الدين الرباني والدين الأمريكاني

الكاتب : الصرنجي   المشاهدات : 516   الردود : 5    ‏2005-07-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-12
  1. الصرنجي

    الصرنجي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-02
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    الدين الرباني والدين الأمريكاني



    إن الدين الامريكاني هو مشروع لدين جديد تقدمه أمريكا إلى المسلمين وتدعوهم إلى اعتناقه والعمل له ليكونوا مسلمين معتدلين حضاريين مسالمين . فما هي خصائص هذا الدين الأمريكاني وما موقف الإسلام ( الدين الرباني ) منه :



    الخاصية ( الدين الأمريكاني)
    موقف الإسلام (الدين الرباني ) منه

    1- التركيز على الشعائر التعبدية فقط
    ا 1 لإسلام لا يحصر فقط في الشعائر التعبدية بل يشمل على كافة جوانب الحياة .

    2- التوسع في الحديث عن الآخرة فقط
    2 الإسلام يهتم بالدنيا والآخرة حيث أنه لا يفصل بينهما فالدنيا مزرعة الآخرة.

    3-التركيز على التقارب مع اليهود والنصارى وموالاتهم ومودتهم
    3 اليهود والنصارى كفار يجب البراء منهم ومعاداتهم .

    4- الدعوة إلى الاختلاط بين الرجال والنساء لبناء المجتمع .
    4 الإسلام يحرم اختلاط الرجال بالنساء ويرى أنها وسيلة لهدم المجتمع وإفساده لا بناءه .

    5- الدعوة لتحرير المرأة5 5دعوة تحرير المرأة دعوة لإقصائها عن دينها وتحريرها من حيائها ولباسها الشرعي.6-التركيز على الأعمال الخيرية والمجالات الاجتماعية .
    6 الإسلام لا يقتصر على الأعمال الخيرية والاجتماعية بل يشمل
    النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي والخلقي والروحاني
    .


    7- قصر مفهوم الجهاد على جهاد النفس والهوى والشيطان .7 مفهوم الجهاد في الإسلام هو قتال الأعداء لنشر الدعوة وتحرير
    الإنسان من العبودية للعبيد وللدفاع عن الإسلام وأرض الإسلام
    .


    8- محاربة التطرف والإرهاب8 المقصود من هذه الدعوة القضاء على حركات الجهاد التي ترد على
    بطش الكفار من الأمريكان واليهود والأنظمة الجاهلية بالقوة التي
    فرض الإسلام على المسلمين أن يعدوها لهم ليرهبوهم بها
    .

    9- تحريم سفك دماء الآخرين والاعتداء عليهم9 يحرم الإسلام سفك دم المعاهد . أما المحارب فقتاله وسفك دمه
    فرض على المسلمين
    .

    10- الدعوة إلى تطوير الدين وجعله مرنا
    10 هذه الدعوة تعني تغيير أصول وثوابت الإسلام أي تغيير الدين من
    أساسه وهذا كفر وخروج عن الإسلام
    .


    11-إزالة الحواجز بين الديانات والدعوة إلى الحرية الإنسانية والتعاون مع اليهود والنصارى في إقرار السلام العالمي ومحاربة التطرف والإرهاب .
    11 هذه الدعوة باطلة فالإسلام هو دين الحق والإيمان وبقية الأديان دين
    كفر وباطل، فلا تعاون ولا تقارب بين الحق والباطل وأما دعوة حرب
    التطرف والإرهاب فتعني أن يحارب المسلمون اخوتهم المجاهدين
    .


    12- فصل الدين عن الدولة وإقصاء الدين عن السياسة والاقتصاد
    12 فصل الدين عن الدولة والحكم وتحكيم غير الإسلام في السياسة
    والاقتصاد كفر من وجهة نظر الإسلام ، لان الدين الإسلامي
    شريعة الله التي أنزلها ليحتكم الناس إليها ومنهجه الذي يجب أن
    يسيروا وفقه
    .


    13- إقرار الحرية الشخصية.
    13 تعني هذه الدعوة إقرار المعاصي والمنكرات وعدم التعرض لمن يفسد
    المجتمعات أما الإسلام ففيه نظام للعقوبات كالقصاص والحدود والتعزير
    لمن يحاول أن يجاوز دائرة حريته الشخصية إلى دائرة المعاصي
    والمنكرات المخالفة لشريعة الإسلام
    .






    شكلت وزارة الخارجية الأمريكية عام 2002 لجنة من الخبراء والمخططين والمختصين سمتها (لجنة تطوير الخطاب الديني في الدول العربية والإسلامية )

    هذه اللجنة وضعت خطة تحت اسم ( مشروع الشراكة من أجل الديمقراطية والتنمية ).

    1- ربط المساعدة الأمريكية بالخطة .

    2- عقد دورات لمدة ستة أشهر ل 500 – 600 رجل دين .

    3- تشكيل لجنة تنسيق من رجال دين يهود ونصارى ومسلمون .



    وسائل تطبيق هذه الخطة :

    1- تطوير الخطاب الديني للمسلمين باتجاه لغة التواصل والحوار بين المسلمين وغير المسلمين.
    2- إبراز الدين كمعيار ثانوي في أساليب الحياة الاجتماعية .
    3- إجراء دورات تدريبية للشيوخ تعقد في واشنطن يحاضر فيها مجموعة من كبار رجال الدين الكبار الذين يرفضون الإرهاب .
    4- تحريف معنى المسلمين ليدل على قوم من البدو المتنقلين الذين عاشوا في الماضي السحيق وتحريف معنى الجهاد إلى جهاد النفس والشيطان .
    5- إنشاء لجنة للتقريب بين الديانات الثلاث ، يشارك فيها رجال دين من " المحمديين والمسيحيين واليهود " من خلال مشاركة شيوخ الأزهر والسعودية ولجنة من الفاتيكان وحاخامات اليهود .
    6- عدم تسيّس خطبة الجمعة وإلغاء طابعها الحماسي .
    7- العمل على أخذ المسلمين من شرائع اليهود والنصارى في العبادات والمسائل الفقهية .
    8- تحويل المسجد إلى مؤسسة اجتماعية وإلحاق حدائق الأطفال والسيدات فيه وبرامج محو الأمية .
    9- إباحة اختلاط الرجال والنساء في المسجد .
    10- إلغاء تدريس الدين في المدارس وتخصيص يوم للمبادئ والأخلاق فقط .



    ** لذلك فليحذر المسلمون من هذا الدين الأمريكاني وليعملوا على تحقيق شريعة ربهم في كل مجالات الحياة ( السياسية والاقتصادية والفكرية ... )، وليسعوا لإقامة الخلافة الاسلامية التي تحكم بالعدل وترفض المحتل وتجاهد في سبيل الله لنشر هذا الدين على الارض كلها مشرقها ومغربها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-12
  3. الصرنجي

    الصرنجي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-02
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    للرفع لأهمية الموضوع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-13
  5. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    شكرا على الموضوع موضوع جميل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-14
  7. نرجسي

    نرجسي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-16
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    ليس هناك دين امريكاني فالدين كله لله ..
    اما الامريكان فما تسميه دين ليس بدين بل قوانيين وضعيه من كلام البشر وممكن نقول عليها عادات وتقاليد وكلها من اقوال البشر مع انها باطله عندنا زليس لنا فيها شيء
    ""ولكم دينكم ولي دين ""
    ومشكور على الفائده وعلى الموضوع الجميل والمفيد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-15
  9. الصرنجي

    الصرنجي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-02
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي هارون على تفضلك علي بقراءة الموضوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-15
  11. الصرنجي

    الصرنجي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-02
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    اخي كلامك عسل وسليم لكن انا قصدي الدين الذي يردوه الامريكان
    وعلى كل حال الله تعالى يقول لمحمد صلىالله علي سلم ان قل يا محمد للكافرون لكم دينكم ولي دين .
     

مشاركة هذه الصفحة