وما الموت إلا في كتاب مؤجل *** إلى ساعة يُدعى لها فيجيب

الكاتب : الميزان العادل   المشاهدات : 452   الردود : 2    ‏2002-02-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-05
  1. الميزان العادل

    الميزان العادل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-09-04
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين القائل جلّ ذكره: {يا أيَّتُها النَّفْسُ المُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إلى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي في عِبَادِي وَادْخُلِي جَنتِي}، والصلاة والسلام على سيدّنا محمد المبعوث رحمة للعالمين والقائل: ( إن العبد المؤمن إذا كان في قبل من الآخرة وانقطاع من الدنيا جاءه ملك فيجلس عند رأسه فيقول: أخرجي أيتها النفس المطمئنة إلى مغفرة من الله ورضوان فتخرج نفسه وتسيل كما تسيل قطر السقاء...)، وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين، وبعد:

    إنتقل إلى رحمة الله تعالى فجر يوم أمس الأثنين المبارك، الشيخ عبد العزيز طيبة، ، وصُلّي عليه في المسجد الحرام بمكة المكرمة بعد صلاة العصر، ودفن في مثواه الأخير في مقبرة المعلاة الشريفة بالقرب من قبر الحبابة العظيمة سيدّتنا خديجة بنت خويلد أمّ المؤمنين زوجة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، رضي الله عنها وعن جميع أمهات المؤمنين وآل البيت الطاهر.

    وكان المرحوم قد أعطي مزمارا من مزامير آل داود بصوت جميل يثير الأشجان فأوقفه رحمه الله لتلاوة القرآن ومدح النبي صلى الله عليه وسلم وقراءة سيرته العطرة في مجالس الذكر ما يناهز الخمسين سنة. وكان له مجلس ذكر في مدينة جدة يجتمع عنده المحبّون لرسول الله صلى الله عليه وسلم مساء كل أحد ويقضون ساعات مباركة في الذكر والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم. وروى عنه أصدقاؤه كرامات كثيرة شاهدوها فيه شهود عيان. وكنت قد تشرّفت بلقاء المرحوم قبل ثلاث سنوات تقريبا في أحد مجالس الذكر بمدينة جدة، وآخر لقاء معه كان في نهاية شهر شعبان المنصرم.

    وكان المرحوم قد حضر جلسة ذكر مع سيدّي الحبيب عمر بن حفيظ ظهر يوم الأحد، وفي المساء أقام مجلسه الأسبوعي المعتاد إلى ما بعد منتصف الليل وتواجد كثيرا وأعترته أحوال روحانية عظيمة إلى أن أسلم الروح فجر يوم الإثنين. هذا وقد صلّى عليه صلاة الجنازة سيدّي الحبيب عمر بن حفيظ مع جمع غفير من السادة آل با علوي والمحبين ضمن مئات الألوف في الحرم المكي الشريف، ثم شيّعه إلى مقبرة المعلاة الشريفة ودفنه بيده الشريفة.

    نسأل الله أن يتغمّد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

    اللَّهُمَّ إنَّ عبد العزيز بن طيبةٍ في ذِمَّتِكَ وَحَبْلِ جِوَارِكَ، فَقِهِ منْ فِتْنَةِ القَبْرِ، وَمِنْ عَذَابِ النَّار، فأَنْتَ أَهْلُ الوَفَاءِ وَالحَقِّ، فَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ، إنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيم. اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ، وارْحَمْهُ، وعَافِهِ، وَاعْفُ عَنْهُ، وأكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مَدْخَـلَهُ، واغْسِلْهُ بـالـمَاءِ والثَّلْـجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنَ الـخَطَايا كما نَقَّـيْتَ الثَّوْبَ الأبْـيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وأبْدِلْهُ دَاراً خَيْراً مِنْ دَارِهِ، وأهْلاً خَيْراً مِنْ أهْلِهِ، وَزَوْجاً خَيْراً مِنْ زَوْجِهِ، وأدْخِـلْهُ الـجَنَّةَ، وأعِذْهُ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ و مِنْ عَذَابِ النَّار. اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنَا، وَمَيِّتِنَا، وَصَغِيرِنَا، وكَبِيرِنَا، وَذَكَرِنَا، وأُنْثَانَا، وَشَاهِدِنَا وَغَائِبنَا، اللَّهُمَّ مَنْ أَحْيَيْتَهُ مِنَّا، فأَحيهِ عَلَى الإسْلاَم، وَمَنْ تَوفَّيْتَهُ مِنَّا، فَتَوَفَّهُ عَلَى الإيمَانِ، اللَّهُمَّ لا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ، وَلا تَفْتِنَّا بَعْدَه. اللهم آمين بجاه حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم والذي أمضى عمره في مدحه وذكر سيرته العطرة.

    الفاتحة إلى روحه، وإلى أرواح ساداتنا الأئمة الكرام العلماء الأعلام، وجميع الصالحين من أهل الله وجميع أولياء الله في غامض علم الله: أنّ الله يعلي درجاتهم في الجنة ويحمينا بحمايتهم ويمددنا بمددهم وينفعنا ببركاتهم وأسرارهم في الدنيا والآخرة وأنّ الله بجاههم وسرّهم يغفر لنا جميع الذنوب ويستر العيوب ويسهل المطلوب ويصلح أمور المسلمين ويكفي شرّ المؤذين ويختار لنا ما هو الخيرة عنده مع الرضا والتسليم وأن يوفقنا لما يحبه ويرضاه مع الأنس به والعافية ويرزقنا كمال الإتباع لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم والإقتداء بأفعاله والتخلق بأخلاقه ويهب لنا ما وهبه لأوليائه المتقين وعباد الله من العلوم والأعمال والأسرار والأنوار والمكاشفات والمشاهدات والصدق والإخلاص والدوام على ذلك والشكر عليه ويطيل أعمارنا في عافية وفي طاعته ويرزقنا أزواجا مؤمنة طائعة وذرية مباركة صالحة وقناعة كاملة ورزقا حلالا هنيئا واسعا من غير حساب ومن غير سابقة عذاب ولا فتنة مضلّة ولا ضرّاء مضرّة، ويفعل كذلك بوالدينا وأولادنا ومشايخنا وأحبابنا ومن له حق علينا ومن أوصانا بالدعاء والمسلمين أجمعين ويتقبّل ذلك بمنّه وفضله ويحي معالم الدين وآثار شريعة سيّد المرسلين ويلحق الكل بسلفه الصالحين ويجعل ذلك خالصا لوجه الله الكريم ومتوسلين ومتشفعين إليه بالنبي العظيم صلّى الله عليه وسلّم، وبجميع آبائه وإخوانه من الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام، وآل كل وصحب كل ، وبجميع الصالحين وأولياء الله المقربين، ويختم لنا بأكمل الحسنى في عافية وسلامة وكمال الإستقامة، وإلى حضرة النبي صلّى الله عليه وسلّم:

    بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين. الرحمن الرحيم. مالك يوم الدين. إيّاك نعبد وإيّاك نستعين. إهدنا الصراط المستقيم. صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضاليّن. آمين.

    وجزاكم الله خيرا.

    خادمكم/ الميزان العادل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-06-20
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    اللهم اعنا على انفسنا وجعل خير اعمالنا خواتمها وخير ايامنا يومنلقاك يارب العالمين.
    من لي بالميزان العادل كم نفتقد فقد كان نجم من نجوم المجلس اليمني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-06-20
  5. المفتش

    المفتش عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-05-23
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    اللهم ارحمه واحسن مثواه

    بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين. الرحمن الرحيم. مالك يوم الدين. إيّاك نعبد وإيّاك نستعين. إهدنا الصراط المستقيم. صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضاليّن. آمين.
    اللهم ارحم عبدك الشيخ عبد العزيز طيبة ونور قبره بحق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم انك انت السميع المجيب .

    اعظم الله أجركم يا أخي الميزان العادل .
     

مشاركة هذه الصفحة