هذا مما قالته السيدة فاطمة "عليها السلام"

الكاتب : قاسم القاسم   المشاهدات : 548   الردود : 3    ‏2005-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-30
  1. قاسم القاسم

    قاسم القاسم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-29
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    [align=right]في خطبة السيدة فاطمة "عليها السلام" في المسجد النبوي
    وروى لنا عبدالله بن الحسن عن آبائه (عليهم السلام) صورةً من هذا الخطاب قائلاً : إنّه لمّا أجمع أبو بكر وعمر على منع فاطمة (عليها السلام) فدكاً وبلغها ذلك ، لاثَتْ خِمارَها على رأسها ، واشتملت بِجلبابها ، وأقبلتْ في لمّة من حَفَدَتِها ونساء قومها ، تَطَأ ذُيولَها ، ما تَخْرِمُ مشيَتُها مشْيَةَ رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتى دخلت على أبي بكر وهو في حَشْد من المهاجرين والأنصار وغيرهم ، فَنبِطَتْ دونها مُلاءة، فجلستْ ثمّ أَنَّتْ أنَّةً أجهش القوم لها بالبكاء ، فارتجَّ المجلِسُ ، ثمّ أمْهَلَتْ هُنَيْئَةً حتّى إذا سكن نَشيج القوم وَهَدَأَتْ فَوْرَتُهُم; افتتحت الكلام بحمد الله والثّناء عليه والصلاة على رسوله (صلى الله عليه وآله) فعاد القوم في بكائهم، فلمّا أمسكوا عادت في كلامها ، فقالت (عليها السلام) :
    «الحمد لله على ما أنعم ، وله الشُّكر على ما ألهم ، والثناء بما قدّم مِن عمومِ نِعَم ابتدأها ، وسُبوغِ آلاء أسْداها ، وتَمامِ مِنَن أوْلاها ، جَمَّ عن الاِحصاء عددُها ، ونأى عن الجزاءِ أمَدُها ، وتفاوَتَ عَنِ الاِدْراك أَبَدُها ، وَنَدَبَهُمْ لاستزادَتِها بالشُكرِ لاتّصالها، وَاسْتحْمَدَ إلى الخلائِقِ بإجزالها ، وثنى بالندب إلى أمثالها ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، كلمةً جَعَلَ الاِخلاصَ تأويلَها ، وَضَمَّنَ القلوبَ مَوْصولَها ، وأنارَ في التفكُّرِ معقولَها .
    الممتنعُ من الأبصار رؤيَتُه ، ومن الألسُنِ صفَتُه ، ومن الأوْهامِ كيفيّتُهُ ، ابتدع الأشياء لا من شيء كان قَبْلها ، وأنشأها بلا احتذاءِ أمْثِلَة امتَثَلها ، كَوَّنها بقدرته ، وذَرَأَها بمشِيَّتهِ ، من غير حاجة منه إلى تكوينها ، ولا فائدة له في تصويرِها ، إلاّ تثبيتاً لحكمته ، وتنبيهاً على طاعته ، وإظهاراً لقدرته وتعبُّداً لبريّته وإعزازاً لدعوته ، ثمّ جعل الثواب على طاعته ، ووضع العقاب على معصيته ، ذِيادة لعباده عن نقمته، وحياشة لهم إلى جنّته .
    وأشهد أنّ أبي محمّداً عبده ورسوله اختاره قبل أن أرسله ، وسمّاه قبل أن اجتباه ، واصطفاه قبل أن ابتعثه ، إذ الخلائق بالغيب مكنونة ، وبِستر الأهاويل مصونة ، وبنهاية العدم مقرونة ، علماً من الله تعالى بمآيل الاُمور ، وإحاطةً بحوادث الدهور ، ومعرفةً بمواقع الاُمور ، ابتعثه الله إتماماً لأمره ، وعزيمةً على إمضاء حكمه ، وإنفاذاً لمقادير حتمه ، فرأى الاُمم فِرَقاً في أديانها ، عُكَّفاً على نيرانها ، عابدةً لأوثانها ، منكرةً لله مع عِرفانِها .
    فأَنارَ اللهُ بأبي محمّد (صلى الله عليه وآله) ظُلَمَها ، وكَشَفَ عن القلوب بُهَمَها ، وجَلى عن الأبصارِ غُمَمَها ، وقام في النّاس بالهداية ، فأنقذهم من الغواية ، وبَصّرَهُم من العَماية ، وهَداهُم إلى الدين القويم ، ودعاهم إلى الطريق المستقيم .
    ثمّ قبضه الله إليه قبض رأفة واختيار ، ورغبة وإيثار ، فمحمّد (صلى الله عليه وآله) من تعب هذه الدار في راحة ، قد حُفَّ بالملائكة الأبرار ، ورضوانِ الربّ الغفّار ، ومجاورة الملك الجبّار ، صلّى الله على أبي نبيّه ، وأمينه ، وخيرته من الخلق وصفيّه ، والسّلام عليه ورحمة الله وبركاته» .
    ثمّ التفتت إلى أهل المجلس وقالت : «أنتم عِبادَ الله نصب أمرِه ونهيِه ، وحَمَلَة دينهِ وَوَحْيهِ ، واُمناء الله على أنفسكم ، وبُلَغاؤه إلى الاُمم ، زعيمُ حق له فيكم ، وعهدٌ قدّمه إليكم ، وبقيّةٌ استخلفها عليكم ، كتاب الله الناطق ، والقرآن الصادق ، والنور الساطع ، والضياء اللامع ، بيّنةً بصائره ، منكشفةً سرائره ، منجلية ظواهره ، مغتَبِطَةً به أشياعُه ، قائداً إلى الرضوان اتّباعه ، مؤدّ إلى النّجاة استماعُه ، بِه تُنال حججُ اللهِ المُنَوَّرَة ، وعزائِمُهُ المُفَسَّرَةُ، ومحارِمُه المحذّرة ، وبيّناتُه الجالية ، وبراهينُه الكافية ، وفضائله المندوبة ، ورُخَصُه الموهوبة ، وشرائعهُ المكتوبة .
    فجعل الله الإيمان تطهيراً لكم من الشرك، والصلاة تنزيهاً لكم عن الكبر، والزكاة تزكيةً للنفس، ونماءً في الرزق، والصيام تثبيتاً للإخلاص، والحج تشييداص للدين، والعدل: تنسيقاً للقلوب، وطاعتنا نظاماً للملّة، وإمامتنا أماناً للفرقة، والجهاد عزّاً للإسلام، والصبّر معونة على التسيجاب الأجر، والأمر بالمعروف مصلحة للعامة، وبرّ الوالدين وقاية من السخط، وصلة الأرحام منسأة في العمر ومنماة للعدد، والقصاص حقناً للدماء، والوفاء بالنذر تعريضاً للمغفرة، وتوفية المكاييل والموازين تغييراً للبخس، والنهي عن شرب الخمر تنزيهاً عن الرجس، واجتناب القذف حجاباً عن اللعنة، وترك السرقة إيجاباً للعفّة، وحرّم الله الشرك إخلاصاً له بالربوبية.
    فاتّقوا الله حقّ تقاته ، ولا تموتنّ إلاّ وأنتم مسلمون ، وأطيعوا الله فيما أمركم به ونهاكم عنه ، فإنّه إنّما يخشى اللهَ من عباده العلماء .
    ثم قالت: أيّها الناس اعلموا أنّي فاطمة وأبي محمد، أقول عوداً وبدواً، ولا أقول ما أقول غلطاً، ولا أفعل ما أفعل شططاً (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتّم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) فإن تَعْزوهُ وتعرفوه تَجِدوه أبي دون نسائكم، وأخا ابنِ عَمّي دون رجالِكم ، وَلَنِعْمَ المعزّي إليه ، فبلّغ الرسالة صادعاً بالنذارة مائلاً عن مَدْرَجَةِ المشركين ، ضارباً ثَبَجَهُم آخِذاً بأكظامِهِم داعياً إلى سبيلِ ربِّهِ بالحكمةِ والموعظةِ الحسنة ، يَجِفُ الأصنامَ وَينكُثُ الهام ، حتّى انهزم الجمع وولّوا الدبر ، حتّى تَفَرّى اللّيلُ عن صُبْحِه ، وأسْفَرَ الحَقُّ عن مَحْضِه ، ونَطَقَ زعيمُ الدّين، وخَرَسَت شَقاشِقُ الشَياطين ، وطاح وشيظُ النِفاقِ ، وانْحَلَّتْ عُقَدُ الكفرِ والشِقاق ، وفُهْتُم بكلمة الإخلاص في نَفَر من البيض الخِماصِ وكنتم على شَفا حُفرة من النار ، مِذقَةَ الشارِب ونهزَة الطامع ، وقَبْسَةَ العَجْلان ، ومَوْطِئَ الأقدام تشَرْبَونَ الطَرَق ، وتَقتْاتونَ القِدّ أذِلّة خاسئين ، تخافون أن يتخطّفكم النّاسُ مِن حَوْلِكم ، فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد (صلى الله عليه وآله) ، بعد اللتيا والّتي ، وبعد أن مُنِي بِبُهْمِ الرجال وذؤبانِ العَرَب ، ومَرَدَةِ أهلِ الكتاب ، كلّما أوقدوا ناراً للحرب أَطفأها الله ، أو نَجَمَ قَرْنُ الشيطان ، أو فَغَرَتْ فاغِرةٌ من المشركين قَذَفَ أخاهُ في لَهواتِها، فلا يَنكَفِئ حَتّى يَطأَ جَناحَها بأَخْمصِه ، ويُخْمِدَ لَهَبَها بِسَيْفِه ، مَكدوداً في ذاتِ الله ، مجتهداً في أمر الله ، قريباً من رسول الله ، سيّداً في أولياء الله ، مشمِّراً ناصحاً ، مُجِدّاً كادِحاً ، لا تأخُذهُ في الله لومةُ لائم ، وأنتم في رفاهيّة من العيش، وادِعون فاكِهون آمِنون ، تَتَربَّصوَن بِنا الدوائرَ وتَتَوكَّفونَ الأخبْارَ وتَنْكِصونَ عِنْدَ النِزالِ ، وتَفِرّونَ مِنَ القِتال .
    فلما اختار الله لنبيه (ص) دار أنبيائه ومأوى أصفيائه ظهر فيكم حسكة النِفاق، وسمُلَ جِلبابُ الدين ، ونَطَقَ كاظِمُ الغاوين ، وَنَبَغَ خامِلُ الأَقَلّينَ ، وهَدَرَ فَنيقُ المُبطِلين ، فَخَطَرَ في عَرَصاتِكم ، وَأطْلَعَ الشَيْطانُ رأسَه مِن مَغرِزِه هاتِفاً بِكُم فَأَلْفاكُم لِدَعْوَتهِ مُستَجيبين ، ولِلغِرَّةِ فيه ملاحِظينَ ، ثمّ اسْتَنْهَضَكُم فَوَجَدَكُم خِفافاً ، وأحْشَمَكُم فَألفاكم غِضاباً ، فَوَسَمْتُم غَيْرَ إبِلِكُم ، وَوَرَدْتُم غَيْرَ مَشْرَبِكُم ، هذا والعهدُ قَريبٌ ، والكَلْمُ رَحيبٌ، والجُرْحُ لمّا يَنْدَمِلْ ، والرّسولُ لَمّـا يُقْبَرْ ، إبتداراً زَعَمْتُم خَوْفَ الفِتْنَةِ ( ألا في الفِتْنَةِ سَقَطوا وإنّ جَهَنّم لَـمُحيطَةٌ بالكافرين ) .
    فهيهات منكم، وكيف بكم، وأنى تؤفكون، وكتاب الله بين أطهركم، أموره ظاهرة، وأحكامه زاهرة، وأعلامه باهرة، وزواجره لايحة، وأوامره واضحة، وقد خلفتموه وراء طهوركم، أرغبة عنه تريدون؟ أم بغيره تحكمون؟ (بئس للظالمين بدلا ( ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبَلَ منه وهو في الآخرة من الخاسرين ) .
    ثم لم تلبثوا إلاّ ريث أن تسكُن نفرتها، ويَسلُس قِيادُها ، ثمّ أخذتُم تُورونَ وَقْدَتَها ، وتُهَيِّجونَ جَمْرَتَها ، وتَستَجيبونَ لِهِتافِ الشيطانِ الغَوِيّ ، وإطفاءِ أنوارِ الدّينِ الجَليّ، وإهمالِ سُنَنِ النَبيّ الصَفِيّ (صلى الله عليه وآله) ، تَشْرَبونَ حَسْواً في ارتِغاء وَتَمْشوُن لأهِلهِ وَوُلْدِهِ في الخَمَرَةِ والضَرّاء ونصبر منكم على مِثْلِ حَزِّ المُدى وَوَخْزِ السِنان في الحَشا ، وأنتم الآنَ تَزْعَمون : أن لا إرْثَ لَنا ، أفَحُكْمَ الجاهِلِيَّةِ تَبْغونَ ؟ ومَن أحْسَنُ مِنَ اللهِ حُكماً لِقَوْم يوقِنون ! أفلا تعلمون ؟ ! بلى قَد تَجلّى لكم كالشمسِ الضاحِيَةِ : أنـّي ابنَتُهُ ، أيُّها المسلمون أاُغْلَبُ على إرْثي ؟.
    يا بن أبي قحافة أفي كتاب الله ترث أباك ولا أرث أبي؟ لقد جئت شيئاً فريا! أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم؟ إذ يقول: (وورث سليمان داود)، وقال فيما اقتَصَّ مِن خَبَرِ يَحيى بنِ زَكَرِيّا إذ قال: ( فَهَبْ لي مِن لَدُنْكَ وَلِيّاً * يَرِثُني وَيَرِثُ مِن آلِ يَعْقوبَ ) وقال : ( وأُولو الأرحامِ بَعْضُهُم أولى بِبَعْض في كتابِ اللهِ ) وقال : ( يُوصيكُمُ اللهُ في أوْلادِكُم لِلذّكَرِ مثلُ حظِّ الاُنثَيَين ) وقال : ( إن ترَكَ خَيْراً الوَصِيَّةُ للوالِدَيْنِ والأقرَبينَ بالمَعروفِ حَقّاً على المتّقين )
    فَدونَكَها مخْطومَةً مرحولةً تَلقْاكَ يَوْمَ حَشْرِكَ ، فَنِعْم الحَكَمُ اللهُ ، والزَعيمُ مُحَمَّدٌ(صلى الله عليه وآله) ، والمَوْعِدُ القِيامَةُ ، وَعِنْدَ السّاعِة يَخْسَرُ المُبْطِلونَ ، ولا ينفَعُكُم إذ تَنْدمونَ ، ولِكُلِّ نَبأ مُسْتَقرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمونَ مَن يَأتيهِ عذابٌ يُخزيه وَيَحِلُّ عليه عَذابٌ مُقيمٌ» .
    ثم رمت بطرفها نحو الأنصار فقالت: ((يا معشر النقيبة وأعْضادَ المِلَّةِ وحَضَنَةَ الاِسلام ، ما هذِهِ الغَميزَةُ في حَقّي والسِنَةُ عَن ظُلامَتي ؟ أما كانَ رسَولُ
    اللهِ(صلى الله عليه وآله) أبي يقول : « المرءُ يُحْفَظُ في وُلْدِهِ » ؟ سَرْعانَ مَا أحْدَثْتُم ، وَعَجْلانَ ذا إهالَة ولَكُم طَاقَةٌ بما اُحاوِلُ، وَقُوَّةٌ على ما أطْلُبُ واُزاوِلُ، أتقولونَ ماتَ محمّد (صلى الله عليه وآله)؟ فَخَطْبٌ جَليلٌ اسْتَوسَعَ وَهْنُه وَاسْتَنْهَرَ فَتْقُهُ وَانْفَتَقَ رَتْقُهُ، وَاظْلَمَّتِ الأرْضُ لِغَيْبَتِهِ، وكُسِفَتِ الشَمسُ وَالقْمَرُ، وانْتَثَرَتِ النجومُ لِمُصيبَتِهِ، وأَكْدَتِ الآمالُ، وَخَشَعَتِ الجِبالُ، واُضيعَ الحَريمُ، واُزيلَتِ الحُرْمَةُ عِنْدَ ممَاتِهِ، فَتِلكَ وَاللهِ النازِلةُ الكُبْرى، والمُصيبَةُ العُظمى، لامِثْلُها نازِلَةٌ، ولا بائِقَةٌ عاجِلَة، أعْلَنَ بها كتابُ اللهِ جَلَّ ثَناؤُه في أفْنِيَتِكُمْ، وَلِقَبْلِهِ ما حَلَّ بِأنبياءِ اللهِ وَرُسُلِهِ حُكْمٌ فَصْلٌ، وقَضاءٌ حَتْمٌ: (وما مُحمَّدٌ إلاّ رَسولٌ قد خَلَتْ مِن قَبلِهِ الرُسُلُ أفإنْ ماتَ أو قُتِلَ انقَلَبْتُم على أعْقابِكُم وَمَنْ يَنْقَلِبُ عَلى عَقِبَيْهِ فلنَ يَضُرَّ اللهَ شَيْئاً وَسَيْجزي اللهُ الشاكرينَ).
    إيهاً بني قيلة أاُهْضَمُ تُراث أبي؟ وأنتم بِمرَأىً منّي ومَسْمَع، ومُنْتَدىً ومَجْمَع، تُلْبِسُكُمُ الدَعْوَةُ، وتشملكم الحيَرَةُ، وأنتم ذوو العدد والعُدّة، والأداة والقوّة، وعندكم السلاح والجُنَّة، توافيكم الدَعْوَةُ فلا تجيبون، وتأتيكُمُ الصَرْخَةُ فلا تغيثونَ، وأنتم مَوْصوفونَ بالْكِفاح، مَعروفونَ بِالخَيْرِ والصّلاح، والنُخْبَةُ الّتي انْتُخِبَتْ، والخيرةُ التي اختيرت لنا أهْلَ البَيْتِ، قاتَلْتُمُ العَرَبَ، وتَحَمَّلْتُم الكَدَّ وَالتَعَبَ، وناطَحْتُم الاُممَ وكافَحْتُم البُهَمَ، لا نَبْرَحُ أو تَبْرَحون، نأمُرُكُم فَتَأْتَمِرونَ حتّى إذا دارَتْ بِنا رَحى الإسلام، ودَرَّ حَلَبُ الأَيامِ، وَخَضَعَتْ ثَغْرَةُ الشِرك، وَسَكَنَتْ فَوْرَةُ الإفك، وَخَمَدَتْ نيرانُ الكُفْرِ، وَهَدَأَتْ دَعْوَةُ الهَرَجِ، وَاسْتَوْسَقَ نِظامُ الدّين، فأنّى حزتم بعد البيان ؟ وأسررْتم بعد الاِعْلانِ؟ ونَكَصْتُم بَعْدَ الاِْقدام؟ وأشْرَكتم بعد الإيمانِ؟.
    بؤساً لقوم نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم، وهموا بإخراج الرسول، وهم بدأوكم أوّل مرّة، أتخشونهم فالله أحقُّ أن تخشوه إن كنتم مؤمنين، ألا وقد أرى أن قد أخذتم إلى الخفض وأبعَدْتُم مَن هو أحقُّ بالبَسطِ والقَبض، وخَلَوْتُم بالدَعَة ونَجَوْتُم بالضّيق من السعة، فَمَجَجْتُم ما وَعَيْتُم، ودَسَعْتُم الذي تَسَوَّغْتُم فإن تكفروا أنتم ومَن في الأرض جَميعاً فإنّ الله لغنيٌ حَميدٌ
    ألا وقد قلت ما قلت هذا على معرفة مني بالجذلة الّتي خامَرَتْكُم والغَدْرَةِ التي استشْعَرَتْها قلوبُكُم، ولكنّها فَيْضَةُ النَفْسِ ونَفْثَةُ الغَيْظ، وخَوَرُ القَناة وَبثَّةُ الصَدْر وتَقْدِمَةُ الحُجَّةِ، فَدونكموها فاحتَقِبوها دَبَرَةَ الظَهر، نَقِبَةَ الخُفِّ باقيةَ العارِ، موسومَةً بِغَضَبِ الجَبّار وشنارِ الأَبَدِ، موصولةً بنارِ الله الموقَدة، الّتي تطّلع على الأفئدة، فبعَيْنِ اللهِ ما تَفْعَلونَ (وسيعلمُ الذين ظلموا أيَّ منقلَب ينقلبون) ، وأنا ابنةُ نَذير لكم بَين يَدَي عذاب شديد فاعملوا إنّا عامِلونَ، وانتظِروا إنّا منتَظِرونَ».


    ثم عطفت على قبر النبيّ (صلى الله عليه وآله) وقالت:
    قد كان بعدك أنـــــباءٌ وهنبثــــة
    [align=left]لو كنت شاهِدَها لم تكــــــثُرِ الخُطَبُ
    إنا فقدناك فقــــد الأرض وابلهـــــــــا
    [align=left]وأختلّ قومك فاشهـــــدهم ولا تغــبُ
    وكلُّ أهل لــــه قُـــــربىً ومنزِلَــــــــةٌ
    [align=left]عِندَ الإلـــــه على الأدنــــــين مُقترِبُ
    أبدت رجالٌ لنا نجـــــــوى صـدورهـم
    [align=left]لما مضيــــت وحـــــالت دونك الترب
    تَجَهَّمَتْنا رجــــــالٌ واستُخِـــــفّ بنــــا
    [align=left]لمّا فُقِدْتَ وَكُــــلُّ الأرْضِ مُغْتَصـــــَبُ
    وكنت بدراً ونـــــوراً يستضــــــاء به
    [align=left]عليك ينــــزل من ذي العـــزّة الكتب
    وكـــان جــــبريلُ بالآياتِ يُؤْنِســــُنـــا
    [align=left]قَدْ فُقِدْتَ وَكُـــــلُّ الخَــــــــيْرِ مُحْتَجبُ
    فَلَيْتَ قبلَكَ كـــانَ المَـــــوْتُ صادَفنـــا
    [align=left]لمّا مَضَيْتَ وحالتْ دونك الكتب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-30
  3. علي الكرار (ع)

    علي الكرار (ع) عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-07
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    بارك الله بك اخي العزيز
    وشكرا لك على موضوعك

    ولعن الله من ظلم بنت محمد (ص) فاطمة الزهراء (ع)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-30
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8

    [grade="8B0000 FF0000 FF7F50"]أللهم أهلك الروافض الذين شاعوا الفاحشه على وجه الأرض

    أللهم أنتقم منهم

    اللهم اقضي عليهم

    اللهم أعجعلنا سيوفن تقطع رقاب الروافض [/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-01
  7. shark

    shark عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-25
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    هل فاطمه رضي الله عنها تخرج لتخطب بين الرجال وتضرب ويكسر ضلعها وهي زوجة أشجع الشجعان..


    عليكم من الله ما تستحقون... تسبون علي وفاطمه أكثر من اليهود
     

مشاركة هذه الصفحة