نجا الرئيس صالح ، الغشمي وشلته قتلوا الحمدي

الكاتب : الابن الصنعاني   المشاهدات : 2,596   الردود : 43    ‏2005-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-17
  1. الابن الصنعاني

    الابن الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    1,789
    الإعجاب :
    0
    تأخرنا 3 أيام فنجا الرئيس صالح ، الغشمي وشلته قتلوا الرئيس الحمدي

    [​IMG]


    أكثر من ثلاثين عاماً مرت على قيام حركة 13 يونيو وتولي الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي لمقاليد السلطة.. وهذا يعني أن العديد من أبناء الجيل الجديد قد لا يكونون ملمين أو يعرفون الشيء الكثير عن هذه الحركة وقائدها رغم ما تمثله من محطة هامة في تاريخ اليمن الجمهوري.
    ولذلك أجرينا هذا الحوار مع القيادي الناصري المعروف الأستاذ حاتم أبو حاتم الذي يعد من الشخصيات التي عايشت عن قرب أحداث تلك المرحلة وكان مطلعاً على معظم تفاصيلها التي تحدث عن اجزاء منها في التالي
    ..




    * كواحد من الناصريين القدامى.. كيف كانت معايشتك لحركة 13 يونيو من إرهاصاتها التي سبقت تنفيذها.. وحتى إحكام قائدها الرئيس الحمدي على زمام السلطة كاملة؟
    ** حركة 13 يونيو قامت بعد وصول أوضاع البلد إلى أسوأ مستوياتها ومنها تجزئة القوات المسلحة إلى وحدات يمتلكها قاداتها ولا تستطيع القيادة العامة السيطرة عليها.. وأيضاً الوضع الاقتصادي كان قد تدهور إلى درجة أن مرتبات الجيش والموظفين كانت تأتي من دولة شقيقة عن طريق الملحق العسكري الذي كان هو الحاكم الفعلي للبلد آنذاك.. إلى جانب الفوضى التي عمت مختلف المجالات وكل نواحي الحياة..
    ولم تكن في تلك الاجواء نقطة مضيئة غير حركة التعاونيات التي أسسها الشهيد إبراهيم الحمدي قبل أن يتولى الرئاسة وأثمرت عن شق الطرق إلى معظم القرى وبنيت المدارس وانشئت مياه الشرب ولازالت آثار ثمارها قائمة إلى اليوم.. ثم ظهرت ما اسميت حركة الإصلاح داخل القوات المسلحة وكانت تصدر بيانات تطالب بتصحيح أوضاع القوات المسلحة..

    *هذا كان قبل قيام حركة 13 يونيو؟
    ** نعم.. والقاضي الإرياني كان يحاول إصلاح الأوضاع ولكنه يفشل فيلجأ للاعتكاف مرة في بيته ومرة خارج البلاد وهكذا استمر الحال حتى قيام حركة 13 يونيو 1974م وتم تشكيل مجلس قيادة من أحد عشر عضواً تشاوروا فيما بينهم واختاروا الحمدي رئيساً على أساس (فقيه بدل فقيه) ولأنهم مطمئنون أنه ليس للحمدي نفوذ قبلي أو أي نفوذ أخر وانهم سيستطيعون تحريكه كما يريدون.. واستمرت أيضاً الفوضى لفترة بعد 13 يونيو لأن مجلس القيادة كان يجتمع من ستين شخصاً فالشيخ عبدالله بن حسين الأحمر كان يأتي ومعه شلته والشيخ سنان أبو لحوم كذلك وغيرهم مثلهم.. وكنموذج على تلك الفوضى أنه وصلت إلى ميناء الحديدة صفقة اسلحة سوفيتية في ذلك الوقت فتسابق قادة الوحدات (وهم أعضاء مجلس قيادة) إلى الاستيلاء عليها وكادوا يتناحرون بسببها.. فاقترح الحمدي ايصال تلك الأسلحة إلى القيادة حتى يتفق القادة على توزيعها فيما بينهم.. وفي إبريل 1975م اصدر الحمدي قرارات بابعاد مراكز القوى عن القوات المسلحة مثل العميد ابو شوارب وبيت ابو لحوم والعميد يحيى المتوكل وآخرين وتم إخراجهم من مجلس القيادة وحينها تمت السيطرة على القوات المسلحة وبدأت الأوضاع تستقر.. ثم بدأ صراع مع الدولة الشقيقة للتخلص من هيمنتها وتزامن مع بدء الحمدي بحوارات مع جميع القوى السياسية بداية من البعث (القوميين) وإلى الناصريين الذين كانوا أكثر استجابة له من غيرهم..

    * وماذا عن الأخوان المسلمين؟
    ** وهم أيضاً تحاور معهم وكان بينهم القاضي يحيى الفسيل الذي تعاون بشكل كبير مع الحمدي واتفق معه على انشاء المعاهد العلمية مقابل ذلك التعاون.. كما حاول الحمدي التحاور مع الذين يقاتلون في المناطق الوسطى.. وعلى أثر تلك الحوارات انضم الحمدي إلى التنظيم الناصري.. وتبع ذلك ما سمي بالتصحيح ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب..

    * بالنسبة لك شخصياً كيف عايشت حركة 13 يونيو وهل كان لك دور أو مساهمة فيها؟
    ** أنا كنت في القوات الجوية وهذه الوحدة كانت في الحديدة بعيداً عما يجري من صراعات.. وعند قيام حركة 13 يونيو كان قائد القوات الجوية المقدم طيار علي صالح الشيبة قد عين في مجلس قيادتها.. وكان أكثرنا غير راضين عن تشكيلة مجلس القيادة فتم التمرد من القوات الجوية وقد حاولنا قصف مقر مجلس القيادة في 17 يونيو ولكنهم عرفوا عن طريق الاستخبارات ما كنا ننويه عندما رأى حراس الطائرات تحميلها بالأسلحة وتم القبض علينا والقائنا في السجن لأكثر من ثلاثة أشهر..

    * يعني كنتم من المعارضين لقيادة الحمدي؟

    ** نعم لأن الصورة لم تكن قد اتضحت لدينا لأن أعضاء مجلس القيادة هم أنفسهم مراكز القوى التي تعبث بالبلد.. وبعد التفاهم بين حركة 13 يونيو والتنظيم الناصري في 27 إبريل 1975 بدأنا التعاون مع الحركة وقائدها.. وقد كان الوالد سنان أبو لحوم يحاول ضمي إليه بحكم انتمائي لنفس منطقته ولكني فضلت التعاون مع الحركة.. واصبحت من الناشطين في المسيرات والفعاليات الشعبية وفي القوات المسلحة وواصلت ذلك حتى استشهاد الرئيس الحمدي في 11 أكتوبر 1977م.

    * أفهم من كلامك أن الحمدي لم يكن ناصرياً قبل حركة 13 يونيو؟
    ** نعم وكما قلت فقد انضم للتنظيم الناصري خلال الحوارات التي تبعت حركة 13 يونيو وبدأ يلتزم تنظيمياً وحضر المؤتمر الخامس للتنظيم في الحديدة.. وبذلك استطاع الحمدي كسب تيار سياسي إلى جانب النفوذ العسكري..


    * وقبل ذلك كان بعثياً؟
    ** لا لم يكن الحمدي بعثياً وإنما كان اقرب إلى الحزب الديمقراطي (الحركيين) كما كان يقال..

    * هل كانت توجد علاقة بينك وبين الرئيس الحمدي.. أو حدث بينكم اي موقف؟** علاقتي بالحمدي كانت علاقة تنافر لانه عندما تم سجننا هددنا بالإعدام في ساحة القوات المسلحة لاننا احتجزنا قائدنا علي صالح الشيبة عضو مجلس القيادة وتمت محاكمتنا ثم أصدر عفواً عنا.. وقد التقيت بالحمدي كثيراً وكان قبل التفاهم مع التنظيم يعتبرني من انصار سنان أبو لحوم الذي كان ألد خصومه حينذاك..

    * بعض الشخصيات الكبيرة التي ساندت الحمدي في حركة 13 يونيو تحدثت بعد ذلك عن أن الحركة كانت من الأخطاء الكبيرة وكانت انقلاباً عسكرياً استولى على السلطة من المدنيين فما رأيك في هذا؟
    ** في ذلك الوقت لم تكن الديمقراطية معروفة في أغلب البلدان العربية وكانت كل الحركات انقلابية وكانت تقاس بحجم الانجازات التي تحققها.. وحركة 13 يونيو فعلاً انقلاب عسكري ولكنه الانقلاب الوحيد الذي لم تسيل فيه قطرة دم واحدة.. وتم توديع القاضي الإرياني بوداع رسمي إلى باب الطائرة وقد القى له الرئيس الحمدي التحية وهو على سلم الطائرة.. وطبعاً لم تكن هناك اصلاً مقومات دولة حقيقية ليقال أنه تم الانقلاب عليها..!! والأصح أن ما حدث هو حركة عسكرية قادها الحمدي من داخل القوات المسلحة ولم تتنبه مراكز القوى أن لدى الحمدي تنظيماً عسكرياً داخل الجيش وكانت تفكر أن الحمدي سيكون دمية بأيديها.. وأنا اعتقد أن الانقلاب الذي كان ارتداداً عن الثورة هو حركة 5 نوفمبر 1967 التي كانت ضد الرئيس المشير السلال.. أما فترة حركة 13 يونيو فيكفيها فخراً قول أديب اليمن الكبير الراحل عبدالله البردوني عندما وصفها في كتابه (اليمن الجمهوري) بأنها الفترة الذهبية في تاريخ الثورة اليمنية..

    * لو لم تحدث حركة 13 يونيو.. هل كان هناك خيار آخر لاخراج البلاد من الأوضاع التي ذكرتها؟
    ** لم يكن هناك خيار آخر إلا (الصوملة) والتناحر الداخلي..

    * بعد قيام الحركة سارع الحمدي لاتخاذ قرارات وخطوات متلاحقة لما كان يرى أنه إصلاح للأوضاع فيما رآه آخرون استعجالا انعكس سلباً على الحركة وعلى حياة الحمدي نفسه فهل توافق هذا الرأي؟** نعم هذا فيه شيء من الصحة لأن الحمدي لو كان مثل غيره لاهتم بنفسه فقط وحماية حياته فقط..

    * لا ليس هذا ما اقصده.. وإنما ما يمكن وصفه عن استعجال الخطوات والحكمة أن التأني كان مطلوباً أكثر..؟
    ** نحن كنا نتحاور مع الحمدي حول هذا الأمر وكنا نطالبه بإبعاد الغشمي وكل القوى السيئة فكان يطرح بأن التغيير عكس هذا وكان يقول أن التغيير يتم بتدرج وبحيث يكون أولاً من السيئ إلى سيئ آخر ثم من السيئ إلى الأفضل.. وكان ينوي تغيير كل السيئين لو لم يتم اغتياله بيد القوى التي تضررت من خطواته الإصلاحية وأنا لا أعتقد أنه كان متسرع الخطوات لأن أوضاع البلد كانت تستدعي ذلك.. ولكن للأسف قام باغتياله أقرب المقربين إليه والذين يثق فيهم وعلى رأسهم الغشمي..

    * كيف تتهم الغشمي باغتيال الحمدي وحادثة الاغتيال ما زال يكتنفها الغموض إلى الآن؟
    ** نعم اتهم الغشمي وكل الناس يعرفون انه الذي اغتاله عندما كان ضيفاً في منزله..

    * بعد مرور عام على تولي الحمدي للسلطة أصبحت له شعبية واسعة وهناك من يقول أن سببها طريقة القائه للخطابات ودغدغة كلماتها لاحلام وتطلعات المواطنين فما رأيك؟
    ** صحيح كان الحمدي خطيباً مفوهاً وكان معداً إعداداً علمياً جيداً وكان يمتلك العديد من الصفات القيادية.. لكن شعبيته لم تكن بسبب ذلك فقط وإنما بسبب إنجازاته الملموسة ومنها تحسن الأوضاع المعيشية للمواطنين وبسبب الأمن والاستقرار في عهده..

    * بالنسبة لـ (لجان التصحيح) التي أنشأها، هناك اتهامات حولها واستغلالها من بعض رجال الحمدي لمصالح شخصية أو تصفية خصومات.. فما تعليقك؟
    ** أي عمل لابد وأن ترافقه أخطاء.. والحمدي لم يكن يعرف كل شيء عن كل الذين حوله.. وأنا كنت من الذين لم يكونوا راضين عن تعيين عدد من قيادات لجان التصحيح.. لكن البعض ممن يتهمون لجان التصحيح هم ممن فقدوا مراكزهم ونفوذهم وهيمنتهم شبه الاقطاعية على البلد.. وعموماً إيجابيات وإنجازات لجان التصحيح كانت أكثر بكثير من سلبياتها.. وبالنسبة لتصفية الخصومات فقد كان الحمدي أكبر من أن يفكر في ذلك وكان رجلاً سلمياً حتى مع الذين تمردوا عليه وعلى رأسهم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر والشيخ سنان أبو لحوم حيث لم يستخدم أي نوع من العنف رغم ما كان يعاني منهم..

    * وماذا عن ما يقال من استغلال أحمد دهمش لمنصبه في لجان التصحيح ضد خصومه؟
    ** أحمد دهمش بقي فترة بسيطة جداً على رأس لجنة التصحيح ثم قدم رسالته المشهورة إلى الحمدي وقال له فيها (كنا نظنك سيف بن ذي يزن.. فإذا بك سيف من خشب..!!) وأنا اعتبر أحمد دهمش مناضل وطني صادق وشريف ولم يسرق أو ينهب أي شيء من أموال الدولة..

    * عندما قام الحمدي بحركة 13 يونيو.. هل كان لديه مشروع نهضوي أو رؤية واضحة لبناء الدولة الحديثة؟
    ** أنا اعتقد أنه كان لديه في البداية هدف رئيسي من قيام حركة 13 يونيو وهو إصلاح القوات المسلحة وتوحيدها تحت قيادة واحدة.. وبعد تسلم السلطة وقع في صراع مع قوى سياسية مختلفة وظل لفترة يبحث عن قوة سياسية ليستند إليها فحاور كل القوى السياسية ولم يقف معه إلا الناصريون..

    * ولكنه عند تولي السلطة تعهد لمجلس الشورى بإعادة المؤسسات المدنية الدستورية لقيادة البلاد ثم لم يفعل...؟
    ** صحيح.. وأي حركة لابد أن تقدم وعوداً في البداية ولكنها لا تنفذها إلا حسب الظروف التي تواجهها من بعد..

    * ولماذا فشل الناصريون في تنفيذ مشروعهم قبل اغتيال الحمدي (أو بعد ذلك) أو تحقيق أي إنجاز؟
    ** لم يكن التنظيم الناصري قد اندمج بشكل كامل مع حركة الحمدي وإنما كان الاتفاق (فوقياً) فقط وعندما كان الناصريون ينتقدون الحمدي كان يرد بأن التغيير لم يبدأ بعد.. وظل كذلك حتى استشهاده..

    * ألم تخشوا كناصريين أن ينقلب عليكم الحمدي مثلما انقلب على البعثيين وعلى الإخوان المسلمين؟
    ** هو لم ينقلب على أحد ولكن نقاط التلاقي بينه وبين تلك القوى كانت ضعيفة.. أما مع التنظيم الناصري فكان التلاقي أكثر جدية ومصداقية.. والدليل انه عندما اصر الناصريون في مؤتمرهم الخامس على أن يكون الحمدي الأمين العام للتنظيم رفض ذلك وقال أنه يريد التفرغ لبناء الدولة والأمين العام يتفرغ للعمل السياسي وكان حينها الشهيد عيسى محمد سيف..

    * على ذكر عيسى محمد سيف.. هل كانت حركة الناصريين في 1978 محاولة لمواصلة مرحلة الحمدي؟** بالضبط كانت كذلك.. فبعد أن فجع الناصريون باستشهاد الحمدي بدأ التوجه لديهم بإعادة الحركة في التنظيم وعملوا خلال عام على العمل داخل القوات المسلحة وإعادة روح حركة 13 يونيو فيها من جديد حتى تم تنفيذ الحركة في 15 أكتوبر 1978 وكان مقرراً أن تكون في نفس يوم ذكرى استشهاد الحمدي (11 أكتوبر) واعتقد أن تأخيرها لثلاثة أيام كان سبباً في فشلها..

    * وإذا طلبنا منك كشف أسرار جديدة عن هذه الحركة فهل توافق؟
    ** لم يحن الوقت واعتقد أنه يكفي أن القيادة الحقيقية للحركة تم إعدام أفرادها.. وكما قلت أن تأخيرها لثلاثة أيام أتاح للآخرين الشعور بها والاستعداد لها ولهذا فشلت.. ولأننا تعلمنا من الحمدي أن نكون سلميين فإن دماء أبناء التنظيم هي التي سفكت ولم تسفك أي دماء غيرها من الجانب الآخر..

    * أخيراً هل ترى أن أوضاع البلد حالياً تحتاج إلى ما يشبه حركة 13 يونيو؟
    ** لا نحتاج اليوم إلى حركات انقلاب عسكرية لاننا اتفقنا على نضال سلمي وتغيير ديمقراطي.. والبلد الآن يحتاج إلى مشروع أكبر من مشروع الحمدي لأننا أصبحنا في عصر العلم والثورة التكنولوجية وفي زمن الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في إيجاد مشاريع نهضوية حقيقية لبناء يمن مزدهر ومتطور ومستقر..

    منقول ناس برس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-17
  3. سبا

    سبا عضو

    التسجيل :
    ‏2003-12-29
    المشاركات:
    238
    الإعجاب :
    0
    هولا هم القتله الذين اغتالوا الزعيم /ابراهيم الحمدي

    ميعنا يعرف ان الغشمي عليه لعنة الله هو قاتل الزعيم المرحوم/ابراهيم الحمدي رحمه الله وهذه حقيقة يعرفها الجميع وقد اعترف بها الكثير من مسؤلي النظام منهم المرحوم يحي المتوكل في لقاء له مع صحيفة الايام وايضا محسن العيني في شهادته على العصر لقناة الجزيره وغيرهم كثر

    ولكن هناك مشاركين اخرين في هذه الجريمه منهم يمنيون همالان من يقودون البلاد
    ومنهم اجانب يتبعون دولهي(السعوديه وامريكا وفرنسا)
    وهنا ادعو الاخوة اعضاء المجلس للمساهمة في طرح اسماء قتلة ابراهيم الحمدي وشقيقه عبد الله رحمهما الله ومن يعرف كيف جرت عملية الاغتيال حتى لا نكون مشاركين في هذه الجريمه بصمتنا فالساكت عن الحق شيطان اخرس
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-17
  5. ضد العنصرية

    ضد العنصرية عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-05
    المشاركات:
    205
    الإعجاب :
    0

    انا معك ان معرفة القاتل مهمة
    ولكنى لست معك فى ان تخرج عن الادب وبدون ادلة قدذكرت بعض الادلة فاتى بالاخرى وبدون غضب وتعصب وعنصرية
    لانى ضد العنصرية المقيتة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-17
  7. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766
    الابن الصنعاني

    يعلم الله أني أحترم ماكتبت فعلا

    ولكني قرأت مره في أحد كتب محمد حسنين هيكل ان من اغتال الحمدي هو الحزب الاشتراكي

    والتخطيط روسي طبعا ومنفذ العملية هو روسي أيضا .


    روسيا اعترفت بذلك عام 1986 بعد أحداث يناير وقالت أنها بالمرصاد لمن كان يقول الوحدة مثل الحمدي .


    ولله الحمد هاهي روسيا ومن ورائها ذيولها قد ولت وانتهت .

    وعقبال الان القوة العظمى حاليا تلحق بروسيا .


    سأحاول النظر الى الموضوع من زواية أخرى

    خالص المحبة والتقدير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-17
  9. تخاريف

    تخاريف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    هناك نظرية تقول (ابحث عن المستفيد)
    والموضوع واضح وما فيش داعي للغمغمة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-17
  11. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766

    في شركات التامين كلامك صحيح

    وفي بعض السرقات

    ولكن ليس هذا الموضوع


    فالشعب يعرف يقينا من قتل الحمدي


    خالص المحبة والتقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-17
  13. تخاريف

    تخاريف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-23
    المشاركات:
    106
    الإعجاب :
    0
    الحقيقة ياعزيزي اقوى من محاولاتك لاخفاءها
    ولو كانت المسأله كما تقول فلماذا لاتعلن ذلك السلطه
    وترحم نفسها من لعنة الشعب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-17
  15. الابن الصنعاني

    الابن الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    1,789
    الإعجاب :
    0
    جريمة قتل الشهيد الحمدي غامضة فعلاً وكلها شكوك واتهامات توجه لكثير من الأشخاص وقد اختلطت الأوراق بسبب هذه الاتهامات وهذه القضية غامضة بحق ومهما طال الغموض هذه القضية فالأيام كفيلة بكشف هذا الغموض
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-17
  17. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766

    [U]أقسم بالله أني لا أحاول اخفاء شيئا


    ولكن الان مازالت جريمة اغتيال الحمدي غامضه

    كل ماتسمعه هو كلام وكلام وتقرا كلام كلام

    بدون اي دليل

    اعطني دليلا وانا سأكون معك

    خالص المحبة والتقدير [/U]
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-17
  19. مشتاق ياصنعاء

    مشتاق ياصنعاء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-02
    المشاركات:
    22,338
    الإعجاب :
    766


    والى الآن الشيء المؤكد هو اعتراف روسيا بالتخطيط والتنفيذ لعملية اغتيال ابراهيم الحمدي لمصلحة الحزب الاشتراكي في الجنوب سابقا .



    ولك مني

    وللجميع

    خالص المحبة والتقدير
     

مشاركة هذه الصفحة