قال الشيخ عبد الله حسين الاحمر :أن الحكومة عندما تسأل عن النفط تستثار كما لا يعلم أحد

الكاتب : زبيب ولوز   المشاهدات : 547   الردود : 4    ‏2005-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-08
  1. زبيب ولوز

    زبيب ولوز عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-30
    المشاركات:
    1,416
    الإعجاب :
    0
    النائب عشال: من السفه أن لا تضع دولة نصب عينيها احتياجاتها من الغاز

    7/7/2005

    أسامة غالب


    قضية النفط ومشتقاته في اليمن لا يعرفها أحد وكما قال أحد البرلمانيين أن النفط يدار من تحت الطاولة وسابقاً أكد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب في حوار صحفي أن الحكومة عندما تسأل عن النفط تستثار كما لا يعلم أحد بالأمور النفطية وعلى مدار سنتين دخلت قضية النفط مجلس النواب في فضيحة تلو فضيحة.

    كان آخرها اعتزام وزارة النفط والمعادن التوقيع النهائي على بيع الغاز اليمني المسال لشركة توتال الفرنسية التي أبرمت اتفاقية تطوير الغاز مع بلادنا عام 1995م وتمت المصادقة عليها في عام 1996م وما سيشكله هذا البيع من آثار اقتصادية فادحة على بلادنا كشفها تقرير برلماني صادر عن لجنة التنمية والنفط في مجلس النواب ومن مصادر ادعى بعض النواب جهلها وأنكر رئيس الوزراء عبدالقادر باجمال وجود مثل هذه الاتفاقية في الجلسة التي انعقدت لهذا الغرض واعداً النواب عدم البت في الاتفاقية حتى تتم موافاتهم بكل التفاصيل عنها باعتبار مشروع الغاز المسال أحد المشروعات الكبيرة جداً التي تراهن عليها الحكومة وطلب رئيس الوزراء من المجلس تأجيل مناقشة الموضوع إلى يوم الأربعاء القادم حتى تنتهي الحكومة من دراسة الاتفاقية مؤكداً التزامه الحضور إلى المجلس في الموعد المحدد فيما حذر وزيرا الكهرباء والتخطيط من عواقب اتفاقية البيع بسبب عدم إيفاء الاحتياطي بالاستهلاك المحلي إلا أن وزارة النفط والمعادن تصرح أن لدينا احتياطياً كافياً.

    وقد استغرب النائب البرلماني علي حسين عشال ما جاء على لسان رئيس الوزراء عبدالقادر باجمال أمام مجلس النواب الأسبوع الماضي عندما قال أن حكومته ووزارة النفط لم تتلقيا أية محاضر للاتفاقيات المبدئية بشأن بيع الغاز اليمني المسال لشركة توتال الفرنسية وقال عشال إن كان باجمال يدري بتلك الاتفاقيات فتلك مصيبة وإن كان لا يدري فالمصيبة أعظم متسائلاً كيف لا تعلم الحكومة بهذه الاتفاقيات والعقود في الوقت الذي يصرح وزير النفط والمعادن يمنة ويسرة عن صوابية وجدوى المضي من قبل الحكومة في إبرام هذه الصفقة وردود الجانب الحكومي التي وصلت إلى المجلس تتحدث عن أن نهاية شهر يونيو سيشهد التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاقية النهائية لبيع الغاز ومن ثم المصادقة عليها من الجانب الحكومي في غضون شهر وبرأي النائب عشال فإن إنكار رئيس الوزراء يوحي بأن الحكومة قد قررت الاعتماد على سياسة استغفال مجلس النواب والرأي العام في اتخاذها خطوة مفاجئة بالمصادقة على هذه الاتفاقيات والعقود التي تنذر بكارثة على الاقتصاد الوطني لا يعلم إلا الله حجم تداعياتها السلبية على مجمل الحياة الاقتصادية في البلد مؤكداً على أن الحكومة مقدمة على إبرام عقد بيع ينطوي على مخاطر كبيرة بالنسبة للاقتصاد اليمني معتبراً كلامه هذا لا ينطلق من ظنون وتخرصات شخصية بل يستند على حقائق ومعطيات وصلت إلى اللجنة معلومات رسمية واطلعت اللجنة على كثير من التفاصيل بخصوص العقود التي تنوي الحكومة التوقيع عليها وأن اللجنة في تقريرها ذهبت إلى أمر اتفقت نظرتها مع أطراف حكومية كوزارة التخطيط والتعاون الدولي ووزارة الكهرباء تحذر من غياب رؤية استراتيجية بعيدة المدى للاستفادة من المخزون المتواضع من الغاز فحتى الآن لا توجد شهادة معتمدة حول المخزون من الغاز المسال والشهادة الموجودة قدرته بـ 10.2 ترليون قدم مكعب فيما الحكومة في إجاباتها تقول أن الكمية تصل إلى 17 ترليون قدم مكعب وهذه الكمية كما أوضح النائب عشال إذا ما قورنت بكثير من الدول هي كمية لا تذكر وسيكون من السفه أن دولة تمتلك احتياطيات بهذا المقدار لا تضع نصب عينيها احتياجاتها من الغاز في المدى المتوسط أو البعيد خصوصاً والعالم اليوم يتجه نحو الغاز كطاقة نظيفة وأقل كلفة ثم أن احتياجاتنا فقط من الطاقة الكهربائية في المدى القريب تحتاج إلى 5.2 ترليون قدم مكعب في العقدين القادمين للاحتياجات المنزلية وليست لإنتاج طاقة قادرة على خلق بنية تحتية للتصنيع والزراعة فهذا الأمر يحتاج إلى بضع آلاف من الميجاوات إضافية.

    ويأسف النائب عشال على أطراف حكومية رفعت بتقارير مفادها أن هناك خطورة من عدم مراعاة احتياجات البلاد من هذه المادة ثم أن حجم العائد الاقتصادي الذي سيرفد خزينة الدولة عائد متواضع بينما وزارة النفط وعلى لسان بعض مسئوليها تدعي وتسرب معلومات لبعض الصحف مدفوعة الثمن بتقديرات مالية ستحرم منها البلاد إذا ما تأخرت في إبرام هذه الصفقة.

    علق سياسيون ومحللون بالقول أن بيع الغاز المسال يضاف إلى رصيد الصفقات المشبوهة التي تجري في هذا البلد خاصة في مجال النفط والغاز والتي بدت تطفو على السطح في الآونة الأخيرة وإن كانت لم تتخذ أي إجراءات ضد القائمين على هذه الصفقات لأنهم من العيار الثقيل ولاعتبارات خاصة مشيرين إلى أن القطاع النفطي والغازي في اليمن يعتريه الغموض الكثير ولا يعلم بدهاليزه وأسراره إلا الله والراسخون في الفساد وستظل تترى الفضائح في ظل عدم الشفافية والوضوح وعدم تفعيل مبدأ الثواب والعقاب ويجب أن يمارس مجلس النواب عمله الرقابي ضد كل المحاولات التي تحول دون الإضرار بالشعب كما ذكر الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب معتبراً هذا من صميم عملهم وواجبهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-08
  3. زبيب ولوز

    زبيب ولوز عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-30
    المشاركات:
    1,416
    الإعجاب :
    0
    قضية النفط ومشتقاته في اليمن لا يعرفها أحد وكما قال أحد البرلمانيين أن النفط يدار من تحت الطاولة وسابقاً أكد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب في حوار صحفي أن الحكومة عندما تسأل عن النفط تستثار كما لا يعلم أحد بالأمور النفطية وعلى مدار سنتين دخلت قضية النفط مجلس النواب في فضيحة تلو فضيحة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-08
  5. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]
    تستثار الحكومه لانها لا تعلم حجمه ولا كم يباع ولا اين عوائده , ولهذا عندما تسال يلمس جرح الحكومه , فتصرخ من الم العجز وذل المصلحه ,
    والسؤال: اين عوائد النفط من 1985 وحتى اليوم ؟
    [/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-09
  7. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    الغالي احمد سعد

    النفط بس

    و

    [​IMG]
    ظلام الظلمة كله لن يطفئ شعلة

    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    AlBoss
    [​IMG]

    freeyemennnow@yahoo.com




     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-09
  9. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    النفط وكل حاجه في البلد .. وين عائداته
     

مشاركة هذه الصفحة