى الإنماء. ولقد كانت هذه الخلافات واضحةً فيما صدر من اتهامات متبادلة بين عدد من زعماء الاتحاد:

    فقد اتهم رئيس وزراء لوكسمبورغ الذي تَرَأَّسَ القمة، اتهم بلير بإفشال المؤتمر لإصراره على رأيه. ورأى رئيسُ القمة أن الأزمة الناشئة هي بين الذين يريدون الاتحاد سوقاً كبيرةً متسعةً، وبين الذين يريدونه وحدةً سياسيةً بين بلدان متضامنة فيما بينها.

    وقـد أكـد ذلك مـن لندن نيكـولاس دانـغـان الخـبير في السـيـاسـات الأوروبـيـة في المعـهـد الملكي للدراسات حيث صرح لـ «الحياة» (نشـرتـه في 1/6) بأن «الشـعـب البريطاني ينظر إلى الاتحاد بصفته منظمةً اقتصاديةً وليس كتلةً سياسيةً موحدةً مشيراً إلى توافـق أمريكي بريطـاني في هـذا المجـال، ذلك أن واشـنطن تفضل عملياً التعامل سياسياً مع الدول الأوروبية منفردةً والعراق خير مثال على ذلك».

    وأكد ذلك أيضاً تصريح المستشار النمساوي بخصوص خلافات الاتحاد «أوردته رويترز في 19/6»: (الأمر كله متعلق بالمال، ومسألة مفهوم وتصور الاتحاد الأوروبي، فالبريطانيون يريدون أوروبا مختلفةً تعتمد أكثر على قوى السوق ... ومن يريد هذا النموذج فإنه يترك وراءه النموذج الاجتماعي ...).

    وكذلك انتقد شيراك أنانية بعض البلدان، غامزاً من قناة بلير، متحدثاً عن المزايدات الوطنية على حساب المصالح الأوروبية.

    وحَمَّل المستشار الألماني شرودر بريطانيا وكذلك هولندا مسؤولية فشل القمة.

    وبدوره فإن بلـير دافـع عن موقف بلاده الرافض إعادة النظر في الامتياز الممنوح لبريطانيا الذي يضمن لها استرجاع مبلغ معـين (4.6 بليون يورو) من مـوازنة الاتحاد بدل انتفاع الدول الأوروبية الزراعية بالمساعدات التشجيعية للزراعة، حيث إن بريطانبا دولة غير زراعية، بما ذكره بقوله (إذا أردنا أن ننهي الاستثناء البريطاني فعلينا أن ننهي أسباب هذا الاستثناء. إنها علة أسـاسـهـا علة أخـرى) مذكراً بان 40% من موازنة أوروبا تخصص لتمويل السياسة الزراعية المشتركة التي تذهب إلى الدول الزراعية وفي مقدمتها فرنسا.

    وأما دراسة موضوع الاستفتاء والاستمرار في تحسين نتائجه في الدول الأخرى، فقد قابله عناد من بعض الدول حيث إنها بدلاً من تحسين الوضع عقَّدته بأن جَمَّدت موضوع الاستفتاء كما صنعت بريطانيا، أو أجلته مثل (البرتغال والدانمرك والسويد وتشيخيا وفنلندا). وقد بات واضحاً من ذلك صعوبة، إن لَم تكن استحالة، انتهاء مسار المصادقة على الدستور في نهاية 2006 كما كان مقرراً.

    أي أن المؤتمر كان فاشلاً بكل المقاييس من حيث الغرض الرئيس لعقده. وكانت الخلافات على أَشُدِّها بين عدد من أركانه، ومع ذلك فقد كان رأي الاتحاد متفقاً في موضوع فلسطين حيث طالبت القمة في بيانها (أن تنفذ السلطة الفلسطينية التزاماتها كاملةً في المجالات الأمنية التي قطعتها في قمة شرم الشيخ لوقف العنف ... وأن تظهر السلطة الفلسطينية تصميمها على مكافحة «الإرهاب»!) كأن الفلسطينيين هم المعتدون على يهود وليس اليهود هم المحتلين لفلسطين، المعتدين على أهلها، الذين يرتكبون فيها المجازر الوحشية صباح مساء حتى طالت جرائم يهود البشر والحجر والشجر.

    2 - أما مؤتمر قمة الدول الصناعية الثماني فـقـد كان الغـرض منه هو موضـوع البيئة «اتفاقية كيوتو» ومساعدة الدول المدينة بإسقاط ديونها.

    أما عن اتفاقية كيوتو فقد بقي الخلاف موجوداً. فأمريكا لا تريد أن تحد من صناعتها (القذرة) وبالتالي الحد من انطلاق الغازات الضارة للبيئة الملوثة لها، في حين أن دولاً أخرى تركز على ذلك. أما بريطانيا رئيسة المؤتمر فهي كعادتها يتفتق ذهنها عن تسكين المشكلة مع بقائها مشكلةً. فقد رأى بلير أن على الدول الناشئة صناعياً أن تعمل على خفض انبعاثاتها من غاز ثاني أوكسيد الكربون تدريجياً، وهي بذلك تسهِّل على الدول الصناعية الكبرى الحالية، وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، أن تقبل بالعودة إلى المفاوضات الدولية بشأن التغييرات المناخية! أي أن بلير نقل حل مشكلة التلوث إلى الدول الناشئة صناعياً بأن تقلل هذه الدول من غازات صناعتها الناشئة لتسهِّل على الدول الكبرى، وبخاصة أمريكا، أن توافق على العودة إلى بحث اتفاقية كيوتو، مجرد بحث، وليس للموافقة عليها!

    أما موضـوع الفـقـر فـقـد جاءت القرارات تدغدغ مشاعر الدول الفقيرة لكنها تريد إزالة الديون مقابل النفوذ في هذه الدول تحت مسـمـيـات مخـتـلفة: الإصلاح، الديمقراطية، حقوق الإنسان ... حيث قد أثارت واشنطن هذه المواضيع وأكدت عليها، ومعلوم أنها ليسـت مقـصـودةً لذاتها بقـدر كونها مدخلاً للنفوذ مقابل أي جزء من الدين يُشطب. وقد كان لحضور رئيس البنك الدولي وصـندوق النقد الدولي دلالة واضحة على النيّات الخبيثة بأن موضوع الديون سيدخل من بوابة هذه المؤسسات المالية الدولية المشبوهة.

    لقد كانت هذه النيّات واضحةً فيما عرضه بوش من إثارته لموضوع الإصلاح كمدخل للنفوذ. وكذلك كانت الخلافات بل الاتهامات واضحةً بين بريطانيا وفرنسا، حيث اعتبرت فرنسا أن نشاط بريطانيا في موضوع ديون إفريقيا نشاط زائف خادع لأنها، أي بريطانيا لو كانت مهتمةً بمعالجة الفقر لبدأت بإسناد ميزانية الاتحاد الأوروبي لإنماء الدول الأوروبية الشرقية الفقيرة التي انضمت للاتحاد مؤخراً، وذلك بتنازل بريطانيا عما تقتطعه من مبالغ باهظة منذ 1984 من ميزانية الاتحاد.

    ولقد ظهرت خلافات دول القمة الصناعية حتى بعد أن قرروا إسقاط 40 بليون دولار من الديون، فإنهم اختلفوا في آلية التنفيذ. فأمريكا تفضل كعادتها وضع برامج ثنائية تملي بموجبها شروطها لتقديم الأموال مجزأةً. أما الأوروبيون فيميلون إلى الاعتماد على آليات متعددة الأطراف.

    وهكذا فإن الدول الصناعية بقيت على خلافاتها في الأمور الرئيسة للقمة ومع ذلك فقد اتفقت على (ضرب) قضايا المسلمين، فهم قد اتفقوا في بيانهم على دعم السلطة الفلسطينية في مكافحة ما سموه الإرهاب ضد يهود، والإقرار بمشروعية دولة يهود المغتصبة لفلسطين. وهم كذلك قد اتفقوا على دعم الحكم في العراق الواقع تحت الاحتلال الأمريكي. كما أنهم دعموا الحلول المقترحة لدارفور الموصلة إلى الانفصال أو الحكم الذاتي على (أفضل) تقدير. وواضح من كل اتفاقاتهم في هذه القضايا أنها لضرب مصالح المسلمين.

    أيها المسلمون

    إنكم ترون أن تلك الدول وبخاصة المستعمرة منها والطامعة في بلادنا قد تختلف في كل شيء إلا على الاجتماع عليكم وعلى دينكم، فهي هنا تصب في اتجاه واحد: أن تبقى قضايا المسلمين متأزمةً مجزاةً مفككةً، مناطق نفوذ لهم وليهود، ليحولوا بزعمهم بين المسلمين وبين عودتهم أمةً واحدةً في دولة واحدة، الخـلافة الراشدة، التي تضع أمر العالم في نصابه وتعيد الحق لأهله وتنشر الخير في ربوع العالم.

    إن الدول الكافرة المستعمرة، وبخاصة أمريكا وبريطانيا، تحمل حقداً دفيناً على الإسلام والمسلمين، وهم عند أول فرصة سانحة يظهرون حقدهم، وما تخفي صدورهم أكبر. إنهم ينسون خلافاتهم بقدر تعلق الأمر بالإسلام والمسلمين. ولقد كشفت تفجيرات لندن التي رافقت انعقاد قمة الدول الصناعية الثماني، كشفت تلك النظرة الصليبية الحاقدة على الإسلام والمسلمين، لدرجة أن كل مسلم في بريطانيا، حتى الذي هو بريطاني الجنسية، أصبح موضع تهمة، بل إن بعض المنظمات البريطانية بدأت تدعو علناً إلى «شن حرب صليبية لطرد المسلمين من شوارع أوروبا». كما قد بدأت تظهر أعمال مادية انتقامية ضد المسلمين والمسلمات الذين يظهر عليهم الالتزام الشرعي كالمحجبات من النساء والملتحين من الرجال، وكذلك تجاه بعض المساجد.

    إنه بعد أحداث التفجيرات يوم الخميس 7/7/2005 وقبل أي تحقيق قضائي، بل حتى قبل انكشاف واقع التفجيرات: أحدثت بقنابل مزروعة أم بقنابل بشرية، فإن التصريحات الصليبية الحاقدة بدأت تظهر: فقد صرح بلير على الفور مشيراً إلى (القيم) غامزاً من قناة الإسلام، وصرح غيره بأن الإسلام «دين شرير ووحشي»... هكذا يظهر حقدهم الصليبـي على الإسلام والمسلمين. وهم يعلمون أن تفجيراتٍ كثيرةً كان وراءها متطرفون من بني جلدتهم ولَم ينعتوهم بمثل ذلك ولَم يتجاوزوهم إلى نعت أديانهم وقيمهم وحضارتهم بأية أوصاف (غير مناسبة) بل يقصرون الحديث على أشخاصهم.

    أيها المسلمون

    على الرغم من أننا في حزب التحرير لا نجيز قتل المدنيين، ولا نجيز إلحاق الأذى بالناس الآمنين، وأننا نفرق بين ساحة القتال في ميدان المعركة بين الجيوش، وبين الأعمال المادية داخل المدن، حيث إن الجيوش في المعركة تتقاتل فَتَقْتُل وتُقْتَل، والجيش الذي يقاتل في سبيل الله مأجور منصور، وأما في المدن وبين المدنيين فالأمر مختلف ولا يصح ولا يجوز، وقد ضرب الإسلام نماذج رائعةً في حروبه ومعاملاته أثناء فتوحات الخير التي يقوم بها لنشر العدل في ربوع العالم، وأعمال صلاح الدين عندما حرر القدس من الصليبيين شاهدة على ذلك، حيث إنه لما انتصر في ميدان القتال ودخل القدس لَم يسفك دماً ولَم يقتل أسيراً، في الوقت الذي كان فيه الصليبيون قد سفكوا دماء المسلمين داخل مدينة القدس بل وفي المسجد الأقصى حيث وصلت الدماء في بعض الأماكن منه إلى الركب كما نقل ذلك المؤرخون. هذا هو الإسلام وحضارته وقيمه وتلك هي الصليبية الحاقدة وحضارتها وقيمها،

    نقول على الرغم من أننا في حزب التحرير ضد هذه الأعمال التفجيرية في المدن، ولا نجيزها إلا أننا نتساءل:

    لماذا ينظر الغرب لقتلاهم المدنيين بعين وينظرون إلى قتلى المسلمين بعين أخرى؟

    لماذا قتلى المسلمين في فلسطين، وقتلى المسلمين في العراق، وقتلى المسلمين في أفغانستان، وقتلى المسلمين في الشيشان، وقتلى المسلمين في كشمير، وقتلى المسلمين في فطامي بتايلاند، وقتلى المسلمين في مورو بالفلبين، وقتلى المسلمين هنا وهناك التي تسفك صباح مساء ظلماً وعدواناً من دولة يهود وأمريكا وبريطانيا وروسيا والهندوس ومن تايلاند والفلبين، على أيدي الطغاة من كل جنس، لماذا هؤلاء القتلى الذين قُتِلوا ظلماً وعدواناً، يُصرَّح عنهم من دول القمة الصناعية الثماني بأن قَتَلَتَهُمْ قتلوهم دفاعاً عن النفس! وأما قتلى الأمريكان والبريطانيين ويهود والروس والهندوس وغيرهم تُقام الدنيا من أجلهم ولا تقعد؟!

    لماذا يتوقع هؤلاء الكفار الغربيون ويهود أن مجازرهم في المسلمين لن تُوَلِّد ردود فعل عنيفة عند المسلمين؟ لماذا لا يتوقعون أن انتهاك الأعراض وتدنيس المصاحف والمقدسات والجرائم الوحشية في بلاد المسلمين المحتلة: فلسطين والعراق وأفغانستان وكشمير والشيشان وغيرها، لماذا لا يتوقعون أن هذه ستوجِد عند فريق من الناس اندفاعاً للانتقام فيعالجون القتل بالقتل، لماذا لا يتوقعون ذلك؟

    لماذا لا يعالجون المشكلة بأن يوقفوا عدوانهم على المسلمين ويمسكوا عن سفك دماء المسلمين؟ لماذا لا ينظرون في أسباب المشكلة فيزيلوها لا أن يركِّزوا النظر على الأثر ويتركوا مسبب الأثر؟

    أيها المسلمون

    إنها لحقيقة ساطعة أن الكفار المستعمرين يختلفون كثيراً في مؤتمراتهم إلا إذا كان الأمر متعلقاً بضرب الإسلام وأهله فإنهم يجتمعون عندها عليه، وإنهم عند أول فرصة سانحة يظهرون عداوتهم وحقدهم علانية، وإن ما حدث بعد تفجيرات لندن من تصريحات متطرفة حاقدة لبوش وبلير وبوتين وشيراك وشرودر وبرلسكوني، حتى اليابان وكندا ثم أستراليا من بعيد، كل ذلك يكشف هذا الحقد الدفين على الإسلام والمسلمين حتى قبل أن يتبينوا حقيقة ما جرى أو يحققوا فيه!

    إننا نـدرك، أيها المسـلمون أن مثـل هـذه الأعـمـال الماديـة، من تفجيرات ونحوها في المدن بين الآمنين، لا تحل مشكلة عدوان الكفار على المسلمين، فضلاً عن أنها لا تصح داخل المدن ولا تجوز بين المدنيين، وأنَّ الذي يحل المشكلة هو إيجاد دولة للمسلمين، الخـلافة الراشدة، التي تعيد الأمة إلى مكانها الذي ارتضاه الله لها: خير أمة أخرجت للناس، وتعيد لها مجدها وعزها، وتقطع يد كل كافر مستعمر تمتد إلى بلاد المسلمين، وتحفظ بيضة الإسـلام وأعراض المسلمين ومقدساتهم، تفتح الفتوح وتنشر الخير في ربوع العالم.

    إن حزب التحرير مستمر في هذا الطريق لا يقوم بالأعمال المادية ولا يراها حلاً صحيحاً. وهو لا يجيز قتل المدنيين ولا إلحاق الأذى بالناس الآمنين. ومع ذلك فهو يرى أن إمعان الدول الكبرى بسفك دماء المسلمين وانتهاك أعراضهم وتدنيس مقدساتهم هي الأسباب الحقيقية التي توجد مثل تلك الردود المادية. ولو أرادت الدول (الكبرى) وضع حد لمثل هذه الأعمال لفكرت بتدبر في التساؤلات التي ذكرناها آنفاً، لكننا ندرك أن "عنجهية" هذه الدول ستمنعها من التفكير السليم والنهج القويم.

    أيها المسلمون

    إن العالم مضطرب، وإن دوله الكبرى أكثر اضطراباً، بل هي سبب اضطرابه، وإن الإسلام هو وحده المؤهل لقيادة العالم وإنقاذه ونشر الخير في ربوعه. وكل ذلك يبدأ، أيها المسلمون، بالعمل الجاد المخلص مع حزب التحرير لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة دولة الخـلافة الراشدة.

    [هذا بلاغ للناس وليُنذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد ولِيَذكَّر أولو الألباب].

    الثالث من جمادى الآخرة 1426هـ التاسع من تموز 2005م

    حزب التحرير
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-26
  3. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    بسمك اللهم
    السلام عليكم
    صدقت والله أخي فيما نقلت
    بوركت وبارك الله فيك
    وفي جهودك الطيبة المخلصة إن شاء الله
    وفقك الله
    ووفقكم الله أبناء حزب التحرير لما يحبه ويرضاه
    ووفق هذا الحزب القائم بأمر الله وعليه

    تقبلوا تحياتي
    السلام عليكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-01
  5. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة إلا بالله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-11
  7. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-11
  9. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-15
  11. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    أيها الأخوة
    هل الروابط الموجودة
    تعمل
    أم أن فيها مشاكل
    أرجو إعلامي

    السلام عليكم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-15
  13. wi_sam83

    wi_sam83 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-10
    المشاركات:
    328
    الإعجاب :
    0
    أيها الأخوة
    هل الروابط الموجودة
    تعمل
    أم أن فيها مشاكل
    أرجو إعلامي

    السلام عليكم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-15
  15. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0

    بارك الله فيك اخي الحبيب
    و جعل جهودك في ميزان حسناتك

    الروابط تعمل
    و اسأل الله ان ينفع بها المسلمين

    و اشكر لك مرورك الكريم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-15
  17. Ameer_1924

    Ameer_1924 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-28
    المشاركات:
    635
    الإعجاب :
    0

    بارك الله فيك اخي الحبيب
    و جعل جهودك في ميزان حسناتك

    الروابط تعمل
    و اسأل الله ان ينفع بها المسلمين

    و اشكر لك مرورك الكريم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-15
  19. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0
    تفترق دول العالم الكبرى في مؤتمراتها ولكنها تجتمع عليكم أيها المسلمون


    صدقت والله ولكن هل نصمت أم نكون ارهابيين
     

مشاركة هذه الصفحة