مثلما أدنتم ما كتبه الفيشاني ...هل لديكم الشجاعة لإدانة التصرف الأرعن لرشيدة ؟

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 3,771   الردود : 77    ‏2005-06-20
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-20
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أدانت القوى الوطنية اليمنية دون استثناء الإساءات البالغة التي تعرض لها الصحفي حافظ البكاري وزوجته الصحفية رحمة حجيرة والمنشورة في العدد ( صفر ) من صحيفة البلاد التي يرأس تحريرها عبد الملك هلال الفيشاني وقررت نقابة الصحفيين اليمنيين تجميد عضوية كل من الفيشاني وعبد الله بشير الذي يشغل وظيفة مدير تحرير الصحيفة مما يعني أن النقابة تترقب صدور حكم قضائي بالإدانة لإتخاذ قرار نهائي بخصوص إنهاء تجميد العضوية أو الفصل النهائي .

    يستنكر مثقفو بلادنا الذين يرون ضرورة سيادة القانون في يمننا الحبيب ما يتعرض له المتهمون من اعتداءات وتصفيات جسدية أثناء مثولهم أمام الهيئات التحقيقية والقضاء إما بقصد الثأر أو لرد الإعتبار للذات في تجاوز واضح وصريح للأنظمة والقوانين المرعية وبدلا من أن يسهم أولئك في تعزيز دولة النظام والقانون تجدهم يقوضونها من حيث لا يعلمون ويتعمدون إسقاط هيبة الدولة ومؤسساتها القضائية والتنفيذية .


    قد نجد عذرا مثلا للمرأة التي تواجه معاكسات المتسكعين في الشوارع من الشباب بعدم الخضوع بالقول لتأكيد الصرامة والصلابة والمواجهة إن اقتضى الحال بالحذاء كسلاح إضافي يرفد سلاح الدموع الذي تمتاز به المرأة للدفاع عن نفسها ضد نزوات وطيش المتطفلين وهنا يغدو الحذاء والرجم به سلاحا إعتباريا ومشروعا تتقي به المضايقات في الشوارع والأزقة ويبرز الحذاء كشاهد ملك يفيد بدفاع من استخدمته عن عرضها وكرامتها هذا في ما يخص إستخدامها للحذاء كسلاح لردع من يتطاولون عليها في الشارع ووقفهم عند حدودهم أو أثناء دخولها في عراك حامي الوطيس مع من تماثلها في التراكيب الفسيولوجية ( وما أكثر ماشهدناه من معارك مماثلة ) ، أما أن تتصدى إمرأة وعلى غرار ما فعلته الصحفية رشيدة القيلي لضرب عصفورين بحجر بتأكيد تضامنها مع إحدى بنات جنسها أولا ولإكساب نفسها شهرة فوق ما نالته من شهرة ثانيا يبعث سؤآلا ملحا في النفس عن وصف لهذه الصحفية المغمورة ونحن نراها تتحدى الأنظمة والقوانين وتتطاول عليها في عقر دارها ( أقصد الأنظمة والقوانين ) وتوجه حذاءها للإعتداء به على الفيشاني فور خروجه من الجلسة التحقيقية في نيابة الصحافة والمطبوعات مخفورا ومحبوسا على ذمة القضية المتهم بها ؟

    تصرف رشيدة القيلي لا يقل في رعونته وهمجيته وطيشه عن تصرف أولئك الذين أسلفنا ذكرهم وقلنا أنهم ينفذون القانون بأيديهم ويستبقون القضاء في ساحاته ليقولوا قولهم الفصل نيابة عنه وهو خطأ فادح قد يضع مرتكبه في القفص ليتساوى مع المتهم بنفس التهمة وهو ما حصل فعلا لرشيدة القيلي التي أمرت النيابة بحبسها ومن ثم الإفراج عنها بكفالة رأفة بها عندما انهمرت دموعها من مآقيها دون رقيب على اثر ما فعلته إستجداء للعطف ورغبة في إنقاذ من إستشعار الوقوع في الورطة ... فلماذا لم تنضبط بنت القيلي وهي التي عهدناها من المطالبين بالإنضباط والداعين للعمل بإتجاه تخليص البلاد والعباد من ربقة المحسوبية والقبلية والرشوة والفساد والحكم الوراثي وهيمنة الحزب الآحادي وهل كانت رشيدة أكفأ وأقدر من العناصر التي ضمتها نقابة الصحفيين التي أعلنت رفضها وإستنكارها لمقابلة الجرم بجرم أفدح منه أو يوازيه من حيث تعريض الكرامة الإنسانية للجرح وفي أحد المراكز الأولية لتطبيق العدالة ( النيابة ) وبصورة مماثلة لحادثة القذف المتهم بها الفيشاني حيث د أدان مصدر رسمي ( في تلميح لجرم الصفع بالحذاء ) إستخدام وسيلة أخرى غير القانون في قضية ( البلاد ) ودعى الصحفيين إلى إلتزام ما يدعون إليه من إحترام للقانون مهيبا بكل الصحفيين التزام ما يقرره القضاء والتحلي بالسلوك الحضاري والمسؤول مشددا على ثقته بأن القضاء سوف ينحاز إلى قيم المجتمع وحفظ الأعراض وتنزيه الرسالة الصحفية ... وهذا الكلام يعني في ما يعنيه شمول رشيدة القيلي بغضب النقابة وعدم إسثناءها كونها حاولت تطبيق شريعة الغاب وأسقطت ما تحتكم إليه من ثقافة ومنطق وقلدت ذلك القبيلي الفج الذي لا يؤمن بقضاء خلاف قضاه هو شخصيا ولا يرتضي بديلا لتنفيذ ما عقد العزم عليه ، ولو أوجدنا عذرا لمن ينفذون أحكامهم في ساحات القضاء قبل أن ينطق القاضي بالقول الفصل في المعروض أمامه من قضايا تحت مبرر الحمية القبلية وعدم الإرتكان إلى حصيلة ثقافية فبماذا نصنف تصرف المثقفة رشيدة القيلي وهل يجوز لنا وضعها في مصاف واحد مع العشوائيين ؟

    طبعا ....... يحق لنا ذلك ولا مناص من إدانتها تماما كما ندين من ينفذون القانون بأيديهم فمن قتلوا وهم خلف القضبان متهمون بجرائم طالتهم الرصاصات التي عجلت بنهاية حياتهم قبل أن يصدر القاضي بها حكما كواقع حال الفيشاني الذي استبقت رشيده صفعه بحذائها تطبيقا لشريعة الغاب ودون وضع إعتبار للسلطة التي أنهت تحقيقاتها معه تمهيدا لتقديمه للقضاء ؟

    هو الطبع الذي غلب التطبّع!!!! ورشيدة وإن كانت إمرأة فهي عنصر من عناصر المجتمع اليمني الذي تأخذه العزة بالإثم أحيانا ويفاخر بالإنتقام للذات ؟ فمن سيدين رشيدة ولماذا نتباهى بحذائها مبالغين أحيانا بإدخاله أجندة التاريخ أو عرضه في مزاد على الأثرياء لشراءه كحذاء مميز صفع به شخص لا ننكر جرمه ولا نستطيع تنفيذ أحكامنا عليه أو التعبير عن إحتجاجنا ضد ما كتبته صحيفته بهذه الصورة الفجة التي تعني حكما مسبقا بالإدانة والتنفيذ ؟

    نصرف أرعن ممن تعد رائدة ضمن رواد الكلمة فكيف هو حال من لا يقرأ ولا يكتب وما أكثرهم في بلادي اليمن ؟

    أحد باعة الصحف البسطاء دعى لرشيدة القيلي بطول البقاء كونها جعلت تلك الصحيفة تتصدر الواجهة في المبيعات وأتهم الفيشاني والبكاري ورحمة حجيرة بالمشاركة في الطبخة لغرض في نفس يعقوب ولم يدر بخلد الأخيرين أن القضية ستتطور على يد سيئة البخت رشيدة بنت القيلي .

    سلام .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-20
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اهلا بالمتشرد بعد طول غياب اتمنى تكون لازلت على العهد الذى بيننا
    جيت متاخر لية
    الناس عملوا الزفة والمأتم وانت لا ادرى ايهما حضرت
    لقد تم مناقشة جميع الامور من الفيشانى الى قضية الساعة الجزمة
    حتى ان البعض طالب بعمل متحف ليتمكن الزوار من رؤية هذا النصب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-20
  5. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    عودة حميدة ومقالة أكثر من رائعة للأستاذ (المتشرد)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-20
  7. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    نسينا الموضوع حق رشيدة و مرحبا بعودتك سالما
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-20
  9. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    شكرا

    يمن الحكمة
    البرق اليماني
    هارون

    العبرة ليست في جزمة رشيدة .

    لقد طرحت الموضوع بقصد تقصي الإدانة لتصرف رشيدة الذي باركته المعارضة اليمنية رغم ما يتسم به من الرعونة والتطفل على القوانين السارية وسلطات الدولة وهيبتها ، في الوقت الذي يتباكى فيه الجميع على النظام والقانون لو غفلت الحكومة أو تساهلت في تطبيقه ويقيمون الدنياو لا يقعدونها .

    حري بالمثقف الملتزم وطالما خضع الجاني لتصرف الجهات القضائية المختصة نقد ما جرى بقلمه فقط للتبصير بفداحة الجرم وحشد المؤيدين والمتضامنين ، أما إستخدام اليد وهي تحمل الحذاء وفي مبنى النيابة فذلك يمكنني وصفه بمنطق النسوان ( ولتسمح لي الأخت رشيدة ) الذي غلب كثيرا على ثقافة رشيدة وأعادها للمربع الأول .

    مطلبي هو إدانة هذا التصرف ... أما مسألة فتح مزار للحذاء الذي كانت تنتعله رشيده وحظي بشرف السقوط على راش الفيشاني أو عرضه في مزاد علني للمزايدة عليه فذاك يفيد أن طارحو ذلك الكلام لا يقدرون الأمور حسب واقعيتها وما يطرحونه مجرد زبد للكلام لا تلبث رغوته أن تنتهي وستبقى رشيدة في نظر القانون متهمة تستحق العقاب على فعلتها ضد متهم بجرم القذف ، وفي اعتقادي أننا سنوجد عذرا للأخت رحمة حجيرة لو فعلت ما فعلته بنت القيلي كما سنوجد عذرا للبكاري لو صفع الفيشاني فور خروجه من النيابة رغم أن المثقف ورائد الكلمة يفترض فيه أن يكون مؤمنا بأحقية العقاب للجهات المختصة لا أن ينادي ببروز دولة النظام والقانون ويخترق نداءه ذلك بالمخالفة الصريحة والواضحة له .

    تحياتي .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-20
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    حياك الله يا متشردوف

    الف حمد لله على سلامة وصولك للمجلس

    موضوع حذاء السيدة رشيدة القيلي كان بمثابة المهدئ الذي كان يحتاجه الرأي العام اليمني لكي تهدأ نفسه قليلا بعد ما قرأ تلك المقالة في هذه الصحيفة التي يرأس تحريرها سيء الذكر " الفيشاني " ومسألة تصوير رشيدة بأنها قد تعدت على أنظمة وقوانين لا أعتقد بأنك قد وفقت في طرح فكرتك حولها لان إقدام رشيدة على تأديب من لم يؤدبه أهله أمر كان لابد منه وهو تصرف رغم ما يحاول البعض تصويره بمظهر غير لائق إلا أن " جزمة رشيدة " ربما كانت هي المنقذ رقم (1) لهذا المأفون من غضبة الشارع اليمني وخصوصا من قرأ تلك المقالة , كما أن الفيشاني هو الذي وضع نفسه في مقام لايمكن التواصل معه إلا من خلال الحذاء وهو أقل ما يمكن أن يوصم به رجل لايعرف لمسألة العرض أي ثمن 000

    متشرد 0000 كن أنت أخي الكريم

    وتقبل وافر تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-20
  13. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    تبا لشعب

    سرحانوف

    في منتصف خمسينيات القرن الماضي قاد الثلايا ثورة إصلاح لاستبدال إمام بآخر من أخوته .. وبفشل ثورة الإصلاح تلك نفذ الإمام حكم الإعدام ضد شقيقه والثلايا على حد سواء ولم تأخذه رأفة أو رحمة حتى بشقيقه ، وتشير المصادر التاريخية إلى أن الإمام قد استشار الشعب اليمني ( من حضروا تنفيذ الحكم المقرر سلفا ) بوجهة نظرهم فأعلنوا تأييدهم لها عندها قال الثلايا وهو يواجه سيف السياف لعنة الله على شعب أردت له الحياة فأراد لي الموت .

    لم يغضب الشعب اليمني لمقتل من ذهبوا ضحية في سبيل إنتشاله من الفقر والجوع والمرض والجهل وسيبقى شعبنا وأعلن تأييده لجلاوزته وجلاديه .... هاهو علي عبد الله صالح ينهي عامه الثامن والعشرون في سدة الحكم الذي عايشنا المعاناة خلاله ولا زلنا نعيشها مع الفقر والجوع والمرض والمحسوبية وسلطة القبيلة والفساد والسطو على حقوق الآخرين ويحضر حاليا للفور بسنين عجاف أخرى قبل أن تؤول السلطة لخليفته الإمام أحمد علي عبد الله صالح ولم يحرك شعبك اليمني ساكنا في سبيل التخلص من حكمه فكيف تتوقع هبة وغضبة جماهيرية جراء قذف شخصي قام به كاتب ربما مكايدة ضد زملاء له في المهنة ؟


    التسليم بحق القضاء في إصدار حكمه ضد من خاض في أعراض الناس مظهر من مظاهر التحضر والإيمان بسؤدد النظام والقانون ... والإقتصاص للذات أو العمل كمأجور للإقتصاص للآخرين كما فعلت رشيدة القيلي يعني أن سفينتها وسفينتك وسفينة من يؤيدون الضرب بالجزمة على الدماغ لم تستوي على الجودي بعد ولا زلتم تعيشون في غيبوبة الإنتصار للذات حتى بوجود القضاء الذي سيكفيكم شر المسؤليات الناتجة عنها والتي هي سمة من سمات المجتمعات القبلية ومعيارا من المعايير التي تقاس بها قوة الشكيمة ( القبيلة ) في أوساط الرجال والنساء على حد سواء .

    هنا جاز لي أنا الآخر تكرير مقولة الثلايا وبتحريف بسيط قليلا وسأقول مع ملاحظة أنني أعمم ولا أخص :

    لعنة الله على أبناء شعب يرون أن من حقهم الإنتصار لأنفسهم حتى بوجود القضاء وبإرتقاء مستوياتهم الثقافية جراء إنتشار التعليم الذي لم يثمر في تغيير البنية الهيكلية القبلية لشعبنا .

    كيف يمكن لشعب هكذا هو حاله الإرتقاء لمصاف الشعوب المتقدمة التي يسودها النظام والقانون ؟

    ذلك ما يجب عليك الرد عليه .


    تشكرات أفندم .


    سلام .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-20
  15. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    وماذا ستقول عن المواطن الألماني الذي خبط وزير الخارجية الألمانيا " يوشكا فيشر " كف على وجهه أمام الناس بحجة إنه عاطل عن العمل اليست ألمانيا من دول المجموعة " أ " بالعالم ؟

    بصراحة جزمة رشيدة كانت بلسم أطفأ غضب الناس على الفيشاني ولعل ضارة نافعةبالنسبة لهذا الرجل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-20
  17. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هل أعتبر هذا اعتراف من المتشرد بأنه يوجد باليمن قضاء عادل ؟

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-20
  19. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    وهل تستطيع أنت أو رشيدة بنت القيلي صفع علي عبد الله صالح ( لو لاحت لكم فرصة ) نيابة عن الشعب اليمني كله بحجة إفقاره وجعله يعيش تحت خط الفقر جراء سوء التخطيط وحرمانه من خيرات أرضه وتسخيرها لصالحه ولصالح القبيلة ومن خلفها المنتفعين بها .

    أجزم أن فرائصكم سترتعد لو فكرتم في الأمر فقط دون التنفيذ ، وما فقاعة رشيدة التي فجرتها في وجه الفيشاني إلا بقصد تداول اسمها على الألسن مما أوقعها في شر أعمالها وجعلها تحت طائلة المسؤلية الجنائية مع سبق الإصرار والترصد .

    في ما يخص البلسم الذي تقول أنه أطفأ غضب الناس ستجد إجابة شافية له في ردي على الأخ سرحان .


    سلام .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة