بشرى صورة للشيخ سفر الحوالي من داخل المستشفى (شاهد الصورة)

الكاتب : الليث القندهاري   المشاهدات : 1,041   الردود : 10    ‏2005-07-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-06
  1. الليث القندهاري

    الليث القندهاري قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-06
    المشاركات:
    2,829
    الإعجاب :
    0
    انتظر لحظات تحميل الصورة
    [​IMG]



    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده ...وبعد: نطمئن الجميع بأن حالة الشيخ الصحية في تحسن مستمر ولله الحمد ولا يزال يتلقى العلاج الطبيعي والتمارين الخاصة بالحركة وإعادة تأهيل سائر عضلات الأعضاء، واستجابته ممتازة جداً ولله الفضل. وقد بدأ اليوم بتناول بعض الحساء بنفسه بعد تحسن القدرة على البلع. كما أن المقدرة على الاسترسال في الكلام تتحسن تدريجياً. وإننا إذ نبشر جميع محبي الشيخ وطلابه بالتحسن المستمر والسريع في حالة الشيخ الصحية إلا أننا نعتذر عن التأخر في التواصل مع رسائل الجوال والرسائل البريدية عبر موقع الحوالي وذلك لأسباب فنية وتقنية كنا نواجهها؛ إضافة إلى أن حالة الشيخ أصبحت مستقرة إلى حدٍّ كبير ولله الحمد ولم يعد هناك تفاصيل دقيقة يمكن الحديث عنها بعد استعادة الشيخ لجميع الوظائف الحيوية ولله الحمد. ونعد الجميع بموافاتهم بالجديد في حالة الشيخ إذا رأينا ما يدعو إلى ذلك إن شاء الله تعالى.

    منقووول من الاخ السني السلفي (انا المسلم)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-07
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك اخي الحبيب الليث القندهاري

    ونسأل الله الشفاء العاجل لشيخنا الحبيب والفاضل حبيب الملايين الشيخ العالم سفر الحوالي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-08
  5. من بعيد

    من بعيد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-22
    المشاركات:
    899
    الإعجاب :
    0

    جزاك الله خير اخي الليث القندهاري ...

    ونسأل الله أن يشفي الشيخ ..


    والحمد لله على السلامه اخي ابو خطاب ، تغيبت علينا كثير ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-08
  7. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    من كتابات الشيخ سفر الحوالي عن الفتنة الطائفية في العراق

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
    فإن الواجب على المسلمين جميعاً في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ الأمة أن يبادروا لإطفاء نار الفتنة الطائفية أو الشعوبية أينما اشتعلت، فمن الطبيعي في ظل التداخلات والتعقيدات التي تشهدها المنطقة والعالم أن كل ما يؤثر في بلد يؤثر في الآخر سلباً أو إيجابا.

    فعلى الجميع أن يتفقوا على رفض المشروعات التي يقدمها ويتبناها العدو المحتل، سوءاً كانت في ظاهرها لمصلحة هذا الطرف أو ذاك، فالكل في النهاية سوف يخسر، والرابح الوحيد هو المعتدي المحتل، وهذا ما يشهد به التاريخ القريب، فقد رأينا كيف وقفت أمريكا مع نظام صدام في حربه مع نظام الخميني خوفاً على مصالحها وحماية لمشاريعها، والآن تريد أمريكا بعث مشروع الهلال أو القوس الشيعي كلياً أو بتحوير، وليس ذلك قطعاً لمصلحة الشيعة، بل لاستخدامهم لمصلحتها، وخاصة للقضاء على المقاومة العراقية التي تصنفها أمريكا بأنها سنية، وهذا صحيح إلى حدٍّ كبير، لكن رفض الاحتلال والحديث عن مآسيه والمطالبة بإنهائه لا ينحصر في طائفة أو عرق؛ بل كل العراقيين الأحرار يتفقون على ذلك، وكل من يستقرئ تجارب أمريكا مع حلفائها لا يثق مطلقاً في تحالفها ولا يطمئن لوعودها.



    إن إصرار المحتل منذ الأيام الأولى على إبراز مصطلحات لم تكن معروفة مثل المثلث السني أو المقاومة السنية دليل على استهداف أهل السنة بالعداوة، ولكنه لا يستلزم بالضرورة تحقيق مصالح الشيعة، بل كل من يؤيد الاحتلال ولو كان سنياً فهو صديق أو حليف أمريكا، وهذا الهدف المرحلي سوف ينتهي باستهداف كل من يعارض الاحتلال أيّاً كان، كما رأينا في التعامل مع التيار الصدري مثلاً.

    والحقيقة التي لا ينبغي أن تغيب عن أذهان المسلمين والعرب جميعاً -أنظمة وشعوباً- أن أهم بند في الإستراتجية الأمريكية هو المحافظة على أمن إسرائيل، ولا خلاف بيننا أن إسرائيل لن تطمئن أبداً إلى أي اتجاه أو تيار أو نظام إسلامي، سواء كان شيعياً أو سنياً إلا إذا اندمج تماماً في الإستراتيجية الإسرائيلية، كما كانت مليشيات سعد حداد مثلاً، وهذا موقف لو رضيه بعض السياسيين أو الطائفيين لمصالح حزبية ضيقة فإن الشعبين العراقي و الإيراني كسائر الشعوب الإسلامية سوف ترفضه.



    ولذلك فإننا من باب النصح والحرص على مصلحة الأمة نحذر أمثال هؤلاء الشعوبيين والطائفيين من عواقب التحالف مع المحتل، ليس لأنه لا وفاء له، ولا لأنه سوف يرحل يوماً ما ولابد، ولكن أيضاً لأنهم سوف يتعرضون لعقوبة الأمة وانتقامها، لا أعني في بلد معين، بل على الساحة الإسلامية عامّة فهؤلاء أقليّة على مستوى هذه الأمة العظيمة التي لا تغفر لمن تعاون مع عدوها، سواءً من المشركين أو الروم قديماً أو من التتار والصليبين في العصور الوسطى أو من المحتلين في العصر الحديث، وفي الوقت نفسه ندعو كل من يهمه أمر هذه الأمة إلى بذل النصح والمساعي الحميدة لإصلاح ذات البين في كل بلد، والعدل في الحقوق بين الجميع كما فرضتها الشريعة السمحة، وعاشت عليها الأمة قروناً وليس الغبن والتهميش كما هو حاصل باتفاق العالم لأهل السنة في العراق اليوم.

    كما أوصي المقاومين العراقيين بالثبات والاستقامة وتجنب ما يشوه جهادهم، والحذر من العناصر المندسّة التي تعمل لصرف المقاومة عن وجهتها الحقيقية، والله الموفق للجميع.
    المصدر : موقع المسلم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-08
  9. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا
    ولك مني كل الشكرو التقدير
    واللهم عجل بشفائه يا كريم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-08
  11. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    الحمد لله.. زاده الله من فضله ومتعه بمزيد من الصحة والعافية
    وحفظه وأبقاه لمحبيه في الله


    [​IMG]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-09
  13. jameel

    jameel عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-10-29
    المشاركات:
    2,261
    الإعجاب :
    0
    تموت الأسْد في ساحات الجهاد ** و علماء السلاطين تموت على الفراش

    فلا نامت أعين الجبناء

    رحمه الله شيخنا عبد الله الرشود و تقبله الله في الشهداء نعم العالم العامل الذي كان علم من أعلام الخير والجهاد والعلم هاجر وجهاد بلسانه وسنانه وقاتل وقتل ونصر الحق وأهله
    فلله در هؤلاء الركب


    قال الشيخ المجاهد فارس التوحيد ابو جند الازدي فك الله اسره لسفر الحوالى التالى

    فيا عجبا لك يا سفر..

    في هذه الحرب الضروس التي نشهدها اليوم بين الإسلام والصليب في أفغانستان والعراق وجزيرة العرب، نراك تقف في صف أعداء المجاهدين وحماة الصليب من الحكام والمرتدين، ولم نرك للمجاهدين نصرت! ولا للصليبيين جاهدت! ولا لأسرى المسلمين فككت! وإنما جل جهدك هو مطاردة المجاهدين وتسليمهم للطواغيت، كي تقر عين أمريكا وأذنابها.
    ولا تخادع نفسك، ولا تخادع المسلمين، فلست من المجاهدين، ولا من أنصارهم.


    قال تعالى {قد يعلم الله المعوقين منكم والقائلين لإخوانهم هلم إلينا ولا يأتون البأس إلا قليلا * أشحة عليكم فإذا جاء الخوف رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم كالذي يُغشى عليه من الموت فإذا ذهب الخوف سلقوكم بألسنة حداد أشحةً على الخير أولئك لم يؤمنوا فأحبط الله أعمالهم وكان ذلك على الله يسيرا * يحسبون الأحزاب لم يذهبوا وإن يأت الأحزاب يودوا لو أنهم بادون في الأعراب يسألون عن أنبائكم ولو كانوا فيكم ما قاتلوا إلا قليلا}.


    اللهم عليك بعلماء السلاطين ===> علماء امريكا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-09
  15. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    يا جميل الإسم
    إتق الله في إخوانك المسلمين
    الله تعالى يقول ( فَلَولا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرقَة مِنْهُمْ طائِفةٌ..... الآية ) ونبينا الكريم - صلوات الله وسلامه عليه - يقول "من سأل الله الشهادة بصدق، بلَّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه"رواه مسلم.

    فيا عجبي كيف يصنع العُجْب بأهله حين يرون أنهم خيرٌ وأتقى وأخشى وأخشع وغيرهم من المسلمين أمرهم مُضَيّع .. فإلى الله المشتكى
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-11
  17. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]في الحقيقة أشك في صحة إنتساب الأخ جميل للفكر الجهادي فعلاً ؛ فهو بحسب ما أرى لايقدم أي خدمة لهذا الفكر بل هو مجتهد في التنفير من هذا الفكر !

    نسأل الله الشفاء العاجل للشيخ سفر الحوالي ، و نسأل الله أن يكتب أجر الشيخ على جهوده في رعاية هذه الصحوة وخدمة هذا الدين ، وأن يكتب له الشفاء ليستمر في عطاءه ودعوته .


     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-16
  19. قادري محمد رداع

    قادري محمد رداع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-07
    المشاركات:
    1,052
    الإعجاب :
    0
    لاتسخر من اخيك فيعافيه الله ويبتليك

    [frame="6 80"]لاحول ولا قوه الا بالله لايجوز لك يا جميل ان تطعن في الشيخ سفر بهذه الطريقه
    التي تدل على عدم العلم والمعرفه بما قام به الشيخ سفر فان العدل مطلوب
    وكذالك اعلم بان لحوم العلمأ مسمومه وعاده الله في منتقصهم معلومه
    -الله يشفيك ياشيخ سفر -ويهدينا الى الحق والعدل والانصاف -وخليك جميل يا جميل[/frame]-
     

مشاركة هذه الصفحة