بيان صادر عن الرئيس

الكاتب : الثمثمى   المشاهدات : 328   الردود : 0    ‏2005-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-17
  1. الثمثمى

    الثمثمى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-01
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0

    لقد حققت قضية الحرية مكاسب هائلة في الشرق الأوسط الكبير في الأشهر الأخيرة. فقد تحدى الملايين في أفغانستان والعراق الإرهابيين للإدلاء بأصواتهم في انتخابات حرة. وانتخب الفلسطينيون رئيساً ينبذ العنف ويعمل في سبيل الإصلاح الديمقراطي، واستعاد الشعب اللبناني سيادته وهو يدلي الآن بصوته لانتخاب قيادة جديدة. إن هناك تغيراً مفعماً بالأمل يحدث حالياً في مختلف أنحاء الشرق الأوسط. إن الناس يطالبون بحريتهم. ومع اجتياح تيار الحرية لهذه المنطقة، فإنه سيصل في نهاية الأمر إلى إيران أيضاً.

    إن الشعب الإيراني وريث حضارة عظيمة، وهو يستحق نظام حكم يحترم مثله ويطلق العنان لمواهبه وإبداعه. ويحكم إيران اليوم رجال يقمعون الحرية في الداخل وينشرون الإرهاب عبر العالم. إن السلطة بيد قلة غير منتخبة احتفظت بالسلطة من خلال عملية انتخابية تتجاهل متطلبات الديمقراطية الأساسية.

    والمؤسف هو أن انتخابات 17 حزيران/يونيو متساوقة مع هذا السجل الجائر. وقد حرم حكام إيران أكثر من ألف شخص تقدموا لترشيح أنفسهم للانتخابات، بينهم نساء وإصلاحيون يحظون بتأييد شعبي قاموا بالكثير في سبيل قضية الحرية والديمقراطية في إيران (من خوض الانتخابات).

    إن الشعب الإيراني يستحق نظاماً ديمقراطياً حقاً تكون فيه الانتخابات نزيهة، ويكون فيه زعماؤهم مسؤولين أمامهم لا العكس. إن الشعب الإيراني يستحق مجتمعاً حراً وديمقراطياً حقاً فيه صحافة حرة نشطة تنوّر الشعب وتضمن الشفافية. إنه يستحق حرية التجمع، كي يلتقي الإيرانيون ويلحوا في المطالبة بالإصلاح وكي تتمكن معارضة سلمية مخلصة من ضبط الحكومة. إنه يستحق اقتصاداً حراً يوفر الفرص والازدهار والاستقلال الاقتصادي عن الدولة. إنه يستحق قضاء مستقلاً يضمن سيادة القانون وتساوي جميع الإيرانيين أمام العدالة. وهو يستحق نظاماً يضمن الحرية الدينية، كي يتمكن من تشييد مجتمع يسود فيه التسامح والرأفة.

    إن النظام الإيراني ينكر اليوم جميع هذه الحقوق. إنه يغلق الصحف ومواقع الويب (الإلكترونية) المستقلة ويسجن من يتجرأون على تحدي النظام الفاسد. إنه يعامل شعبه بوحشية ويحرمه من حريته.

    إن أميركا تؤمن باستقلال ووحدة أراضي إيران. إن أميركا تؤمن بحق الشعب الإيراني في اتخاذ قراراته بنفسه وتقرير مصيره بنفسه. إن أميركا تؤمن بأن الحرية حق طبيعي مكتسب بالمولد وأنها ما يرغب فيه كل إنسان في أعمق أعماقه. وإنني أقول لأفراد الشعب الإيراني: أثناء نضالكم في سبيل حريتكم، يقف الشعب الأميركي إلى جانبكم."
     

مشاركة هذه الصفحة