الدليل القويم على الصراط المستقيم

الكاتب : براء   المشاهدات : 1,912   الردود : 0    ‏2005-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-14
  1. براء

    براء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-24
    المشاركات:
    281
    الإعجاب :
    0
    هذه مقدمة كتاب الدليل القويم على الصراط المستقيم للشيخ عبد الله الهرري الحبشي محدث عصره رضي الله عنه وأرضاه ونفعنا الله بعلمه
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله المستغني عن كل ما سواه ، والمفتقر إليه كل ما عداه ، القديم الأزلي الذي لم يزل موجودا بلا بداية ، الدائم الباقي بلا نهاية .
    وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى كل رسول أرسله .
    وبعد فإن هذه الرسالة اشتملت على معتقد أهل السنة والجماعة ، جامعة لكثير من البراهين العقلية ، والأدلة النقلية الساطعة . سميتها :
    الدليل القويم على الصراط المستقيم ، جعل الله فيها الخير العميم .

    بيان أن التوحيد أفضل العلوم
    اعلم أن شرف هذا العلم على غيره من العلوم لكونه متعلقا بأشرف المعلومات التي هي أصول الدين أي : معرفة الله ورسوله .
    قال الله تعالى : فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ)(محمد الآية19) وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُم )

    قال الإمام أبو حنيفة في الفقه الابسط :
    " اعلم أن الفقه في الدين أفضل من الفقه في الأحكام ، والفقه معرفة النفس ما لها وما عليها "
    وقال : أصل التوحيد وما يصح الاعتقاد عليه ، وما يتعلق منها بالاعتقاديات هو الفقه الأكبر .

    بيان أن من آمن بالله ورسوله لا بد أن يدخل الجنة بشرط أن يموت على ذلك .
    قال الله تعالى : (وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً) وروينا في صحيح مسلم من حديث أبي ذر قال : " أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم عليه ثوب أبيض ، ثم أتيته فإذا هو نائم ، ثم أتيته وقد استيقظ فجلست إليه فقال : ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة . قلت وإن زنا وإن سرق ؟ قال وإن زنا وإن سرق . قلت : وإن زنا وإن سرق ؟ قال وإن زنا وإن سرق . ثلاثا . ثم قال في الرابعة : على رغم أنف أبي ذر " الحديث "
    ففيه أن من مات على الإيمان لابد من دخوله الجنة ولو مات وهو غير تائب من الكبائر . وهو بمعنى حديث ابن حبان مرفوعا إلى النبي :
    " من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة يوما من الدهر وإن أصابه قبل ذلك ما أصابه .

    بيان أن من لم يؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم كافر
    قال الله تعالى : (وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيراً) بينت الآية أن من لم يجمع الإيمان بالله مع الإيمان بمحمد انه كافر وأن الجنة حرام عليه .
    ويفهم منها أن من جمعهما فهو مؤمن مسلم يدخل الجنة لابد .
    وروينا في صحيح مسلم أنه لما كان يوم غزوة تبوك أصاب الناس مجاعة فقالوا يا رسول الله لو أذنت لنا فنحرنا نواضحنا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم افعلوا . فجاء عمر فقال : يا رسول الله إن فعلت قل الظهر ولكن ادعهم بفضل أزوادهم ثم ادع الله لهم بالبركة لعل الله أن يجعل في ذلك . فقال رسول الله نعم فدعا بنطع فبسطه ثم دعا بفضل أزو ادهم . قال فجعل الرجل يجيء بكف ذرة ويجيء الآخر بكف تمر ويجيء الآخر بكسرة حتى اجتمع على النطع من ذلك شيء يسير. فدعا رسول الله بالبركة ثم قال : خذوا في أوعيتكم . قال: فأخذوا في أوعيتهم حتى ما تركوا في العسكر وعاء إلا ملأوه . فأكلوا حتى شبعوا وفضلت فضلة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله تعالى بهما عبد غير شاك فيحجب عن الجنة . وفي رواية إلادخل الجنة . أي لا يموت عبد وهو يؤمن بالله ورسوله بلا شك إلا أدخله الله الجنة لا يحجب عن دخولها حجبا كليا مؤبدا. فإما أن يدخل الجنة قبل عذاب ، وإما أن يدخل بعد عذاب على ذنوبه التي لم يتب منها ورواه ابن حبان من حديث أبي عمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه .
     

مشاركة هذه الصفحة