منع طبع صحف الثوري والشورى "المعارضتين" والنداء "المستقلة"

الكاتب : saqr   المشاهدات : 485   الردود : 3    ‏2005-07-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-07
  1. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    اليمن :
    منع طبع صحف الثوري والشورى "المعارضتين"
    والنداء "المستقلة"

    الوحدوي نت - خاص
    الخميس/ 07 يوليو 2005م
    منعت صحف الثوري والشورى "المعارضتين" والنداء "المستقلة" من الطباعة مساء امس الاربعاء لاسباب غامضة
    وعلمت "الوحدوي نت" من مصادر مطلعة ان مطبعة الجيل الجديد التي تطبع فيها الصحف ماطلة في طباعة الصحف بحجة عدم وجود أوراق طباعة.
    وافادت المصادر انه عندما حاولت الصحف توفير الاوراق تحججت المطبعة بإنشغالها باعمال جرد
    وحسب معلومات مؤكدة فان رئيس صحيفة الثوري خالد سلمان تواصل مع مؤسسة الثورة للطباعة والنشر بغرض طباعة عدد الثوري هناك الا ان المؤسسة طلبت منه ترخيص من قبل وزارة الإعلام , وعندما تم التواصل مع الوزارة افادت بعدم علاقتها في القضية التي اعتبرتها الوزارة تجارية
    وتفيد المعلومات ان سامي غالب رئيس تحرير صحيفة النداء تواصل مع الوزارة ايضا وطلب منه تحرير مذكرة الى وزير الاعلام بغرض الحصول على تصريح طباعة العدد
    مصادر سياسية لم تستبعد ان يكون قرارالمنع سياسيا لتعطيل طباعة صحيفة الشورى "الحقيقية" بعد تعرضها للاقتحام مساء الاثنين الماضي من قبل حرس مقر حزب اتحاد القوى التي تصدر عنه الصحيفة واصدار عدد بعد تغيير اسم رئيس التحرير الزميل عبد الكريم الخيواني
    وكانت صحيفة الشورى الحقيقية طبعت اليوم ما يقارب 2000 نسخة في مطبعة الجيل الجديد ولم تستكمل بقية الكمية بحجة انتهى الورق
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-07
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    وما خفي كان عظم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-07
  5. عدني في المهجر

    عدني في المهجر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-04
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    هذا دليل واضح على تخبط النظام وشعوره بان النهايه قربت ومع الايام ستبدا باالتكشير عن انيابها وسيرى العالم اجمع ماهيه الديمقراطيه التي تتباها بها السلطه ويطبل لها المطبلون اين انتم يا من تدعون ان اليمن يتمتع باالديمقراطيه اين ردودكم اين طبولكم ومزاميركم:mad:
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-07
  7. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    بعد الشورى صحيفتا الثوري و النداء تتخلفان عن الصدور

    7/7/2005

    ناس برس - خاص - وديع عطــا


    فوجئ الوسط الصحفي اليوم بعدم صدور صحيفتي (الثوري) الصادرة عن الحزب الاشتراكي اليمني و (النداء) الأهلية للناشر رئيس التحرير سامي غالب عضو مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين وهو موعد صدورهما الأسبوعي .
    وفي تصريح خاص لـ"ناس برس" علق الزميل خالد سلمان رئيس تحرير (الثوري) بقوله: "افتعلوا موقفاًلا منطقياً، بإبلاغهم لنا في الوقت الأخير بعدم إمكانية طباعة الصحيفة لديهم".

    وأضاف في معرض تعليقه على موقف قيادة صحيفة الثورة "لقد لمسنا وجود بصمات لأجهزة السلطة في هذا المنع... ولم يكن مفاجئاً لنا لأنه جاء متفقاً مع خطاب السلطة المزدوج الذي يستثمر هامش الديمقراطية على الصعيد الخارجي فيما يتعاطى مع الحريات الداخلية بالتنكيل".
    معتبراً ما تعرضت له (الثوري) من منع صدورها اليوم جزءاً مما تتعرض له صحف المعارضة من مضايقات.. مشيراً إلى أن (9 قضايا) رأي تلاحق بها الثوري حالياً "وهو ما يعكس جوهر التعاطي الرسمي مع حرية الصحافة لدينا".

    وحول موقف قيادة الوزارة قال سلمان "هناك نوايا سياسية كما يبدو تمثلت في تبرير الوزير لامتناع (الثورة) عن طبع (الثوري) بأنه شأن تجاري" فيما ربطه محمد شاهر بإجراءات روتينية وصفت بالـ" معقدة " حالت دون صدور الصحيفة في وقتها المفترض.

    وبدوره أوضح الزميل سامي غالب –رئيس تحرير النداء الأهلية- أن "مشاكل فنية بحتة" هي التي حالت دون طباعة النداء بمطابع الجيل وصدورها اليوم، إلا أنه أشار إلى أن قيادة الوزارة لم تبد أي تجاوب مع اتصالات هيئة التحرير بها لطباعة الصحيفة في مطابع الثورة .
    واعتبر غالب ما تعرضت له صحيفتا (الثوري) و (النداء) ومن قبلهما (الشورى) "مؤشراً خطيراً " جاء وسط "تراخ شديد" من قبل الجهات المعنية في الوزارة .

    من جهته شن الزميل عبد الكريم الخيواني -رئيس تحرير صحيفة الشورى التابعة لاتحاد القوى الشعبية- هجوماً على قيادة وزارة الإعلام ممثلة بالجهة المختصة فيها في التعامل مع استنساخ (الشورى) ومنع صدورها في موعدها الأسبوعي وكذلك (الثوري) و(النداء).. واصفاً إياهم "بالطباخين غير المهرة الذين تعودوا على مثل هذه المخالفات".

    وعلق الخيواني في تصريحه لـ"ناس برس" على تبرير الجهات المعنية في وزارة الإعلام لامتناع الثورة عن طباعة الثوري بأنه شأن تجاري وخارج صلاحيات الوزارة بالقول "أنا ممن لا يفصلون بين السلطة والمال والقطاع الخاص يثبت يوماً بعد يوم أن هناك جهات تسعى للتضييق عليه لتصادره بعد ذلك".
    وأضاف "المطابع نعم أهلية، لكن لا يوجد لها قانون يحميها من سطوة السلطة التي تستخدم صلاحياتها في الحيلولة دون إصدار الصحف " .
    ووصف موقف النقابة بـ" المؤسف جداً " متهماً السلطة بالسعي لإخضاع النقابة ومحاولة إخضاعها وتجييرها لما يخدم سياستها منوهاً إلى أن اللقاء المشترك "للأسف لم يشتركوا حتى الآن في موقف موحد " .

    واختتم الخيواني تصريحه بالقول "نحن محرومون حتى من ديكتاتورية صريحة، وما نجده ليس إلا تصرفات بلطجة..".
    وكان الوسط الصحفي قد فوجئ قبل أمس الثلاثاء بصدور صحيفة "الشورى" على غير عادتها بدلاً عن الأربعاء من كل أسبوع ، في حلة أثارت استغراب زملاء المهنة وقراء الصحيفة، حيث أصدرت مجموعة الإنقلاب الداخلي لحزب اتحاد القوى الشعبية صحيفةً بنفس الترويسة ونفس العمود المخصص للناشر إبراهيم الوزير بل وبنفس مدير و سكرتير تحريرها إضافةً إلى أن أغلب أعمدتها وكتابها برئيس تحرير جديد على الوسط الصحفي يدعى (حمدي يحيى الحمدي) بدلاً عن الزميل (عبد الكريم الخيواني) الذي برر تواجد كتاب الشورى بقوله " لقد استولوا على مقر الصحيفة في وقت كان العدد التالي شبه جاهز ويحتوي كتابات كتاب الشورى .." موجهاً انتقاداً لقيادة الوزارة لعدم سماحها بطباعة صحيفته التي قال أنه لا يزال رئيساً لتحريرها .

    وفي بيان صادر عن الزملاء هيئة تحرير شورى الأربعاء اعتبروا فيه احتلال مقر إتحاد القوى الشعبية " إلغاء رسميا للتعددية السياسية " و احتلال مقر الصحيفة يعد " إعلانا رسميا بإلغاء هامش حرية التعبير المتبقي من منجزات الوحدة بعد وأد الديمقراطية " مضيفين قولهم أن "استمرار الصمت تجاه ما يحدث يفتح الباب أما هذا النزق للتمدد و سيادة مبدأ القوة والعصبية و الفساد ورفض و تجريم مطلب الإصلاحات و المطالبين به " .

    وناشدالبيان الأحزاب و التنظيمات السياسية و منظمات المجتمع المدني في الداخل و الخارج " الوقوف مع صحيفة الشورى لاستعادة مقر الصحيفة و الضغط على الأجهزة الرسمية ...لتعود إلى صوابها و تمارس دورها في استعادة شيء من هيبة القانون و صيانة الدستور " كما طالب رئيس الجمهورية بتحمل مسئولياته الدستورية و القانونية تجاه هذا الأمر" كما تهيب بنقابة الصحفيين و قوى المجتمع المدني " بتحمل مسئولياتهم في مواجهة الهجمة الرسمية ضد حرية التعبير والتعددية والدفاع عن حق التعبير و حرية الرأي و الديمقراطية والتعددية ورفض كل وسائل الاحتيال و البلطجة القائمة " .
     

مشاركة هذه الصفحة