الحسنااااااااااء التي أغوت الرجال

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 597   الردود : 2    ‏2002-02-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-02
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3

    المكان : قاعة أفراح ..
    الزمان : في هذا الزمان ..

    بداية الحكاية ...
    هي قصةٌ حقيقية .. وقعت لي عندما كنتُ مدعواً في ذاك المكان ..
    كنت جالساً وبقربي طاعنٌ في السن .. قد أعياه طولُ الزمان .. وكان من حوله يجلس بعض الفتيان ..
    وفي لحظةٍ من ذلك الزمان ..
    قال الطاعن في السن للفتيان : اسمعوا فلدي قصةٌ طريفة من واقع ماضي الزمان ..
    فقالوا : اسمعنا ياوالدنا فكلنا لكَ آذان ...
    قال : يحكى أنه في وقتٍ مما مضى من الأزمان .. كانت هناك امرأةٌ معروفةٌ بالحسن والجمال ..
    كالوردة في البستان ..
    تنافس عليها كل الأبطال وضحّى من أجلها الفرسان ..
    لم تكن تدع الرجال يبلغوا منها ماأرادوا .. بل تفنيهم قبل الإمكان ..
    وفي يومٍ من الأيام قالت : إن من سأقابله اليوم هو زوجي ..
    وإن كان من كان ...
    فخرجت ...
    الطاعن : هل أنتم معي يافتيان ...
    قالوا : نعم .. نعم .. فكلنا لك آذان ..
    لمّا خرجت كان أول من استقبلت عصام ..
    وهو من أفقر أهل المدينة لايملك قوت يومه ..
    فقالت له : ياعصام أنا - إن أردت - لك زوجة بأقل الأثمان .. ومن الآن ..
    عصام : لاأصدق ياحسناء هل تهزئين بي ..
    حسناء : لا ورب السماء ... إنما حبُّ الستر والأمان..
    عصام : ليس لدي مال !!.. ولكن سنذهب .. سنذهب إلى فلان فلن يتوانى في مساعدتي ..
    فذهبوا إلى فلان وهو أغنى من عرفه عصام .. ولاأغنى منه إلاّ السلطان ..
    عصام : يافلان سلامٌ عليك .. هذه حسناء زوجتي إنشاء الرحمن .. ولكن هل تقرضني شياءً لتعمّ الفرحةُ أرجاء المكان ..
    فنظر الغني فيها .. فقال في نفسه : أنا أحق من هذا الصعلوك بهذه الحسناء ؛ أنا أملك المال والجاه ...
    فجاذب الغنيُّ عصام وقال : لن أعطيك شيئاً بل ستكون زوجتي وإن جار الزمان ...
    احتدم الخلاف بين عصام والغني حتىبلغ إلى مأمور الجند ليفصل بين النزاع ...
    فقال كل واحد منهما حجّته وشكايته ..
    فقال المأمور : عليّ بالمرأة التي أججت النزاع ..وأضرمت النيران ..
    فدخلت فرأى ذلك الحسنُ والجمال ... وتلك الخطوات التي تدل على كمال الدلال ..
    فقال المأمور في نفسه : والله مارأت عيني مثلُ هذا الحسن ولاهذا الجمال ..
    وأنا المأمور ولن يعصني في الأرض إنسان ..
    وهي لي من دون الصعلوك والغني الجبان فأنا حامي البلاد وواحدٌ من الشجعان ...
    فجاذبهما المأمور ليظفر بها وتكون له زوجةً من دونهما ..
    واشتعل النزاع .. حتى بلغ إلى ..
    الفتيان : إلى من ياأيها الوالد .. إلى من ؟؟
    الطاعن : رويدكم .. وصل الأمر إلى القاضي ...
    الفتيان : الحمد لله سينهى القاضي هذا النزاع ..
    الطاعن: لاتستعجلوا ..
    لمّا عرض الخصماء قضاياهم .. قال القاضي : إلىّ بتلك المرأة التي أغوت الرجال .. أين هي ..؟؟
    فدخلت حسناء .. ولها من التدلل غايته .. ومن الحسن منتهاه ..
    فرأاها ودهش من جمالها .. ويئس من أن لايعلّق قلبه بها .. فدار في نفسه مادار في أصحابه من قبل ..
    فنازعهم عليها .. واشتد النزاع ..
    قالوا : من الذي بقي كي يفصل هذا النزاع ..
    قالت الحسناء بصوت التغنج والحنان : بقي مولاي السلطان .. عادل الزمان ..
    فذهب الفقير ( عصام ) والغني ( فلان ) والمأمور والقاضي إلى مولاهم السلطان ..
    وكلهم يظن أن ( حسناء ) ستكون له وإن طال الزمان ...
    ولكن لم يأتي السلطان بشيء جديد .. بل أسره هواها .. وقيّده جمالها .. وأرادها من دونهم ..
    اشتد الخصام بعد ذلك فكلهم يرجوها لنفسه ... وفي وسط الخصام .. وضجيج الهوام ..
    صرخت حسناءُ فيهم وقالت : أتيتكم بالجواب .. والحل الصواب ...
    فتهاتفوا جميعاً بصوتٍ واحد : ماهو ياقمرَ الزمان ...
    قالت : اتبعوني إلى الأرض الفضاء عند بني ( خواء ) وعندها سيكون الجواب ...
    ذهبوا جميعاً إلى هناك .. ووجدوها في الإنتظار ..
    قالوا : أأمرينا ياقمر الزمان .. فكلنا طوعُ البنان ..
    قالت : إني سأركض ركضا سريعاً .. فمن سيدركني أولاً فقد حاز الرهان .. وأخذني معه إلى أي مكان ..
    قالوا : رضينا .. وبالله المستعان ...
    الفتيان : هاااا .. مالذي حدث بعدها .. من الذي ظفر بها ..، نظنه الفقيرلقلّة لحمه ..؟
    الطاعن : لمّا ركضت الحسناء تبعها الرجال .. وكانت الحسناء سريعة .. وبعد فترة غابت عنهم خلف تلٍّ في الأمام ... فتتابعوا خلفها .. هل تعلمونه ماذا وجدوا ..؟؟
    الفتيان : ماذا ياترى ..؟؟
    الطاعن : لقد كانت أمامهم هاوية سحيقة .. تجذبهم إليها .. فعلموا إن الحسناء قد خدعتهم ليسقطوا في الهاوية ..
    ولكن بعد فوات الآوان ... فتدافع الأبطال في الهاوية واحداً تلوَ الآخر حتى هلكوا ...
    هذي ياأيها الفتيان بكل اختصار هي ( الدنيا ) فقد فتنت وراءها الفقير والغني والقاضي والسلطان .. وكثيرٌ من الناس .. فاحذروا منها ولاتهلككم كما أهلكت غيركم .. هذه قصتي ..
    ومنّي لكم السلام ..
    انتهى الرجل الوقور من قصته .. وأنا شاردٌ عن هذا المكان ...
    أحوم حول الحسناء وقصتها مع السلطان ... متعجبٌ من هذا الزمان ...
    وأنا في تلك الحالة من السرحان إذا بصوتٍ يخترق المكان .. ويصمُّ ألاذان .. أن قوموا فقد حان وقت الطعام
    ;) :) :) :)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-02
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة

    قصة حقيقة واقعية

    قصة حقيقيه حدثت في ضواحي حمص ان هناك رجل توفي وعند الصلاة عليه وقف الامام وقال: الله اكبر, وحينها بزق دما (نقض الوضوء) فورا تم ابدال الشيخ بشيخ غيره وعندما قال الشيخ الثاني الله اكبر ايضا بزق دما فامر الشيخ فورا بخروجه من الجامع ودفنه وطبعا حصل ذلك وعندما وضعوه في القبركشفوا عن وجهه وجدو ان وجه الرجل وجه كلب وعندالانتهاء من الدفن ذهب الشيخ مباشرة الى اهل الرجل الميت يريد ان يستفسر عن ذلك السبب فاجابت زوجة الرجل انه عندما كان يسمع صوت الأذان كان يقول لاولاده اقفلو النوافذ لا اريد سماع نواح الكلب.. هذا في الدنيا فما بالكم في الاخرة استغفر الله العظيم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-02-02
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    لعل قلباً يرق أو عيناً تدمع

    بسم اللله الرحمن الرحيم)

    > > > ســــــــــــــالـــــــم
    > > >
    > > >
    > > > (( يــــــأيـــــــــهــــــــــا الذيــن آ منــــوا لا يسـخر قـوم من
    > > > قــوم عـســـى أن يـــــــــكونوا خـيــــــــــــــراَ
    مــنــــهـــــــم
    > > )
    > > >
    > > >
    > > > لم أكن قد تجاوزت الثلاثين حين أنجبت زوجتي أوّل أبنائي، ما زلت أذكر تلك
    > > > الليلة، كنت سهراناً مع الشّلة في إحدى الشاليهات، كانت سهرة حمراء بمعنى
    > > > الكلمة، أذكر ليلتها أنّي أضحكتهم كثيراً .. كنت أمتلك موهبة عجيبة في
    > > > التقليد، بإمكاني تغيير نبرة صوتي حتى تصبح قريبة من الشخص الذي أسخر
    منه،
    > > > أجل كنت أسخرمن هذا وذاك، لم يسلم أحد منّي أحد حتى شلّتي .. صار بعض
    > >الرّجال
    > > > يتجنّبني كي يسلم من لساني تعليقاتي اللاذعة. .
    > > > تلك الليلة سخرت من أعمى رأيته يتسوّل في السّوق، والأدهى أنّي وضعت قدمي
    > > > أمامه ليتعثّر. تعثّر وانطلقت ضحكتي التي دوت في السّوق .. عدت إلى بيتي
    > > > متأخراً ، وجدت زوجتي في انتظاري .. كانت في حالة يرثى لها !!
    > > > - أين كنتَ يا راشد؟!
    > > > - في المريخ (أجبتها ساخراً) : عند أصحابي بالطبع ..
    > > > كانت في حالة يرثى لها، قالت والعبرة تخنقها:
    > > > - راشد… أنا تعبة جداً… الظاهر أن موعد ولادتي صار وشيكاً…
    > > > سقطت دمعة صامته على جبينها ، أحسست أنّي أهملت زوجتي ، كان المفروض أن
    > >أهتم
    > > > بها وأقلّل من سهراتي خاصة أنّها في شهرها التاسع…
    > > > قاست زوجتي الآلام يوم وليلة في المستشفى، حتى رأى طفلي النور… لم أكن في
    > > > المستشفى ساعتها، تركت رقم هاتف المنزل وخرجت، اتصلوا بي ليزفوا لي نبأ
    > >قدوم
    > > > سالم ..
    > > > حين وصلت المستشفى طُلب منّي أن أراجع الطبيبة… أي طبيبة؟! المهم الآن أن
    > >أرى
    > > > ابني سالم… لابد من مراجعة الطبيبة… أجابتني موظّفة الاستقبال بحزم !!
    > > > صُدمت حين عرفت أن ابني أعمى !!!! تذكّرت المتسوّل… سبحان الله كما تدين
    > > > تدان!!!
    > > > لم تحزن زوجتي .. كانت مؤمنة بقضاء الله راضية .. طالما نصحتني… طالما
    طلبت
    > > > منّي أن أكف عن تقليد الآخرين… كلاّ هي لا تسميه تقليداً بل غيبة… ومعها
    كل
    > > > الحق!!
    > > > لم أكن أهتم بسالم كثيراً، اعتبرته غير موجود في المنزل، حين يشتد بكاءه
    > >أهرب
    > > > إلى الصالة لأنام فيها .. كانت زوجتي تهتم به كثيراً ، وتحبّه .. لحظة لا
    > > > تظنوا أنّي أكرهه،أنا لا أكرهه لكن لم أستطع أن أحبّه!.
    > > > أقامت زوجتي احتفالاً حين خطا خطواته الأولى، وحين أكمل الثّانية اكتشفنا
    > > > أنّه أعرج!!!!!!!!.
    > > > كلّما زدت ابتعاداً عنه ازدادت زوجتي حباً واهتماماً بسالم حتى بعد أن
    > >أنجبت
    > > > عمر وخالد..
    > > > مرّت السنوات كنت لاهٍ وغافل، غرّتني الدنيا وما فيها، كنت كاللعبة في يد
    > > > رفقة سوء مع أنّي كنت أظن أنّي من يلعب عليهم.. لم تيأس زوجتي من إصلاحي،
    > > > كانت تدعو لي دائماً بالهداية، لم تغضب من تصرّفاتي الطائشة ، أو إهمالي
    > > > لسالم واهتمامي بباقي إخوته ..
    > > > كبر سالم، ولم أمانع حين طلبت زوجتي تسجيله في أحد المدارس الخاصة
    > >بالمعاقين
    > > > ..
    > > > لم أكن أحس بمرور السنوات .. أيّامي سواء .. عمل ونوم وطعام وسهر!!! حتّى
    > >ذلك
    > > > اليوم .. كان يوم الجمعة، استيقظت الساعة الحادية عشر ظهراً، ما يزال
    الوقت
    > > > باكراً لكن لا يهم، أخذت دشّاً سريعاً، لبست وتعطّرت وهممت بالخروج ..
    > > > استوقفني منظره، كان يبكي بحرقة! إنّها المرّة الأولى التي أرى فيها سالم
    > > > يبكي مذ كان طفلاً .. أأخرج…؟ لا .. كيف أتركه وهو في هذه الحالة؟! أهو
    > > > الفضول أم الشفقة؟! لا يهم…
    > > > سألته… سالم لماذا تبكي؟!.
    > > > حين سمع صوتي توقّف ، بدأ يتحسّس ما حوله… ما بِه يا ترى؟! واكتشفت أن
    ابني
    > > > يهرب منّي!!!… الآن أحسست به… أين كنت منذ عشر سنوات؟! تبعته… كان قد دخل
    > > > غرفته… رفض أن يخبرني في البداية سبب بكائه، وتحت إصراري عرفت السبب …
    > >تأخّر
    > > > عليه شقيقه عمر الذي اعتاد أن يوصله إلى المسجد، اليوم الجمعة خاف ألاّ
    يجد
    > > > مكاناً في السطر الأوّل، نادى والدته لكن لا مجيب، حينها…
    > > > حينها وضعت يدي على فمه كأنّي أطلب منه أن يكف عن حديثه، أكملت : حينها
    > >بكيت
    > > > يا سالم…
    > > > لا أعلم ما الذي دفعني لأقول له: سالم لا تحزن… هل تعلم من سيرافقك اليوم
    > >إلى
    > > > المسجد؟! أجاب: أكيد عمر… ليتني أعلم إلى أين ذهب؟! قلت له: لا يا سالم
    أنا
    > > > من سيرافقك! استغرب سالم، لم يصدّق، ظنّ أنّي أسخر منه، عاد إلى بكائه،
    > >مسحت
    > > > دموعه بيدي، وأمسكت بيده. أردت أن وصله بالسيّارة رفض قائلاً: أبي المسجد
    > > > قريب، أريد أن أخطو إلى المسجد..
    > > > لا أذكر متى آخر مرّة دخلت فيها المسجد ولا أذكر آخر سجدة سجدتها .. هي
    > > > المرّة الأولى التي أشعر فيها بالخوف والنّدم على ما فرّطته طوال السنوات
    > > > الماضية ..
    > > > مع أن المسجد كان مليئاً بالمصلّين إلاّ أنّي وجدت لسالم مكاناً في الصف
    > > > الأوّل .. استمعنا لخطبة الجمعة معاً وصليت بجانبه .. بعد انتهاء الصلاة
    > >طلب
    > > > منّي سالم مصحفاً... استغربت كيف سيقرأ وهو أعمى؟! هذا ما تردّد في نفسي،
    > >ولم
    > > > أصرّح به خوفاً من جرح مشاعره .. طلب منّي أن أفتح له المصحف على سورة
    > >الكهف،
    > > > نفّذت ما طلب، وضع المصحف أمامه وبدأ في قراءة السورة، يا الله!! إنّه
    يحفظ
    > > > سورة الكهف كاملة وعن ظهر
    > > > غيب!!! خجلت من نفسي، أمسكت مصحفاً، أحسست برعشة في أوصالي، قرأت وقرأت،
    > >قرأت
    > > > ودعوت الله أن يغفر لي ويهديني .. هذه المرّة أنا من بكى حزناً وندماً
    على
    > >ما
    > > > فرّطت، ولم أشعر إلاّ بيد تمسح عنّي دموعي، لقد كان سالم!.
    > > > عدنا إلى المنزل .. كانت زوجتي قلقة كثيراً على سالم، لكن قلقها تحوّل
    إلى
    > > > دموع حين علمت أنّي صلّيت الجمعة مع سالم!!.
    > > > من ذلك اليوم لم تفتني صلاة جماعة في المسجد، هجرت رفقاء السوء وأصبحت لي
    > > > رفقة خيّرة عرفتها في المسجد.. ذقت طعم الإيمان معهم، عرفت منهم أشياء
    > >ألهتني
    > > > عنها الدنيا.. لم أفوّت حلقة ذكر أو قيام .. ختمت القرآن عدّة مرّات في
    شهر
    > > > وأنا نفس الشخص الذي هجرته سنوات!!! رطّبت لساني بالذكر لعلّ الله يغفر
    لي
    > > > غيبتي وسخريتي من
    > > > النّاس ..
    > > > أحسست أنّي أكثر قرباً من أسرتي، اختفت نظرات الخوف والشفقة التي كانت
    تطل
    > >من
    > > > عيون زوجتي، الابتسامة ما عادت تفارق وجه ابني سالم، من يراه يظنّه ملك
    > > > الدنيا وما فيها .. حمدت الله كثيراً وصلّيت له كثيراً على نعمه ..
    > > > ذات يوم قرر أصحابي أن يتوجّهوا إلى أحد المناطق البعيدة للدعوة، تردّدت
    في
    > > > الذهاب، استخرت الله واستشرت زوجتي، توقعت أن ترفض لكن حدث العكس!! فرحت
    > > > كثيراً بل شجّعتني ..
    > > > حين أخبرت سالم عزمي على الذهاب، أحاط جسمي بذراعيه الصغيرين فرحاً،
    ووالله
    > > > لو كان طويل القامة مثلي لما توانى عن تقبيل رأسي .. بعدها توكّلت على
    الله
    > > > وقدّمت طلب إجازة مفتوحة بدون راتب من عملي، والحمد لله جاءت الموافقة
    > >بسرعة،
    > > > أسرع ممّا تصوّرت .. تغيّبت عن البيت ثلاثة أشهر ونصف، كنت خلال تلك
    الفترة
    > > > أتصل كلّما سنحت لي الفرصة بزوجتي وأحدّث أبنائي .. اشتقت لهم كثيراً… كم
    > > > اشتقت
    > > > لسالم!! تمنّيت سماع صوته، هو الوحيد الذي لم يحدّثني منذ سافرت .. إمّا
    أن
    > > > يكون في المدرسة أو المسجد ساعة اتصالي بهم .. كلّما أحدّث زوجتي أطلب
    منها
    > > > أن تبلغه سلامي وتقبّله، كانت تضحك حين تسمعني أقول هذا الكلام إلاّ آخر
    > >مرّة
    > > > هاتفتها فيها .. لم أسمع ضحكتها المتوقّعة، تغيّر صوتها… قالت لي: إن شاء
    > > > الله ..
    > > > أخيراً عدت إلى المنزل، طرقت الباب، تمنّيت أن يفتح سالم لي الباب لكن
    > >فوجئت
    > > > بابني خالد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره.. حملته بين ذراعي وهو يصيح…
    > >بابا
    > > > يا بابا يا… انقبض صدري حين دخلت البيت، استعذت بالله من الشيطان
    الرجيم..
    > > > سعدت زوجتي بقدومي لكن هناك شيء قد تغيّر فيها، تأمّلتها جيداً، إنّها
    > >نظرات
    > > > الحزن التي ما كانت تفارقها .. سألتها ما بكِ؟! لا شيء.. لا شيء هكذا
    ردّت
    > >..
    > > >
    > > > فجأة تذكّرت من نسيته للحظات، قلت لها: أين سالم؟! خفضت رأسها لم تجب، لم
    > > > أسمع حينها سوى صوت ابني خالد الذي ما يزال يرن في أذني حتى هذه اللحظة…
    > >بابا
    > > > ثالم لاح الجنّة عند الله !!
    > > > لم تتمالك زوجتي الموقف أجهشت بالبكاء وخرجت من الغرفة ..
    > > > عرفت بعدها أن سالم أصابته حمّى قبل موعد مجيئي بأسبوعين، أخذته زوجتي
    إلى
    > > > المستشفى، لازمته يومين وبعد ذلك فارقته الحمى حين فارقت روحه جسده ..
    > >أحسست
    > > > أن ما حدث ابتلاء واختبار من الله سبحانه وتعالى… أجل إنّه اختبار وأيّ
    > > > اختبار؟!
    > > > صبرت على مصابي وحمدت الله الذي لا يحمد على مكروهٍ سواه ..
    > > > ما زالت أحس بيده تمسح دموعي، وذراعه تحيطني ..
    > > > كم حزنت على سالم الأعمى الأعرج!!! لم يكن أعمى، أنا من كنت أعمى حين
    انسقت
    > > > وراء رفقة سوء، ولم يكن أعرج، لأنه استطاع أن يسلك طريق الإيمان رغم كل
    شيء
    > > > ..
    > > > سالم الذي امتنعت يوماً عن حبّه!! اكتشفت أنّي أحبّه أكثر من أخوته!!!
    بكيت
    > > > كثيراً … كثيراً، ومازلت حزيناً…كيف لا أحزن وقد كانت هدايتي على يديه؟!
    > > > متأكّداً لو أنكم عرفتم سالم ستحبّونه أكثر ممّا أحببناه!!!!








    تحياتي للجميع:
     

مشاركة هذه الصفحة