حج المرأه

الكاتب : ابوعاهد   المشاهدات : 609   الردود : 0    ‏2001-01-28
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-01-28
  1. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    حج المرأة -

    لا يجب الحج على المرأة حتى تجد زوجا أو محرما يصحبها في سفرها. لحديث ابن عباس (رضي الله عنهما) قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول:
    (لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم, فقام رجل, فقال: يا رسول الله إن امرأتي خرجت حاجة وإني اكتتبت في غزوة كذا وكذا. فقال: 'انطلق فحج مع امرأتك')
    يشترط عند الأحناف والحنابلة:
    لا تخرج إلا مع زوج أو محرم.
    عند الشافعية:
    اشتراط الزوج أو المحرم أو النسوة الثقاة, وفي قول: تكفي واحدة ثقة.
    عند المالكية:
    تخرج مع رفقة مأمونة إذا كان بينها وبين مكة يوم وليلة وإذا خالفت المرأة وحجت دون أن يكون معها زوج أو محرم, صح حجها وأثمت. وهذا كله في الواجب من حج أو عمرة.
    اسـتـئـذان الـزوج فـي الـحـج
    ليس للزوج منع زوجته من حج الفريضة والحج المنذور وأما حج التطوع فله منعها منه. وتجب عليها نفقة المحرم, والمحرم أو الزوج غير ملزم بالسفر.
    إذا حاضت المرأة أو نفست تفعل كل ما يفعله الحاج غير أنها لا تطوف بالبيت لحديث عائشة (رضي الله عنها), قالت: قدمت مكة وأنا حائض ولم أطف بالبيت ولا بين الصفا والمروة.
    قالت: فشكوت ذلك إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم), فقال: افعلي كما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري.
    وإذا حاضت أو نفست قبل طواف القدوم سقط عنها ولا شيء عليها.
    وإذا حاضت أو نفست قبل طواف الإفاضة فإنها تبقى على إحرامها حتى تطهر ثم تطوف. فإن طافت وهي حائض لا يصح طوافها عند المالكية والشافعية والحنابلة, وذهبت الحنفية إلى صحته مع الكراهة التحريمية وتأثم وعليها بدنة.
    وإذا حاضت أو نفست بعد طواف الإفاضة سقط عنها طواف الوداع.

    ولنا لقا والله الموفق0
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة