السعودية تعلن احباط محاولة تهريب أسلحة وصواريخ من اليمن

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 615   الردود : 9    ‏2005-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-03
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    سلسلة أعمال العنف لم تنته فى السعودية والأمن يواصل ملاحقاته


    أعلن مصدر أمنى سعودى أن قوات الأمن قتلت أحد المطلوبين فى تبادل لإطلاق النار وقع قبيل فجر اليوم الأحد فى منطقة الروضة شرق العاصمة السعودية الرياض.
    وقال المصدر ان أحد "الإرهابيين" قتل فى تبادل إطلاق النار إضافة إلى إصابة آخر.
    ولم يكشف المصدر عن هوية القتيل إلا أنه ألمح إلى انه من قائمة ال 36 مطلوبا التى أعلنت عنها السلطات السعودية يوم الثلاثاء الماضى .
    وأكد اللواء منصور التركى المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية أن عملية أمنية دارت فى موقع بالرياض يعتقد أن بعض من وردت أسماؤهم بقائمة المطلوبين الاخيرة يختبئون به، وقال ان شخصا قتل لكن عدد المصابين لم يعرف بعد.
    وتخوض السعودية مواجهة منذ أكثر من عامين مع مسلحين موالين لتنظيم القاعدة التى يتزعمها أسامة بن لادن بعد أن شنوا هجمات على سكان أجانب ومواقع حكومية ومنشات للطاقة.
    وفى الاسبوع الماضى أصدرت السعودية قائمة جديدة بأسماء المشتبه بانتمائهم للقاعدة ومعظمهم سعوديون وان كان بعضهم من تشاد واليمن والمغرب وموريتانيا.
    ويعتقد أن 15 يوجدون داخل السعودية وأن 21 خارج المملكة.
    وكانت هناك قائمة سابقة تضم 26 اسما نشرت فى ديسمبر- كانون الاول عام 2003. ويعتقد أن جميع من وردت أسماؤهم على هذه القائمة اما قتلوا أو اعتقلوا فيما عدا اثنين.

    احباط عملية تهريب

    من جهة أخرى أفادت تقارير صحفية اليوم الاحد بأن القوات السعودية تمكنت من إحباط محاولة لتهريب ستة صواريخ و 300 سلاح آلى وكمية من الذخيرة إلى منطقة ظهران جنوب البلاد عبر الحدود اليمنية.
    وقالت صحيفة عكاظ إن قوات حرس الحدود تمكنت من القبض على متسللين يمنيين فى مركز الربوعة حاولوا عبور الحدود وقد اقروا بعد التحقيق معهم بحيازة ستة صواريخ من طراز آر بى جى ومحاولة تهريبها وإخفاءها فى احد الكهوف فى جبال المنطقة.
    وقال المصدر إن دوريات تابعة لحرس الحدود فى قطاع ظهران الجنوب تمكنت أيضا من إحباط محاولة لتهريب 300 سلاح آلى "رشاش من نوع بلجيك" وكمية كبيرة من الذخيرة الحية كانت بحوزة متسللين يمنيين حاولوا العبور بها.
    ولم يتضح بعد عدد المتسللين الذين اعتقلتهم قوات الامن فى هذه العملية.
    وتشهد الحدود بين المملكة واليمن خلال السنوات الاخيرة سلسلة من عمليات تهريب المخدرات والاسلحة التى يعتقد انها استخدمت فى موجة العنف الاخيرة التى تشهدها المملكة منذ آيار-مايو عام 2003.
    وكانت المملكة قد وقعت مع اليمن قبل عامين معاهدة للتعاون الامنى ومنع التسلل والتهريب بأنواعه المختلفة على الحدود بين البلدين تتضمن تنظيما لسلطات البلدين على الحدود.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-03
  3. الزعيم

    الزعيم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-10-04
    المشاركات:
    3,053
    الإعجاب :
    0
    اعتقد مكانه مش هنا نكدت علينا :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-03
  5. amk

    amk عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    2,179
    الإعجاب :
    0
    اخبار حلوه

    الله يعين ال سعود
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-03
  7. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    الله ينصرهم على ال سلول
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-03
  9. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    اللهم جنب بلادنا السمعة السيئة وكل مكروه

    سلاماتي

    و


    [​IMG]
    ظلام العالم كله لا يقهر شمعه



    و

    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار

    [​IMG]

    AlBoss


    freeyemen@yahoo.com

    ملاحظة

    غاب بقية التوقيع وشوه بفعل فاعل وربما *** والله اعلم ولكن الى حين





     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-04
  11. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    بوادر أزمة جديدة مع السعودية قد تدفع بالعلاقات الدبلوماسية نحو الانهيار

    [align=right]
    2005/07/03
    المسألة الأمنية والدعم السعودي للمعارضة اليمنية في الخارج أبرز أسبابها
    صنعاء ـ القدس العربي ـ من خالد الحمادي:
    بعد خمس سنوات من توقيع المعاهدة الحدودية بين اليمن والسعودية وإنهاء عملية ترسيم الحدود بين الجانبين، بدأت بوادر التأزم السياسي تتصاعد بقوة بين الرياض وصنعاء، ربما بسبب المسألة الأمنية، وبالذات ما يتعلق بمكافحة الإرهاب، وأيضا قضية الدعم السعودي للمعارضة اليمنية في الخارج الذي لم يتوقف.
    ويري مراقبون أن العلاقات الثنائية بين الجانبين تتجه نحو الانهيار التدريجي ونحو التأزم الحاد، دون الكشف عن الأسباب الحقيقية، إلا أن العديد منهم أشاروا الي المسألة الأمنية، كأحد الأسباب الرئيسية لذلك، والتي ضاعفت الزيارات الأمنية السعودية لليمن مؤخرا، تضاف إليها قضية العمالة اليمنية في السعودية، والدعم السعودي للمعارضة اليمنية في الخارج وغيرها.
    وعلمت القدس العربي من مصدر دبلوماسي أن المسألة الأمنية أوصلت العلاقات الدبلوماسية بين صنعاء والرياض الي طريق شبه مسدود، وأن القاهرة لعبت دور وساطة بين الجانبين، لاحتواء الأزمة من بدايتها، غير أن هذه الجهود باءت بالفشل إثر إصرار كل طرف علي موقفه حيال العديد من القضايا وفي مقدمتها المسألة الأمنية. وأوضح وقعت اليمن في 12 حزيران (يونيو) من العام 2000 معاهدة نهائية للحدود مع الجارة السعودية، وقدّمت الكثير من التنازلات مقابل إغلاق الملف الحدودي معها وإبداء حسن النوايا، إلا أن السعودية وبعد خمس سنوات لم تقدم (للأسف الشديد) أي شيء ولم تف بوعودها والتزاماتها لصنعاء، حيث كانت الأخيرة تعتقد أن هذه المعاهدة ستفرش الورود أمامها علي طريق العلاقة مع السعودية . وأضاف يبدو أن اليمن أخطأت التقدير عند التوقيع علي هذه المعاهدة التي جاءت في الوقت الخطأ، وفي المكان الخطأ . موضحا أن صنعاء ذهبت بكل ثقلها نحو الرياض، رغم كل المعارضات الداخلية للتوقيع علي هذه المعاهدة، لإبداء حسن نيتها للرياض، بإغلاق هذا الملف الحــدودي.
    وعلي الرغم من التكتّم اليمني والسعودي الشديد حيال هذه الأزمة، إلا أن روائحها بدأت تفوح من كل جانب، خاصة مع ترحيب الرياض بترتيب الأوضاع المالية للسفير اليمني السابق في سورية أحمد الحسني، بعد تصاعد أنباء عن رفض بريطانيا منحه حق اللجوء السياسي في أراضيها. واعتبرت مصادر يمنية هذه الخطوة السعودية (ان تأكدت) نوعا من استئناف تمويل وترتيب أوضاع عناصر المعارضة اليمنية في الخارج، والتي برزت بظهور العديد من الدعوات المناهضة للنظام في صنعاء، انطلاقا من بريطانيا، تحت لافتات عديدة.
    وأكد مصدر عليم لـ القدس العربي أن الحكومة اليمنية تنبهت لهذه القضية الخطيرة من وجهة نظرها علي المستقبل اليمني، فبدأت بمغازلة عناصر المعارضة في الخارج وفي مقدمتهم السفير الحسني، حيث عرضت عليه منصبا جيدا في صنعاء، مقابل تراجعه عن اللجوء السياسي وعودته لليمن.
    وكان من أبرز بنود المعاهدة الحدودية (الضمنية) الموقعة بين الجانبين في جدة عام 2000، التزام الرياض بوقف الدعم المادي والمعنوي للمعارضة اليمنية في الخارج، وتحسين أوضاع العمالة اليمنية في السعودية، ودعم الرغبة اليمنية بالانضمام الي مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ولكن بعد مرور 5 سنوات علي التوقيع علي هذه المعاهدة لم يتحقق أي شيء لصالح اليمن، بينما حصلت السعودية علي كل ما تريد، وفي مقدمة ذلك ترسيم الحدود مع اليمن، عند النقاط الحدودية التي رسمتها الرياض والتي كانت تحلم بها منذ زمن بعيد.
    وعلمت القدس العربي ان العلاقات السعودية ـ العمانية تشهد حالة من الفتور هذه الايام بسبب اعترافات ادلي بها المعتقلون في قضية التنظيم الاباضي تشير الي انهم تلقوا اموالا من المملكة العربية السعودية.
    وقالت مصادر سعودية مطلعة ان السلطان قابوس بن سعيد قام بزيارة خاصة الي المملكة وابدي غضبه الشديد اثناء لقائه الامير عبد الله بن عبد العزيز من الدعم السعودي لهذه الخلية. وقد نفي الامير عبد الله ان تكون السعودية قدمت اي دعم لهؤلاء، ولكن السلطان قابوس قال انه لا يصدق ان يكون الدعم المادي وصل الي هؤلاء دون علم الحكومة السعودية.
    (رأي القدس ص 91)



     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-04
  13. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    التوتر في العلاقات الخارجيه يخدم السياسات الداخليه هنا وهناك والشعوب تدفع الثمن
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-04
  15. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    الى الامام والغد المشرق يا يمن يا مملكة

    وسف يكون لهولا ء المرتزقة ضربة من حديد ،،،
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-04
  17. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    من زرع حصد وهم يزرعون الفتنه في الدول العربية وهاهم يجنون ثمارها
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-04
  19. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    كمية الأسلحة تعكس مدى إنفلات الأوضاع الأمنية لدينا

     

مشاركة هذه الصفحة