ما أدري وش أقول، بس يمنع دخول ضعاف القلوب، صور غريبة شوي .

الكاتب : زيدان   المشاهدات : 777   الردود : 4    ‏2005-06-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-16
  1. زيدان

    زيدان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-14
    المشاركات:
    508
    الإعجاب :
    0
    ما أدري وش أقول، بس يمنع دخول ضعاف القلوب، صور غريبة شوي .
    الإشاعات هي نتاج التخلف الاجتماعي والفكري والثقافي والديني في المجتمع العربي المسلم، ولها ضروب مختلفة وأشكال متعددة، فمن أبرزها ما يمس الجوع بشكلٍ مباشرٍ، الإشاعات المتعلقة بتخفيض أسعار الخبز والأرز والشاي والسكر في بعض البلدان العربية، ومنها ما يمس الاقتصاد الوطني، إشاعة تخفيض البنزين ووضع ألف ريال في حساب طلبة الجامعات إلخ ...، ومنها ما يمس شأن الكسالى وعشاق النوم في رمضان، تقديم إجازة عيد الفطر أو تمديدها، تقول قاعدة فيزيائية تتأثر بالبرودة والحرارة، ومنها ما يتقاطع مع الشأن الديني في أمور الغيب على وجه الخصوص، قرب خروج المهدي، أو خروجه ودخوله مرةً أخرى داخل سردابه في سامراء، الظاهر أن الأستاذ المهدي نسي شيئاً وعاد للبحث عنه مرةً أخرى، مشاهدة المسيح الدجال في الأسواق العامة وهو يشتري عصير سنتووووب، قصة خادم الغرفة النبوية الشيخ أحمد والرؤيا المزعومة، وأحياناً تقلب القصة إلى فتاةٍ أساءت الأدب مع الله فسقطت ميتةً على رصيف الفيصلية .

    اعتقد العرب بعد تأديبهم من قبل دولة العصابات اليهودية في حرب السبعة والستين، أو ما يعرف بعام النكسة، أن السفاح موشي ديان هو المسيح الدجال لأنه كان أعوراً، وسبب عوره شظية أصابت عينه في إحدى المعارك الحربية، غير أن الانهزامية النفسية والعسكرية لعبت دورها في تفعيل هذه الإشاعة الغريبة، انتصار ساحق حققه المسيح الدجال ( كما قيل ) الأعور موشي على جيوش العرب الجرارة التي كانت ولا تزال تحتقر عدوها وتتعاطى معه بمنتهى السطحية والغباء، بألفاظها : سنرمي بإسرائيل في البحر .

    يقول الأستاذ مصطفى أمين صاحب أخبار اليوم عن هذه الفترة، كانت إسرائيل تستعد للحرب في صمتٍ مريبٍ، وكنا نستعد للحرب باجتماعٍ رياضيٍ حضره المشير عبد الحكيم عامر داخل إحدى الأندية الرياضية لمناقشة إجراءات انتقال لاعبٍ أساسي من النادي إلى نادٍ آخر ! ونشرت الصحف المصرية صورةً لامرأةٍ فلاحةٍ ترفع الشبشب مهددةً ومتوعدةً أمام إحدى البوارج الحربية الأمريكية وهي تعبر قناة السويس، كتب سنوات سجن مصطفى أمين .

    في الحرب العالمية الثانية، حاولت إحدى الغواصات الألمانية الإغارة من الأعماق على أحد الموانئ البريطانية وضرب بعض السفن الحربية المتوقفة هناك، تمكنت الغواصة الألمانية من تحقيق شيءٍ من أهدافها، وأثناء انسحابها من الميناء البريطاني، حاولت طائرة حربية بريطانية ضرب الغواصة الألمانية فلم تفلح، إذ أصيبت بعطبٍ بالغٍ في الجهاز الخاص برمي القنابل، فما كان من الطيار البريطاني إلا أن أخرج مفتاحاً إنجليزياً ضخماً من الطائرة وألقاه على الغواصة من شدة الحنق والغيظ، ذكرت ذلك مجلة المختار التي كانت تصدر في طبعتها العربية من دار ريدز دايجست، ربما اعتقدت تلك الفلاحة الشجاعة أن رفع الشبب في وجه البارجة الأمريكية أفضل من رفع الراية البيضاء والاستسلام للعدو، ولذلك يحني بعض المناضلين قاماتهم أمام العدو، لا جبناً ولا خوراً ولا هزيمةً، بل ينحني ذلك المناضل للالتقاط حجرٍ، أو قنبلةٍ يدويةٍ، أو لتحاشي طعنةٍ أو طلقةٍ أو زخةٍ من الرصاص، لكنه لا ينحني ذلاً وجبناً .

    عوداً على ذي بدأ، الإشاعات التي تجوس داخل المجتمعات العربية وداخل مجتمعنا هذا، دليل ملموس على مستوى التردي والانحطاط والتخلف والجهل الذي عشعش في عقول أبناء الأمة، فأصبح هم غالبية أبناء الوطن تخفيض أسعار البنزين وزيت المحركات وزيادةٍ في الرواتب وطرحٍ للوظائف الجديدة ( في المشمش ) وتمديد الإجازات السنوية ووضع ألف ريالٍ في حساباتهم المصرفية، والسماء لا تمطر ذهباً ولا فضةً، بل تمطر مطراً، وأحياناً حجارةً من السماء والعياذ بالله .

    تنقلب الإشاعة في بعض الأحيان إلى إيمانٍ عميقٍ بالظواهر غير الطبيعية ( الميتافيزيقيا ) رجل مسخ لأنه ظلم إنساناً في مدينة جدة وأخرجه من مسكنه، ووضعت صورة الرجل الذي مسخه الله، وبعد التدقيق تبين أنها صورة المخلوق الفضائي AT من إخراج اليهودي الأمريكي ستيفن سبيلبيرج، انتشرت هذه الإشاعة قبل سنواتٍ، ومن الطريف أن الذي وضع هذه الإشاعة والصورة المقتبسة من الفيلم الأمريكي، أرفقها برقم فاكسٍ مجهولٍ، وقيل هو رقم حجزٍ في الخطوط السعودية، فإذا سولت لك نفسك الاتصال بالرقم الغريب سمعت فحيحاً وهمساً مخيفاً يجبرك على وضع السماعة فوراً حتى لا تصاب بالصمم، وهو صوت الفاكس طبعاً، لكننا لم نكن نعرف معنى الفاكس في تلك الأيام، فما بالكم بأصوات عالم الإنترنت شي طاط طاط طاط طيطا طيطا إلخ ....

    حتى في الغرب المتقدم ما سلمت مجتمعاتهم من تلك الإشاعات الغريبة، فظهرت إشاعات رجل الثلج الضخم وعملاق الغابة، والمخلوقات الفضائية، وحش بحيرةٍ لوخانيس أو لوك نيس في اسكتلندا إلخ .... ولاقت تلك الإشاعات رواجاً كبيراً حتى لدى بعض الساسة الغربيين، الرئيس الأمريكي رولند ريجان الذي نفق مؤخراً استعان بكاهنةٍ داخل البيت الأبيض، وبيل كلنتون فتى مونيكا استعان بدجالٍ عربي ليقرأ له طالعه، وشرطة إحدى الولايات الأمريكية استعانت بمستبصرةٍ أمريكيةٍ لحل بعض الجرائم ( مجلة المختار )

    ويردني في بريدي بعض الرسائل التي تحمل إشاعةً معينةً مشفوعة ببعض الصور ويطلب صاحبها نشرها في الساحة العربية، كقول القائل : إن هذه الفتاة التي ترون صورتها، كانت تستمع إلى إحدى القنوات الفضائية الغنائية، وأثناء استماعها للقناة الغنائية كانت أمها تقرأ القرآن الكريم، فقالت الفتاة لوالدتها : تراك أزعجتينا بالقرآن ! اذهبي إلى مكانٍ آخر، الأم رفضت طبعاً، والفتاة غضبت من أمها وأخذت منها القرآن، بالقوة طبعاً وألقت به على الأرض ! الخبر يقول : فخسف الله بها !! والصواب فمسخها الله إلى ( معيسلانة ) الاسم حلو جداً، على وزن معسل أو عسل، وهي في المستشفى السلطاني بمسقطٍ لتلقي العلاج اللازم، الدور الثالث غرفة 13 والزيارة من الساعة الرابعة إلى التاسعة !! نسيت أن أخبركم قالوا : إن القصة وقعت في ولاية الرستاق بسلطنة عمانٍ، أعتقد أنه بعد أعوامٍ ستنتقل هذه الإشاعة الخرافية إلى دولةٍ أخرى، مثل مصر أو السعودية أو سوريا إلخ .....

    [​IMG]
    تسريحة الشعر كلها ذوق وحلاوة

    إشاعة أخرى عن المسيح الدجال الذي ظهر في باكستان، والذي ترون صورته أسفل، الأستاذ المسيح عنده عين واحدة في وسط وجهه ! مع أن الصفة الواردة في الدجال الحقيقي غير ما ورد في هذه الصورة ! الخبر يقول إن هذا المسيح واسمه معصوم ( عاشت الأسامي ) لا يتأثر لا بالنار ولا بالرصاص، طبعاً فهو مسيح، وقد تم إيقافه في السجن، لكن أبواب السجن استعصت على الإغلاق، المرة هذه مو لأنه مسيح، بل لأن الحكومة الباكستانية حكومة فاسدة أصلاً لا تحكم إغلاق أبوابها الجوية، وكيف تجرؤ على إغلاق أبوابها والمخابرات الأمريكية تسرح وتمرح فوق أراضيها، تعتقل من تشاء من أبنائها وتشحنهم إلى معسكر إكس بكوبا ؟ من وجهة نظري القاصرة أعتقد أن المسيح الدجال الباكستاني هو الجنرال برواز غير المشرف، والذي صورته الواشنطن بوست على أنه كلب وفي لأسياده بعد اعتقاله لأبي الفرج الليبي، دون أن ننسى المسيح رقم اثنين قرظاي أو كرزاي، الصفر الأمريكي داخل أفغانستان .
    [​IMG]
    لا أعتقد أننا سنقضي على هذه الإشاعات، بل إنني أراها في ازديادٍ شديدٍ وتصاعدٍ مثيرٍ، والأسباب كثيرة، منها على سبيل المثال لا الحصر، عدم التحاكم إلى الشرع في التعاطي مع هذه الخزعبلات والخرافات، الفقر والبطالة وقلة الوعي والثقافة، الانهزامية النفسية والمعنوية على جميع الأصعدة والمسارات، استفادة بعض الأطراف المنحرفة من هذه الإشاعات كما يفعل بعض كبار الرافضة مع أتباعهم، وبعض رؤوس التصوف مع مريديهم لسحب مزيدٍ من الأموال من جيوب هؤلاء البسطاء، بناء عالمٍ افتراضيٍ وهمي للمتبطحين فوق الأرض، يأملون من خلاله أن تجود السماء عليهم بالدراهم والدنانير والنساء والقصور، غير أن السماء لا تمطر هذه الأيام إلا مطراً، وأرجو ألا نكون ممن قالوا ( هذا عارض ممطرنا ) ثم تبين فيما بعد في آيةٍ أخرى ( وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَرًا فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ ) الله يستر .

    للكاتب الخفاش الاسود
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-16
  3. الصيدلاني

    الصيدلاني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    60
    الإعجاب :
    0
    مشكور على الموضوع أخ زيدان

    وشكرا للجميع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-16
  5. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم جميعآ

    ويردني في بريدي بعض الرسائل التي تحمل إشاعةً معينةً مشفوعة ببعض
    الصور ويطلب صاحبها نشرها في الساحة العربية، كقول القائل : إن هذه
    الفتاة التي ترون صورتها، كانت تستمع إلى إحدى القنوات الفضائية الغنائية
    وأثناء استماعها للقناة الغنائية كانت أمها تقرأ القرآن الكريم، فقالت الفتاة
    لوالدتها : تراك أزعجتينا بالقرآن ! اذهبي إلى مكانٍ آخر، الأم رفضت طبعاً
    والفتاة غضبت من أمها وأخذت منها القرآن، بالقوة طبعاً وألقت به على
    الأرض ! الخبر يقول :

    فخسف الله بها !! والصواب فمسخها الله إلى ( معيسلانة ) الاسم حلو جداً
    على وزن معسل أو عسل، وهي في المستشفى السلطاني بمسقطٍ لتلقي
    العلاج اللازم، الدور الثالث غرفة 13 والزيارة من الساعة الرابعة إلى
    التاسعة !!
    نسيت أن أخبركم قالوا : إن القصة وقعت في ولاية الرستاق بسلطنة عمانٍ
    أعتقد أنه بعد أعوامٍ ستنتقل هذه الإشاعة الخرافية إلى دولةٍ أخرى، مثل مصر
    أو السعودية أو سوريا إلخ ..... ؟؟


    [​IMG]

    بالنسبة لهذة الفتاة : إذا كانت الصورة صحيحة : أعتقد
    أنها نتيجة للإسنساخ بين الحيونات وبني البشر هذا الإسفسار العلمي وياريت
    ربنا يمسخ من قاموا بتمزيق القران الكريـــــم في معسكرات كوبا لكئيبة أو في
    سجون إسرائيل الأثمة .. أرجوا من أخواننا في مسقــط زيارة هذة الغرفة في هذا
    المستشفى وإفادتنا بالخبر الصحيح ؟؟
    والله أعلم



    إشاعة أخرى عن المسيح الدجال الذي ظهر في باكستان
    والذي ترون صورته سفل، الأستاذ المسيح عنده عين واحدة في وسط وجهه ! م
    ع أن الصفة الواردة في الدجال الحقيقي غير ما ورد في هذه الصورة ! الخبر يقول
    إن هذا المسيح واسمه معصوم ( عاشت الأسامي ) لا يتأثر لا بالنار ولا بالرصاص
    طبعاً فهو مسيح، وقد تم إيقافه في السجن، لكن أبواب السجن استعصت على
    الإغلاق المرة هذه مو لأنه مسيح، بل لأن الحكومة الباكستانية حكومة فاسدة
    أصلاً لا تحكم إغلاق أبوابها الجوية، وكيف تجرؤ على إغلاق أبوابها والمخابـــــرات
    الأمريكية تسرح وتمرح فوق أراضيها، تعتقل من تشاء من أبنائها وتشحنهم إلى
    معسكر إكس بكوبا ؟ من وجهة نظري القاصرة أعتقــد أن المسيـــح الدجــــــال
    الباكستاني هو الجنرال برواز غير المشرف، والذي صورتــه الواشنطــن بوست
    على أنه كلب وفي لأسياده بعد اعتقاله لأبي الفــــرج الليبـــي، دون أن ننسى
    المسيح رقم اثنين قرظاي أو كرزاي، الصفر الأمريكي داخل أفغانستان . ؟؟



    أما هذة الإشاعة قد سمعنا عنها قبل سنوات .. ولم نسمع
    المزيد عنها بعد ذلك .. اين هذا لرجل الأن ؟؟ وماذا يعمل ؟؟


    شكرآ لك أخي الفاضل زيدان على هذا التوضيح
    الرائع ولابد أن لانصدق كل مايقال .


    مع التحيات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-16
  7. بحر اليمن

    بحر اليمن عضو

    التسجيل :
    ‏2005-03-22
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    مشكوووووووووووووووووووووور
    على هذا الموضوع واستغرب كيف يصدق الناس هذه الأكاذيب


    بس شوف على تعبير ( وأشار إلى دجاجه كانت تتمشى في ...............)
    تقول كانت تتمشى مع خطيبها والا لوحدها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ههههههههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-16
  9. تلميذ الزمن

    تلميذ الزمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-10
    المشاركات:
    1,669
    الإعجاب :
    0
    كلامك منطقي جدا جدا وأنا اهنئك على هذا التفسير

    مع خالص محبتي
     

مشاركة هذه الصفحة