مشائخ مغرب عنس يطالبون السلطة بسرعة تقديم قتلة النائب شمر للعدالة

الكاتب : ياسر العرامي   المشاهدات : 419   الردود : 1    ‏2005-06-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-25
  1. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    [size=3]23/6/2005

    ناس برس - ذمار - ياسـر العرامي


    يتواجد في أمانة العاصمة حالياً عدد من مشائخ وأعيان مديرية مغرب عنس محافظة ذمار لمتابعة مستجدات قضية مقتل نائبهم محمد مجاهد شمر وللوقوف على ملابسات الحادث .

    ونقلت مصادر "ناس برس"عن مرافقي المجني عليه أن شمر لقي مصرعه عقب ملاسنة تمت بينه وبين عدد من مرافقي مسؤول آخر
    في منطقةحدة تطورت إلى مواجهة بين مرافقيه الذين استنجد بهم ومرافقي مسؤول في السلطة المحلية سقط على إثرها عقب
    رصاصة أصابته في رأسه .

    وعلم "ناس برس" أن جثة المجني لا تزال متحفظ عليها بمشفى الثورة العام فيما يرقد مرافقيه في أحد المستشفيات الخاصة بأمانةالعاصمة التي كانت قد رفضت استقبال جثة شمر بدعوى عدم وجود ثلاثجة لديهم .

    وفيما تتهم مصادر محلية بمغرب عنس مسقط رأس المجني عليه وكيل إحدى المحافظات بمقتل نائبهم في الوقت الذي ينفي فيه ذات المسؤول توجيهه أية أوامر لأي من أبنائه أو مرافقيه بقتل النائب محمد شمر .

    ولا تزال أجهزة الأمن بوزارة الداخلية تحتجز المسؤول المتهم الذي سلم نفسه لقيادة الوزارة عقب الحادث إضافةً إلى أربعة آخرين يقال أنهم ولدين له واثنين من مرافقيه .
    يشار إلى أن النائب محمد مجاهد محمد سعيد شمر لقي مصرعه في وقت مبكر من مساء أمس الأول وهو عضو مجلس النواب عن
    الدائرة 199 - مديرية (مغرب عنس) بمحافظة ذمار ويمثل المؤتمر الشعبي العام (الحاكم) وكان عضوا في لجنة الصحة بمجلس النواب، ويحمل دبلوم مساعد صيدلة، وبكالوريوس إدارة أعمال، كما أنه من كبار المستثمرين المعروفين في المحافظة ويملك مستشفى (دار الشفاء الطبي) في ذمار
    .
    [/size]

    لمزيد من المعلومات أضغط الرابط التالي
    http://www.nasspress.com/news.asp?n_no=537
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-25
  3. ناشط اسلامي

    ناشط اسلامي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-24
    المشاركات:
    78
    الإعجاب :
    0
    نعم العداله والله في اليمن

    ان شاء الله يجدوا العداله المفقوده

    دمتم
     

مشاركة هذه الصفحة