علي ناصر والعطاس والحسني والفضلي يرفضوا العودة والمشاركة في السلطة

الكاتب : احمد سعيد   المشاهدات : 539   الردود : 3    ‏2005-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-21
  1. احمد سعيد

    احمد سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    1,386
    الإعجاب :
    248


    الحسني يرفض وساطة حكومية بالعودة الى اليمن والعطاس يرى عدم الاستعجال في المشاركة بالسلطة قبل المصداقية بالنوايا وعلي ناصر يطالب بإصلاحات في النظام السياسي للارتقاء باليمن

    لندن / القاهرة / جدة «الأيام» خاص:

    [​IMG]
    علي ناصر محمد
    قالت لـ «الأيام» مصادر مطلعة في كل من لندن والقاهرة وجدة، إن الحكومة اليمنية ماضية في جهودها ومساعيها للم شمل الأسرة اليمنية وذلك من خلال تشكيل حكومة ائتلاف وطني، وتمثلت تلك المساعي والجهود في إيفاد شخصيات رفيعة المستوى وكبار رجالات الدولة، إلى تلك العواصم والمدن للقاء بعدد من القيادات والشخصيات السياسية التي اتخذت من تلك العواصم والمدن مقراً لإقامتها بعد حصولها على حق اللجوء السياسي أو الإنساني.

    وأضافت المصادر أن اللقاءات تهدف إلى إقناع تلك القيادات والشخصيات المقيمة في الخارج بالعودة إلى الوطن والمشاركة في إدارة شؤون السلطة.

    [​IMG]
    احمد عبدالله الحسني
    وفي العاصمة البريطانية لندن أفادت «الأيام» مصادر صحفية بأن مسؤولين يمنيين رفيعي المستوى قد وصلا إلى لندن هذا الأسبوع، وذلك لإقناع السفير اليمني السابق لدى دمشق الأخ عبدالله الحسني، بالعودة إلى اليمن، بعد أن كان قد طلب اللجوء السياسي لدى لندن في 28 أبريل الماضي.. إلا أن المصادر ذاتها قالت إن الحسني تشبت بموقفه الذي أعلنه في مؤتمر صحفي عقده هناك عقب لجوئه برفض العودة، وذلك بعد أن تردد في أوساط الجالية اليمنية قبوله العودة.. حيث رد على الشخصيتين بالرفض.
    [​IMG]
    حيدر ابوبكر العطاس
    وكشفت المصادر أن الشخصيتين الرفيعتين قد أجرتا في الوقت ذاته في العاصمة البريطانية لندن اتصالات مع السلطان أحمد بن عبدالله الفضلي، الوزير السابق في حكومة الاتحاد الفيدرالي للجنوب العربي، وأحد مؤسسي منظمة التحرير للجنوب اليمني المحتل قبل استقلال الشطر الجنوبي، وأن تلك الاتصالات هدفت هي الأخرى إقناعه بالعودة وإشراكه في السلطة، إلا أن السلطان الفضلي اعتذر عن ذلك.

    [​IMG]
    احمد عبدالله الفضلي
    على الصعيد نفسه، قال موقع (إيلاف) نقلاً عن مصادر موثوقة إن مبعوثاً سرياً للرئيس علي عبدالله صالح، وصل يوم السبت إلى العاصمة المصرية القاهرة للقاء الرئيس علي ناصر محمد، بهدف إقناعه بالقبول بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة، بعد أن رفض 3 من أبرز السياسيين اليمنيين. وعلمت «الأيام» من مصادر خاصة أن الرئيس الأسبق علي ناصر محمد لديه بعض التصورات والشروط قبل الاشتراك في إدارة شؤون الدولة اليمنية وأبرزها إدخال بعض الإصلاحات في النظام السياسي التي من شأنها الارتقاء باليمن إلى مصافات متقدمة وذلك بحسب افادة المصادر.

    إلى ذلك أفادت «الأيام» مصادر مطلعة بأن المساعي التي تجريها الحكومة اليمنية خلال هذه الفترة، قد شملت الأخ م. حيدر أبوبكر العطاس، أول رئيس حكومة يمنية لدولة الوحدة، الذي بدوره ارتأى عدم الاستعجال في المشاركة بالسلطة، ووضع بعض التصورات والتأكيد على أن السلطة معنية باتخاذ القرارات التمهيدية التي تعبر عن النوايا والإرادة للسير في طريق يمكن الجميع من الإسهام والبناء الفاعل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-21
  3. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    ما كفاه الابواق الموجودين يشتي الكل تحت عبايتة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-21
  5. الذئب الجريح

    الذئب الجريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-20
    المشاركات:
    583
    الإعجاب :
    0
    يا سبحان الله انه الضحك انها المهزلة النظام قبل ايام
    اتهم هولاء الناس بانهم مرضى نفسانيين وانهم قتلة
    وزاد وقال انهم نهبوا المال العام..
    واليوم يرسل المبعوثين الى كل مكان وعلى اعلى المستويات
    لاقناعهم الى العودة والمشاركة في الحكم وهم يرفضون
    كل هذه العروضات والتسهيلات نحن نسأل من هوا المجنون
    ومن هوا العاقل ارجو من الاخوة الكرام التعجيل بتحليلاتهم
    فالربما وصلنا الى نتيجة او صنفنا انفسنا بين البين وربنا يكون
    في عون الوطن الذي تلعب به امواج المد والجزروكله على
    حســـــــــــــــاب الصــــــــــيادين البـــــــسطاء
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-21
  7. بلقار

    بلقار عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-10
    المشاركات:
    2,199
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    المثل الفرنسي يقول ( ان تاتي متأخرا خيرا من ان لاتأتي ابدا)

    اذا كان هناك فعلا مسعى حقيقي ومخلص ويضع نصب عينه مصلحة الوطن فانا اعتقد ان اي وطني شريف مستعد للعمل من اجل هذا الهدف الذي يظل في الاول والاخير هدف كل الشرفاء

    اما اذا كانت هذه المساعي هي فقط لامتصاص حالة عدم الاستقرار والبحث عن قوى اخرى تتحمل تبعات سياسة الاقصاء التي مارسها النظام منذ يوم الوحده عندما اقصى قوى وطنية ومنها انصار الرئيس علي ناصر محمد وليعود جزء منهم بعد 94 على حساب قوى اخرى فان هذه السياسة لن تؤدي الى اي شي الا اطالت عمر منظومة الفساد

    لذلك فان الرئيس على ناصر محمد له تحفظات على كثير من هذه السياسات واهمها رفضه لعسكرة المجتمع واحلال الدولة وجعلها الوعاء الذي يحضن الجميع وتفكيك منظومة الفساد التي يرعاها النظام واعادة الانتماء الحقيقي للوطن وليس للمنطقه او القبيله

    عندها سيكون للحديث عن عودة هذه الرموز ممكنا ويمطكن ان يكون له معنى
     

مشاركة هذه الصفحة