ايام من الألم والأمل في رحلة الى اليمن

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 9,856   الردود : 169    ‏2005-07-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-02
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    اولا ارجو ان لا يعتبر المشرفون الموضوع عاما او غير سياسيا ...فالمعاناة ومعايشة الواقع عمق
    السياسة .. كما ارجو من الاخوة الاعضاء تقبل الموضوع في عدة اجزاء ..

    لم يكن انتظارنا طويلا في صالة مطار صنعاء الدولي عندما قدومنا اليها في طريقنا الى مطار عدن
    محطة الوصول ... وحقيقة وان كان مطار صنعاء لا يرقى الى مستوى مطار القدوم وبعض مطارات
    الدول المجاورة التي نعرفها ..الا ان هناك تطور وتقدم ملموس على مستوى التقنية والاداء ..وقد
    سعدت بالاداء من خلال الالتزام بحسن الاستقبال والالتزام بالزي الرسمي ..كما سعدت بمواصلة
    الالتزام بعدم تعاطي القات في كل ارجاء المطار ..كما اثار انتباهي الحركة النشطة في المطار فمع
    قدومنا كان هناك العديد من الرحلات بين مغادرة وقادمة من بينها الخطوط الالمانية والمصرية والسوادنية ...كما ان الجهاز الامني يعمل بفعالية ...وفعاليتة اودت بي الى مكتب الامن للاشتباة
    بادوية كانت في حقيبتي اليدوية ..وعلبة كبريت ولم اتأخر هناك كثيرا .ولكن ما شغلني كثيرا وحتى
    هذة اللحظة وجود علبة الكبريت فانا لا ادخن قطعيا ..ولا ادري كيف وصلت علبة الكبريت ...

    لم يمر وقتا طوبلا حتى سمعنا النداء برحلتنا الى عدن ..وماهي الا ساعة تقريبا الا ونحن في مطار
    عدن الذي لم نستغرق فيها الا دقائق معدودات وكنا في سيارة خارج المطار ..وقد كان المطار غارقا في
    هذؤ تام فلاركاب ولارحلات في ذلك الوقت المتاخر من الليل

    ومثل المطار كانت الشوارع مثل المطار من الهدؤ والسكون الا من السيارات القليلة فقد كان الوقت
    بعد منصف الليل ..

    اشرق صباح ذلك اليوم وقد كان يوم 19 من مايو ومثلي مثل كل مسافرا فقد كان ذلك اليوم واليوم
    الذي يلية من اجمل الايام ففيها لقاء الاهل والاحبة وفي العادة يكون للضيف حفاوة في الاستقبال
    وتقديرا واحتراما ..حتى ان الاحاديث تدور حول الامور المفرحة وتخلو في العادة اخبار الهم والنكد .....

    وفي صبيحة اليوم الحادي والعشرون انطلقنا مبكرين متجهين صوب محافظة الشموخ .. محافظة
    حضرموت ..

    لاحقا في طريقنا الى حضرموت ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-02
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    كان اليوم الحادي والعشرون عندما انطلقنا عبر الطريق البري والذي يمتد لاكثر من 600كيلو متر من عدن الى
    مدينة المكلا مرورا عبر محافظتي ابين وشبوة ..اول ما لفت نظري هو ان الطريق قد حدث ورممت كثير من المساحات التي كانت غير صالحة ..واصبحت الرحلات البرية اكثر امانا وخصوصا بعد الغاء كثير من المطبات الصناعية الكبيرة والمفاجئة ..والطريق لا يخلو من الحوادث خصوصا وانة ذو اتجاهين واكثر اسباب الحوادث هي
    السرعة والتجاوز ..

    نقاط التفتيش والحواجز الامنية لا توجد الا في مداخل المدن مثل ابين وشقرة ومودية والمحفد وعزان .وخلافها
    لا توجد الا في تقريبا مكانين في اماكن حساسة ..وكان تعاملهم في منتهى الرقي ..على الاقل هذا ما لمسناة بحكم اننا سيارة خاصة وليس معنا اي حمولات مما لا يستدعي التفتيش كما ان جوازاتنا اعتقد انها
    سبب تلك التسهيلات ..الامر الذي استغربنا لة في كل النقاط هو غدم الاهتمام باثباتات السيارة ..كما يخلو
    هذا الطريق الطويل من الدوريات الراجلة الا اذا كان الامر مجرد صدفة في ذلك اليوم ...

    رجال المرور لا يتواجدون بالطبع الا في مدن المرور وفي اكثر من 7 مرات توقف للمرور لمجرد السؤال لم نقع
    ضحايا الا مرتين الاولى عندما طلب منا رجل المرور طلبا مباشرا بحق القات والاخرى عندما تاكد ان جميع
    الاوراق صحيحة شكك في رخصة القيادة الاجنبية وايضا تجاوزنا الامر بحق القات وانطلقنا ..

    كانت مدينة ابين الاكثر خضارا والاكبر مساحة زراعية ...ولكن بعد خروجنا منها وعلى امتداد المسافات الطويلة كان يبدو ان الجفاف وقلة نزول الامطار واضحا من خلال تلك الاراضي الجدب على جانبي الطريق ولا نرى الا
    قليلا جدا من المساحات الخضراء ..وتكاد تكون الاشجار الى صفار ان لم تكن صفراء ..

    وقد انعكست حالة الجفاف على وجوة ابناء تلك المناطق الذين يعتمدون كثيرا على الزراعة وما نكاد نتوقف
    في مدينة او قرية الا ونرى تلك الوجو الكالحة التي تؤكد معاناة حقيقية لانهم اما اصحاب اراضي زراعية او
    يعملون في الزراعة او يعتمدون على تسويق منتجات زراعية ..

    راينا الكثير على امتداد الطريق الذي ينتظر سيارة ومعة اغراضة ملوحا بيدة ..واطفالا وشبابا ومعهم جالونات
    المياة جلوبها من اماكن لنقلها لقراهم وفي وهج الشمس ..واخرون ايضا وفي وهج الشمس يلوحون بايديهم
    مؤشرين الى منتجاتهم الزراعية لعل من مشتري ..واخرون يلوحون الى منتجاتهم اليدوية من خزف ومشغولات
    اخرى اثرية ...وحتى بائعي قوارير العرق المستخلص من الاشجار لعل هناك زبونا ...وهناك امراة ايضا تؤشر الى
    ابنتها بجوارها وادركنا انها تريد المستشفى ..وفي الطريق وراء كل رجلا او امراة او طفلا لابد ان تكون هناك فصة
    او حدث ...

    وافراد الجنسية الصومالية من اللاجئين تكاد لا تخلو منهم مدينة او قرية ..نساء ورجالا واطفالا .نساءهم واطفالهم يتسولون ورجالهم لا يدعون عملا الا ويعملوة ..وعلى امتداد المسافة وحتى في القرى وحتى
    في الاماكن المهجورة ..

    وصلنا بعد الظهر مدينة المكلا القابعة على ضفاف بحر العرب وقد كانت في ابهاء حللها وقد هالنا التغيير
    الكبير في تطورها الافقي والرأسي وكانت بحق مدينة من اجمل المدن اليمنية ...
    وعندما كنا نجوب تلك الشوارع الجميلة لاختيار مكان النزول رن جرس التلفون من احد الاصدقاء في مدينة
    المكلا والذي كان لدية علما مسبقا بقدومنا وقد صدمنا بالحاحة بالنزول في دارة فقد كنا لا نريد ان نكون ثقلاء على احد ولا نثقل انفسنا ولكن ما باليد حيلة ...

    ومرت تلك الليلة بعد ان جبنا شوارع المكلا وهي تتاهب لانتظار قمة الاحتفالات بالعيد الخامس عشر للوحدة
    اليمنية .. وكانت الاستعدادت قد بلغت ذروتها وكانت المدينة بحق في عرس تاريخي لا يوصف ..
    وكان يوم الثاني والعشرون من مايو 2005 وقد كنامع من حضروا في ذلك المهرجان الكرنفالي العظيم وكانت اعيننا
    وقلوبنا وكل حواسنا مع كل الوقائع الاحتفالية ومع كل حركة في تلك الساحة العظيمة ..وعلى نغمات الاداء
    الموسيقي تلتهب كل مشاعرنا بحب الوطن وحب الوحدة .....وانتهت الاحتفالات ولولا رنين هاتف زميلي في
    الرحلة الذي لا ينقطع من اهلة لكنا قضينا ايضا بقية ذلك اليوم ..ولكن تحركنا ..الى مغادرين فقد كان الوقت لا يسعفنا

    في الجزء التالي في احدى قرى شبوة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-02
  5. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    الغالي نجبب

    شكرا للسرد السلس لبعض الذكريات

    تحياتي

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-02
  7. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    استمر عزيزي في سرد رحلتك إلى أرض الوطن..
    نحن في انتظار البقية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-02
  9. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0


    تبسم صديقي عندما ابديت لة قلقي من التحرك الى شبوة في الليل فقد كانت الساعة الحاديةعشر مساءبعد
    ان اصر مضيفنا ان نتناول طعام العشاء ..وقد كانت لا زالت صدى كلمات الوالد بالحرص من السير ليلا لا خوفا
    من حوادث الطرق ولكن خوفا من قطاع الطرق ..ترن في اذني ولكن صديقي طمئني بان الدنيا هنا امان واكثر من عندكم
    .. كانت لهجتة وابتسامتة تدل على الثقة وانطلقنا في اتجاة شبوة التي تبعد قرابة 300 كيلو من المكلا ..وتحت
    اجنحة الظلام وفي طريقا طويلا يخلو من اي انارة كهربائية الا اضواء السيارات في الطريق وان كان بعضها يخلو
    حتى من الاضاءات او بعين واحدة مما يسبب كثيرا من القلق والعناء ..

    وان كنا قد قطعنا تقريبا كل المسافة الى المنطقة المراد دخولها فان المنعطف الذي نخرج بة الى طريق فرعي
    وعر وغير معبد وطولة حوالي عشرة كيلومتر الا انة كان يعادل كل التعب الذي مر فقد كان واديا وعرا جدا واستغرقنا
    في عبورة حوالي 40 دقيقة رغم انة اقل من 10كيلومتر وقد كان بين جبلين وعقبات كثيرة بالاضافة الى ظلام
    دامس واذا ما اطفئنا انوار السيارة فلانكاد نرى ايدينا ..فقد كان مقطوعا وغير مأأهولا في بدايتة ..وكان صوت
    السيارة يخترق السكون المخيف ..

    .شعرنا بالهدؤ والطمئنان مع رؤيتنا بداية الاضواء في اطراف تلك القرية ..وكلما توغلنا كلما زادت الاضواء
    ولكنها تلك الاضواء المتفرقة والخافتة ..وهي بالطبع ليست اضواء كهربائية فالكهرباء تكون في ذلك الوقت
    مقطوعة ..ووصلنا الديار ووقفنا امام باب المنزل وطلب مني صديقي البقاء لحظة ودخل دقائق بجوار المنزل
    وفجأة دوي صوت ما طور كهربائي ليشعل اضواء المنزل بعد ان كان مظلما .. وقد كان اهلة حينها في المنزل ولكنهم
    حينها لا يحتاجون للماطور الكهربائي ...وبدا لي ذلك المنزل ذو الخمسة الادوار وكانة قصرا ضخما ...ولم نكد
    ندخل حتى كان صوت المؤذن يؤذن لصلاة الفجر ...وقد وجبت الصلاة حينها ..

    كان اليوم الثالث والعشرون يوم الكرم الحاتمي الشبواني في يوما من اجمل ايام زيارتنا لليمن ..وقد كانت
    تلك القرية مثالا لكل القرى في محافظة شبوة .. فالكهرباء كانت تطفاء الساعة الثانية عشر مساء وتتقطع
    كثيرا مما جعل غالبية اهل القرية يستخدمون المولدات الكهربائية بالاشتراك كل بيتين او ثلاثة بيوت مما
    يجعل الصخب سمة لتلك القرية التي كانت يوما تسبح في لجة من الهدوء العميق ...

    وقد اصاب هذة القرية الصغيرة ما اصاب كثيرا من قرى شبوة الا وهو الجفاف مما جعل تلك الارض التي كانوا يسمونها تونس الخضراء اصبحت اشبة بالقاحلة الا القليل من المساحات التي تروى من اجل زراعة ما تحتاجة الماشية وبعض انواع الفواكهة .. وقد شحت المياة مما حدى بان يستأأجر الماء من اجل الزراعة ب 800ريال
    في الساعة مع احضار الديزل ..
    ورغم البنايات الضخمة الكثيرة الا ان الكثير منها مهجورا فقد غادر الكثيرون بسبب صعوبة الطرق اليها وبسبب
    الجفاق ..وايضا في اطار الهجرة الى المدينة ..
    وهنا لا يوجد اي مصدر دخل سوى الزراعة او الاعمال في البناء .. ولكن الامطار قلت فلايوجد زراعة والبناء
    قل.. فالناس ترغب في البناء في المدن او على الطرق الرئسية ..والشباب في الصفوف العليا يدرسون
    على مسافة عشرون كيلو بعيدا عن القرية ..ومن هو موظف مع الحكومة فيعمل في العاصمة عتق على بعد
    45 كيلو ...والبنات هنا لا يدرسون خصوصا بعد الصف الثامن فلا احد يرغب ان تذهب ابنتة في الدراسة على
    بعد عشرون كيلو بسيارات .. حتى اني سألت احد الفتيات وهي في الصف الثامن لماذا انقطغت عن المدرسة فقالت انها فقط كانت هي وثلاث بنات ومن الصعب فتح صف واضافوهم الى الاولاد ولكنهن لم يعجبنهن الوضع
    وغادروا المدرسة نهائيا .. وقال لي احد الاباء حتى الاولاد فقط يذهبون ويرجعون بدون فائدة فالمدرسون هنا
    لا يكتملون الا في منتصف العام الدراسي وما اكثر غيابهم ايضا ..وفي اخر العام يغششون الطلبة وينجحون !!

    سالت احد الموطفين الذي يعمل في عتق ويعمل في احد البريد قال ان راتبة اثنا عشر الف ريالا ويذهب يوميا ويرجع ويدفع
    ذهابا 150 ريالا و150 ريالا رجوعا .!!!!!وعندما قلت لة ما الفائدة قال حتى لا يقولوا لي عاطلا ..!!!

    وغالبية اهل القرية يعتمدون على ما يجود بة ابنائهم في المهجر ليس الا ..!!!! ولا يوجد الا غرفة صغيرة
    فيها ممرضا تسمى مستوصفا ..وفي حالات المرض لابد من الانتقال الى العاصمة عتق على مسافة
    45 كيلو منها عشر كيلو يجب لن يستطيع اجتيازها في ساعة لوعورتها ..

    الغريب انك ترى البعض يحملون هواتف جوالة .. ترن بين الاشحار وفي عمق البساتين وقد يكون المتصل
    ابنهم في امريكا او بريطانيا او احد دول الخليج !!!!!!

    لقد كان اليوم فعلا يوما حافلا ومن اروع الايام خصوصا في تلك الولائم الشبوانية الاصلية ولحومهم ذات الطعم
    الخاص .. وعندما يخيم المساء في تلك القرية الصغيرة تستغرب من منظر السماء المكتظة بالنجوم حيث
    تشاهد النجوم تتلالاء بقوة وكثافة ونرى منظرا بديعيا ففي المدن نكاد لانرى النجوم بسب الاضواء المنتشرة

    وفي المساء تغيرت عادت هذة القرية الذي كانت تعتبر الساعة الثامنة منتصف الليل فقد غزا الدش والمحطات
    الفضائية هذة القرية الصغيرة ويطول بهم السهر الى منتصف الليل ..اما نحن فقد كنا نحضر عزاء احد الاسر
    وقد كان شابا فقد نتيجة الاصابة بالحمى اللعينة الضنك ..نسال الله لة الرحمة ولاهلة الصبر والسلوان

    وكان موعدنا في الغد الى العودة الى مقر الاقامة الدائمة عدن وفيها نلتقي كثيرا لنصور واقعا تغير كثير بين
    الالم والامل فحتى الملتقى لكم

    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-02
  11. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي نجيب رمادة
    من بين فرث ودم يخرج بقدرة الله لبن خالص سائغ للشاربين
    ومن بين الألم والأمل الذي تسطره لنا
    فلندعو الله بأن يتمكن اليمنيون من استخراج مستقبل أفضل من واقعهم الذي ينذر بالخطر العظيم
    وفيما تسطره لنا عن رحلتك إلى اليمن
    نأمل أن تكون مؤشرات الأمل ودواعيه بنفس قوة أو قسوة الألم
    ومع ذلك فلن نيأس ولن نستسلم
    ولن نفقد الأمل
    فتأمل!!!
    ولك خالص التقدير
    والتحيات المعطرة بعبق البُن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-03
  13. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0

    كل الشكر والتقدير للاخوة الكرام البرق والبوس وتايم
    كما اشكر كل من اطلعوا ..

    تحياتي ..ونتابع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-03
  15. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    [غادرنا تلك القرية وفي قلوبنا غصة والم .. .ففي نظراتهم اسئلة كثيرة عن مستقبل غامض واختلطت نظرات
    الامل الى السماء بان يدركهم بالغيث .. ونظرات الخوف من شبح الحمى اللعينة التي تتراود اخبارها في القرى
    المجاورة ..ودوما ما يرددون بان الله معهم ولن يتخلى عنهم ... فنعم بالله ونعم بما اختاروا لهم عونا ..

    كان الطريق الى عدن يبدو لي اطول من ذي قبل ..وقد يكون غياب رفيق الرحلة السابق الذي ظل في قريتة
    هو السبب ... فالوحدة في الطريق تبعث على القلق والملل ..
    واختلط ازيز المحرك الممل مع صوت المسجل الصاخب رغم ان البال قد سرح بعيدا ..ولم انتبة الا وانا مقربة
    من مكان اشبة بمركز تفتيش ولكنهم اناس مدنيين يحملون سلاحا ويلوحون يالوقوف وكان الوقت قصيرا
    للتفكير وكان هناك مطبا كبيرا يحول دون الاجتياز بسرعة وقررت وبسرعة الوقوف وليكن ما يكون فكان الوقت نهارا
    وحركة السيارات رغم قلتها في هذا الطريق الطويل الا انها لا تنفطع ..توقفت وشعرت بالاطمئنان عندما رد
    احدهم السلام مصحوبا بابتسامة عريضة ..ورددت السلام مبديا الاستعداد لاي خدمة ..فرد علي انهم من ابناء
    المنطقة وانهم هنا يقومون بعمل تطوعي بمبادرة من انفسهم لتأمين السيارات والطريق !!!. وانهم بحاجة الى
    دعم الى هذة النقطة التي تخدم كل مستخدما للطريق ..!!!..لم ارد علية بل اسرعت الى جيبي واعطيتة
    ما جعلة يشعر بالاستحسان والشكر ..وانطلقت ...وفي النقطة التالية وكانت نقطة تفتيش رسمية .اشار لي
    بالوقوف لم يسالني عن شيئا فقط ..سألني الى اين ؟ اجبتة الى عدن ..وبلهجة الحسم والامر اشار الى
    اثنين كانوا جالسين في الخيمة وقال لي سيركبون هؤلاء معك الى ابين ..ولم ينتظر مني جوابا فقد فتحوا
    السيارة ودخلوا وهم يودعون زملائهم ..وبدوري لم اتكلم وبصمت انطلقت وبسرعة ..جعلت المسجل حائلا
    وبين الحديث معهم فقد كنت اشعر بعدم الارتياح ..ورددت باقتضاب على بعض اسئلتهم وكتلميح بعدم
    الرغبة في الحديث وكانت 90دقيقة حتى وصلنا ابين ..وكأنهم غيروا رأيهم وابدوا رغبتهم في مواصلة السفر
    الى عدن ...فقد كان المكيفين في مقدمة السيارة ومؤخرتها يعملان بكفاءة في وسط جو خارجي فوق لاربعين
    درجة مئوية ..فقد كانت الساعة الحادية عشر نهارا ...وكانوا قد استرخوا في اغفاءة ..ولم ارد الا بزيادة السرعة
    رغبة في الوصول باقصر الاوقات ..وكان الطريق من ابين الى عدن هو الافضل فالصيانة تقريبا هنا لا تنقطع بحكم
    حيوية الطريق ..

    ووصلنا مدينة عدن ..حيث استقر المقام وتوالت ايام الاقامة ومع مرور كل يوم جديد تكتشف الرؤيا ..وبتطرقنا
    الى هموم عدن ومعاناة عدن لا نقصد التمييز ..ولكن بحكم تواجدنا تصور واقعا الاحد المدن اليمنية والذي لاشك
    يعطي صورة بصورة اخرى عن ما تعانية المدن اليمنية ..

    ..عدن المهم المعيشي والهم الوحدوي ..

    بنظرة عامة في الشارع ..لا يخفى على المتفحص تلك النظرات التي تدل على المعاناة الحقيقية ونظرات
    القلق التي يعيشها ..تلاحظها جليا في اسواق الخضار والاسماك والاسواق الاستهلاكية وحتى اسواق
    القات ..نرى المعاناة ومنذ الصباح الباكر في وجوة الحشود التي تنتظر صباحا في الساحات العامة حاملة
    معاولها ومختلف ادوات العمل في انتظار من يدعيهم للعمل وباي مبلغ ... ترى في لهفة كل محتاج للعمل
    مبديا استعدادة لاي عمل فهو يعرف ك شيء ... تلاحظة في وجوة الموطفون الذي يذهبون الى اعمالهم
    روتنيا وهم يفكرون بذلك المبلغ الذي يقبضونة اخر كل شهر فمنهم من يقبض 20 الفا ومنهم من يقبض
    اقل .. بل منهم وفي عصرنا هذا من يقبض راتب 4 الاف ريال ..يفكرون في فواتير الكهرباء والماء وايجار المساكن
    وطلبات المدارس والاعياد ...ولا يفكرون قطعيا بالامراض فتلك لا يقفون امامهم الا بالاستسلام لرحمة الله
    وقد لا يفكرون كثيرا في الاسماك واللحوم والفواكه فذلك من الترف ..وحتى الملابس ايضا من الترف فعشرون
    الفا ..تكاد لا تقضي وجبة الفاصوليا اليومية ..والرز الابيض الحاف ظهرا ..والخبز مع الشاهي صباحا وهي ما تعودت علية الغالبية العظمى من سكان عدن فلااختيار دون ذلك ..من يقبض اقل من عشرون الفا .ومن يقبض
    من عرفناهم 4000 ريالا فذلك يحمدوا الله لانهم لازالوا يسطيرون على عقولهم ورشدهم ..

    لن يصدق احدا ان يرى شخصا وهو في سوق السمك يطلب ربع كيلو من الثمد الذي يصل سعرة الى 600
    ريال للكيلو ..ولفت نظري اولادة الاربعةو الذين خلفة فكم يا ترى بقي في المنزل وكيف يقسم الربع الكيلو بينهم ؟

    وذلك الذي يساوم على نصف كيلو موز قائلا للبائع اني اريدة لمريض فتوصاء بي
    وذلك الذي يطلب بخمسون ريالا خضار مشكلة ..ويسخر منة البائع ويعطية على مضض
    اما التفاح فلا يسال عنة الا من رحم ربي فهو حتى لا يصل غلاة في اكثر الدول ثراء فالكيلو 350ريال
    ومثلة اليرتقال
    والكمثرى ولا حتى في لندن ..500 ريالا
    ححتى لموز المحلي 100 ريالا مثلة مثل دول الخليج
    وحتى الطماطم 50ريالا..
    ومع ذلك لا زال ينتظر الجرع ..!!!!

    اما السمك الديرك والذي تزحر بة سواحل اليمن فالكيلو يتجاوز الالف ريالا
    واذا ما فكر المواطن ان يكون انسانا فلن يكفية راتبة لخمسة ايام .!!!!
    وكل ذلك في الاسواق المركزية العامة ..التي تعتبر الارخص ..
    اما سوق اللحم فلا يدخلة الا طوال العمر ..فاللحم لايرى للكثيرون حتى في الاعياد .!!!!
    فهو اشبة بالمحرمات ..
    والدجاج والتي اقل سعر 350ريالا لو تناولت اسرة معدل افراداها 7 نصف حبة في اليوم لا ختلت الميزانية
    وحتى المواصلات لو ادخلت ضمن الميزانية الشهرية لسببت عجزا فكانت تدرج ضمن على الله !!!!
    وحتى اصحاب التاكسي والتي ترى سيارات في حالات يرثى لها ..ظلما ان يكون النفر مثلا الى المنصورة
    عشرة ريالات ...في ظل ارتفاعا لبنزين وقطع الغيار او مشوار عدن 30 ريالا ..ولكنة ايضا المواطن يعتبرة
    افتراء وغلاء !!! وضاع الموظف الفقير وصاحب التاكسي المعدم ..

    هنا لا احد يتكلم عن الوحدة ولا عن الانفصال ..يتكلمون على هم يوميا معاشا ..ماان بمضي يوما على خير
    حتى ينتظرون بقلق بالغ اليوم التالي تحسبا لما تخبئة الاقدار ..!!!!

    ومع ذلك ترى مجاميع تشتري التفاح واللحم والسمك الديرك وانواع الفواكهة وما لذ وطاب في ..وترى المجاميع
    تقف امام اسواق القات ذات الانواع الفاخرة الغالية الثمن ..وترى من يتكدس على الانواع الرخيصة وبادمان وعناد
    وهم لا يمكون السكر لشاهي الغد ..!!!!

    الحلقة القادمة ..من اي تكتمل الميزانيات الشهرية للافراد

    وبعدها .. السياحة في بلاد الفقراء ..ليست سياحة انما استغلال حاجة الفقراء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-03
  17. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي نجيب
    اتابعك بشغف
    ولكني اتمنى لو تغير الخط والتنسيق بصورة تجعل من السهل متابعتك
    ارجو ذلك
    فتأمل!!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-03
  19. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    ==========

    شكرا لك اخي الكريم ..وكتابتك واضحة ارجو تكرما بالاشارة الى اختياراتك

    نوع الخط والتنسيق حتى ايمكنني من تحررير مثلها

    واخشى ما اخشاة ان لا تكون تتابعني الا انتة .
    ههههههه

    تحياتي
    .....
     

مشاركة هذه الصفحة