الشعب المضربة ?!!

الكاتب : abo aymen   المشاهدات : 354   الردود : 1    ‏2005-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-30
  1. abo aymen

    abo aymen عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-30
    المشاركات:
    10
    الإعجاب :
    0
    [frame="8 80"]حاولت مراراَ أن ابحث عن تفسير مناسب لما يحدث حولي من صمت و رضوخ شعبنا لهذه الحكومة وتجاهله لكل ما تقوم به من تجريع وتجويع. ولكن للأسف لم أجد تفسيراً منطقياً لكل هذا الصمت وكآن هذه السياسات التي تنتهجها حكومتنا هي بمثابة القدر المحتوم الذي فرض علينا و لا يحق لنا أن نشكو أو نعترض عليه. حتى أنى اشك أن حكومتنا تتعمد إهانة و إذلال هذا الشعب حتى يتسنى لها معرفة الحد الأقصى من المعاناة التي سوف يتحملها هذا الشعب أو الخطوط الحمراء التي لن تستطيع الحكومة تجاوزها ولكن للأسف لم تجد حكومتنا أي حدود تقف عندها ولم تجد أيضا أي خطوط لا حمراء و لا صفراء فكل شيء مباح بالنسبة لها واثبت هذا الشعب بكل جدارة انه الشعب المضربة. ولكن هناك أمورا عدة تثير حيرتي أكثر من هذا الصمت العاجز قليل ألحيله. واحد هذه الأمور التي ربما يلتمسها كثير من الناس هي أن الاغلبيه العظمى في هذا البلد يعانون من الفقر و من الأوضاع المتأزمة ومن الممارسات التعسفية لدى حكومتنا وان ناقشت معظمهم عن أوضاع البلد تجد أنهم ناقمون اشد ألنقمه على هذه الحكومة ولكن نفاجأ عند ظهور نتائج الانتخابات أن هذه الاغلبيه قد صوتوا لصالح جلادهم بدءاً من ساكن الصفيح حتى شيخ القبيلة. لست من دعاة تقويض الأمن والسلم الوطني أو المواجهات الدامية بين الشعب و الحكومة لان الخاسر الأول و الأخير في هذه ألمعادله بغض النظر عن النتائج هو اليمن. ولكن في اليد الأخرى من ألمعادله نجد أن المتغيرات في العالم قد حثت بعض الشعوب الراضخة تحت وطأة حكامها أن تفرض وجودها وتسمع الحكام صوتها حتى وان سمعوا أصوات شعوبهم وهم لاجئين سياسيين في المنفى المهم أنهم قد سمعوها. فنسمع بين الحين و الأخر عن قيام ثورة جديدة تحمل اسماً طيفياً جديداً و لقد أثبتت هذه الثورات أنها أكثر فاعليه و اقل ضرراً والعبرة لمن يستفيد. اعرف أن حكومتنا بارعة في فن قمع المظاهرات السلمية و الاعتصامات و الاضرابات بدأاً من قيامها بدس أشخاص وسط المظاهرات السلمية لإثارة الشغب كي تسنح لها ألفرصه باستعمال القوة المطلقة انتهاءٍ بترهيب و تخويف الإخوة المضربين في مختلف النقابات و إجبارهم على إنهاء إضرابهم . لكن ببعض التنظيم و التنسيق اعتقد أن هذا الشعب قادر أن يتغلب على هذه المعوقات ويسمع صوته مدوياً لكل من لا يرغب بالسماع. الغد لا يبدو عليه انه أحسن حالاً من اليوم, وألوان الطيف لا يزال فيها متسع, فهل نحن فعلاً الشعب المضربه؟

    أمين ألعمري [/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-30
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذه هي أنظمة العالم الثالث أخي الكريم

    ولم يبقى أمام الشعوب العربية إلا كلمة " أرحنا بها يا بوش"

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة