سويعات التطفل

الكاتب : عبود72   المشاهدات : 351   الردود : 2    ‏2005-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-26
  1. عبود72

    عبود72 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-23
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    اراني اتسلل من خلف جدار التفكير الشائك الى مدارج الصمت المحلق فوق اجزائي , وهناك تجترني الهمهمات الى اول السطر لأتنفس عبر مسامات الروح الى حيث تتجمهر قطرات الحبر ويشهر القلم سنه اللامع ولعابه الذي يتأهب للنزوح معلنا الإنقضاض على تنفساتي التي ماتلبث ان تستلم لسجن الأوراق بعد مغادرتها سجن الأعماق ......
    هنا اتجنح كل ما اوتيت من تطفل واجتاح بعض انفاق العصر المفرغ في اللاتركيزواخلد الى إستنزاف الرقائق المكبوتة لأبحث عني بين اكوام الإنس وضآلة الآدمية وزمر الخفقات التي تناطح السراب ,وبين إشارات الإحباط وصفارة الخمسين والمكتب المغلق والحاجب الذي يحجب الرؤية ولا يمانع في ان يمنع , ابحث عني في انابيب الإختصار وبين مطامع الشهبندر وتحت قبعة الضابط الذي يقرأ الكف قبل الشروع في القضية واخيرا اجدني في آخر نفق الإرهاق امارس هواية التطفل منذ عدة شهور على مسؤول اتضور شوقا الى رؤية توقيعه الذي تكرم اخيرا ووافق ان يتوج به اوراقي التي بحثت عنها في الملف في جيوبي تحت العسيب هنا؟ هنا؟ هنا؟ ... فوجدتها قد ماتت واكلتها شهور التطفل .......
    يتنزل الستار على احداقي شيئا فشيئا واخفض رأسي لاإرادياً ثم ارفعه ثم اخفضه عندها .. يتحرك القلم ببطء شديد محاولاً فك الحزام ثم يتسحب من بين اناملي التي تنفرج على مهل ليسقط على صدر غنيمته ..... فليسقط القلم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-01
  3. عبود72

    عبود72 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-05-23
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    هل من مشارك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-01
  5. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1
    يتنزل الستار على احداقي شيئا فشيئا واخفض رأسي لاإرادياً ثم ارفعه ثم اخفضه عندها .. يتحرك القلم ببطء شديد محاولاً فك الحزام ثم يتسحب من بين اناملي التي تنفرج على مهل ليسقط على صدر غنيمته ..... فليسقط القلم

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




    ياااااااااااااااااااااه,,,,,,,,,,,

    ليتني قرأتها قبل ان اكتب حرفا واحده,,,,,,,,

    ليتني قرأتها قبل ان يأتي الي القلم,,,,يحمل في احشاءه اوراق,,,,,,,

    مملوؤه بدمع,,,,ممزوجه بالم,,,,,,,,,

    يااااااااااااااااااااه,,,,,كم احسست اني اضيع بين هذه العبارات وخاصه تلك,,,,,,,

    نعم اخي,,,,,,,,
    فليسقط القلم,,,,,,,,,
    سحقا له,,,,,,,,وتبا لاوراق اطاعته,,,,,,,,





    اخي عبود,,,,,سلمت ولا عدمنا من هذه التحف,,,,,,,,

    لك جل الود,,,,,,,,
     

مشاركة هذه الصفحة