أمريكيون يدخلون في الأسلام ((1))

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 493   الردود : 5    ‏2002-02-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-08
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    مايكل كلارك : نور الله لامس قلبي

    مايكل كلارك مجند سابق في المارينز ، في السادسة والأربعين من العمر ، أمضى حياته في الجيش ، يدافع بسلاحه عن مبادئ لا يؤمن بعدالتها ، وفي عام 1992 نطق بالشهادتين ، واعتنق الإسلام ، وغير إسمه إلى محمد سعيد ، ويقول انه أصبح سعيداً في حياته ، بإعتناقه الدين القويم ،ويروي قصته على الشكل التالي :
    بدأت رحلتي نحو الإسلام في سن المراهقة ، إذ كان لا بد من تحديد موعد للتحول ، وكانت عائلتي كاثوليكية ، متزمتة ، وقد نشأت في مدينة الباسو في ولاية تكساس ، وفي طفولتي ، قيل لي إنه ينبغي علي الإيمان ببعض الأمور ، وعندما كبرت ، شعرت أن الأشياء التي طلب مني الإيمان بها لا تستقيم مع المنطق ، ومن ذلك دور الكنيسة ، وتعاليمها ، والثالوث .

    وفي عام 1968 التحقت بالجيش ، وبدأت أميل إلى الإلحاد ، والسبب بسيط ، وهو : الحرب ، فقد أرسلني الجيش إلى فيتنام ،حيث كان الجيش يبيد سكانها ، أو ينظمون مذابح جماعية لهم ، كما حدث في مذبحة ماي وكنت أسأل رجال الكنيسة عن مشروعية قتل المدنيين والأبرياء ، فيقول رجال الكنيسة : " لا بأس ، ليكن إيمانك بالرب قوياً " . ولم أتمكن من الإستمرار في الإحتفاظ بإيماني قوياً . فملت إلى الإلحاد .
    وأعتقدت بأن الإلحاد جعلني أكثر سعادة ، فقد إرتبطت بعلاقات عاطفية كثيرة ، وتزوجت مرتين ، ورزقت بطفلين ، ولكن شيئا ما ، في داخلي ، كان دائم البحث عن شيئ ، وساعدتني المخدرات على الهروب من مواجهة الواقع .

    وفي عام 1972 أرسلني الجيش للعمل في المغرب ، وجرى تعييني في حراسة القنصلية الأمريكية في طنجة ، وخلال تلك الفترة ، حدث أول إتصال بيني وبين الإسلام الحقيقي ، وليس الإسلام كما تصوره أجهزة الإعلام الأمريكية ، وأفلام هوليوود ، أو الجانب الإنساني من الإسلام ، فقد قابلت أناساً يصلون خمس مرات في اليوم ، ويتسمون بالتسامح ، والأخوة ويبتعدون عن الشر ويقولون إن دينهم لا يسمح به ، وكنت أقول في نفسي : إذا كانت هذه هي روح الإسلام ، فأعتقد بأن في هذه الروح الكثير مما يروق لي ، وينبغي علي معرفته .
    وطول السنوات التسع عشرة التالية عكفت على قراءة الكتب التي تزيدني معرفة بهذا الدين ، وكنت أحياناً أجد صعوبة في العثور عليها ، وكانت رحلتي في سبيل ذلك طويلة وشاقة ، إذ أنها تتعارض مع كل القيم الكاثوليكية والمثل الغربية التي نشأت عليها .
    وخلال هذه السنوات التسع عشرة ، سافرت إلى ما يزيد على 100 دولة ، من بينها دول الشرق الأوسط والعديد من الدول الإسلامية ، حيث كنت أعمل في السفارات الأمريكية ضمن رجال المارينز الذين يحرسونها ، وفي عام 1989 حصلت على درجة الماجستير .
    وفي عام 1992 ، لامس نور الله قلبي برفق ، ونقلني بسرعة مذهلة ، إلى عالم جديد رائع ومثير ، فنطقت بالشهادتين في 2 شعبان 1412 هجرية ، في المركز الإسلامي في كنساس ، واعتنقت زوجتي الإسلام بعد ذلك ، وكان أفراد عائلتي يرون أن تحولي إلى الدين الجديد عمل عبثي ، ولا يعرفون إلى أين سيؤدي بي ، ولكن صديقي كليف ماكجي شجعني على ذلك .
    وأكثر ما جذبني إلى الإسلام هو الوضوح ، والمعرفة ، السلام ، الصدق والحب والأخوة والقيم العائلية والتوحيد والرابطة الإسلامية التي تجعل كل المسلمين كأسنان المشط ، وكل هذه الأشياء غيرت حياتي .
    والتحول إلى الإسلام لا يتم بين يوم وليلة وهو لا يحدث إذا لامس نور الخالق قلب عبده . وقبل الإسلام ، يسير الإنسان في ظلام دامس ، ولا ينبغي أن يتوقع أن يغمر النور حياته في غمضة عين ، وعندما تلتزم بالحقيقة التي يجسدها الإسلام ، تتغير حياتك نحو الأفضل ، وعندما تخضع لمشيئة الله تصبح أكثر إنسانية .
    ومنذ تحولي إلى الإسلام ، إستقامت حياتي ، وصرت أكثر سعادة ، بشكل لا يصدق وأعترفت بي الأوساط العلمية في العالم ، وتحدثت المراجع العلمية العالمية عن إنجازاتي ، وقبل ذلك ، كانت حياتي عبـارة عن صـراع من أجـل الحصول على جـواب بسيط ، هو : لماذا أُصلي لثلاثة ، بدلاً من واحد ؟


    ركز معي على هذه الجمل :
    ===============


    كنت أسأل رجال الكنيسة عن مشروعية قتل المدنيين والأبرياء ، فيقول رجال الكنيسة : " لا بأس ، ليكن إيمانك بالرب قوياً

    بدأت أميل إلى الإلحاد ، والسبب بسيط ، وهو : الحرب ، فقد أرسلني الجيش إلى فيتنام ، حيث كان الجيش يبيد سكانها ، أو ينظمون مذابح جماعية لهم ، كما حدث في مذبحة ماي .


    وأكثر ما جذبني إلى الإسلام هو الوضوح ، والمعرفة ، السلام ، الصدق والحب والأخوة والقيم العائلية والتوحيد والرابطة الإسلامية التي تجعل كل المسلمين كأسنان المشط ، وكل هذه الأشياء غيرت حياتي

    وعندما تلتزم بالحقيقة التي يجسدها الإسلام ، تتغير حياتك نحو الأفضل ، وعندما تخضع لمشيئة الله تصبح أكثر إنسانية .

    ومنذ تحولي إلى الإسلام ، إستقامت حياتي ، وصرت أكثر سعادة ، بشكل لا يصدق

    وقبل ذلك ، كانت حياتي عبـارة عن صـراع من أجـل الحصول على جـواب بسيط ، هو : لماذا أُصلي لثلاثة ، بدلاً من واحد

    فهل يلامس هذا النور قلوب بعض العرب ممن ضللهم الاعلام العلماني ؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-08
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    شكراً لك أخي الشهاب!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-08
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    بارك الله فيك اخي الشهاب

    على طرح هذا الموضوع الهام

    كم اكون سعيدآ عندما اسمع ان امريكي او غير امريكي اعتنق الاسلام

    الديانه السماويه السمحاء

    عزيزي الشهاب دعني اقول لك ان في قصور من المسلمين انفسهم من حيث الدعوه الى الاسلام والى لكان عم الاسلام كافه ارجاء العالم

    ولكن ماذا نقول لزعماء المسلمين هم من يريدون يتجهون الى الافكار الغربيه الذي لن تبعد عن ديانتهم كثيرآ

    بارك الله فيك اخي الشهاب

    وبارك الله في الامريكان المسلمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-02-08
  7. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    أخي المتمرد

    أخي الصلاحي

    ولكم الشكر على أن تفضلتم بقرأة الموضوع ، وعلى تشجيعكم لنا الذي نعتز به ، وأرجو الله أن يوفقنا لمتابعة الكتابة في هذا الموضوع بعرض قصص الكثير ممن شرح الله صدورهم للأسلام ،
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-02-08
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [gl]رائع أن نجد هذا النموذج الذي يحي في قلوبنا الكثير من الأمل الذي لن يأفل يوماً بعزة هذا الدين ....شكراً أخي الشهاب واصل بارك الله فيك [/gl] :rolleyes: :eek:
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-02-09
  11. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة