الإنجاز الكبير لعلي عبدالله صالح

الكاتب : Munir Almaweri   المشاهدات : 1,833   الردود : 36    ‏2005-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-03
  1. Munir Almaweri

    Munir Almaweri كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    778
    الإعجاب :
    0
    [align=right]في شهر يوليو من كل عام تحل على اليمنيين ذكرى 17 يوليو التي يسميها البعض عيد الجلوس فيما يسميها البعض الآخر يوم الديمقراطية.
    في هذا التاريخ من عام 1978 تسلم الرئيس علي عبدالله صالح زمام السلطة في اليمن، وكان في بداية عهده وديعا يبعث بالرسائل إلى مختلف الشخصيات السياسية اليمنية داخل البلاد وخارجها يسألهم المشورة دون أن يستثني منهم أحدا، كما كان يصطفي شخصيات بعينها في جلسات خاصة لبناء جسور التقارب معهم، وقد تسرب عن تلك الجلسات الكثير مما ليس هناك مجال لكشفه في هذه التناولة السريعة.
    وفي كل الأحوال فإن سياسة الرئيس علي عبدالله صالح المهادنة أتاحت له المجال للاستيلاء على نصف المدة الزمنية التي تمد لستة عقود فيما شغر النصف الآخر أربعة رؤساء شماليون وإمامان إلى جانب خمسة رؤساء جنوبيين . وقد شهدت اليمن خلال الستة عقود المشار إليها أحداثا جسام بمعدل حدث واحد كبير ذو تفرعات في كل عقد، وما زالت تنتظر الحدث الأكبر في العقد الحالي.
    ففي عقد الخمسينات من القرن الماضي قامت حركة الثلايا عام 1955 التي أعقب فشلها سلسلة إعدامات رهيبة، وتلاها عام 1959 اعدام الشيخ حسين بن ناصر الأحمر وابنه حميد.
    وفي الستينات اندلعت الثورة اليمنية للتحرر من الإمامة في الشمال والاستعمار في الجنوب وتمخضت عن أحداث وصراعات انتهت باستقرار الأوضاع في الشمال وخروج الاستعمار من الجنوب. أما في السبعينات فقد كان الحدث الأبرز هو حركة 13 يونيو التصحيحة التي اُجهضت باغتيال زعيمها إبراهيم محمد الحمدي وما تلا اغتياله من احداث ذات علاقة بالجريمة ذاتها من بينها مقتل رفيق دربه الزعيم الجنوبي سالم ربيع علي عقب اغتيال هتلر اليمن أحمد حسين الغشمي في أول عملية انتحارية عرفتها المنطقة العربية ومهدت لعلي عبدالله صالح الوثوب إلى السلطة خلفا لقائده ورئيسه المباشر الغشمي.
    وفي عقد الثمانينات كان الحدث الأكبر بلا منازع مجزرة 13 يناير في الجنوب التي مهدت لتوقيع اتفاقية الوحدة اليمنية عام 1989.
    أما في عقد التسعينات فقد كانت حرب 1994 هي الحدث الأبرز الذي انتهى باحتلال عدن في 7 يوليو من العام ذاته إلى يومنا هذا.
    أما في العقد الحالي فلا نستطيع أن نقول إن حركة تمرد الحوثي الأولى أوالثانية هي الأبرز لأن العقد لم ينته بعد ومازلنا في منتصفه، ويبدو أن السنة المقبلة حبلى بحدث قد يكون الأكثر جسامة ونتمنى أن يكون هذا الحدث من صنع علي عبداللة صالح نفسه كي يسجل لنفسه مكانة عظيمة تختلف عن المكانة التي احتلها الرفيق صدام حسين في سجل التاريخ.
    ما هو الحدث الذي نتمنى أن يصنعه الرئيس علي عبدالله صالح؟!
    إنه الترتيب لانتخابات رئاسية تنافسية في عام 2006 لا يرشح نفسه فيها إلتزاما بالدستور الذي يحدد فترة الرئاسة بفتريتين فقط.
    بمعنى آخر نريد من الرئيس علي عبدالله صالح أن يترك منصبه ليتنافس عليه مدنيون لا يربطهم بالمؤسسة العسكرية أي رابط. وقرار شجاع مثل هذا يعني للشعب اليمني الخلاص من الأوضاع المهترئة التي تعاني منها البلاد ويعني للرئيس علي عبدالله صالح الخلاص من أي تبعات قد تنتج عن استمرار تشبثه بالسلطة بعد 27 سنة من الفشل تلو الفشل في تحقيق أي منجز فعلي لليمنيين.
    أفراد الشعب اليمني ليسوا أغبياء نستطيع أن نضحك عليهم طوال الوقت بمنجزات كاذبة لم يستفيدوا منها في شئ وهناك منجز أكثر صدقا يمكن أن يحققه الرئيس، وهو ترك الرئاسة بأسلوب سلمي حضاري غير مسبوق في تاريخ اليمن.
    دعونا من الحديث عن منجز الوحدة لأن تفتيت البلاد قادم لا محالة لو استمر الوضع كما هو عليه وأصر على عبدالله صالح على اغتصاب السلطة سبع سنوات أخرى في ظل ظروف داخلية واقليمية ودولية لا تشجع على اغتصاب امرأة شمطاء فما بالكم باغتصاب بلد بأكمله.
    دعونا نواجه الحقيقة ونعترف أن الرئيس علي عبدالله صالح لم ينتخبه أحد ولم يكن رئيسا شرعيا أبدا ولا يجوز لأي إنسان وطني غيور على بلده ويؤمن بشعبه أن يحتفل بعيد الجلوس أو ذكرى اغتصاب الرئيس للسلطة التي لم يرفع قدميه عنها منذ ذلك الوقت.
    دعونا من الحديث الكاذب عن استخراج النفط والثروات لأن الرئيس علي عبدالله صالح إذا كان له أي فضل في استخراج الثروة النفطية فقد استخرجها لنفسه والمقربين منه في حين اشتدت معاناة اليمنيين من الفقر في عصر النفط أكثر من معاناتهم قبل النفط.
    دعونا من الحديث عن إعادة بناء سد مأرب العظيم لأن المرحوم الشيخ زايد بن سلطان هو الذي بناه للشعب اليمني بطلب خاص من صديقه المرحوم إبراهيم الحمدي عام 1967 ولم يكن علي عبدالله صالح إلا شاهدا على الإنجاز الذي جيره الإعلام اليمني للرئيس .
    إن الإنجاز الحقيقي للرئيس علي عبدالله صالح هو أن يكون صادقا مع نفسه ولو لمرة واحدة فقط وينفذ ما يقول.بمعنى آخر أن يحلق لنفسه قبل أن يحلق له الآخرون. إذا صدق علي عبدالله صالح هذه المرة فإن التاريخ سوف يسجل له هذا الإنجاز بحروف من ذهب. وإن لم تواته الشجاعة على اتخاذ قرار مثل هذا فإن حفر التاريخ عديده، ومازالت حفرة صدام ماثلة للعيان، لكننا نريدها حفرة يمنية خالصة لا تحتاج لأحذية المارينز أو أعقاب بنادقهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-03
  3. الحارث

    الحارث عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-24
    المشاركات:
    551
    الإعجاب :
    0




    الرئيس استاذي لايريد ان يفهم انه قد اورد هذا الشعب موارد الهلاك

    والفساد هو السمه البارزه لحكمه منذ بدايته الا اننا لم نكن نحس به او كان البعض

    منا لايزال مصدقا لكذب علي عبدالله صالح ودجله

    واليوم ها هو الفساد سيقود الشعب الي المقابر
    وعلي سنحاني غير ابه بهذ الشعب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-03
  5. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    ياله من يوم ؟؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-03
  7. some_one251

    some_one251 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    709
    الإعجاب :
    0
    الاخ منير
    هل انت منير الصحفي من واشنطن؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-03
  9. خيرالأمه

    خيرالأمه عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-05
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    على صالح هو مدرك ادراك تام انه اورد البلد مورد الهلاك الا انه يريد ايهام المغفلين بأنه لايد له في ذلك وانه مستاء من المفسدين ويبدو انه يريد القضاء على الشعب والوطن نهائيافي ظل نظامه الجملوكي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-03
  11. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    كلام في محله
    اتفق معك اخي منير ان الرئيس صالح لم يكن له اي انجاز رئيسي يذكر والوحدة التي يتغنى الاعلام انه محققها هذا غير صحيح لان تحقيقها تم بمشاركة من على سالم البيض .وتلك الوحدة السلمية قد انتهت عام 94 واقيم بدلا عنها وحدة القوة والضم والاحتلال والتي عانت منها اليمن كثيرا في العصور الماضية وقد انتهت تلك التوحيدات بالقوة مثلما اقيمت !! واذا بقيت اليمن تدار بالسياسة القائمة الان فستكون فيها ثورات وانفصال او عدد منه ..ولا اظن ان ذلك بعيدا.

    وانا اعتقد مثلك انه اذا اراد الاخ الرئيس ان يسجل انجازا حقيقيا له سيذكره التاريخ له بأحرف من نور ، وهو ان لا يرشح نفسه في الانتخابات القادمة ويترك لغيره من المدنيين للترشح وان تنتقل السلطة من العسكر الى المدنيين .وانا لمنتضرون .مالم فانا اظن ان يكون مصيره ومصير اولاده واقربائه واحفاده مجهولا والعاقبة للمتقين .

    نطلب من الاخوة المشرفين تثبيت الموضوع لأهميته وشكرا للجميع.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-03
  13. فهد الحالمي

    فهد الحالمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    311
    الإعجاب :
    0
    ادعو الله ان يكون الحدث الا كبر لهذا
    لهذا العام هو خروج الكتاتور
    من السلطه
    وباي وسيله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-03
  15. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي منير الماوري
    مرحبا بك مجددا في المجلس اليمني
    وفيما يتعلق بالموضوع
    فأن كاتب هذه السطور يتفق معك تماما فيما ذهبت إليه
    من أن الانجاز الكبير للأخ علي عبدالله صالح
    يتمثل في أن يتقدم باستقالته دون تأخير
    وأن يقبل بإجراء انتخابات حرة ونزيهة لايشارك فيها هو أو نجله أو أي من اقاربه
    ليتحقق فعلا التداول السلمي للسلطة الذي يتغنى به
    دون أن تبدو حتى الآن ولو علامة واحدة على أنه يؤمن به
    فهل يفعل؟!
    نأمل ذلك ليُريح ويستريح
    ومع أنه من الخطأ أن نعلق آمالنا على غير مؤمل
    إلا أنه لابد من الإستمرار في طرح الدعوة إلى ذلك لعل وعسى
    وحتى تتبلور هذه الدعوة كقوة سياسية
    لايجد الرئيس "الصالح" بدا من الإنصياع لها
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-03
  17. الحق ابلج

    الحق ابلج عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-13
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    نرددها مره أخر أن الجرع القاتلة التي يتلقها الشعب هي قاتله بمعنى الكلمة وهذه من منجزات علي عبد الله صالح
    ولكن هولاكو القائد التتاري عندما دخل بغداد قال له حاكم بغداد هذه الاموال كلها هدية لك
    فاجابه بكلام كاالصاعقة
    لماذا لم تعطيها شعبك وتشبعه من جوعه حتى يحميك مني عندما أتي إليك أما أنا فسوف أخذها رضيت أم أبيت ثم قام بقتله دون أن يقف معه أحد ولذلك هذا حال من لا يهمه إلا نفسه فقط وإن كانت على حساب حياة وسعادة الاخرين شعب يموت ويهان وعصابة تلعب وتعبث بالمال العام . سيكون لها مصير عجيب نحن نترقبه من دعاوات المساكين والمظلمين الذين لا يجدون لقمة العيش .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-03
  19. مايسه

    مايسه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    2,216
    الإعجاب :
    0
    يجب لن نقول الحقيقه لما نكتب ومهما اختلفنا في الراي وتحفظنا على سياسة الرئيس علي عبدالله
    صالح الا ان الرجل حقق انجازات كبيره وعظيمه . ساهم في تحقيق الوحده اليمنيه الى جانب الرفاق
    في قيادة الحزب الاشتراكي وكان في مقدمة دعاة الوحده اليمنيه ولاننسي بادرته التاريخيه عام
    في 30نوفمبر 89م عندما قدم الى عدن على راس وفد رفيع المستوى لمشاركة احتفالاتنا بعيد
    الجلاء وكان يحمل مشروع اعادة تحقيق الوحده اليمنيه , وتم طرحه على قيادة الحزب الاشتراكي
    اليمني والتى قدمت ايضا تنازلا سياسيا يعلمه العالم في سبيل تحقيق الوحده والتى تمت في 22
    مايو فقد تمت الوحده بطريقة سلميه بحته وقع عليها ممثلي الشطرين

    انجازات الرئيس في الصعيد التنموي والسياسي لانستطيع حصرها في موضوع مقتضب فهي كبيره
    وتعبر عن نفسها في الواقع وندعها للتاريخ يسجلها للاجيال لربما الازمه الاقتصاديه والفساد
    الاداري غطى بقتامته السوداء على هذه الانجازات

    نعم رافق حكم الرئيس صالح الكثير من السلبيات في ادراة السياسه الاقتصاديه للبلاد فاني اعتبر
    ازمة اليمن هي ازمــه اقتصاديــه بالدرجه الاولى وليس ازمه سياسيه فمتى مااحتلت الازمه الاقتصاديه
    سيخرج اليمن بشكل اخر اكثر استقرارا ,,,, هذا رائيي ولي عوده
     

مشاركة هذه الصفحة