الملتمس من شبهة احوال الناس عن الألماس

الكاتب : المالكي   المشاهدات : 421   الردود : 0    ‏2002-02-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-07
  1. المالكي

    المالكي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-06-07
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ علي صالح العيسائي الموقر
    السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته
    قال الله تعالى ( ولتكن منكم امه يدعون الى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر)


    لقد تصفحت موقعكم مؤخرا ووجدت على مافيه تطور مذهل تباين مذهل ان في الأختلاف خير لن تجد لسنة تبديلا
    على العموم هناك شواذ في الأفكار وهناك استحواذ في الأفكار وهي ينابيع عديده فحبيت ان اوصي بعموميات سلوكيه اراها تقود الى النجاح وتؤمن احترام الغير والتقدير الذاتي
    من المعروف ان موضوع الصداقه بارز في الأدابيه في اداب الوصايا العربي الأسلامي . فهنا اكثر المقمٌشون وكرروا اكثر مما
    نظًٌروا ونسقًٌوا في بناء متشابك محكم .

    وعلى ذلك فالأصدقاء هم اما الأصفياء المخلصون وهنا ينبغي للمرء ان يدم ملاطفتهم.... ,وان لايظهر منهم ملالا او تقصير ويجتهد في الأكثار منهم . لن الصديق زين المرء, وعضده , وعونه , وناصره, ومذيع فضائله ,وكاتم هفواته , وماحي زلاته ) لكن هناك اصدقاء غير مخلصين : فهنا تشبه بالصديق وتصنع او تظاهر ومن خلالا خبرتكم وجدتم عينات كثيره وانك اجتهدت في استمالتهم والصبر معهم بحسب الظاهر وهو نافع .

    ان تعهد احوال الأصدقاء واجب على الأنسان ذي الحكمه وهناك سلوكيات يجب الحذر منها السلوكيات العدائيه (الأعداء)
    والأعداء على المستوى التعاملي صنفان :

    الأعداء أ/ ذوي الأحقاد ب/الأعداء الحساد
    اما الأعداء ذوي الأحقاد : ينبغي للمرء ان يحترس منهم, ويستطلع عن احوالهم كي يقابل بالعكس والنقيض كل تدبير يدبرونها وكل خديعه يعدونها .
    الأعداء الحساد : اظهار العدائيه القصوى اذ يوصي للمرء ان يظهر للحساد ما يغيظهم ويؤذيهم وفيه ان يحتال لأظهارحسدهم فيه وفي غيره من ليعرفوا بذلك.

    السلوك الواجب تجاه (( المحايدين )) اي النصحاء والسفهاء المتكبرون
    أ/ النصحاء : الواجبيه تجاه الذين يتبرعون بالنصيحه هي : ان يتفرغ الأنسان بالخلوه مع كل من ادعى انه ناصح. )
    لكن الدعوه الى سماع قول ناصح تبقى مقيده بوجوب تأمل النصائح والتعرف على اغراضها . لكن الواجب الأخر هو ان يقابل الأنسان ناصحه بهشاشه واظهار حرص على مايلقيه اليه "
    ب/ السفهاء : هنا يجب على المرء استعمال الحلم معهم , وان لايؤاتيهم, ولايقابلهم بما فيه من السفاهه . وواجب ثاني ان يتلاقاهم بالمحقره وقلة الأكتراث" فبذلك يعرفون قلة مبالاته بهم, وبما هم فيه
    ج/اهل الكبر والمنافسه: الواجبيات هنا , كما هي في القطاعات السابقه, تقضي بالتواضع وحسن المعاشره . لكن حيث ان المبدا هذا ليس موجودا مع اهل الكبر والمنافسه ,فيجب على المرء ان يقابلهم بمثله لأن التواضع معهم يفسرونه ضعفا ,ومتى تكبر المرء عليهم اذاهم " وعلمو ان الذنب في ذلك منهم " .
    وبذلك يرجعون الى التواضع ,اي القاعده الأساسيه في حسن المعاشره .

    هناك امور تدركها وهناك امور تبصرها عند الأصدقاء اذن بصر وبصيره وعلى قول الشيابه عندنا ( بصرُك )
    هناك امور فلسفيه عقيمه لأن هناك معادلات تخاطبيه ثقافيه متاهات حائله لنتيجه ملموسه او سريعه قاطعه .
    الجسم السليم في العقل السليم صلاح النفس بعد تهذيب البدن .
    الكبر والكبرياء الكبرياء: غريزه في كل انسان تحقيق الذات اي التقدير والاحترام ولكن هناك حدود اذا خطاها الأنسان دخل في الكبر . هناك امور غير كابته ولا هي نرجسيه ثم انها وعت مزالق ان تكون من النمط القلق .
    ان يافع بلد انشات على اكتاف قبائل كبيره وانتجت جيلا لايستهان به وان كل يافعي ينظر بنظرة الشموخ الرواسيه . وفي الختام مسك اتمنى للموقع مزيدا من التقدم والأزدهار والى اللقاء القريب ان شاء الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    ابو الحسن اليافعي المالكي
     

مشاركة هذه الصفحة