أشراط الساعه وظواهر هذا الزمان &&&

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 603   الردود : 0    ‏2005-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-11
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    [frame="2 80"]ذكر علماء الفلك ان كوكب المريخ قد تباطئت سرعته في الاتجاه الشرقي في الاسابيع
    القليلة الماضية حتى وصل الى مرحلة التذبذب ما بين الشرق والغرب ...... وفي يوم
    الاربعاء 30 يوليو توقفت حركة المريخ عن السير في الاتجاه الشرقي !!
    وبعد ذلك في شهري اغسطس وسبتمبر تحول المريخ بالانطلاق بشكل عكسي نحو الغرب
    .... وذلك الى نهاية شهر سبتمبر ...... وذلك يعني ان الشمس تشرق الان من مغربها
    على المريخ !!
    وهذه الظاهرة العجيبة تسمى : retrograde motion او الحركة العكسية ..... ويقول
    العلماء ان كل الكواكب سوف تحدث لها هذه الظاهرة مرة على الاقل !!! ومن بينها
    كوكبنا !!
    كوكب الارض سوف تحدث له هذه الحركة العكسية يوما ما وسوف تشرق الشمس من مغربها
    !!
    وقد يكون هذا الامر قريبا ونحن غافلون !!
    لقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم ان من علامات الساعة الكبرى ان تشرق الشمس
    من مغربها وعندما يحدث ذلك لا تقبل التوبة !!
    والعجيب ان علماء الشريعة قد ذكروا ان طلوع الشمس من المغرب يحدث فقط مرة واحدة
    يوم الطلوع، ثم تعود إلى الطلوع من المشرق وتستمر هكذا إلى أن يشاء الله ....
    وهذا مشابه لما يحدث في المريخ فانه يتوقف ويعكس الاتجاه لفترة بسيطة ثم يعود
    كما كان !
    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تقوم
    الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا أجمعون، فذاك
    حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا) رواه
    البخاري ومسلم
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( بادروا
    الأعمال ستا : ( فذكر منها ) طلوع الشمس من مغربها ) رواه مسلم
    وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال : ( حفظت من رسول الله صلى الله عليه
    وسلم حديثا لم أنسه بعد ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن أول
    الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها ) رواه أحمد
    وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ،
    ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع لشمس من مغربها " رواه مسلم .
    ان هذا الخبر على خطورته فانه يفتح ابوابا للدعوة سواء للمسلمين الغافلين او
    الكفار .... فعندما نعرض هذه الاحاديث التي ذكرت تلك الظاهرة قبل 1400 سنة ....
    فسوف يدخل في الاسلام خلق كثير .... واما المسلمون فقد راوا ان هذا الامر حدث
    للمريخ وما يدرينا لعله مقدمة لما سيحدث على كوكبنا في القريب العاجل ؟!!
    وهذا احد المواقع الموثوقة التي نقلت هذا الخبر الهائل والذي لا يعرف قيمته الا
    المسلمون :
    http://www.space.com/spacewatch/mars_retrograde_030725.html
    ومن يريد الاستزادة عن ادلة طلوع الشمس من مغربها في القرآن والسنة :
    http://www.almawa.net/fetan/fetk7.html
    سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ
    لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ
    شَهِيدٌ [ فصلت الآية 53]
    ( إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ)87( وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ
    بَعْدَ حِينٍ)88
    وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ
    بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [ النمل الآية 93]
    سبحان الله وبحمده ...... سبحان الله العظيم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    البركان
    بركان ضخم Supervolcano ممكن أن يدمر أمريكا في الأشهر القادمة ويصدر صيحة عظيمة تسمعها الدنيا قاطبة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سبق لي أن كتبت موضوعا بهذا الشأن هنا العام الماضي
    وما جعلني أعود إليه وإليكم الآن هو بعض المستجدات من هزات أرضية قريبة من الموقع ومن ظهور الحركة في عدد من العيون المائية الحارة Guysers المحيطة بالمكان .
    ولنتعرف أولا عما يسمى بالبركان الضخم Supervolcano
    البركان العادي له فوهة وهى عبارة عن ثقب صغير أو شق تخرج منه الحمم المنصهرة لتبرد بعد خروجها للهواء البارد نسبيا وتتصلب على هيئة جبل أو نتوء.
    أما البركان الضخم فهو عبارة عن منطقة كبيرة قد تنهار فجأة لتخرج منها الغازات والحمم وترتفع إلى عشرات الكيلومترات في الفضاء .
    ويصحب ذلك صيحة عظيمة قد تسمعها الأرض قاطبة
    ( وسنتحدث عن هذه تفصيلاً فيما بعد )
    هذه المنطقة لا تسمى فوهة بل تسمى بالإنجليزية Caldera
    وفى حالة بركان Yellowstone يلوستون فمساحة هذه المنطقة تصل إلى 30 كم عرضا و70 كم طولا وعمقها عدة كيلومترات، وهناك من يقول أنها تصل إلى 65 كيلومتر عرضا و80 كيلومتر طولا .
    ولهذا السبب فإنه من الصعب التعرف على هذه البراكين لعدم وجود الفوهة الظاهرة أو الجبل الواضح.
    ولقد تم اكتشاف بركان يلوستون عن طريق التصوير الفضائي بالأشعة ما تحت الحمراء عن طريق الأقمار الاصطناعية في عام 1960 م وبدأت دراسته ومراقبته منذ ذلك الحين
    وتمثل الصورة التالية المناطق التي ستتأثر مباشرة بالانفجار البركاني
    وهذه تمثل مخطط للأرض أسفل منطقة يلوستون
    ولا توجد الكثير من هذه البراكين الضخمة في العالم
    فبالقرب من هذا البركان يوجد شبيه له في شرق ولاية كاليفورنيا Long Valley
    وهناك بركان ضخم آخر موجود في جزيرة سومطرة بأندونيسيا
    وآخر في نيوزيلندا
    ويوجد آخر أصغر حجما في إيطاليا قرب مدينة نابليس
    وحدث أن ثار بركان يلوستون آخر مرة منذ 640,000 سنة
    ويقدر العلماء له أن يثور كل 600,000 سنة
    أي أنه تأخر بعض الوقت هذه المرة ( 40,000 سنة فقط )
    صورة تمثل البراكين الموجودة بالمنطقة الغربية من الولايات المتحدة الأمريكية
    ماذا يمكن أن يحدث في الأيام أو الأسابيع أو الأشهر القادمة ؟
    الحمم المنصهرة الموجودة تحت المنطقة تضغط على السطح العلوي مع استمرار ذوبان الصخور في هذه القشرة وعندما تسقط قطعة كبيرة في الحجم لدرجة أن تضعف القشرة العلوية فيحدث الانفجار الكبير ولن يكون هناك أي تحذير مسبق .
    هذا الانفجار سيرسل الحمم لمسافة عدة كيلومترات في الهواء مع الغازات الكبريتية والحمضية وفى المساحة قطرها حوالي 1000 كم ( 600 ميل ) المحيطة بالبركان لن يعيش أحد سوى من رحم ربك .
    يقدر حجم الحمم بملايين الأطنان ما يكفى لتغطية الولايات المتحدة الأمريكية بطبقة سمكها 5 إنش أي حوالي 12 سم .
    في هذه المنطقة التي لن تستطيع حتى الطائرات التحليق فيها سيغطيها الظلام وتحجب عنها الشمس وتدخل في شتاء بركاني قد يستمر عدة سنوات.
    ولن تنمو الخضراوات ولا الفواكه ولا الأشجار في منطقة أوسع من المنطقة السابقة
    بل إن الأمطار الحمضية قد تصل إلى مناطق أبعد بكثير مما سيهلك كل ما هو حي ويؤدى إلى تآكل العربات والآليات.
    وسيصل تأثير هذه الأمطار الحمضية إلى البحار أيضاً.
    مما سيؤدى إلى انقراض عدد من المخلوقات.
    ومن المقدر لهذه الغازات والرماد والأتربة أن تبقى في الغلاف الجوى وتلف الأرض مما سيؤدي إلى حجب أشعة الشمس و بالتالي ظهور عصر جليدي جديد .
    فهل هذا هو الدخان المذكور في القرآن الكريم ؟
    الله وحده أعلم بهذا
    الدلائل على قرب الانفجار
    گفي السبعينات وبعد التدقيق في بيانات بعض نقاط القياس الهندسية التي وضعت في 1923م خلال شق الطرق في المنطقة تبين أن الأرض في هذه المنطقة قد ارتفعت بمقدار متر خلال خمسين عاماً ، مما يدل على وجود ضغط عليها من أسفل.
    گوخلال الفترة من 1996 إلى 2000 ارتفعت بمعدل 10 سم .
    گزيادة في حركة العيون المائية الحارة المحيطة بالمنطقة.
    گزيادة مضطردة في الهزات الأرضية والزلازل في المنطقة وصل عددها إلى حوالي 15,000 بين عامي 1973 و1998 م .
    گبعض من هذه الزلازل بلغت شدتها 6.1 في عام 1975 وآخر 7.5 في 1959م .
    گآخر زلزال كان يوم 21-8- 2003 م وكانت شدته 4.4 ومركزه نصف كيلومتر تحت السطح ، سبق ذلك أكثر من 19 زلزال شدتها تحت 2.0 .
    گفي 1965م بدأت وكالة الدراسات الجيولوجية في دراسة الصخور البركانية بالمنطقة وتبين أن هذا البركان لا زال صغيراً في العمر ومن ثم فهو لا زال حياًّ.
    گحدثت زيادة في معدل درجة حرارة الأرض بالمنطقة كدليل على وجود تسخين سفلي وصلت عند بعض النقاط إلى 200 درجة فيهرنهايت .مما أدى إلى إغلاق هذه المناطق أمام الجمهور.
    گهذه المنطقة تسمى Norris Back Basin

    گموت الأعشاب والأشجار بالمنطقة بسبب ارتفاع الحرارة.

    گزادت الوكالات الأمريكية من عدد الأجهزة لمراقبة الهزات وهناك مخططات لزيادة أجهزة أخرى .

    گتكتم السلطات الأمريكية على خطورة الوضع .

    گيقول البروفيسور بل ماك قواير المتخصص بأخطار الجيولوجيا فى جامعة لندن :

    " لا يوجد مكان للاختباء من البركان الضخم إنه مثل الشتاء النووي ولكن بدون الإشعاع "

    وإليكم بعض الصور لعيون الماء الحارة:












    هناك موقع لكاميرا من ذلك المكان الجميل يتم تحديثه كل 60 ثانية

    http://www.nps.gov/yell/mammothcam.htm



    أما عن الصيحة التي سيصدرها هذا الانفجار فعلمها عند ربي

    ولكنها سوف تكون صيحة مدوية

    يحفظنا الله جميعاً من ضررها



    والسؤال الآن إن حدث هذا بالفعل :

    ألن يكون هذا عقابا عادلاً للدولة التي طغت وعاثت فى الأرض الفساد ؟

    ألم تسقط من قبل امبراطوريات ظلمت كثيراً وسخرت مواردها للشر والدمار والظلم ؟

    القرآن العظيم يخبرنا عن أمم طغت حتى جاء أجلهم فإذا هم خامدون .

    مثل ما حدث فى مدينة بومبي الإيطالية عام 67 ميلادي حيث ثار البركان فتحولوا إلى جثث متحجرة




    فى الإنجيل أيضا توجد نبوءات عن دمار لمدينة العهر والفساد

    نسأل الله تعالى أن يهلك الظالمين

    وأن يلطف بنا فيما جرت به المقادير .





    قصة مدينة بومبي الإيطالية




    ملاحظة : هذا الموضوع ليس درساً فى التاريخ وإنما هو نظرة من خلال ثقب صغير لما قد يواجه أمريكا قريبا من مصير .



    معلومات عن تلك المدينة الإيطالية بومبي :

    بومبي وموقعها على البحر الأبيض المتوسط بالقرب من موقع مدينة نيبلس الإيطالية ،كانت مدينة عامرة أيام حكم الامبراطور الروماني نيرون .



    هذه المدينة دمرت هي ومدينة أخرى بالقرب منها تسمى هيركولانيوم فى يوم 24 أغسطس 79 ميلادي بعد أن ثار بركان فسيوفيوس .



    وظلت المدينة فى طي النسيان حتى القرن الثامن عشر عندما اكتشفت آثار مدينة بومبي وعثر على مناطق بها جثث متحجرة حيث حل الغبار البركاني الذي يمكن أن نعتبره إسمنت طبيعي محل الخلايا الحية الرطبة وشكل أشكال البشر والحيوانات عندما قضى عليها الموت متأثرة بالهواء الكبريتي السام.





    كان بالمدينة البالغ عدد سكانها 200,000 نسمة الكثير من الأثرياء يعيشون عيشة رغدة فرحين بما لديهم ، فكان بالمدينة شبكة مياه داخل البيوت وحمامات عامة وشوارع مرصوفة بالحجارة وكان بها ميناء بحري متطور وكان بها مسارح وأسواق وأظهرت آثارهم اهتمامهم بالفنون والنقوش .

    وكان مجتمعهم مجتمعاً رومانياًّ تقليدياًّ بكل طبقاته بما فيهم العبيد .





    قبل دمار المدينة أهمل السكان العلامات الدالة على قرب الانفجار

    فلم يعبأوا بالهزات الخفيفة وكذلك القوية ولا ببعض السحب البيضاء التي تتكون فوق فوهة البركان .

    ولم يتعظ السكان من الزلزال الذي خرب مدينتهم قبل ذلك ب 17 سنة .

    ولم يستجيبوا لدعاء الامبراطور الروماني نيرون لهم بترك المدينة

    ولعل ذلك يرجع إلى أنهم رأوا من ذلك البركان خيراً كثيراً .

    فالتربة الغنية بالمعادن التي جعلت زراعتهم مثمرة مصدرها ذلك البركان

    ومياه الأمطار التي كانت ترويهم وتسقى زروعهم كانت بسبب وجود ذلك الجبل البركاني





    كانت هناك عدة علامات على ثوران البركان

    قبل الانفجار بأيام حدثت عدة هزات أرضية جفت بعدها الآبار وتوقفت العيون المائية

    وصارت الكلاب تنبح نباحا حزينا فيما صمتت الطيور.

    ولكن السكان تجاهلوها حتى أتاهم حتفهم ضحى وهم منشغلون بالتجارة واللهو





    فعند منتصف النهار من يوم 24-8-79 سمع السكان تلك الضجة الكبيرة وانفلقت الصخور واللهب والدخان والرماد والغبار والأتربة فى عمود متجهة صوب السماء لتسقط بعدها بنصف ساعة على رؤوس السكان .

    تمكن بعض منهم من النجاة هرباً إلى الميناء

    اختبأ آخرون فى المنازل والمباني فتحولوا بعدها إلى جثث متحجرة عثر منها على حوالي 2,000 جثة . وكثير منهم سحق تحت الصخور المتساقطة التي أسقطت أسقف المباني .





    وبعدها بساعات وصلت الحمم الملتهبة الزاحفة على الأرض إلى المدينة فأنهت كل أشكال ومظاهر الحياة فيها.

    ودفنت المدينة تحت ثلاثة أمتار من الحمم والأتربة والغبار .

    هكذا رآها الناجون عندما عادوا إليها.







    فسبحان من يقدر الأرزاق وبيده الأعمار ويجرى السحاب ويعفو متى يشاء ولكن أخذه أليم وشديد .

    ولكن لماذا الحديث عن هذه المدينة الآن ؟

    للعبرة

    للمثل

    للذكرى

    كثير من الأمريكيين صاروا يذكرون بومبي الآن ويخشون أن يلاقوا ذات المصير .

    وفى الوقت نفسه

    يجب أن يكون لنا مما حدث لتلك المدينة عبرة إذا ما نظرنا إلى ما يجري في بعض مدننا العربية من فسق وفجور وملاه وخمور.

    ونسينا ما حل بالأمس بشارع الحمراء ببيروت.

    وكأن علينا جميعا أن نأخذ الدروس فرداً فرداً.



    نقلاً عن منتدى الساحة العربية
    http://alsaha.fares.net/sahat?14@150.fhfXpUlroKZ.19@.1dd44459
    رسالة جاءتني عبرالإيميل
    ودمتم سالمين [/frame]
     

مشاركة هذه الصفحة