فيديو لامرأة تموت وهي تزني في أحد دور الدعارة

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 562   الردود : 0    ‏2005-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-11
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]فيديو لإمرأة تموت وهي تزني (في أحد دور الدعارة)ـ


    أقوى مقطع شاهدته في حياتي

    الفيلم قصته إمرأة من فرنسا كما هو واضح من صيغة كلام المخرج تصور إحدى أفلام الدعارة في أحد أماكن الخنا والدعارة هناك ...وأثناء تصوير الفيلم قبض ملك الموت روحها وهي تزني والعياذ بالله...علماً بأن الفيلم قد تم عمل المونتاج له بواسطة ثلاثة إخوة إثنين من أحد المنتديات ...حيث تم طمس أجزاء المرأة إلا وجهها من باب العبرة والعظة. نتمنى من الإخوة الذين لديهم مواقع شخصية تحميلها عليها وإحتساب الأجر....



    روابط التحميل


    ـ**الرابط الأول عال الجودة

    http://www.3ar.us/1/sex_rm_hig.zip


    ـ**الرابط الثاني منخفض الجودة
    http://www.3ar.us/1/sex_rm_low.zip

    ـ**الرابط الثالث للويندوز ميديا بلاير
    http://www.3ar.us/1/sex_wmv_0.zip

    ـ** الرابط الرابع خاص لجوالات النوكيا وهو بصيغة

    gp3

    أتمنى نشره بين الجوالات وفي تجمعات الشباب


    http://www.3ar.us/1/*** nokia.zip


    أسباب سوء الخاتمة
    بعض الذين يظهرون الإسلام ويعملون به يختم لهم والعياذ بالله بخاتمة سيئة ، وقد تبدو تلك الخاتمة من بعض من حضرهم الموت ، وقد تحدث صديق حسن خان عن سوء الخاتمة فقال: ولها أسباب يجب على المؤمن أن يحترز عنها...... ثم ذكر هذه الأسباب ومنها
    اولا : الفساد في الاعتقاد,وإن كان مع كمال الزهد والصلاح ،فإن كان له فساد في اعتقاده مع كونه قاطعا به متيقنا له غير ظان أن أخطأ فيه قد ينكشف له في حال سكرات الموت بطلان ما اعتقده من الاعتقادات الحقة مثل هذا الاعتقاد باطل لا أصل له إن لم يكن عنده فرق بين اعتقاد واعتقاد، فيكون انكشاف بطلان بعض اعتقاداته سببا لزوال بقية اعتقاداته ، فإن خروج روحه في هذه الحالة قبل أن يتدارك ويعود إلى أصل الإيمان يختم له بالسوء ويخرج من الدنيا بغير إيمان، فيكون من الذين قال الله تعالى فيهم ( وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون) وقال في موضع آخر ( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا )ه

    فإن كل من اعتقد شيئا خلاف ما هو عليه إما نظرا برأيه وعقله أو أخذا ممن هذا حاله فهو واقع في الخطر

    ثانيا : الإصرار على المعاصي، فإن من أصر عليها يحصل في قلبه إلفها ، وجميع ما ألفه الإنسان في عمره يعود ذكره عند موته، فإن كان ميله إلى الطاعات أكثر يكون أكثر ما يحضره عند الموت ذكر الطاعات، وإن كان ميله إلى المعاصي أكثر يكون أكثر ما يحضره عند الموت ذكر المعاصي، فربما يغلب عليه حين نزول الموت به قبل التوبة شهوة ومعصية من المعاصي فيتقيد قلبه بها وتصير حجابا بينه وبين ربه ، وسببا لشقاوته في آخر حياته. والذي لم يرتكب ذنبا أصلا أو ارتكب وتاب فهو بعيد عن هذا الخطر، أما من كانت ذنوبه أكثر من طاعاته ولم يتب منها فهذا الخطر في حقه عظيم جدا

    ثالثا: العدول عن الاستقامة، فإن من كان مستقيما في ابتدائه ثم تغير عن حاله وخرج مما كان عليه في ابتدائه يكون سببا لسوء خاتمته، كإبليس الذي كان في ابتدائه رئيس الملائكة ومعلمهم وأشدهم اجتهادا في العبادة ، ثم لما أمر بالسجود لآدم أبى واستكبر وكان من الكافرين. وكبلعام بن باعور الذي آتاه الله آياته فانسلخ بإخلاده إلى الدنيا ، وابتع هواه وكان من الغاوين، وكبرصيصا العابد الذي قال له الشيطان اكفر ، فلما كفر ، قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين

    رابعا: ضعف الإيمان، فإن كان في إيمانه ضعف يضعف حب الله تعالى فيه، ويقوى حب الدنيا في قلبه ، ويستولي عليه بحيث لا يبقى موضع لحب الله تعالى، إلا من حيث حديث النفس بيحث لا يظهر له أثره في مخالفة النفس ولا يؤثر في الكف عن المعاصي ولا في الحث على الطعات، فينهمك في الشهوات وارتكاب السيئات، فتتراكم ظلمات الذنوب على القلب فلا تزال تطفي ما فيه من نور الإيمان مع ضعفه، فإذا جاءت سكرات الموت يزداد حب الله ضعفا في قلبه لما يرى أنه يفارق الدنيا وهي محبوبة له وحبها غالب عليه لا يريد تركها ، فإن خروج روحه في تلك اللحظات التي خطرت فيها هذه الخطرة يختم له بالسوء ويهلك هلاكا مؤبدا



    هذا ونسال الله لنا ولكم حسن الخاتمة وأن يكفينا مصارع السوء إنه سميع مجيب الدعاء..



    ولاتنسونا من صالح دعائكم.



    ارجو نشره قدر المستطاع
     

مشاركة هذه الصفحة