الألتزام الأدبي هل هو ضرورة .

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 2,104   الردود : 2    ‏2002-02-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-11
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    نظمت أحد المجلات الأدبية المعروفة استفتاء بين كبار الأدباء العرب قائلة : لمن نكتب ؟ فجأة معظم الردود بإجابة لا نعلم بالتحديد !! ولو تجاوزنا نظرة طه حسين الذي كان ينادي وسط دهشة كثير من النقاد بكتابة أدب خاص لطبقة معينة ، ورائيف خوري الذي كان ينادي بالكتابة للعامه ، وسألنا هل لدينا نحن أدب ملتزم ، وقبلها هل نحتاج إلى الالتزام الأدبي نحو قضية معينة .

    الوجوديون يقولون لا التزام بدون حرية ، فلا يمكن أن أجبر شخص على اعتناق فكر أو قضية وأجعله ملزم بها ، ثم أقول عنه أنه ملتزم ، لأن هذا إسقاط بحق الفكر والأنسنه .
    يقول رئيف خوري بشأن الالتزام الأدبي : لا بد لأدب كل عصر من أن يتعلق بمواضيع مشتقة من قضايا ذاك العصر ، وبالتالي لا معدى للأديب عنها ، فهو يكتب فيها ، وهدف الناس والكافة فيما يكتب ، منفعلا وفاعلا ، متأثرا ومؤثرا .
    وفي عام 1953م كان الناقد أنور المعداوي يحاول أن يشارك في بناء الالتزام العربي الأدبي ، لأنه وإلى قبل الثلاثينات لم يكن هناك التزام معروف للأدب العربي ، يقول المعداوي أن الأديب لا بد أم يكون حرا أولا لكي يكون ملتزما وهنا يستلب فكرته من الوجوديين بشأن الالتزام والحرية وكونها مترادفان .

    لا يختلف أحد معي لو قلت أن الأدب لابد أن يبعد عن السياسة شأنه شأن الدين ، ولكن لابد من غرسه بالوطنية ، فالتحزب والتسيس يجعل من الأدب أداة تسلطية نحو الغير ، ولعلنا نذكر الشاعر اليساري الفرنسي اراغون ، وكيف استخدم أدبه في النيل من معارضيه حتى تسلط عليهم ، الالتزام الذي اعنيه هي الوطنية الخالية من إي أهداف سياسية ، أو الغاية السامية التي لا تشوبها شوائب الإلغاء والنفي .

    فالأدب ليس شكلا فقط ، ولكنه شكل ومضمون ، بل شكله ومضمونه متحدان ، وعليه يجب أن يكون الأدب محصود من هموم ألأمه وما تعانيه ، لا أن يكن لأجل السلاطين وتمجيدهم ، وهذا كان ديدن كل شعرائنا على مر التاريخ ، إلا قله معارضه ورغم معارضتها إلا أنها سيست الأدب فوقعت نقيض لفكر غير ملتزم ونذكر هنا الشاعر الأموي المعارض يزيد بن مفرغ الحميري الذي كانت على يده بواكير الشعر السياسي كما يقول الدكتور محيي الدين الاذقاني .

    هل هناك شاعر ملتزم بقضية ما ، علني أذكر الشاعر مجنون التراب محمود درويش ، والتزامه التام بقضيته وتحرير أرضه من الصهاينة ، والتزامه الحياتي بنمط واحد ، بعكس كثير من الشعراء الذي لا يتبعون منهج واحد ولكنهم يجيدون تنميق الكلمات وترتيبها وهذا كل ما يملكونه من طاقة كما يصفهم هنا المعداوي.و هل أطلق على نزار قباني بأنه شاعر ملتزم ، وهل أصف أدونيس بأنه ملتزم عن طريق التحديث الأدبي واللغوي وقبلها التزم بالإبداع .
    الالتزام الفكري عن طريق الأدب بتحرير الوطن هو التزام ، الالتزام الفكري الأدبي بالعدالة هو التزام ، الالتزام الفكري الأدبي بالمساواة ونصرة المضطهدين ورفض الديكتاتوريات هو التزام .

    خلال كل تاريخنا لم نعرف أن للأدب التزام ، و هل هو ضرورة في ظل متغيرات تكاد أن تكون متناقضة ومتصادمة أم أن الالتزام يعتبر كنمطية ، و ربما يصبح ذات يوم فكر كلاسيكي قد نطالب بالحداثة والثورة ضده .......تساؤلات لا نجد لها إجابة خاصة إذا نحن حتى الآن لم نعرف الحداثة ولم ندخلها ، وعليه هل أقول إن الحداثة أيضا التزام أدبي ؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-20
  3. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    الألتزام ضرورة ليس للأديب فقط ، ولكنه توجه نامي لابد ان يحدد من خلاله الأهداف والقيم لكل كائن مقيم على هذه المعمورة .

    الأديب مثلة مثل باقي الأفراد ، ولكنه يحمل رسالة مميزة عليه أن يفهم محتواها ويحدد مغزاها وبدون الألتزام أعتقد انه لن يستطيع ان يوصل ما يريد إيصاله .

    ويا هلا .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-23
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    UP ولنا عودة ..موضوع جدير بالنقاش والتفاعل ..
    :rolleyes: :eek:
     

مشاركة هذه الصفحة