شمعة تحترق !!! ؟

الكاتب : kmlvipmale   المشاهدات : 509   الردود : 3    ‏2005-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-18
  1. kmlvipmale

    kmlvipmale عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-03
    المشاركات:
    103
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]لم تنم عيناي ... أعرف... وقلبي تمارضت دقاته وفكري تجاوز حدود التفكير وسافر اليه باحثاً عنه على الجانب الآخر من الحدود ...آه ...يالبعد المسافات تفصلني عنه ؟ أشهر كان أم اثنان لا أذكر ...فقد كانت الزفة سريعة والليال قصيرة لم يتح لي أن أتبحر في عينيه وملامحه كثيراً ولكني أحببته !!! ودقت ساعة الحزن وأجدني أساعده في ترتيب حوائجه وأجهز معه حقيبته وقلبي تخافتت دقاته وحرارة بدأت تستعر رويداً رويداً في صدري .... وابتسامات مبهمة ترتسم على وجهي كلما نظر في عيني ولا يلاحظ قلقي ! أتسائل مالذي سينتظرني ؟....بالكاد اجتمعنا وبين أمسي ويومي اذا أنا أوصله الى حيث يبدأ فراقنا .......

    هذه أول الليالي وحدي أتأمل البيت متذكرةً ماكان بيننا بالأمس من حوارات أنظر الى حيث كان يجلس هنا على هذه الأريكة يتأملني بكل حب يسبح في عيني وكأنه يحلق في عالمي فرحاً ....آه ..يشتد علي الليل في غيابه وتطول اللحظات بي بين هواجس الوحشة وخوف من العمر القادم أتراني أقدر على الاعتياد بهذه الوحدة .... ؟ أمن وحدة كنت بها قبل أن ألقاه أو أعرفه الى وحدة أشد وأمر بعد ارتباطي به ؟

    نعم .... طالت الشهور بي ...بدأت أنسى ملامحه ..وابتساماته..وجنون نظراته إلي ... ما جعلني مرتبطةً ومتعلقة به هو صوته بين فترة وأخرى بعيدة باتصالاته الشحيحة بي أصبح الهاتف القابع في ركن غرفتي يربطني به حفظت شكل الهاتف ولونه وأزراره من كثرة ما أتأمل فيه مرتقبةً أحد رناته في كل حين ....

    وفي مساء أتتني أختي الصغرى لتخرجني معها من وحدتي وتعرض علي الخروج معها الى السوق علّ ذلك يسليني عن وحشة الانعزال ودوامة التفكير فيه فلم أجد نفسي الا وأنا معها سعدت برؤية الناس والاطفال حتى تسمرت عيناي على منظر هزّ أعماقي وأجج في داخلي أوجاعي وبدأت شرارات القلب في الاشتعال كم كان جميلاً لهما تلك السعادة وكم أحزنتني ....زوجان شابان يداً بيد و ابتسامات بريئة نابعة من القلب تغازل عينيهما وكأن كلاًمنهما يقول للآخر أعاهدك أني سأحبك ولن أتركك مهما غيرت بي أقدار الزمان سأظل بجانبك سأدفئك اذا ما الشتاء هجم سأقتل وحدتك اذا ما تعرض لك سأعمل جاهداً بأن أجعل اشراقة عينيك كالقمر دوماً .....ويرمقها بعين حانية مغازلاً ايّاها بابتسامة وأخرى ...فما زادني الخروج إلا ألماً وحرقة لصدر هدّه الشوق إليه ......
    يا..ويلي... الليلة كيف سأحتمل طوله وكل تلك اللحظات وهذه الافكار تختزن بذاكرتي ؟

    فعدت الى البيت وتوجهت الى غرفتي مسرعة نحو الهاتف لعلّه يتصل فقبعت جالسة الساعة تليها الساعة ولكن دون جدوى فاشتد غيظي وهممت أن أحمل الهاتف وأقذف به بعيداً لأكسره ....فلم تستطع يداي أن تمتد إليه فتذكرت صوته كيف كان عبر سماعة هذا الهاتف فلم أملك سوى أن أحبه لحبي ايّاه .....!!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-19
  3. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    سلمت وسلمت يداك
    وجزاك الله خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-27
  5. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    شكرآ لك kmlvipmale
    على هذة المشاركة

    مع التحيات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-29
  7. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    صراحة موضوع رائع مع انني قرأته اكثر من مره
    جزاك الله خير
    مشكورررررررررررررررررررررررر
     

مشاركة هذه الصفحة