قاتل الشيخ ياسين يعين رئيسا لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي

الكاتب : احمد سعد   المشاهدات : 393   الردود : 0    ‏2005-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-26
  1. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    [grade="8B0000 FF0000 FF7F50"]يوفال ديسكن(49عاما ) عين يوم 15 مايو الماضي رئيساً لجهاز الأمن العام الداخلي الإسرائيلي "الشاباك"- ثاني أهم الأجهزة المخابراتية الإسرائيلية بعد الموساد " الاستخبارات الخارجية".لكن لن ينسى العرب والمسلمين اسمه عندما يعلموا أن ديسكن هو واضع خطة عملية اغتيال الشيخ أحمد ياسين الزعيم الروحي ومؤسس حركة (حماس) الفلسطينية في 22/3/2004م. ويتميز ديسكن بأنه رجل ضخم الجثة، أصلع الرأس، وهو أب لخمسة أبناء ( يُلاحظ أن غالبية المسئولين اليهود لا يكترثون بتحديد النسل، حسب فتاوى يهودية عديدة تحرم ذلك لمواجهة الأزمة الديموغرافية مع الفلسطينيين )، و كان الملف الدموي لديسكن مع الفلسطينيين هو السلم الذي صعد به للمنصب .بدأ ديسكن طريقه للمخابرات الإسرائيلية عام 1978، ، و خلال غزو لبنان أُرسل ديسكن للبنان لتنفيذ مهمات استخباراتية في مدينتي بيروت وصيدا. و عام 1990 عُين رئيساً لقسم "إحباط الإرهاب" ، وفي أعوام 1993-1997 نجح في إقامة العلاقات مع قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية، والتقى كثيراً بالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وتولى في مايو 1997 قيادة منطقة القدس والضفة الغربية وفي يوليو 2000 رُقي لمنصب نائب رئيس المخابرات , وعُرف عن ديسكن أنه صاحب نظرية القتال والتصفية الجسدية ضد المقاومة الفلسطينية، وكانت عملية اغتيال الشيخ أحمد ياسين من تدبيره وتخطيطه كما ذكر آنفا. صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وصفت ديسكن بأنه "متخصص في خواطر المنتحرين ومنفذي العمليات التفجيرية، وهو قادر على تكسير عظام مثيري الفوضى. يمكنه الآن إطلاق النار دون ترخيص، ودون أن يخترق البيوت ليلاً مع الوحدات الخاصة".

    - مرفق صوره الارهابي الصهيوني[/grade]
     

مشاركة هذه الصفحة