أحذية الصحفيين وأقلامهم ..!!

الكاتب : AL-ZA3EEEEM   المشاهدات : 536   الردود : 6    ‏2005-06-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-24
  1. AL-ZA3EEEEM

    AL-ZA3EEEEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-22
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    عوض خليفة *


    لم ارفع حاجب الاندهاش فور علمي بنبأ رشق إحدى الزميلات الصحفيات زميلاً لها بالحذاء على خلفية الأحداث التي شهدتها الساحة الصحفية اليمنية مؤخراً.. ربما لأنني كنت سعيد الحظ أو تعيسه – لا أدري على نحو اليقين - عندما عاصرت قبل أكثر من ثلاثين عاما بقليل ما هو أشد فداحة من الحادث الذي نحن بصدده ، إذا اعتبرنا الضرب بالحذاء- هذه الأيام - عملا فادحا يستحق الاستنكار.
    ففي عام 1973 عاصرت حادثا مماثلا مع أولى خطواتي الى كلية الإعلام بجامعة القاهرة اعتدى خلاله عميد الكلية في ذلك الوقت على أحد أساتذتها - أيضاً بالحذاء - بسبب خلافات بينهما، وبالتالي فإنني أعتبر زملينا الذي تعرض للرشق بحذاء حريمي أوفر حظاً من ذلك الأستاذ الذي كان نصيبه حذاء رجالياً.
    غير أن ما لفت انتباهي وأنا أتابع استبدال الأحذية بالأقلام في التعبير عن الرأي داخل الوسط الصحفي، أننا نظلم كثيراً تلك الأداة الجلدية الرقيقة التي لولاها لاتهمنا الآخرون بأننا حفاة، ونحط من قدرها في عالمنا العربي الذي يخطو على طريق النمو بدون حذاء، رغم أننا نفقد احترام الآخرين لنا بدون أحذيتنا.
    وقد شاهدت برنامجا حواريا تبثه إحدى القنوات الفضائية الشهيرة يقول فيه الضيف للمذيع إن المسؤولين في البلد الذي ينتمي إليه كانوا في الماضي يضعون خيارات أمام خصومهم سواء الضرب بالحذاء أو بأي شيء آخر.. ويضحك المذيع ويقول للضيف.. وأنت هل كنت تفضل الضرب بالحذاء أم ماذا ..؟!
    ولا تزال قناة تليفزيونية واسعة الانتشار أيضاً تصر على إظهار أحد ضيوفها في الفواصل بين برامجها وهو يقول مشيراً فيما اعتقد الى الولايات المتحدة : "لا توجد قوة في العالم شغلتها أنها رافعة الجزمة" يقصد الحذاء أيضاً.
    وتتحسر الراقصة فيفى عبده في لقاء معها ببرنامج تليفزيوني على إحدى القنوات التليفزيونية في أحد شهور رمضان الماضية وهى تنظر الى حذائها قائلة: إنني يمكن أن أموت في أي وقت واذهب ويبقى حذائي بعد ذلك..!!
    وقبل نحو عشرين عاما احتل حذاء الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجان غلاف مجلة أمريكية مرموقة أظنها مجلة (نيوزويك) أو ربما تكون (الايكونومست) البريطانية عندما اختارت هيئة تحرير المجلة إظهار صورة باطن حذاء الرئيس الأمريكي المثقوب من فرط الجهد الذي يبذله خلال حملته الانتخابية في ذلك الوقت.
    وفى مانيلا عاصمة الفلبين كانت السيدة ايميلدا ماركوس زوجة الديكتاتور فرديناند ماركوس تعشق الأحذية وأظهرتها إحدى الصحف وهى تتجول مبتسمة بين مجموعة هائلة من الأحذية ذات الموديلات والألوان المتنوعة التي تسيطر عليها هواية جمعها مثلما تستولي على الآخرين هواية جمع طوابع البريد أو العملات التذكارية.
    ولكن الخوف كل الخوف أن يتحول استخدام الأحذية عادة في ممارستنا لعملنا الصحفي، تجبر منظمي ورش العمل والمؤتمرات على إدراجها ضمن أدواتنا مثل الأوراق والأقلام !!
    وطالما أن الحال وصل بنا الى هذا المستوى وأصبح في حكم المؤكد أننا سبقنا كل دول العالم المتقدم منها والمتأخر في اكتشاف استخدامات أخرى للأحذية، فإنني أناشد رجال القانون في عالمنا العربي البحث عن تكييف قانوني لاستخدام الأحذية في تصفية الحسابات الشخصية ووضع عقوبات أشد قسوة من تلك التي يواجهها المعتدون على الآخرين بالرصاص، على أساس أن الضرب بالرصاص أهون كثيرا على النفس من الضرب بالحذاء.
    ونظراً لأن عملية التكييف القانوني لاستخدام الأحذية في المشادات الصحفية قد تستغرق وقتا طويلاً، فإنني أناشد منظمات المجتمع المدني وخاصة المعنية منها بحقوق الإنسان أن تمارس ضغوطها على الحكومات لاتخاذ إجراءات احترازية لحظر استخدام الأحذية بعيدا عن منطقة الأقدام، وفرض شروط على أصحاب مصانع الأحذية تتضمن عدم وضع أجسام صلبة بها لتقليل حجم الإصابات الناجمة عن استخدامها.
    وأخيرا فإنني أطالب بتعليق لافتات على أبواب القاعات والغرف التي يحتمل أن تشهد مشادات حامية مكتوب عليها: "ممنوع دخول السلاح والقات والأحذية" ما لم فإنني لن أشارك في أي فعالية يحضرها الصحفيون والصحفيات بأحذيتهم.

    *مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بصنعاء
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-24
  3. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    لو عممنا سياسة الضرب بالاحذية بدلا عن استخدام الرصاص في بلادنا لكنا شعب حضاري بكل المقاييس وسيستتب الامن والامان في ربوع السعيدة 000 انا اؤيد هكذا ضرب على ان نلغي استخدام الرصاص
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-24
  5. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    لا مع هذا ولا هذا احنا بشر مهما اخطئنا مش هكذا اين الاحترام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-25
  7. AL-ZA3EEEEM

    AL-ZA3EEEEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-22
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0
    ليس كل الناس يفكرون بهذه الطريقة ياعزيزي.
    ما أعرفه أن أكثر الناس يفضل الموت على أن يداس بحذاء.
    وبطبيعة اليمني فأنه إذا لطم من قبل أي شخص باليد غالبا سيقتل الفاعل .فمابالك بالحذاء.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-25
  9. AL-ZA3EEEEM

    AL-ZA3EEEEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-22
    المشاركات:
    568
    الإعجاب :
    0

    كل البشر خطاءون. ولقد خلق الله القوانين وشرعها. فالثابت أن الفيشاني قذف رحمه حجيره. والإجراءات القانونيه كانت ماشيه حتى قبيلة الفيشاني وناسه تبروا منه . إذا فلماذا الحذاء؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-25
  11. شـيخ القبيله

    شـيخ القبيله عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    466
    الإعجاب :
    0
    يبدو بأن مفهوم حرية الرأي في الصحافه عند الأخت الصحفيه قد إلتبس عليها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-25
  13. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    حقيقة الاخت رشيدة رفعت الحذأ علأ رمز من رموز الكمة الرشيدة علأ رمز من رموز الاقلا م النيّرة
    نرفض التطا ول علأ رموز الصحافة



    صح


    تحياتي لرشيدة
     

مشاركة هذه الصفحة