العبيب فيني ام في الاعضاء ام في الموضوع اللي نزلته.... احكموا...

الكاتب : نقطة بيضاء   المشاهدات : 546   الردود : 4    ‏2005-06-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-27
  1. نقطة بيضاء

    نقطة بيضاء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-07
    المشاركات:
    1,860
    الإعجاب :
    0
    اخواني .. اخواتي .. اعضاء مجلس التعارف والتسلية... نزلت هذا الموضوع في المجلس العام امس..
    الموضوع (حنط)... وما رد عليه احد.. الا طبعا العزيز كامل الذوق والادب ابو لقمان.. وقد اثراه حقيقة.. والاخ المعماري.. الذي كسبته صديق جديد..

    بس الذي اريد معرفته (للاستفادة )هل المشكلة في الموضوع ام في اعضاء مرتادي المجلس العام ام فيني لانه ما معيش اصدقاء في المجلس العام ...

    هيا الى الموضوع..

    ..........................


    في قديم الزمان....

    حيث لم يكن على الارض بشر..

    كانت الفضائل والرذائل تطوف العالم...
    وتشعر بالملل الشديد..

    ذات يوم.. وكحل لمشكلة الملل المستعصية..

    اقترح الابداع.. لعبة..

    واسماها ( الاستغماية ) او ( الطميمة )

    احب الجميع الفكرة..

    وصرخ ( الجنون ) : اريد ان ابدأ .. اريد ان ابدأ.. انا من سيغمض عينيه ويبدأ العد.. وانتم عليكم مباشرة الاختفاء..

    ثم اتكأ على شجرة وبدأ...واحد... اثنين.. ثلاثة....

    وبدأت الفضائل والرذائل بالاختباء..


    وجدت( الرقة ) مكانا لنفسها فوق القمر..

    واخفت (الخيانة) نفسها فوق كومة زبالة..

    دلف (الولع )بين الغيوم..

    ومضى (الشوق) الى باطن الارض..

    (الكذب) قال بصوت عال " سأخفي نفسي تحت الحجارة " ثم توجه لقعر البحيرة ..


    واستمر الجنوب في العد: تسعة وسبعون .. ثمانون... واحد وثمانون

    خلال ذلك اتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها..

    ما عدا الحب كعادته لم يكن صاحب قرار.. وبالتالي لم يقرر اين يختفي..

    وهذا غير مفاجيء لاحد.. فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب..

    تابع الجنون : خمسة وتسعون.. سبعة وتسعون..

    وعنما وصل الجنون فى تعداده الى المائة..

    قفز( الحب) وسط اجمةمن الورد.. واختفى بداخلها..

    فتح الجنون عينيه.. وبدأ البحث صائحا : اناات اليكم.. انا ات اليكم..

    كان (الكسل ) اول من انكشف .. لانه لم يبذل اي جهد في اخفاء نفسه..

    ثم ظهرت الرقة المختلية في القمر..

    وبعدها خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس


    واشار على الشوق ان يرجع من باطن الارض..

    وجدهم الجنون جميعا.. واحدا بعد الاخر...

    ما عدا الحب


    كاد يصاب بالاحباط واليأس في بحثه عن الحب.. حين اقترب منه( الحسد) وهمس في اذنه " الحب مختف في شجيرة الورد"

    التقط الجنون شوكة خشبية اشبه بالرمح وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش... سمع صوت بكاء يمزق القلوب..

    ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين اصابعه ..
    صاح الجنون نادما :" يا اليهي ماذا فعلت ؟"

    "ماذا افعل كي اصلح غلطتي.. بعد ان افقدتك البصر؟"

    اجابه الحب: "لم تستطيع اعادة النظر الي... لكن لا زال هناك ما تستطيع فعله لاجلي... كن دليلي.."

    ... وهذا ما حصل من يومها ... يمضي الحب اعمي.. يقوده الجنون "


    ارجو ان تعجبكم.. فقد اهديت لي... واحببت اهدائها لكم..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-27
  3. امير الكلمات

    امير الكلمات قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-07
    المشاركات:
    3,353
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم دفعه

    لا العيب مش فيكي ولا في الموضوع العيب في الاعضاء انفسهم

    مشاركه رائعه

    بس عن نفسي انا لا ارى الحب اعمى ولا يقوده الجنون

    نحن من نختلق ذلك نوهم انفسن بهذا الشي

    الحب اسمى شي في الموجود ولكن الحب هذه الايام مظلوم

    اتهم العمى واتهم بالجنون

    الحب لا بد ان تكون له ضوابط وحدود لا يتم تجاوزها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-27
  5. الحمادي

    الحمادي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-12-24
    المشاركات:
    17,855
    الإعجاب :
    1
    ونحن قبلنا الهديه


    هديه رائعه بروعتك



    وان كان اعضاء المجلس العام لم يقبلها


    فنحن قبلناها على الرحب والسعه

    ووضعناها نصب اعيننا


    فيكفي انها منك















    بالنسبه للموضوع

    حقيقه لا يمكن احد تجاهلها ... فالحب جنون
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-27
  7. غيووور

    غيووور عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    1,915
    الإعجاب :
    0
    اللللللللللللللللللله مااجمل هذا الكلام
    ومااجملها هديه من اخت غاليه


    اعجبني كثيرا هذا المقطع
    وجدهم الجنون جميعا.. واحدا بعد الاخر...

    ما عدا الحب


    كاد يصاب بالاحباط واليأس في بحثه عن الحب..
    حين اقترب منه( الحسد) وهمس في اذنه " الحب مختف في شجيرة الورد"

    التقط الجنون شوكة خشبية اشبه بالرمح وبدأ في طعن شجيرة الورد
    بشكل طائش... سمع صوت بكاء يمزق القلوب..

    ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين اصابعه ..
    صاح الجنون نادما :" يا اليهي ماذا فعلت ؟"

    "ماذا افعل كي اصلح غلطتي.. بعد ان افقدتك البصر؟"

    اجابه الحب: "لم تستطيع اعادة النظر الي...
    لكن لا زال هناك ما تستطيع فعله لاجلي... كن دليلي.."

    ... وهذا ما حصل من يومها ... يمضي الحب اعمي.. يقوده الجنون "


    اااااااااااااااااه يااختي من الحب
    كم عذبني هذا الحب وادخلني
    في عالم غريب حتى اني صرت
    اكلم نفسي بعض الاحيان مثل المجنون
    كل هذا بسبب الحب
    بس انا مااتخيل حياتي ولو للحظه
    بدون حب
    لاني بدونه اموووووووووووووووووووووت

    تسلمي علىالاهداء الحلو
    والله لايحرمنا من إهداءاتك
    لاننا بحاجه اليها دائما
    احلى تحيه معطره
    لاحلى اخت.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-27
  9. صاحـ السـمو بـة

    صاحـ السـمو بـة قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-28
    المشاركات:
    6,627
    الإعجاب :
    0
    عزيزتي نقطة بيضاء المسألة خالية من العيوب والحكاية بسيطة


    عزيزتي قد سبق لي وقرأت الموضوع وقد تكرر طرحه في المجلس اكثر من مرة على فترات متباعدة
    واظن ان الاعضاء مرتادي القسم العام مشغولين بالقيل والقال في امور السايسة والدين .. من هذا القبيل

    موضوع جميل وقيم وباعتقادي مافيش حاجه اروع من "جنون الحب وحب الجنون "


    سلمتي يالغلا
    ^-^
     

مشاركة هذه الصفحة