النــــــــداء... (الجزء الثاني)

الكاتب : Rami83   المشاهدات : 1,514   الردود : 48    ‏2005-07-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-12
  1. Rami83

    Rami83 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-11-09
    المشاركات:
    2,470
    الإعجاب :
    0
    [align=right]3- طريق, ليل, و ثمة أشياء أخرى....

    [align=justify]ظلام..
    ظلام دامس يسود المكان..
    رحت أستمتع بالظلام المحيط بي من كل زاوية بينما السيارة تنهب الطريق نهباً...
    الظلام..
    ملهمي الأول و الأخير..
    بدأت الأفكار تنساب بذهني كانسياب النسيم بين الزهور..
    و ما لبثت أن تراصت هموم و مشاكل الحياة أمامي كأنما لا يعجبها استمتاعي بتلك اللحظات..
    فوجدت نفسي غارق بأفكار لا تنتهي..
    و..

    "هل تسمع ما أقوله لك يا رامي؟"
    أنتفضت بسماع عبارة أبي, فرديت بسرعة:
    - العفو يا أبي, لم أسمعك فلقد شردت قليلاً.
    - هذا واضح, لقد سألتك هل استمتعت برحلتنا إلى عدن؟
    - بالطبع بالطبع لقد استمتعت كثيراً..

    هز أبي رأسه بتفهم بينما ألتفت أنا إلى عمي و أردفت قائلاً:
    - هل من الممكن أن أطلب منك طلب يا عم؟!
    - بالطبع يا حبيبي..
    - هل تعرف منطقة تدعى (الحبيلين)؟؟
    - نعم, فهي لا تبعد من هنا كثيراً حيث تقع على طريق (قعطبة- الضالع- يريم).
    - معنى هذا أننا نستطيع أن نعود إلى إب من ذلك الطريق.
    ألتفت إليّ عمي و هو ينظر لي نظرة ذات معنى ثم ما لبث أن نظر أمامه و هو يقول:
    - هذا صحيح, لكن لم السؤال؟
    تجاهلت سؤاله و أنا أقول بدلال أطفال:
    - أرجوك يا عم, أرغب أن أزور هذه المنطقة.
    - لكنك لم تجب عن سؤالي بعد..
    تململت قليلاً ثم رديت:
    - حسناً.. الحقيقة هي أن واحد من أعز أصدقائي يعيش بهذه المنطقة و أرغب أن أزورها..
    تدخل أبي بقوله:
    - لا يوجد لدينا وقت لزيارة أصدقاء يا (رامي), فالطريق طويل و لدينا إلتزامات يوم غد..
    - أنني لا أنشد لقاء صديقي في الواقع, كل ما أرغب به فقط أن أرى منطقته..

    تعجب أبي لهذا الطلب الغريب حقاً, و لم ألومه كثيراً فلقد كنت أنا نفسي مندهش لهذا الطلب, فلم أكن أعلم أن هذا الطلب هو المرحلة الأولى للاستجابة....
    استجابتي للنداء...!!

    *** *** ***

    "هل استرحت الآن؟"
    رديت باقتضاب:
    - نعم
    كنا قد مررنا بمنطقة (الحبيلين) و على الرغم من سعادتي برؤية المنطقة التي يقطن فيها أخي الحبيب (سمير محمد), إلا أنني لم أكن مقتنع بالفكرة من البداية.. إطلاقاً...

    واصلنا الرحلة حيث تنتظرنا طريق طويلة هذه المرة.. أطول من سابقتها بكثير..
    (رأفت) و (محمد) يغطان في نوم عميق...
    أبي و عمي مستمتعان بالحوار مع بعضهما البعض...
    بدأت أستلقي بمقعدي..
    و بدأت الراحة تغزو كل خلية بجسدي...
    حتى بدأت أشعر بذلك الخدر اللذيذ الذي يأتي قبل النوم...
    أصبحت بحالة لا وعي, فكنت أستمع لحوار عمي و أبي إلا أنني لم أكن أفقه حرفاً مما يقال..
    فجأة سمعت ذلك النداء...
    نداء قوي و واضح راح يتردد بذهني بصوت معدني رتيب...

    "رامي..
    رامي..
    رامي..

    يا صديقي العزيز..
    لكم أشتاق لرؤياك أيها الحبيب"


    هممت أن أهتف بشيء ما, إلا أن النداء استوقفني بذات الصوت المعدني الرتيب:

    " لا تقاوم النداء يا عزيزي..
    فلن تزيدك مقاومته سوى الوهن..
    ثم أن لقائنا قريب لا محالة..
    فلا تستعجل..
    تستعجل..
    تعجل..
    جل.."


    أنتفضت من مقعدي لأجد نفسي في السيارة و العرق يغمر جبيني, التفت يمنة و يسرة لأجد كل شي على ما يرام... ما زال (رأفت) و (محمد) مستغرقان يالنوم.. و ما زال أبي يتحدث مع عمي, فتعوذت من الشيطان الرجيم, فلاحظ أبي حالتي الرثة نفسياً فسألني:
    - ما بك يا رامي.. أيزعجك شيء.
    - لا شيء يا أبي, فقط انتابني كابوس قصير قبل قليل, بالمناسبة أين نحن الآن؟..
    رد عمي بدوره:
    - ما زلنا ببداية الطريق... و كل هذا بسبب رغباتك الغريبة هذا اليوم..
    ثم أطلق ضحكة مرحة لا تتناسب قط مع الموقف, إلا أنني ابتسمت بدوري مجاملة له, و بدأت أتأمل الطريق...
    أشجار...
    مرتفعات...
    خواء...

    لا أدري أي مصيبة جعلتنا نمشي من هذا الطريق, فجأة لمحت ذلك الشيء الموجود تحت إحدى الأشجار.. لقد كان أغرب شيء أجده في مكان كهذا و بهذا التوقيت بالذات...

    "توقف"
    نطقتها بصرامة غريبة, فأرتبك عمي خلف المقود و هو يقول بإستنكار:
    - ماذا؟؟!!
    - أقول لك توقف, ألا تسمع يا هذا؟!
    قلتها بوقاحة حقيقية لا مبررة, لا أدري كيف تفوهت بهذا الكلام لعمي الذي أرتبك و هو يلتفت إلى أبي و لسان حاله يقول: (هل- أقف- أم- لا؟) فأوما أبي برأسه أن نعم... في الحقيقة لن ألوم أبي كثيراً لو فكر أن يرسلني لمصحة نفسية بعد ما نصل إلى إب..
    توقفت السيارة..
    رحت أمشي بتؤدة و كأنني)روبوت)...
    حتى وصلت إلى تلك الشجرة...
    فما أن وصلت إليها حتى شعرت بجسم معدني يرتطم برأسي...
    فقدت وعي في تلك البقعة النائية..
    و ساد ظلام دامس المكان..
    إلا أنه هذه المرة ظلام بلا نهاية..
    و بلا أمل..
    أدنى أمل..


    *** *** ***

    يــتــبــع
    :D
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-12
  3. لابيرنث

    لابيرنث مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-11
    المشاركات:
    7,267
    الإعجاب :
    0
    عيبك انك تستفزنا بشكل فضيع

    تقطع القصة عند احلى مقطع وقد وقف شعر راسي ( ما تبقى منه :))

    ربما رغبتك في المرور بالحبيلين هي رغبة افهمها تماما فقد حدث لي مرارا

    ولولا موضوعك هذا لعددت نفسي غريب الاطوار

    انتظر التكملة على احر من الجمر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-12
  5. الحمادي

    الحمادي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-12-24
    المشاركات:
    17,855
    الإعجاب :
    1
    لمن اقرأ هنا


    لا ادري


    احسست لبرهة اني اقرا للروائي الكبير نجيب محفوظ


    كما قال المتألق


    انك مستفز يا رامي


    استفزيتني بإبداعك وطريقة سردك


    لديك موهبه تفوق المدح او الكلام


    هي فكرة يا عزيزي


    لما لا تطرق باب كتابة القصه


    وانا متأكد انه سيكون لك باع طويل لك في هذا المجال

    وسيكون لك جولات وصولات في منتهى الـتألق



    لعلي


    وسأكون صريحا معك



    اجد نفسي هنا احسدك


    اجل احسدك واقولها صريحة


    لانك تفوقت هنا علي , واظنك تتجه بتفوقك هذا الى الاعلى


    حتى تتفوق على الجميع



    تحياتي لك ايه الغالي

    والى الامام :)



    ( منقول ) :D
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-12
  7. غربـ الروح ـة

    غربـ الروح ـة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    4,281
    الإعجاب :
    0
    حقيقة

    تفاصيل قصيره الا انها قويه بالمعنى والحرف

    اخذتنا في رحلتك
    نقاسمك الطريق




    ننتظر البقيه



    :rolleyes:
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-12
  9. غربـ الروح ـة

    غربـ الروح ـة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    4,281
    الإعجاب :
    0
    حقيقة

    تفاصيل قصيره الا انها قويه بالمعنى والحرف

    اخذتنا في رحلتك
    نقاسمك الطريق




    ننتظر البقيه



    :rolleyes:
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-12
  11. الدبدوب الحبوب

    الدبدوب الحبوب قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-08-26
    المشاركات:
    5,214
    الإعجاب :
    0
    قصة رائعة

    أتمنى لك التوفيق من كل قلبي يا رامي

    وأرجو رؤيتك عن قريب

    أخوك الصغير

    الدبدوب الحبوب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-12
  13. Kyle

    Kyle عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    1,716
    الإعجاب :
    0
    رامي اعجز عن وصف ما كتبت .. حقيقة أسلوب شيق جدا ... والحقيقة تقال أني ذهبت للبحث بين محركات جوجل لرؤية العمل هو ملطوش ام لا فأنا مؤمن ومتيقن بأن هذا الأسلوب أسلوب كاتب كبير جدا .....ولكن عاد محرك البحث خالي اليدين .. لأتيقن بأنه لا مفر بأن أسألك هذا السؤال ..

    أهو منقول من كتاب ... أم هي الحقيقة التي تدور في رأسي بأن هذه الكتابة لعضو لدينا في شباب اليمن ؟؟


    تحياتي لك وكما اسلف ذكرنا الأخوان لا تستفزنا وكمل ياخي


    (( منقول ))
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-12
  15. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    السلام عليكم ...



    موضوع جميل للغاية ... ولحد الآن أنا متشوق وعندي إحساس غريب أننا قد شفت هذه القصة من قبل :eek:;):D...


    أعذرنا بس عادنا أمس شفت فيلم اسمه ( I Know what you did last summer ) و أحس أن القصة نهايتها رعب في رعب ...

    ( 7 من 10 ) ...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-12
  17. امير الكلمات

    امير الكلمات قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-07
    المشاركات:
    3,353
    الإعجاب :
    0
    مالكم على الليد

    الصلعه حقه ما جت من فراغ

    اسلوب روائي فضيع

    تسلم يا غالي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-12
  19. م/ محمد أسد

    م/ محمد أسد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    4,873
    الإعجاب :
    0
    في الانتظار
     

مشاركة هذه الصفحة