يوميات الثورة: العودة إلى أزمنة الشموع>>>>د. عبدالعزيز المقالح

الكاتب : saqr   المشاهدات : 1,051   الردود : 10    ‏2005-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-21
  1. saqr

    saqr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-19
    المشاركات:
    832
    الإعجاب :
    1
    العودة إلى أزمنة الشموع
    د. عبدالعزيز المقالح
    بقدر ما تكون كراهية الإنسان للظلماء وخوفه منها يكون حبه للنور وفرحه بالوضوح. وربما كان اختراع الكهرباء أهم حدث في تاريخ البشرية التي عاشت قروناً تعاني من ظلمات مادية ومعنوية. ولعل النوع الأخير من الظلمات المعنوية ما يزال يطارد ملايين البشر بالرغم من اكتشاف الكهرباء وما تبع ظهورها من مخترعات هائلة. وإذا كان هذا الإنجاز البشري الهائل لم يغير في واقع الإنسان العربي شيئاً ولم يستخدمه لابتكار شيء مفيد أو حتى يحسن استخدامه فإن غيابه والعودة إلى أزمنة الشموع والاستضاءة بالزيوت النباتية والحيوانية أفضل وأصدق في التعبير عن الواقع الذي عجز أبناؤه عن الاستفادة من كل ما افاضته الحضارة الحديثة على الإنسان بما فيه الإنسان المتخلف بطبيعته وبتكوينه الاجتماعي والسياسي من إبداعات ومخترعات.
    للشموع ضوء هادئ وبغض النظر عن رومانسيته فهو أريح للعين ويبعث على الطمأنينة ومع كثرة انقطاعات الكهرباء في هذه الأيام ليلاً ونهاراً فإن أجمل الساعات هي تلك التي ينقطع فيها ضوء الكهرباء مساء ويتوقف التلفزيون عن البث وتصاب بقية الأجهزة التي تعمل بالكهرباء بالخرس فيسيطر على البيت جو من الهدوء لامثيل له. ومن هنا لم تعد الانقطاعات المتكررة تواجه بذلك التذمر الذي كان حتى عند مدمني مشاهدة الأفلام والمسلسلات فقد صارت بالنسبة لهم مكررة ومملة وتؤذي العين وصار الأطباء ينصحون من يرغب في نوم هادئ لا كوابيس فيه أن يتجنب متابعة الأخبار والأفلام التي تبثها القنوات العربية.. وانني - بالمناسبة- أبشر القائمين على الكهرباء بان المواطنين سوف يسعدهم قطع التيار الكهربائي نهائياً فقد صار بانقطاعاته المتكررة مصدراً للإزعاج وإحراق الأجهزة وصارت الكهرباء وسيلة لنهب جزء كبير من الراتب الشهري وأصبح في إمكان المواطن ان يتعايش مع الشموع كما كان أجداده يفعلون ويبدعون. ولعل أحداً من الباحثين لم يتطرق حتى الآن إلى دور الشموع في صياغة الحضارة العربية وفي الرقي الذي وصلت إليه الأمة في أزهى عصورها سواء عندما كانت تحكم العالم من دمشق أو تحكمه من بغداد.
    لقد تم ذلك الارتقاء الحضاري والمعرفي على ضوء الشموع وعندما جاءت الكهرباء بأضوائها الباهرة فقد العربي قدرته على النظر وعلى العمل وبهرته الألوان وربما أفقدته توازنه فانقلبت موازين حياته رأساً على عقب وصار ينام النهار ويصحو الليل وما أكثر الذين ينامون في مكاتبهم وفي الطرقات!!
    ومن هنا فإن وزارة الكهرباء في بلادنا تحسن صنعاً اذا أوقفت التيار نهائياً.. وبما أن الخضروات واللحوم الطازجة أفضل بما لايقاس من الخضروات واللحوم التي توضع في الثلاجات فإن الوطن سيصبح غير محتاج على الإطلاق إلى هذه الأجهزة التحديثية المكلفة وسيتمكن من توفير أثمانها ومن توفير ثمن إصلاحها بعد أن تسببت الانقطاعات المتكررة للكهرباء في تعطيلها.
    وإذا كان الاستثمار والارتباط بالعالم يتوقف على توفير الطاقة العالية من الكهرباء فإن الاستثمار نفسه اثبت -في بلادنا- انه إشاعة أكثر منه حقيقة وان الركود حالة دائمة وان وضع المواطن لم يتحسن عما كان عليه في زمن الاقتصاد التقليدي وتجارة المقايضات. ولاشك في أن هذه الاقوال ستدخل السرور إلى قلوب العاملين في وزارة الكهرباء والى قلب الوزير بخاصة الذي تؤرقه حالات الاطفاء وتجعله لاينام.
    أخيرا يتساءل المواطنون وهم يعانون من الاطفاءات المتكررة للكهرباء: أين ذهبت المليارات المقتطعة من لقمتهم ومن القروض التي يسددونها بعرقهم؟ ولماذا لم تتمكن الحكومات المتلاحقة من توفير ما تستغرقه مدينة واحدة في الخليج من طاقة أو ما يستغرقه مصنع واحد في دولة صناعية من الدرجة العاشرة؟ ولماذا لايفتح مجلس النواب ملف الكهرباء بدلاً عن ملف اللائحة ويثبت للمواطنين انه منتخب وان عليه حقا تجاه هؤلاء الذين انتخبوه وحمّلوه أمانة حاضرهم ومستقبلهم؟ وعلى المتسيسين الذين يتحدثون عن الإصلاح ان يدركوا ان الإصلاح يبدأ من هنا من النور، ومن الوضوح ومن توفير الحد الأدنى من الخدمات الضرورية لا من ديمقراطية سقراط وافلاطون والرئيس جورج بوش.

    تأملات شعرية:
    هذا زمن الإطفاء
    زمن الأخطاء.
    لايدري مسئول فيهِ
    من أطفأ وجه مدينتنا
    من انشب أظفار العتمة
    في الناس وفي الأشياء!!
    ينتصف الليل فلا تسمع
    إلا كلباً ينبح،
    أو طالبة تصرخ: يا خوفي
    طال زمان الظلماء!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-21
  3. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    حال يثر عليه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-21
  5. صفي ضياء

    صفي ضياء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    1,104
    الإعجاب :
    0
    هذه قدهي قمة المعارضه عند الدكتور وقمة الصراحه لكنها بداية الغيث مع ان بعض الناس لا يستطيع ان يتحالف الا مع الاقوى دائما ولكن هذا من النزر المعارض في الدكتور فتهانينا وعقبال للفساد المالي والأداري
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-21
  7. silan

    silan المراقـب العام

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    5,718
    الإعجاب :
    431
    عجيب ؟؟؟ الدكتور عبد العزيز المقالح ينتقد الدولة؟ لا اله الا الله.....نعم اول الغيث قطرة......
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-21
  9. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    بوادر طييبة يشتي يخرج من تحت العباية
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-21
  11. silan

    silan المراقـب العام

    التسجيل :
    ‏2004-10-30
    المشاركات:
    5,718
    الإعجاب :
    431
    هارون... عربي يا صاحبي... ركز ولا تستعجل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-21
  13. من بعيد

    من بعيد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-22
    المشاركات:
    899
    الإعجاب :
    0
    نامل ذلك !!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-21
  15. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    عبدالعزيز المقالح انسان واضح منذوا اعرفه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-21
  17. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    انها زلة القبر وغياب الشمس تنذره بقول الحق قبل المغيب والا فهو والمرونى من اقترحوا تعيين الرمز ظالما ابديا لليمن فى مجلس الشعب فعليهما وزر على مقلا الى يوم الدين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-21
  19. GBEELY

    GBEELY عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-11-25
    المشاركات:
    630
    الإعجاب :
    0
    الآنين في كل بيت عدا خاصة الخاصه
     

مشاركة هذه الصفحة