تعز ..... المدينه الحالمه

الكاتب : سامي   المشاهدات : 1,256   الردود : 16    ‏2002-02-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-04
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
    تعز نكهة اليمن

    المدينة التي شهد لها الكثير بالحسن والجمال وأتفق ( كل من زارها ) بأنها أجمل مدن اليمن … حيث تتمتع بمناخ معتدل طوال العام وتحتضن بداخلها عدد من المعالم الأثرية ….

    وتعز علاوة على أنها تمتاز بمناظر ساحرة تكاد تكون من أكثر مدن اليمن ببساتينها ووديانها وجبالها …. ولأنها كذلك فقد ظلت وما زالت مصدر من مصادر السياحة في اليمن ويكثر زوارها في كل عام من العرب والأجانب.
    وفي تعز ….. تكتشف أنك أمام ثروة أثرية تستحق أن تقف أمامها بشموخ؛ ففي المدينة يوجد أكثر من مكان أثري أهمها المدينة القديمة وقد أطلق عليها مسمى ( قلب المدينة) ولا تزال تشكل حاضراً أثرياً تجذب إليها السواح منذ الوهلة الأولى …….

    ترتفع مدينة تعز عن سطح البحر بحوالي 1500 متر ويتزايد هذا الإرتفاع نحو الجنوب الشرقي للمدينة. وبداخلها يوجد جبل صبر بإرتفاعه البالغ 306 متر …. ومن على قمته يشاهد السائح المدينة كاملة على هيئة أقفاص صغيرة وفي المساء يظهر الجبل كأنه مجموعة نجوم تحيط بالمدينة وبالتالي أطلق عليها ( مدينة النجوم ) ويبلغ عدد سكان المدينة ( تقريباً) مليون ونصف المليون نسمة وتمتاز بسرعة تنامي مدخراتها الزراعية والثقافية والصناعية بما يؤكد القول أن تعز هي المدينة التي تحاول أن تسبق حرك الزمن.

    وأبرز معالم تعز السياحية هي كالتالي :



    قلعة القاهرة

    - تقع فوق المدينة على أكمة ترتفع 180 متر وتعد من القلاع العالية والملفتة للأنظار بدرجة أساسية. " وبنيت عام 1138م وسميت القلعة حينها بإسم تعز الذي اصبح اسما للمدينة فيما بعد ، فهي السبب الاول في وجود المدينة.

    جامع الجند:

    - يوجد في منطقة الجند القريبة من المدينة وبناها الصحابي الجليل معاذ بن جبل في السنة الثامنة للهجرة.

    جامع المظفر وجامع الأشرفية:

    - ولهما تاريخ قديم يمتد من القرن السادس الهجري وبداخلهما معالم أثرية تبين روعة أداء الإنسان اليمني.



    جامع ابن علوان في منطقة يفرس بجبل حبشي :

    - يوجد بداخله قبر الصوفي أحمد إبن علوان وله زوار كثيرون يزورونه يومياً تقريبا..



    المتحف الوطني :

    - يوجد المتحف في العرضي وسط المدينة ويضم بعض الآثار التي نحكي قصة ما قبل قيام الثورة اليمنية وتكشف الحالة التي كان يعيشها أئمة اليمن …. وبداخله أيضاً عدد من ملبوسات آل حميد الدين ويروي حكاية الثراء الفاحش لحياة الإمامة…

    وتوجد في المحافظة وفي المدينة العديد من المعالم السياحية والأثرية الأخرى مثل سور المدينة ، حصن العروس، الباب الكبير، باب موسى، مدينة المخاء التي اشتهرت بتصدير البن اليمني في الماضي ، حمام الاجشوب وحمام الطوير"حمامات طبيعية ".

    وفي المدينة اسواق عديدة أشهرها سوق الشنيني داخل المدينة القديمة وسوق الضباب الأسبوعي . وفي المدينة العديد من الأندية الرياضية ، مثل : نادي الطليعة " صاحب المركز الثاني في دوري كرة القدم لعام 2000م " ونادي الصقر الرياضي ، والنادي الأهلي.


    وتصدر في تعز صحيفتان ، صحيفة الجمهورية ، وهي صحيفة يومية تأسست عام 1962م وصحيفة الثقافية وهي صحيفة أسبوعية تهتم بالمبدعين " خاصة الشباب " في مجالات القصة والشعر والرسم والأدب تأسست عام 1999م . وهناك إذاعة تعز وهي إذاعة داخلية تأسست عام 1962م وتعمل من الساعة التاسعة صباحا حتى الثالثة ظهرا ، وفي المدينة الكثير من الفرق الفنية الشبابية اشهرها فرقة السنوية . لكن المدينة تعاني حاليا بشكل حرج من نقص المياه . كما ان الشباب يعانون من غياب المؤسسات التي تهتم بهم وترعى أنشطتهم.

    تتكون من عدة مديريات
    مديرية الصلو

    (أ) مدينة الصلو : تقع جنوب شرق جبل صبر على بعد حوالي ( 45 كيلومتراً ) ، والصلو جبل ووادٍ خصيب التربة كثير الينابيع متنوع المحاصيل والثمار يذكره " الهمداني " في كتابه " الصفة " " الصلو " مقترناً " بجبل أبي المغلس " ، الذي يقع شرق جبل الصلو الجامع لجبال السكاسك ، ومن أهم المعالم التاريخية والأثرية والسياحية فيه قلعة وحصن الدملؤه :

    قلعة الدملؤه : تواترت المعلومات والإشارات عن المؤرخين الإخباريين حول قلعة الدملؤه نظراً لموقعها الطبيعي الحصين وإضافة تحصينات دفاعية متينة حولها من قبل حكام الدول التي تعاقبت عليها مما زاد من شهرتها .

    ويشير " الهمداني " أن الدملؤه من عجائب اليمن التي ليس في بلد مثلها بما يقول : (( قلعة الجؤه لأبي المغلس في أرض المعافر وهي تطلع بسلم فإذا قلع لم تطلع ) وفي موضع أخر ( بسلمين في السلم الأسفل منها " أربع عشرة ضلعاً " والثاني فوق ذلك " أربع عشرة ضلعاً " بينهما المطبق وبيت الجرس على المطبق بينهما ، ورأس القلعة يكون " أربعمائة ذراع " في مثلها فيها المنازل والدوار ، وفيها مسجد جامع فيه منبر ، وهذه القلعة ثنيه من جبل الصلو يكون سمكها وحدها من ناحية الجبل الذي هي منفردة منه ( مائة ذراع ) عن جنوبها ، وهي عن شرقها من خَدِيرْ إلى رأس القلعة مسيرة ساعتين ، وكذلك هي من شمالها ما يصل وادي الجنات وسوق الجؤه ، ومن غربها بالضعف في السمك مما عليه جنوبها ، وبها مرابط خيل ، ومنهلها الذي يشرب منه أهل القلعة مع السلم الأسفل غيل عذب لا بعده وفيه كفايتهم ، وباب القلعة في الجهة الشمالية ، وفي رأس القلعة عدد من الصهاريج ومساقط مياه القلعة تهبط إلى وادي الجنات من شمالها ثم المأتي شمال سوق الجؤه إلى خَدِيرْ ، وفي فترة حكم الدولة الصليحية ( 439 - 532 هجرية ) تمكن الملك " علي بن محمد الصليحي" من الاستيلاء على قلعة الدملؤه بعد صراع عنيف وحصار طويل لحامية " بني نجاح " التي كانت مسيطرة على القلعة عام ( 452 هجرية ) .

    ويشير الدكتور " محمد يحي الحداد " في كتابه " تاريخ اليمن السياسي " أن " منصور بن المفضل بن أبي البركات " سلم " محمد بن سبأ " ما كان ينظره من المعاقل والمدن التي انتقلت إليه بعد وفاه السيدة " أروى بنت أحمد الصليحي " ، وأتخذ " محمد بن سبأ " قلعة الدملؤه مقراً رئيسياً له وأقام فيها إلى أن توفى عام ( 548 هجرية ) وأستمر بعده سيطرة " بني زريع " على قلعة الدملؤه في عهد السلطان " عمر بن محمد بن سبأ " الملقب بالمكرم إلى عام ( 560 هجرية ) ، وخلال عهد الدولة الرسولية يشير " الخزرجي " في كتابه " العقود اللؤلؤية " إلى أن الملك المظفر " يوسف بن عمر " أستولي على قلعة الدملؤه عام ( 648 هجرية ) ، وظلت تحت سيطرة ملوك بني رسول حيث دلت على ذلك الشواهد الآثرية المتناثرة حول الحصن منها عتبة المدخل المؤرخ عام ( 778 هجرية ) ، وهي كتله حجرية ضخمة طولها حوالي ( 1.8 متراً ) ، وعرضها حوالي ( 60 سم ) مكسورة نصفين عليها كتابة بخط النسخ البارز تتألف من ثلاث أسطر تقرأ :(( بسم الله الرحمن الرحيم أنا فتحنا لك فتحاً مبيناً ، أمر بعمارته مولانا ومالك عصرنا السلطان بن السلطان العالم العادل ضرغام الإسلام غياث الأنام سلطان الحرمين والهند واليمن مولانا السلطان الأفضل من الأنام والملك المجاهد أمير المؤمنين " العباس بن علي بن داود بن يوسف بن عمر بن علي رسول " خلد الله ملكه ونصره ، رفعت العتبة المباركة بتاريخ الرابع والعشرين من رجب الأصم سنة ( ثمان وستين وسبعمائة ) مؤيداً بالنصر والتوفيق وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم )) وتوالى الاهتمام بالحصن في الفترات اللاحقة للدولة الرسولية حيث دعى الأمام " محمد بن أحمد بن الحسين أبي القاسم " المعروف " بصاحب المواهب " دعى لنفسه عام ( 1098 هجرية ) من حصن المنصورة بالصلو وأعلن الإمامة خلفاً لأبيه .

    مديرية شرعب



    (أ) شرْعَب : - بالشين المعجمة وسكون الراء وفتح العين المهملة وآخره باء معجمة -، تشمل على مديريتين في محافظة تعز ، هي : " شرْعَب - السلام " ، و" شرْعَب - الرونة " ، وكل منهما تتضمن عدة عزل منها الرعينة ، وحمير شرقي وغربي ، والشريف ، والهياجم ، والأسد ، والحطوب ، وبني سبأ ، وبني سرت ، وبني حلبة ، والعواذر ، والاحشوب ، وبني زياد ، وبني الحسام ، وبني سميع ، والحسبة ، ومورحة ، وبني مرير ، والرغارير ، وشرْعَب منسوبة إلى " شرْعَب بن سهيل بن زيد الجمهور بن عمر بن قيس بن معاوية بن حشم بن عبد شمس " .

    أشهر جبالها الواضيحة ، والأسد ، والحريم ، والزراعي ، ويذكر " الهمداني " في كتابه " الصفة " جبال شرْعَب وأن مشرقها نجد المخرب ويضيف " الأكوع " ( بأنها تعرف اليوم - نجد المخيرب بالتصغير - ، وهي ما بين شرْعَب وشمير ) .

    وشرْعَب : مخلاف واسع مدرار للخيرات أكثر منتوجاته البن والموز ، وقد أوردت المصادر التاريخية الإشارة إلى بلاد شرْعَب وحصونها حيث يذكر " المؤلف المجهول لكتاب تاريخ الدولة الرسولية "، أن السلطان الملك الناصر استرجع الحصون التي كان " بن الحسام " أخذها وبقي " بن الحسام " في حصن الدرج محاصراً في ربيع الآخر سنة ( 811 هجرية ) وفي نفس العام وصل الأمير بدر الدين " محمد بن زياد الكاملي " من شرْعَب بعد استرجاع الحصون التي كان قد أخذها " الفهد بن أبي بكر وهبان " ، واستمر الأمير زين الدين " جياش بن محمد بن زياد الكاملي " في قفاعة وشرْعَب حتى عام ( 838 هجرية ) .



    ومن أهم المواقع الأثرية والتاريخية والسياحية في مديرية شرْعَب السلام هي :-

    1- مسجد الطفيلي ( جامع محمد بن زياد ) : عبارة عن جامع مستطيل الشكل يبلغ طوله حوالي ( 20 متراً ) وعرضه ( 12 متراً ) بني بالأحجار ويعلو سطحه ستة قباب صغيرة الشكل تشابه قباب مدرسة العامرية في مدينة رداع ، ولعل ذلك يجعلنا نعيد تاريخ بناءه إلى فترة حكم الدولة الزيادية في ( القرن الثالث الهجري ) نظراً لتقارب أسم الجامع مع مؤسس الدولة الزيادية ثم جدد في فترة حكم الدولة الطاهرية في ( القرن العاشر الهجري ) ، ولا تزال الصلاة تؤدى فيه حتى الآن ، وهو مقام على عمودين وكل عمود له أربعة عقود نصف دائرية ، يحيط به من الخارج سور دائري ، توجد به بركة - كريف - ماء مبنية حول الجامع يستفاد منها لتجميع مياه الأمطار ، ويعتبر هذا الجامع معلماً إسلامياً أثرياً سيشكل عامل جذب للمنطقة إذا ما تم الاهتمام والتعريف به في وسائل الإعلام السياحية المختلفة .

    2- مسجد الدوف : يقع على منحدر أسفل الجبل بين قرية صغيرة تسمى قرية الدوف ، يعتبر من المساجد الإسلامية التاريخية القديمة ، ويعيد الأهالي بناءه إلى الصحابي الجليل "معاذ بن جبل" الذي أوفده رسول الله " محمد بن عبدالله " ( صلَعم ) إلى اليمن ، وهو على شكل مستطيل وأحجاره مهندمة يتكون الجامع من رواقين وعمودين فقط يحملان السقف وينتهي كل عمود بالتاج الذي على شكل حرف ( T ) ، يحتوي على عدد من الآيات القرآنية والعناصر الزخرفية التي لم يبق منها إلاَّ القليل ، فهو تحفة معمارية نادرة أنفرد بها ، وخاصة أعمدته التي يبلغ ارتفاعها حوالي( 4 أمتار ) تقريباً ، وزخرفة المسجد تؤكد على أنه مسجداً أثرياً يشابه عمارة مساجد الدولة الرسولية فربما كان لهم دور في تأسيسه أو تجديد بناءه إذا صح انتسابه إلى الصحابي الجليل " معاذ بن جبل " لابد من الاهتمام به من قبل الأوقاف وهيئة الآثار ، والحفاظ على ما تبقى من الزخرفة في بقية السطح والعمودين الذين يرتكز عليهما السقف ، ومن الممكن الحفاظ على هذا المسجد من خلال القيام بأعمال الترميمات الملائمة من قبل فنيين اختصاصيين بذلك .

    3- وادي نخلة : تصب فيه عدد من الأودية الصغيرة الجارية من المرتفعات الجبلية من الجهة الشمالية من محافظة تَعِز ، ومن المرتفعات الجبلية من الجهة الجنوبية الغربية من محافظة إب ، وتسيل إليه من الجهة الشمالية مياه مرتفعات جبال شرْعَب ، فهو وادٍ دائم الجريان خلال العام مما أكسب منطقة عزلة بني سبأ بالخضرة الدائمة ، فجعلها متنفس طبيعي جميل ومنظر سياحي بديع ، يضفي السكينة والطمأنينة على النفس البشرية ، فأهلها أن تكون بحق متنزهاً ومكاناً صالحاً لهواة التسلق على الجبال .



    ومن أهم المواقع التاريخية والأثرية والسياحية في مديرية شرْعَب الرونة هي :-

    1- ضريح شديد الحرب : يقع في موضع يسمى ( كندة ) تتبع عزلة الرعينة ، وهو عبارة عن بناء على شكل مستطيل مبني بالحجارة ، والقضاض ، وبالجبس الأبيض ارتفاعه ( 12 متراً )، وعرضه ( 8 أمتار ) ، وطوله ( 10 أمتار ) ، وهو على شكل مثمن الأضلاع ، ويعتقد الأهالي أن لصاحب الضريح كرامات فتقام له زيارات موسميـة .

    2- كريف السويدا :عبارة عن صهريج مياه قديم ، يقع في قرية السويدا التي تحدها من الغرب قرية الوهب ومن الجنوب قرية المهجمي ومقبرة اليهود في الأكمة الحمراء ، والكريف على شكل مستطيل يبلغ طوله ( 8 أمتار ) ، وعرضه ( 6 أمتار ) ، وارتفاعه ( 4 أمتار ) تقريباً ، يستغل لحجز مياه الأمطار والاستفادة منها لري المدرجات الزراعية المحيطة ، آخر تجديد للكريف كان عام ( 1293 هجرية ) .

    3- حصن جبل رهيد ( رهيج ) :يعرف قديماً باسم حصن جبل رهدان ، ويتميز الحصن بعلوه الشاهق وانحدار شديد في تكويناته ، فهو يقع في أعلى قمة جبلية يطل على المنطقة الشرقية لعزلة الاشراف ، ويطل على عزلة بني حسام ، وعلى بني مرير ، وتحيط به مدرجات زراعية تكسوها الخضرة ، وتتواجد على سطحه بقايا أنقاض وخرائب لمكونات الحصن المعمارية .

    4- جبل الحريم : يعرف قديماً باسم جبل ( شمر ) ، يقع في الناحية الشرقية من قرية حمير ، وهو جبل شاهق تكسوه الخضرة ، وقد طغت المزروعات في سطحه الأمر الذي أدى إلى تغطية الكثير من معالمه الأثرية وتظهر في قمة الحصن بقايا مدافن للحبوب .

    5- قلعة القحيم : تعتبر هذه القلعة من أهم القلاع العسكرية التاريخية في المنطقة ، تقع على قمة تل مرتفع تطل على الوادي ، تحيط بها الجبال من كافة الجهات ، وهي عبارة عن شكل دائري الجزء الأهم منها قد أندثر بفعل عوادم الزمن والإهمال ، فهي بحاجة إلى ترميمات كبيرة .

    6- حصن حلبة : يقع في عزلة حلبة ، وهو عبارة عن حصن مبني بالأحجار على شكل دائري مقام على تل تحيط به الأودية الخصبة من كافة الجهات ، يبلغ ارتفاعه حوالي ( 15 متراً ) ، وعرضه ( 10 أمتار ) ويعتبر من المآثر التاريخية الهامة في المنطقة .

    7- ضريح الشيخ " أحمد عيسى " : عبارة عن ضريح خشبي مزخرف وبجواره صهريج مياه على شكل دائري يقع هذا الضريح في قرية الحسية .

    8- قرية منوبة : عبارة عن قرية جبلية تحيط بها المدرجات الزراعية ومبانٍ القرية في أعلى سفح الجبل ، تمثل منظراً ساحراً غاية في الجمال لكثرة عدد المدرجات الزراعية والقرى المتناثرة فيها ، ويجرى وادي الزراعي في أسفلها ، ويقال بأن القرية سميت منوبة لأنها تنوب في ارتفاعها عن القرى المجاورة لها .

    اسف ان لم يسعفني الوقت لسرد باقس مديريات مدينة تعز لكن اوعدكم ان اكملها


    إنها الأسطورة الخالدة

    إنها مدينة الحب والأمان

    إنها المدينة الحالمة

    إنها تعــز
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-04
  3. شخص عادي

    شخص عادي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-09-03
    المشاركات:
    290
    الإعجاب :
    0
    شكرا علي المعلومات القيمه
    .
    .
    .
    ملاحضه ثانويه
    وأتفق ( كل من زارها ) بأنها أجمل مدن اليمن

    قال ابن بطوطه بعد ان زار تعز
    وهي من احسن مدن اليمن واعضمها وأهلها ذوو تجبر وتكبر وفظاظه :D

    لكن يبدو ان اهلها اليوم غير اهلها ايام بن بطوطه.
    فالمشهور عن اهل تعز اليوم العلم والاخلاق.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-04
  5. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    شكراً سامي

    الأخ العزيز سامي
    تحية لك عزيزي من كل قلبي على أعمالك الرائعة والمجهدة .

    أنا زرت مدينة تعز لعدة أيام منذ زمن بعيد وأذكر عند دخولي لها في الليل أن كان معي أحد أعمامي وعندما أقبلنا على جبل صبر قال لي أترى هذة النجوم أليست قريبة شيئاً ما من بعضها قلت له نعم بشكل يلفت للنظر فضحك وقال لي إن ماتراة هناك ليست نجوم بل منازل فوق هذا الجبل الشاهق . عندها تأملت هذة النجوم التي هي حقيقتاً نجوم .

    أشكرك أخي العزيز سامي على هذة المعلومات القيمة التي في الحقيقة نجهل أكثرها .

    شكرأ أخي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-02-05
  7. أبو ماريا

    أبو ماريا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-10-27
    المشاركات:
    306
    الإعجاب :
    0
    تعز بلاد العز

    شكرا" يا سامي على هذة النبذة القصيرة على مدينه تعز
    على فكرة يا شباب انا من مواليد مدينه تعز
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-02-05
  9. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    سامي:)

    شكرا لك أخي العزيز:)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-02-05
  11. ghareeb

    ghareeb عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-07-13
    المشاركات:
    989
    الإعجاب :
    0
    شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب

    مديرية شرعب

    ANA Sharabii Ya Samiiiiiiii

    (أ) شرْعَب : - بالشين المعجمة وسكون الراء وفتح العين المهملة وآخره باء معجمة -، تشمل على مديريتين في محافظة تعز ، هي : " شرْعَب - السلام " ، و" شرْعَب - الرونة " ، وكل منهما تتضمن عدة عزل منها الرعينة ، وحمير شرقي وغربي ، والشريف ، والهياجم ، والأسد ، والحطوب ، وبني سبأ ، وبني سرت ، وبني حلبة ، والعواذر ، والاحشوب ، وبني زياد ، وبني الحسام ، وبني سميع ، والحسبة ، ومورحة ، وبني مرير ، والرغارير ، وشرْعَب منسوبة إلى " شرْعَب بن سهيل بن زيد الجمهور بن عمر بن قيس بن معاوية بن حشم بن عبد شمس " .

    أشهر جبالها الواضيحة ، والأسد ، والحريم ، والزراعي ، ويذكر " الهمداني " في كتابه " الصفة " جبال شرْعَب وأن مشرقها نجد المخرب ويضيف " الأكوع " ( بأنها تعرف اليوم - نجد المخيرب بالتصغير - ، وهي ما بين شرْعَب وشمير ) .

    وشرْعَب : مخلاف واسع مدرار للخيرات أكثر منتوجاته البن والموز ، وقد أوردت المصادر التاريخية الإشارة إلى بلاد شرْعَب وحصونها حيث يذكر " المؤلف المجهول لكتاب تاريخ الدولة الرسولية "، أن السلطان الملك الناصر استرجع الحصون التي كان " بن الحسام " أخذها وبقي " بن الحسام " في حصن الدرج محاصراً في ربيع الآخر سنة ( 811 هجرية ) وفي نفس العام وصل الأمير بدر الدين " محمد بن زياد الكاملي " من شرْعَب بعد استرجاع الحصون التي كان قد أخذها " الفهد بن أبي بكر وهبان " ، واستمر الأمير زين الدين " جياش بن محمد بن زياد الكاملي " في قفاعة وشرْعَب حتى عام ( 838 هجرية ) .



    ومن أهم المواقع الأثرية والتاريخية والسياحية في مديرية شرْعَب السلام هي :-

    1- مسجد الطفيلي ( جامع محمد بن زياد ) : عبارة عن جامع مستطيل الشكل يبلغ طوله حوالي ( 20 متراً ) وعرضه ( 12 متراً ) بني بالأحجار ويعلو سطحه ستة قباب صغيرة الشكل تشابه قباب مدرسة العامرية في مدينة رداع ، ولعل ذلك يجعلنا نعيد تاريخ بناءه إلى فترة حكم الدولة الزيادية في ( القرن الثالث الهجري ) نظراً لتقارب أسم الجامع مع مؤسس الدولة الزيادية ثم جدد في فترة حكم الدولة الطاهرية في ( القرن العاشر الهجري ) ، ولا تزال الصلاة تؤدى فيه حتى الآن ، وهو مقام على عمودين وكل عمود له أربعة عقود نصف دائرية ، يحيط به من الخارج سور دائري ، توجد به بركة - كريف - ماء مبنية حول الجامع يستفاد منها لتجميع مياه الأمطار ، ويعتبر هذا الجامع معلماً إسلامياً أثرياً سيشكل عامل جذب للمنطقة إذا ما تم الاهتمام والتعريف به في وسائل الإعلام السياحية المختلفة .

    2- مسجد الدوف : يقع على منحدر أسفل الجبل بين قرية صغيرة تسمى قرية الدوف ، يعتبر من المساجد الإسلامية التاريخية القديمة ، ويعيد الأهالي بناءه إلى الصحابي الجليل "معاذ بن جبل" الذي أوفده رسول الله " محمد بن عبدالله " ( صلَعم ) إلى اليمن ، وهو على شكل مستطيل وأحجاره مهندمة يتكون الجامع من رواقين وعمودين فقط يحملان السقف وينتهي كل عمود بالتاج الذي على شكل حرف ( T ) ، يحتوي على عدد من الآيات القرآنية والعناصر الزخرفية التي لم يبق منها إلاَّ القليل ، فهو تحفة معمارية نادرة أنفرد بها ، وخاصة أعمدته التي يبلغ ارتفاعها حوالي( 4 أمتار ) تقريباً ، وزخرفة المسجد تؤكد على أنه مسجداً أثرياً يشابه عمارة مساجد الدولة الرسولية فربما كان لهم دور في تأسيسه أو تجديد بناءه إذا صح انتسابه إلى الصحابي الجليل " معاذ بن جبل " لابد من الاهتمام به من قبل الأوقاف وهيئة الآثار ، والحفاظ على ما تبقى من الزخرفة في بقية السطح والعمودين الذين يرتكز عليهما السقف ، ومن الممكن الحفاظ على هذا المسجد من خلال القيام بأعمال الترميمات الملائمة من قبل فنيين اختصاصيين بذلك .

    3- وادي نخلة : تصب فيه عدد من الأودية الصغيرة الجارية من المرتفعات الجبلية من الجهة الشمالية من محافظة تَعِز ، ومن المرتفعات الجبلية من الجهة الجنوبية الغربية من محافظة إب ، وتسيل إليه من الجهة الشمالية مياه مرتفعات جبال شرْعَب ، فهو وادٍ دائم الجريان خلال العام مما أكسب منطقة عزلة بني سبأ بالخضرة الدائمة ، فجعلها متنفس طبيعي جميل ومنظر سياحي بديع ، يضفي السكينة والطمأنينة على النفس البشرية ، فأهلها أن تكون بحق متنزهاً ومكاناً صالحاً لهواة التسلق على الجبال .



    ومن أهم المواقع التاريخية والأثرية والسياحية في مديرية شرْعَب الرونة هي :-

    1- ضريح شديد الحرب : يقع في موضع يسمى ( كندة ) تتبع عزلة الرعينة ، وهو عبارة عن بناء على شكل مستطيل مبني بالحجارة ، والقضاض ، وبالجبس الأبيض ارتفاعه ( 12 متراً )، وعرضه ( 8 أمتار ) ، وطوله ( 10 أمتار ) ، وهو على شكل مثمن الأضلاع ، ويعتقد الأهالي أن لصاحب الضريح كرامات فتقام له زيارات موسميـة .

    2- كريف السويدا :عبارة عن صهريج مياه قديم ، يقع في قرية السويدا التي تحدها من الغرب قرية الوهب ومن الجنوب قرية المهجمي ومقبرة اليهود في الأكمة الحمراء ، والكريف على شكل مستطيل يبلغ طوله ( 8 أمتار ) ، وعرضه ( 6 أمتار ) ، وارتفاعه ( 4 أمتار ) تقريباً ، يستغل لحجز مياه الأمطار والاستفادة منها لري المدرجات الزراعية المحيطة ، آخر تجديد للكريف كان عام ( 1293 هجرية ) .

    3- حصن جبل رهيد ( رهيج ) :يعرف قديماً باسم حصن جبل رهدان ، ويتميز الحصن بعلوه الشاهق وانحدار شديد في تكويناته ، فهو يقع في أعلى قمة جبلية يطل على المنطقة الشرقية لعزلة الاشراف ، ويطل على عزلة بني حسام ، وعلى بني مرير ، وتحيط به مدرجات زراعية تكسوها الخضرة ، وتتواجد على سطحه بقايا أنقاض وخرائب لمكونات الحصن المعمارية .

    4- جبل الحريم : يعرف قديماً باسم جبل ( شمر ) ، يقع في الناحية الشرقية من قرية حمير ، وهو جبل شاهق تكسوه الخضرة ، وقد طغت المزروعات في سطحه الأمر الذي أدى إلى تغطية الكثير من معالمه الأثرية وتظهر في قمة الحصن بقايا مدافن للحبوب .

    5- قلعة القحيم : تعتبر هذه القلعة من أهم القلاع العسكرية التاريخية في المنطقة ، تقع على قمة تل مرتفع تطل على الوادي ، تحيط بها الجبال من كافة الجهات ، وهي عبارة عن شكل دائري الجزء الأهم منها قد أندثر بفعل عوادم الزمن والإهمال ، فهي بحاجة إلى ترميمات كبيرة .

    6- حصن حلبة : يقع في عزلة حلبة ، وهو عبارة عن حصن مبني بالأحجار على شكل دائري مقام على تل تحيط به الأودية الخصبة من كافة الجهات ، يبلغ ارتفاعه حوالي ( 15 متراً ) ، وعرضه ( 10 أمتار ) ويعتبر من المآثر التاريخية الهامة في المنطقة .

    7- ضريح الشيخ " أحمد عيسى " : عبارة عن ضريح خشبي مزخرف وبجواره صهريج مياه على شكل دائري يقع هذا الضريح في قرية الحسية .

    8- قرية منوبة : عبارة عن قرية جبلية تحيط بها المدرجات الزراعية ومبانٍ القرية في أعلى سفح الجبل ، تمثل منظراً ساحراً غاية في الجمال لكثرة عدد المدرجات الزراعية والقرى المتناثرة فيها ، ويجرى وادي الزراعي في أسفلها ، ويقال بأن القرية سميت منوبة لأنها تنوب في ارتفاعها عن القرى المجاورة لها .

    شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب شرعب

    ma 3endi arabic windows hathi al-ayaam,,,
    bass arja3 lak marra thanya beshar3ab wa-swar sharab....

    ma3a salama
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-02-05
  13. مطور اليمن

    مطور اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2001-11-27
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا اخ سامي على هذه المعلومات القيمة والصور الجميلة.

    سؤال:-
    هل انت من مواليد تعز.؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-02-06
  15. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    شرا لكم جميعا وخصوصا اخي غريب

    اخي مطور اليمن انا زبيدي قح
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-02-06
  17. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    الاخ سامي اسم على مسمى

    وهذه تحفة من تحفك المعهوده والتي تعرف الجميع عن تاريخ تفصيلي للمدن اليمنية الرجاء الاستمرار.
    وبالنسبة لانك زبيدي قح فلك ولنا الفخر في ذلك فانت من مدينة علم ومدينة اول جامعه اسلامية عرفها المسلمون فهذا يزيدك فخرا.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-02-07
  19. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    بدوري فأنا أنقل الموضوع برمته

    وأنزله في مجلة اليمن الصادرة عن جمعية التجار اليمنيين بكلفورنيا والتي أتولى الأشراف عليها وسأكون شاكرا لك أخي سامي إذا ما دللتني على المصدر أو الموقع الذي نهلت منه هذه المعلومات حتى نرجع إليه في تعريف بقية محافظات الجمهورية اليمنية .
    سلام يا حبيب السلام.
     

مشاركة هذه الصفحة