هنا تكمن قوة الرئيس وحزبة!!!

الكاتب : ظلموني   المشاهدات : 886   الردود : 10    ‏2005-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-03
  1. ظلموني

    ظلموني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    يستمد الرئيس علي عبدالله صالح قوتة من عدة جوانب مكنتة من الاستمرار لمدة طويلة في الحكم ونراهن على استمرارة على سدة الحكم طالما بقية هذة القوة ، فالمؤتمر الشعبي العام الحاكم والذي هو في الاصل ماركة مسجلة بأسم الرئيس سيتم توارثها شرعآ بحكم ملكية هذة العلامة للاسرة،ويقف خلف هذة العلامة طابور طويل من اصحاب المصالح والمنافع، حيث نرى ان قوة المؤتمر الشعبي العام على الرغم من خوضة لثلاث دورات انتخابية وكنا في كل مرة نراهن على سقوط مرشحية نتيجة الا اننا نجد العكس في كل مرة،وعلى الرغم من فشل المؤتمر سياسيآ واقتصاديآ وعدم تحقيقة أي نجاحات تذكر رغم الوعود التي يطلقها كاذبوا المؤتمر قبل كل انتخابات الا ان تلك الوعود تذوب بمجرد فوز مرشحية ومن هنا نرى عدم جدية الحزب في التخلص من هذا الفشل الذي اصبح ملازمآ لة او حتى الحد منة ،ومع ذلك نراة ناجحآ جماهيريآ ووفق انتخابات ديمقراطية لانشكك في نزاهتها لكوننا عاصرناها، وعلى الرغم من السياسة التي تبدوا ناجحة للحزب المنافس الا وهو حزب التجمع اليمني للاصلاح الا اننا نرى تدهور واضح وفشل مرشحية من كسب مزيدآ من الاصوات في الانتخابات على الرغم من تمتعهم بشعبية كبيرة مقارنتآ مع مرشحي المؤتمر في أكثر الدوائر، ومع هذا لم تشفع لمرشحي الاصلاح شعبيتهم وتأييد الشارع لاغلب مرشحيهم عند الاقتراع ، و السياسة الوحيدة التي نجح فيها المؤتمر تتمثل في كسب اصوات الناخبين في الوقت المناسب.
    وأرى ان هناك عدة أسباب أدة الى تمسك الرئيس وحزبة بالسلطة قد نختلف او نتفق حولها ولكن هذا ماأراة من وجهة نظري المتواضعة وتتمثل هذة القوة في الآتي:
    أولآ: ألجيش:
    ان للجيش الدور الابرز في تثبيت حكم الرئيس طوال هذة المدة ونأخذ انا دور الجيش في عملية الانتخابات ناهيك عن أدوارة الاخرى ، حيث ان عدد الجيش 60ألف وهو الرقم المعلن غير عشرات الالآف من افراد الجيش التي لم يتم الاعلان عنهم لاسباب سياسية ومعروفة، بالاضافة الى قوات الامن المختلفة والتي يسيطر عليها الرئيس وتؤتمر بامرتة وامرة المقربين منة، حيث عمل المؤتمر على نزول وحدات من الجيش والامن الى المناطق التي ينحصر فيها نفوذة وتقل شعبيتة وذلك منذ الانتخابات النيابية الاولى عام 1993م حيث سجلوا اسماءهم في تلك المناطق وبالتالي عليهم التصويت في هذة الاماكن ، ومن هنا عوض المؤتمر النقص من شعبيتة في تلك المناطق بأضعاف مضاعفة من افراد الجيش والامن فظمن بذلك الفوزفي تلك المناطق بعد توجية الاعداد المناسبة منهم الى تلك المناطق بعد عملية المسح الاولى التي بموجبها يتم تحديد مايتطلب تواجدة من افراد الجيش والامن لتلك المنطقة لظمان فوز مرشح المؤتمر وهو ما نجح فية المؤتمر...
    ثانيآ: المشايخ:بما ان المجتمع في اليمن مجتمع قبلي منذ العصور القديمة حتى اليوم ،حيث نرى ان القبيلة وان كانت تحكم تحت غطاء ديمقراطي الا انها مازالت ماسكة بزمام الامور وان اختلف مسمى القبيلة الا انها في الاخير هي الحاكم الفعلي، ومن هنا نجد انة من الطبيعي ان تسعى القبيلة الحاكمة الى كسب ود بقية القبائل الاخرى عن طريق كسب مشايخ هذة القبائل الذي أعطوا لهم حكمآ نافذآ في مناطقهم بعد ان ظمنوا ولآئهم المطلق واغدقوا عليهم بالهبات وجعلوا لهم قسمآ مستقلآ بوزارة الداخلية تحت مسمى (شؤون القبائل)يتم عن طريقة دفع الرواتب والمزاياء لهؤلأ الشيوخ لكي يتم استخدامهم وقت الحاجة بعد ان اثبتوا قدرتهم على تحقيق الهدف كما حصل في حرب صيف 1994م. فعمل الرئيس وحزبة على كسب شيوخ هذة القبائل التي لها تأثير مباشر على افراد تلك القبائل وتوجة افراد القبيلة يأتي منسجمآ مع توجهات شيخ القبيلة ومن هنا أتى الحسم ...

    ثالثآ: صغار الموظفون:يأتي هنا دور صغار الموظفون وهم يعدوا بالملايين حيث نرى ان معظم الادارات في المحافظات والمديريات تدار من قبل من قبل أعضاء المؤتمر الشعبي العام، ونتيجة لغياب النظام والقانون تجد مدراء تلك الاداراة يتمتعوا بكافة الصلاحيات ويعملوا مايحلوا لهم دون حسيب او رقيب فمن يضطر الموظف البسيط الى كسب ود ادارتة حفاضآ على لقمة عيشة ومؤمنآ بان مخالفة الادارة سوف تعرضة لاذى ذلك المدير المتنفذ ومن الممكن فصلة في حالة عدم رضاء مديرة علية أو تاذية بوسيلة من الوسائل المتبعة لديهم وهي كثيرة ، وهو يعلم بانة لم يجد من يساعدة حتى وان كان مظلوم لذا توجب علية طاعة ادارتة وتنفيذ مايطلب منة على ان يكون توجة هو بحسب توجة الادارة التي يعمل بها اذ لم يفرض علية جلب كافة افراد الاسرة ممن يحق لهم التصويت لمرشح المؤتمر..

    رابعآ: السياحة:
    نأخذ السياحة هنا بمفهومها الضيق ،حيث ان السواد الاعظم من الناس يختصر مسمى السياحة في الفنادق والمراقص والبارات هكذا ينظر لها الكثير من السكان ، وهنا يوجد عدد لايستهان بة من المشتغلين بالسياحة بمفومها الضيق والواسع معآ وجميع هذة الفئاة تؤيد الرئيس وحزبة نتيجة للحرية المطلقة التي يتمتعوا بها في ظل هذا النظام ، ويرون في حزب التجمع اليمني للاصلاح ذو التوجة الاسلامي والمنافس الوحيد لحزب المؤتمر خطر يهدد صناعة السياحة اليمنية ، لذا تجدهم أكثر من يدافع عن المؤتمر وسياستة حتى يظمنوا بقاء سياحتهم على رواج دائم والتي هي في قمة انتعاشها هذة الايام...

    خامسآ: المحتاجون:وهم ايضآ ليسوا بالقليل فمعظم الشعب اليمني محتاج ومن هنا تجد ان المؤتمر الشعبي العام يتخذ من المثل القائل:(جوع كلبك يتبعك)سيلسة ثابتة يعمل على تنفيذها منذ أكثر من عشر سنوات ،فماء ان تأتي الانتخابات حتى يتحول مسؤلوا المؤتمر في المحافظات والمديريات الى كرماء لايظاهيهم في كرمهم هذا كرم حاتم الطائي ، وتجدهم في قمة عطفهم ورحمتهم للشعب لايظاهيهم في ذلك رحمة وعطف سيدناء ابوبكر وعمر رضي الله عنهم،ويضاف الى ذلك الوعود الكاذبة للشعب المغلوب الذي يصدق في كل مرة تلك الوعود وعلى الرغم من معرفتهم ذلك الا انهم في كل مرة يتم تغيير من يقوم بتمثيل بهذا الدور ثم تبدا المرحلة الاخيرة وهي شراء ذمم هاؤلأ المحتاجين الذين هم في امس الحاجة للمال ومستعدون لتنفيذ مايطلب منهم ، هذا مارئيناة وعايشناة في كل مرة ..ومن هنا نجد انة من الطبيعي من يستطع ان يسخر ويسيطر على كل هذة الفئاة الخمس يستطيع ان يحكم مدى الزمن ،ولانجد في الساحة اليوم من ينافس المؤتمر في ذلك ، مع ان هناك احزاب اخرى ومجموعة من الشرفاء لايزالون متمسكين بمباديهم ومنتقدين للوضاع ويعملوا باخلاص في محاولة منهم للارتقاء بهذا الوطن وشعبة الا ان اصواتهم لاتمكنهم من الوصول الى اقل مستوى نتيجة للتخاذل ونتيجة للسياسة التي ينتهجها المؤتمر ورئيسة ويتضح لنا جليآ العمل بالمثل (أنا ومن بعدي أحمد) ولكن لن نستسلم فمازال املنا كبير في الله وفي الاوفيا من ابناء شعبنا اليمني...
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-03
  3. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    لنأ الله متى سيكون عندنا رئس يستمد قوته من الشعب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-03
  5. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    عندما اكون انا الرئيس
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-03
  7. عبدالرحمن حيدرة

    عبدالرحمن حيدرة عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-04-04
    المشاركات:
    1,577
    الإعجاب :
    0
    شكرا لهذه المساهمة والتي تشكل دراسة مختصرة لسيطرة المؤتمر على الانتخابات .والمؤتمر كما هو معروف ليس حزبا بالمعنى الدقيق بل واجهة سياسية للنظام العسكري القبلي.واعضائه وقادته ليسوا اكثر من منتفعين ولا مبادئ لهم الا تنفيذ سياسة العسكر وقبيلتهم والدفاع عن مصالحهم ، وما سمعناه منهم منذ ايام وعلى رأسهم مايسمى الشيخ البركاني ضد سلطان السامعي الا دليل على انهم بلامبادئ او حتى قليل من الذوق والاحترام لانفسهم ولمن انتخبهم .

    اذ انهم بتلك المواقف يعملون ضد مصالحهم البعيدة ومصالح احفادهم فضلا عمن انتخبوهم.!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-03
  9. al_baron1

    al_baron1 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-26
    المشاركات:
    6,250
    الإعجاب :
    2,456
    اوفيت اخي ظلموني فهذة سياسة المؤتمر ولكن اين الشعب الواعي والمثقف التي لا تمر عليه هذة الالاعيب , حيت ان المشكلة الكبرى تكمن في ثقافة هذا الشعب المحدودة جداَ .
    ولك تحياتي,,
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-03
  11. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي المظلوم
    شكرا لك
    فقد كشفت اركان دولة الرئيس "الصالح"
    دولة الفساد العظيم
    فتأمل !!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-03
  13. ظلموني

    ظلموني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز alabrak
    سؤالك هذا محير الشعب اليمني والعربي على السواء ولكن حسب علمي المتواضع انة ممكن ذلك عندما يمون هناك شعب تحياتي


    اخي العزيز هارون
    امتى انشا الله لاتكون انت اللي يقولوا عنة ان هناك عضؤ من المنتدى سوف يرشح نفسة هههه باندعمك لكن لاتنسانا ، كثير دعمناهم قبلك وعندما حصلوا على الكراسي تنكروا لنا لاتكن منهم..

    الاستاذ/عامر عبد الوهاب
    ماذكرتة صحيح ولكن الكراسي هي الهدف واتضح ذلك لكل من كان يراهن على ان الامور سوف تسير نحو الافضل ومع ذلك لازال لنا أمل ، ومنتضرين الفرج متى وأين ؟ الله العالم...

    اخي العزيز al_baron1
    لوكان هناك شعب واعي ماحصل ذلك ،ولكن يمكن سياسة التجويع جعلة الشعب يعيش في دوامة وكان همة الاول هو حصولة على لقمة العيش ومن هنا تجدة لايبالي فهمومة انستة واجباتة وهذة سياسة معمول بها في بعض دول العالم السابع.
    فمن غير المعقول والمقبول ان حزب ينجح في ثلاث دورات انتخابية وفي كل مرة يكون نجاحة بنسبة اكبر من السابق دون ان يقدم ادنى متطلبات الحياة لهذا الشعب وكل مانجح اكثر كل مازاد من فشل سياستة وزادة الجرعات ومع كل هذا تجد الشعب في صفة ويمكن ان الاسباب المذكورة هي السبب نتيجة لما ذكرة سابقآ..
    مع خالص شكري وتقديري للجميع.......
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-03
  15. ظلموني

    ظلموني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-14
    المشاركات:
    147
    الإعجاب :
    0
    شكرآ أخي تايم
    لم آتي بجديد عزيزي فكل ذلك قليل من كثير ممن لايخفى على شعبنا..

    ولكن لن يدوم الظلم فلابد من ان يأتي يوم نتخلص فية مما نعاني (امتى ياحسرة)
    وعلى قول الشاعر:
    طال المدى والمسافة طويلة....
    تحياتي لك..

    (الاخوة المشرفين الافاضل تم تكرار مشاركة لي كالعادة والسبب سؤ الاتصال ارجو احذف ولكم جزيل الشكر)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-03
  17. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    مقال في الصميم عميييق جدا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-03
  19. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    موضوع مهم جدا وجدير بالنقاش الجاد..

    تكمن المشكلة في عدم سعي الحكومة للإصلاح السياسي والإقتصادي لن نرى إلا الفساد
    ولن يكون هناك أي أمل في تغير الوضع لأن بقا الوضع كما هو يعني بقا المؤتمر والرئيس..
    المؤتمر للأسف ربط وجوده بالفساد ولا يستطيع أن يعيش إلا في أجواء فاسده
    لاحضنا قبل الإنتخابات النيابية السابقة كيف تم نقل بعض المعلمين في الريف من مدرسته
    المجاورة لمنزله إلى مدرسة أخرى تبعد عن مسكنه عشره كيلو وجاءوا بآخر من تلك المدرسة
    وعند ما عرف المعلمون ما المقصود بذلك أستخرجوا بطائق مؤتمرية وتم إعادتهم إلى مدارسهم السابقة!!!
    الفساد بالنسبة للمؤتمر أصبح فلسفة سياسية ...فلسفة وجود وبقاء
    الفوضى الإدارية، والرشوة ،والفقر ،والبطالة ،وإختلاس المال العام ....إلخ
    هذه هي مقومات وجود بالنسبة للمؤتمر، ولذلك قد ربما يتفاقم الفساد كلما ضيقت المعارضة
    الخناق على المؤتمر ، فهذا هو سلاح المؤتمر للبقاء ولا مفر من إستخدامه إلى آخر طلقة
    وآخر نفس من أنفاس المواطن المهم يتنفس ويصل إلى صناديق الإقتراع ليصوت بكسرة خبز
    يستلمها بعد التصويت وبعد التصويت فقط..
    مع خالص تحياتي...
    ابــ عباد ــن
     

مشاركة هذه الصفحة