هذا ماكانت تريده السلطة من دعاوي الأصلاح السياسي "!!

الكاتب : هشام السامعي   المشاهدات : 365   الردود : 2    ‏2005-07-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-01
  1. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    حينما صرح رئيس الجمهورية بضرورة إجراء إصلاح سياسي في الوطن "" وهذا رأي شخصي أحتفظ به لنفسي "" يومها كان الرئيس ربما يريد معرفة أخر خصومه السياسين وهذا ماتجلى للعيان من خلال ماقامت به وسائل إعلام الحزب الحاكم من حرب شرسة على كل من يحاول التجديد في الخطاب سواءً في المعارضة أو في السلطة "

    حين أنزل الكاتب عبدالرحيم محسن أول مشروع للإصلاح جن جنون السلطة ولفقت له تهمة شرف حاولت على إثرها إبعاده مع مشروعه عن الأنظار قليلاً كي يتم لها ترتيب أوراقها من جديد والبدء بلعبة جديدة " قديمة " وتوالت الدراما والمشهد يعيد نفسه مع سلطان السامعي والحكيمي "
    وتوالت بعد ذلك المشاريع التي تنادي بضرورة إجراء إصلاح من الداخل فتحولت الدعوة من ضرورة إصلاح إلى تصفية فكرية لكل من ياتي بجديد وكأن التهم قد وزعت مسبقاً "
    من هنا نستطيع القول أن دعوة الرئيس للإصلاح السياسي لم تكن سوى تجربة يراد منها معرفة ماتبقى من رجال الفكر ومن يهمهم امر الوطن ومن يفكرون بجدية في سبيل الخروج به من هذا المنحدر "


    حقاً إنه الضحك على الذقون ومحاولة ستر فضايح فاحت رائحتها في المنطقة والعالم ككل "
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-01
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي هشام السامعي
    إن كانت السلطة المتسلطة قد كشف أوراق المعارضة
    فهي قد أسقطت عن نفسها ورقة التوت المتمثلة في شعارات الديموقراطية وحرية الرأي
    التي كانت ترفعها تجملا
    فلما تبين لها أن البساط يمكن أن يُسحب من تحت اقدامها
    كشرت عن انيابها وسقطت تلك الورقة
    فتأمل !!!
    ولك خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-01
  5. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0



    Time أيها الحبيب "
    أوراق التوت تتساقط دوماً مع كل نسمة تغيير تعطر الفكر الذي أصبح أكثر قدرة على التجديد رغم أنف السلطة "
    ولكن ماتم مؤخراً هو ترتيب أو قل هي لعبة إظهار أخر الخصوم السياسيين "
    ومحاولة تصفيتهم بأي طريقة تراها السلطة مناسبة ومفهوميتها للتجديد والتغيير السياسي "
    لذلك حاولت السلطة اللعب بأخر الأوراق حتى وإن كانت هذه الأوراق مكشوفة للجميع "

    فتأمل "
     

مشاركة هذه الصفحة