ماذا تعرف عن الماسونــية؟؟؟؟

الكاتب : المتمرد   المشاهدات : 795   الردود : 6    ‏2002-02-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-06
  1. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-06
  3. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    أحسنت أخي المتمرد ، بارك الله بجهودك وجزاك عن إخوانك كل خير ، أيها البحث عن الخير لهذه الأمة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-06
  5. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    THANKS

    THANK YOU VEREY MUCH DEER ALMOTAMARED ABOUT THIS INFORMATION
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-02-08
  7. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    شكرا اخي الشهاب:)
    شكرا اخي الحداد:)
    ـــــــــــــــــــــــــــــ


    نتابع حديثنا
    كنا قد وصلنا إلى تعريف (( حقيقتها )) واليوم إن شاء الله نكمل :-
    نشأتها
    مؤسسها
    أهدافها ونشاطها عبر التاريخ....


    نشأتها
    يختلف المؤرخون في البداية التاريخية للماسونية، ويرجع هذا الاختلاف إلى تقلبها وتغير أسمائها وأساليبها، حسب مصالح اليهود وأغراضهم، وحسب تغير الأمم والشعوب والديانات والعصور، فهي في كل عصر وفي كل أمّة تأخذ شكلاً يخدم أغراض اليهود وأهدافهم.

    وهي على امتداد تاريخها الطويل كانت تنشط وتعمل في الخفاء. لذلك لم يستطع أحد الجزم بتحديد بدايتها، إلا أن أغلب الباحثين يرجح أنها تأسست في القرن الأول الميلادي أي حوالي سنة 43م


    مؤسسها
    أسسها كبار زعماء اليهود آنذاك وعلى رأسهم ملكهم (هيردوس الثاني) لقصد الحد من انتشار النصرانية التي بدأت آنذاك تنتشر ويكثر أتباعها وسمّيت في ذلك الوقت (القوة الخفيّة).

    وقد عملت على محاربة النصرانية ومطاردة أتباعها، وأهم من ذلك أنها استطاعت أن تغير في المعتقدات النصرانية وتحرف الأناجيل والتشريعات إمعاناً في إفساد الديانة الجديدة وتقويضها


    أهدافها ونشاطها عبر التاريخ



    أول ما ظهرت الماسونية في القرن الأول الميلادي كما ذكرنا تحت اسم (القوة الخفيّة) وكان هدفها الرئيسي القضاء على الديانة النصرانية التي جاء بها عيسى عليه السلام ومطاردة أتباعها.

    وقد بذلت في سبيل ذلك كل الوسائل من تحريف الأناجيل وتغيير المعتقدات النصرانية، والشريعة التي جاء بها عيسى عليه السلام، إلى التنكيل بأصحابها وأتباعها بالقتل والطرد والحبس، إلى غير ذلك من الأساليب المعروفة عن اليهود وذلك طيلة القرون الأربعة الميلادية الأولى.

    ثم ما لبثت أن اختفت أخبارها من الأحداث التاريخية، وإن لم ينقطع نشاطها.

    وفي أول الإسلام لم نجد للماسونية شكلا معروفا كما هو اليوم أو كما هو في أول ظهور النصرانية، إلا أن لها آثاراً بدت في نشاط اليهود في محاولة الكيد للإسلام والمسلمين كما فعل عبدالله بن سبأ. حين أظهر بدعة الغلو في علي بن أبي طالب –رضي الله عنه- وكما حاول بيان بن سمعان وطالوت ابن أخت لبيد بن عاصم اليهودي ترويج بعض الأفكار العقدية المخالفة للإسلام والتي تبنتها فرقتا المعتزلة والجهمية أيضاً.

    إضافة إلى إثارة اليهود للشبهات والشكوك في عقيدة الإسلام حول الوحي والنبوة والقدر.

    ثم ظهرت آثار النشاط الماسوني اليهودي أيضا فيما بعد القرن الثالث الهجري، حين نشطت الفرق التي نشأت على الأفكار والدسائس اليهودية كالإمامية والرافضة والقرامطة، والفاطمية، والإسماعيلية، وسائر الفرق الباطنية، والاتجاهات الفلسفية، والطرق الصوفية الغالية.

    وفي القرون المتأخرة ظهرت الماسونية، بشكل واضح حين غيرت شكلها وأساليبها بما يساير التغير الفكري والسياسي والأخلاقي الذي طرأ على العالم حين ضعف المسلمون (مع الأسف) بتخليهم عن دينهم، وقوي غيرهم بالأخذ بأسباب الحياة المادية، ففي ظل الظروف المستجدة ظهرت الماسونية الحديثة عام 1770م.

    ومنذ هذا التاريخ رسم اليهود للماسونية الحديثة مخططها وأساليبها الجديدة التي تناسب المتغيرات الجديدة للأمم والشعوب وتنسجم مع الأهداف اليهودية المرسومة حديثاً. .


    غداً إن شاء الله نكمل ونعرف:-
    أنواعهـا
    أهداف الماسونية في العصر الحاضر

    وبعد الغد إن شاء الله نتعرف على وسائلها ومخططاتها ونكون قد اكملنا الحديث عن الماسونية:)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-02-08
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [gl]موضوع هااااااام ...الماسونية تلعب الكثير من الأدوار وترسم السيناريوهات العديدة في حياتنا كعرب ومسلمين ....بارك الله فيك أخي المتمرد ....وسجل لنا مشاركة بعد ان ينتهي بحثك نقاشاً واضافة ..[/gl]

    فهنا الكثير ممايقال ومن هم وكلاء الماسونية
    في عالمنا العربي والاسلامي ؟؟؟؟؟؟؟

    :eek: :mad:
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-02-09
  11. أبو ماريا

    أبو ماريا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-27
    المشاركات:
    306
    الإعجاب :
    0
    (( الماسونيه ))
    موضوع مهم للغايه ..
    شكرا" لك يا متمرد
    استمر .........
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-02-09
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    مرحبا أخي الصراري
    مرحباً ابو ماريا

    شكراً لكما
    ـــــــــــــــــــــــــــ

    أنواعها
    تنوعت الماسونية حسب أهدافها التي رسمها لها اليهود إلى ثلاثة أنواع:

    النوع الأول: الماسونية الرمزية العامة:

    وهذه تتظاهر بأنها جمعية خيرية تدعو إلى الإخاء، ويرتقي أتباعها في درجاتها وأعلاها (33) بعد امتحانات ومراسم مختلفة ودقيقة ورهيبة، وشعارها الحيّة الرمزية المثلثة الرؤوس، وتسعى الماسونية الرمزية إلى أن تضم إلى عضويتها رؤساء الدول والوزراء وكبار الشخصيات في البلاد التي تستهدفها لتحقق من خلالهم مآربها وتسهل لهم مآربهم أيضاً.

    النوع الثاني: الماسونية المللوكية:
    وهي امتداد للماسونية الأولى (الرمزية) إلا أنها تؤكد ولاءها لليهود والتوراة، وتهدف مباشرة إلى العمل لقيام دولة إسرائيل وبناء هيكل سليمان في القدس وهي تعمل في أوساط اليهود الخلّص.

    النوع الثالث: الماسونية الكونية (الحمراء):

    وهذه لا تعرف إلا في خاصة اليهود، وهدفها إقامة الشيوعية الإلحادية العالمية وإثارة الفوضى والاضطرابات في العالم، تمهيداً لقيام الدولة اليهودية التي يسمونها (مملكة إسرائيل العظمى).

    وليس لهذا النوع غير مركز (محفل) واحد مقره (نيويورك) بأمريكا، ولا يستطيع دخوله إلا نفر قليل من أقطاب اليهود إذ لا يعرفه سواهم.



    أهداف الماسونية في العصر الحاضر
    سبق أن ذكرنا أن الماسونية مؤسسة يهودية عالمية تخدم المصالح الكبرى لليهود على النحو التالي:

    1- تأسيس جمهوريات عالمية لا دينية: تكون تحت تحكم اليهود ليسهل تقويضها عندما يحين موعد قيام (إسرائيل الكبرى).

    2- محاربة الأديان القائمة: (غير اليهودية) وتشجيع وحماية الدول الإلحادية، ويقصدون بالأديان هنا الإسلام والنصرانية فحسب، أما الديانات الأخرى فهم لا يأبهون بها.

    3- والهدف النهائي: إقامة دولة إسرائيل الكبرى (مملكة إسرائيل العظمى) وتتويج ملك لليهود في القدس يكون من نسل داود ثم التحكم بالعالم وتسخيره لما يسمونه (شعب الله المختار) اليهود.

    ولن يمنعهم من تحقيق أهدافهم إلا الله ثم يقظة المسلمين وتمسكهم بدينهم واعتصامهم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم واجتماعهم تحت راية التوحيد وعلم الجهاد في سبيل الله كما كانوا فيما مضى يوم هزموا اليهود وأذلوهم


    غداً إن شاء الله ..نتطرق إلى(( وسائلها ومخططاتها )) ونكون اكملنا الحديث:)
     

مشاركة هذه الصفحة