تواصل إيقافها: هيئة تحريرالشورى: منعنا من الطباعة جزء من مسلسل استهداف الصحيفة

الكاتب : ياسر العرامي   المشاهدات : 317   الردود : 0    ‏2005-07-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-13
  1. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    13/07/2005 نيوز يمن - خاص
    وجهت لجنة شئون الأحزاب والتنظيمات السياسية مذكرة لوزير الإعلام تبلغه بأن ما يسمى اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام الثالث لإتحاد القوى الشعبية صارت الجهة الشرعية الوحيدة التي من حقها تسيير أعمال الحزب إلى حين الانتهاء من المؤتمر العام وانتخاب قيادة جديدة للإتحاد.
    وعلم (نيوز يمن) من مصادر خاصة أن وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى رئيس لجنة شئون الأحزاب محمد يحيى الشرفي بعث برسالة لوزير الإعلام حسين ضيف الله العواضي يخطره فيها بموافقة اللجنة على أن تكون اللجنة التحضيرية التي يرأسها الشيخ علي بن ناجي القاضي الذي وصفته الرسالة بأنه نائب رئيس مجلس شورى الاتحاد , هي المسيرة لأعمال الحزب إلى حين الانتهاء من المؤتمر العام وانتخاب قيادة جديدة.
    وأتي هذا لتأكيد عدم شرعية القيادة الأصلية للإتحاد التي يقودها محمد عبدالرحمن الرباعي ود.محمد عبدالملك المتوكل وتأكيد عدم شرعية رئاسة تحرير صحيفة الشورى التي يرأسها الصحفي عبد الكريم الخيواني ومنع الصحيفة الشرعية من الصد ور.
    واستغرب المحامي جمال الجعبي اعتراف لجنة شئون الأحزاب بما يسمى باللجنة التحضيرية للمؤتمر العام الثالث .
    وقال محامي صحيفة الشورى لـ(نيوز يمن) أن ما أقدمت عليه لجنة شئون الأحزاب مخالفة قانونية ,مضيفاً " إذ أن هناك جهة منتخبة ولدى لجنة شئون الأحزاب الوثائق التي تفيد بذلك".
    وقال بيان صدر اليوم الأربعاء عن هيئة تحرير صحيفة الشورى أنه استمراراً لمسلسل الاستهداف الرسمي رفضت وزارة الإعلام منح ترخيص لأي من المطابع الحكومية أو الأهلية لطباعة صحيفة الشورى بعد توقف مطابع "الجيل" عن طباعة الصحف الحزبية والأهلية بما فيها الشورى.
    وأشار البيان – حصل نيوز على نسخة منه –إلى أن رئيس تحرير صحيفة الشورى قد التقى بمسئولي وزارة الإعلام في مقدمتهم الوزير حسين العواضي الذي امتنع عن توجيه إفادة رسمية بأي سبب بإصدار ترخيص طباعة لصحيفة الشورى متعللاً بأن ذلك ليس من اختصاص الوزير في الوقت الذي أكد وكيل الوزارة محمد شاهر أن الترخيص من صلاحيات الوزير.
    وأعتبر البيان هذا الإجراء المتعمد لا يكشف إلا الإصرار الرسمي على إسكات صحيفة الشورى بأي وسيلة خصوصاً أن الوزارة أصدرت في نفس الوقت تراخيص لطباعة خمس صحف كانت تطبع لدى مطابع "الجيل" وتوقفت لنفس الأسباب.
    وأضاف "إن هيئة تحرير الشورى تعتبر استثناء (الشورى) من الترخيص هو خطوة أخرى من خطوات السلطة لإيقاف الصحيفة بعد خطوتها السابقة التي تمثلت في تسهيل احتلال مقر الشورى من قبل عصابة مسلحة ودعمها من مختلف أجهزة الحكومة في عملية استنساخ (الشورى) وإصدار مطبوعة مزورة بنفس مواصفاتها طبعت في مطابع الثورة الحكومية".
    وتابع بيان هيئة تحرير الشورى "إن وزارة الإعلام كانت في طليعة الداعمين والمتواطئين ضد صحيفة الشورى بتقديمها كل التسهيلات للعصابة المسلحة لإصدارها المزور، بدءاً باعتمادها اسم رئيس تحرير للمطبوعة لا علاقة له بالصحافة وقد أعلن في تصريحات له عدم صلته بالمطبوعة وأدان انتحال العصابة لاسمه ما شكل فضيحة للوزارة التي سمحت أيضاً بطباعة المطبوعة المسخ في مطابع الثورة الرسمية ثم عرقلة طباعة (الشورى) وصولاً إلى رفض منح ترخيص لها".
    وأكد أن صحيفة (الشورى) سلكت كل السبل لاستكمال إجراءات طباعتها إلا أنها ووجهت بصلف رسمي لم يعد خافياً على أحد "إذ باتت الحيلولة دون صدور الصحيفة هي الهدف الأول والأخير للسلطة منذ عام عندما سجن رئيس التحرير وتوقفت الصحيفة لمدة سبعة أشهر".
    وأضاف البيان "و صحيفة الشورى وهي توضح خطوات الاستهداف الرسمي للرأي العام والقوى السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني فإنها تهيب بهؤلاء جميعاً وفي مقدمتهم نقابة الصحفيين تحمل مسئولياتهم ورفض وإدانة كل تلك الممارسات القاصدة إسكات الرأي الآخر وقمع حرية التعبير وعرقلة العمل الصحفي الجاد المعري للفساد وقواه النافذة".
    وكان بيان صادر باسم مجلس شورى اتحاد القوى الشعبية اليمنية ذكر أنه عقد اجتماع للمجلس بالمقر الرئيسي بصنعاء ـ الأحد الماضي - برئاسة الشيخ علي بن ناجي القاضي نائب رئيس المجلس خصص لمناقشة الأوضاع داخل الاتحاد واستعرض المجلس ما آلت إليه الأوضاع الداخلية من تدهور وانفلات وفساد وتسيب وتجاوز للنظام الداخلي والانحراف عن البرنامج السياسي وتعمد الإساءة إليه وإلى الاتحاد وأعضائه وتشويه فكره ونهجه حسب قول البيان , مشيراً إلى أن ثلثي أعضاء المجلس الحاضرين للاجتماع أقروا تكليف القاضي لرئاسة اللجنة التحضيرية المكونة من أحد عشر عضواً والمكلفة بالتحضير لعقد المؤتمر العام وإدارة وتسيير أمور الاتحاد إلى حين عقد المؤتمر العام الثالث.
    و قال الدكتور محمد عبد الملك المتوكل الأمين العام المساعد لاتحاد القوى الشعبية في تصريحات سابقة لـ"نيوز يمن" أنه لا يستغرب أن يظهر من يدعي أنه نائب رئيس لمجلس شورى الاتحاد مؤكدا " أنه لا يعرف الشخص الذي ادعي ذلك وأن النائب هو النقيب عبد الإله عبد الواحد أبو غانم , أكد القاضي أنه نائباً لرئيس مجلس الشورى وأن عدد الأعضاء الذين اجتمعوا اليوم "حوالي 21عضواً من إجمالي 35عضواً يشكلون مجلس شورى الاتحاد" .
     

مشاركة هذه الصفحة