الارادة المسلوبة ! (قراءة أوضاع الشباب اليوم)

الكاتب : kmlvipmale   المشاهدات : 490   الردود : 1    ‏2005-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-08
  1. kmlvipmale

    kmlvipmale عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-03
    المشاركات:
    103
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]لماذا ارادتنا مسلوبة ؟

    لماذا ؟

    القد باتت الآمال مكبوتة وأصبح سجن الارادة أبدياً لا يعرف من الحرية إلا اسماً ....!!!
    وما يصل اليه أقصى أحلام الشباب اليوم لا يعدو ان يكون تابعاً أو سيساً لغيره فانعدم الطموح في ظل تردي مستوى التفكير واضمحلال الارادة القوية في السير قدماً نحو امتلاك شيئاً ما في الحياة ...فيبدأ يومه متخبطاً باحثاً لا عن حلول جذرية لوضعه بل عن ما ينسيه او يشغله عنه من مقومات مادية لحظية وكلنا يعرف ماهي تلك الملهيات التي تحولت مع كثرة اللجوء اليها واستخدامها الى مادة أساسية في حياة شبابنا ورجالنا وبعض نسائنا في ساحة اليوم فأغنوا غيرهم من حيث لا يريدون أو يشعرون .... واستأمن الأسياد على سيادتهم من الزوال أو الاهتزاز للعرش المتفرد بهم ولمّا رأوا متيقنين أن عزيمة هذه الطبقة المسيسة تكاد تكون معدومة من أي رغبة للسير ولو خطوة للمطالبة بأحقية الطموح الذي أصبح مسلوباً هو الآخر (بيئياً)لانعدام ارادتهم الجادة ...فاستنكروا عليهم ذلك الحق لعدم كفائتهم لنيل تلك الحقوق أو أدنى منها !!!!

    ومن هنا نوجه تساؤلاً والذي ينبغي لكل من يرى نفسه كل يوم وهو خارج مبكراً من باب داره أن يسأل نفسه ذلك .... هل تلك هي أقصى ارادة استطعت أن تمنحها لنفسك .... أن تظل على هذا المنوال يومياً من دون ان يتغير بك الحال جذرياً للرقي الذاتي اجتماعياً واقتصادياً وفكرياً لتضع لنفسك وزناً ومكانةً تليق بك كإنسان أولاً ومسلماً متحرراً من كل القيود بالايمان الذي وهبه الله لك وميزك عن الآخرين (كل من آمن بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم ) وعلم أن لا مخلوق كائناً ما يكون له الحق في أن يحرمه أو يسلبه أكلةً أو شربةً أو نفساً أو يحدد له حقه من الحياة ويسلب منه الارادة في اثبات ذاته نحو الحرية الكريمة والتحرك قدماً لتغيير الاوضاع الى الأفضل ومنح الفكر التحرر والابداع .......!!!







    كمال المحمدي kml_vip / عـــــدن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-15
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل كمال

    شكرآ لك المشاركة بهذا الموضوع
    الحيوية .. فالشباب قوة هائلـــــــة
    للمجتمع ويجب رعايتهم ومساعدتهم
    في بناء مجتمع خالي من الفساد ..

    مع خالص التقدير
     

مشاركة هذه الصفحة