عثمان الخميس يقول النبي يبول وهو واقف (حاشاه يا.....)

الكاتب : نيغروبونتي   المشاهدات : 1,023   الردود : 13    ‏2005-06-16
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-16
  1. نيغروبونتي

    نيغروبونتي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-27
    المشاركات:
    538
    الإعجاب :
    0
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-16
  3. البلسم الشافي

    البلسم الشافي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-04
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    وإذا كان الإمام جعفر الصادق يقول هذا ايضا ما تقول؟

    إن قلت لدينا حديث ينهى عن البول واقفا فهاته من كتب الإمامية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-16
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    هههههه فضح نفسه من دون ان يدري لانه يجهل عن خفايا مذهبه الهدام

    ((سئل الصادق عن البول قائما قال لا بأس به)) الكافي 6/500. وسائل الشيعة 1/352. 2/77. كشف اللثام الهندي 1/23. 229. مصباح المنهاج 2/151. محمد سعيد الحكيم.



    وسئل أبو عبدالله ((أيبول الرجل وهو قائم قال نعم)) تهذيب الأحكام 1/353. وسائل الشيعة 1/352.



    قال امامكم ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




    (((((((((( قال :- نعم )))))))))




    بينما يفتي بل يأمر امامكم المعصوم ان يبول الشيعي واقفا في كل وقت وزمان وبلا ضروره

    قال الامام ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟

    قال نعم




    أيش قال الامام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    قال نعم ((((((يبوووووول واقفا ))))))




    قبل ما تخربطون وتلخبطون وتضللون الناس

    روحوا طالعوا دينكم الشيعي أولا

    حتى دينكم الشيعي ما تعرفونه وجايين تحاوروووووووون





    [750] 7 ـ وعنه، عن محمد بن أبي عمير، عن حنان بن سدير قال: سمعت رجلا سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) فقال: إني ربما بلت فلا أقدر على الماء، ويشتد ذلك علي؟ فقال: إذا بلت، وتمسحت، فامسح ذكرك بريقك، فإن وجدت شيئا فقل: هذا من ذاك .

    ـ التهذيب 1: 353|1050.

    ورواه الصدوق فى الفقيه 1: 41|160. بإسناده، جمن حنان بن سدير قال: سألت أبا عبدالله ( عليه السلام )، وذكر مثله
    وبإسناده فى التهذيب 1: 348|1022. عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، مثله

    3912 - 4 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حنان بن سدير قال: سمعت رجلا سأل أبا عبدالله (ع) فقال: ربما بلت ولم أقدر على الماء ويشتد علي ذلك؟ فقال: إذا بلت وتمسحت فامسح ذكرك بريقك فإن وجدت شيئا فقل: هذا من ذاك .
    الفروع من الكافي - الجزء الثالث
    تأليف: ثقة الاسلام ابي جعفر محمد بن يعقوب بن اسحاق الكليني الرازي رحمه الله
    المتوفى سنة 328 / 329 ه‍
    باب الاستبراء من البول وغسله ومن لم يجد الماء
    ص [20] ص [21]




    الطهاره ان تمسح احليلك بريقك ياشيعي !!!!!!!

    اذا بلت ياشيعي ماذا تفعل ؟؟؟؟؟؟

    تبل مكان خروج البول بريقك‍‍‍‍!!!




    ثم قال المعصوم ايضا عن البول واقفا

    ((((((((نعم )))))))) يبول واقفا

    فكان البول واقفا من كلام معصومكم انه الاساس

    نعم (((( يبول واقفا )))))) ماتسأل امامكم وتخلص

    امامكم المهدي موجود فهو صاحب المحقان

    دقق بس شويه


    ((سئل الصادق عن البول قائما قال لا بأس به)) الكافي 6/500. وسائل الشيعة 1/352. 2/77. كشف اللثام الهندي 1/23. 229. مصباح المنهاج 2/151. محمد سعيد الحكيم


    ودقق بعد شويه


    وسئل أبو عبدالله ((أيبول الرجل وهو قائم قال نعم)) تهذيب الأحكام 1/353. وسائل الشيعة 1/352


    حط لهم اخلاق على كيف كيفك خل نشوف شطارتك

    هؤلاء أئمتك ومعصومين وقولهم قال ابي عن جدي عن جبرائيل عن الباري !!!




    أما أن كنت تقصد العوره

    فلم يرد بحديث السنه أنه أظهر عورته حتى تفتري

    فقد كان يعطيهم ظهره

    لكن لنتكلم عن العووووووووووووره عندكم

    لنتعرف هل هي عوره أم عيونكم هي اللي ودها تصيد عوره لكنها ما صادت الا الشيعه



    حد العورة عند الشيعة.
    قال الكركي « إذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة» (الكافي6/501 تهذيب الأحكام1/374). والدبر: نفس المخرج، وليست الأليتان، ولا الفخذ منها، لقول الصادق عليه السلام: (الفخذ ليس من العورة» وروى الصدوق أن الباقر عليه السلام كان يطلي عورته ويلف الازار على الإحليل فيطلي غيره سائر بدنه» (جامع المقاصد للمحقق الكركي2/94 المعتبر للحلي 1/122 منتهى الطلب 1/39 للحلي تحرير الأحكام 1/202 للحلي مدارك الأحكام 3/191 للسيد محمد العاملي ذخيرة المعاد للمحقق السبزواري الحدائق الناضرة2/5).





    عن أبي الحسن الماضي قال: العورة عورتان: القبل والدبر. الدبر مستور بالأليتين، فإذا سترت القضيب والأليتين فقد سترت العورة. ولأن ما عداهما ليس محل الحدث. فلا يكون عورة كالساق» (الكافي 6/501 تهذيب الأحكام1/374 وسائل الشيعة1/365 منتهى الطلب 4/269 الخلاف للطوسي1/396 المعتبر للحلي 1/122).





    وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: « الفخذ ليست من العورة » (تهذيب الأحكام1/374 وسائل الشيعة1/365).






    « والدبر نفس المخرج وليست الأليتان ولا الفخذ منها» (جامع المقاصد للمحقق الكركي2/94).



    ولهذا كان الباقر يطلي عانته ثم يلف إزاره على طرف إحليله ويدعو قيّم الحمام فيطلي سائر بدنه» (الفقيه 1/117 وسائل الشيعة1/378 كتاب الطهارة للخوئي3/356 كتاب الطهارة1/422 للأنصاري).







    4 - الرافضة عندهم الدبر ليس من العورة وهذا ما رواه الكليني في الكافي ( 6/512) عن أبي الحسن عليه السلام قال : " العورة عورتان القبل والدبر ، فأما الدبر مستور بالإليتين فإذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة " .



    5 - جواز النظر إلى العورات من غير المسلمين فعن جعفر الصادق قال : " النظر إلى عورة من ليس بمسلم مثل نظرك إلى عورة الحمار " الكافي (6/512) .



    6 - يزعمون أن إمامهم المعصوم الخامس محمد الباقر كان يدخل الحمام ويكشف عورته أمام الناس ، فعن عبيد الله الدابقي قال : " دخلت حماما بالمدينة ... فقلت : لمن هذا الحمام ؟ فقال لأبي جعفر محمد بن علي عليه السلام فقلت : كان يدخله ؟ قال : نعم فقلت : كيف كان يصنع ؟ قال كان يدخل يبدأ فيطلي عانته وما يليها ثم يلف على طرف إحليله ويدعوني فأطلي سائر بدنه ، فقلت له يوماً من الأيام : الذي تكره أن أراه قد رأيته " - يقصد عورته المغلظة - .( الكافي 6/508) .




    فلما تكلمت انت عن البول واقفا

    وجد ان الأئمه يجيزونه

    فحاكم الأئمه

    ولا تتفلسف كثيرا

    اللهم لك الحمد على نعمة االاسلام والعقل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-16
  7. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    جميل جدا شكرا لك لكن هو عندهم عااااااااااااااااااااااااااااااااااادي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-17
  9. shark

    shark عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-25
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    كفايه يا خطاب كفايه..




































    الضرب في الميت حرام
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-17
  11. نيغروبونتي

    نيغروبونتي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-27
    المشاركات:
    538
    الإعجاب :
    0
    اولا لم ترد على ما اوردته وتعيب علي ذلك حيث تقول ان افضل طريقة للدفاع وهو الهجوم
    ثانيا انا لا انكر الاحاديث التي اوردتها لكن تعاملنامع الحديث يختلف عن اسلوبكم في معاملة الحديث فنحن نقول لايوجد شيء صحيح بدرجة القطع غير القران اما الكافي فلا نسلم بصحته بل كل حديث فيه قابل للنقاش حيث يقوم العالم المجتهد بدراسة الحديث من خلال عرضه على العقل و القران فأذا وافق العقل والقران يستطيع بما يملك من ادوات فقهية في استنباط الحكم الشرعي
    اما انتم فتعتبرون ان كتب الصحيحين اصح الكتب بعد القران وان الاحاديث الموجوده بها تعتبر صك مصدق لا يمكن التجاوز عنها وهذا ما جعلكم تقولون النبي يبول واقفا والى ذلك من الاحاديث
    اما الكافي فأنه يعرض كل الاراء والاحاديث فمثلا هذه الاحاديث التي ذكرتها انت نعم انها موجودة لكن يوجد ما يقابلها بالضد والتي لم تذكرها والعالم المجتهد هو الوحيد الذي يستطيع ان يستخلص الحكم من هذه الاراء
    ويخرج بالحكم الذي هو اكثر قربة لله و المبرء للذمه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-17
  13. shark

    shark عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-25
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    إذا هل علمائكم حاليا أفضل من الكليني وغيره ???

    ما أدراك أن مؤلفي كتبكم ما أجتهدوا وقاسوا.... لماذا تفرض إنهم على خطأ..


    ثم هل تعرف علم الرجال والجرح والتعديل...


    وما أدراك أن عقل فلان يقبل قياس عقل علان...


    هل تقبل قول علمائكم بسب عمر وابوبكر

    وهل القرآن محرف..


    وهل الكون خلق لأجل فاطمه

    وو و و و و و الكثير الكثيييير مما يقطع علمائكم بصحته فهل تخالفهم ام تتفق معهم


    تفكر تفكر تفكر ووالله لن ينفعوك علماء المجوس

    فهم يهتكوا أعراضكم ويأخذوا أموالكم.....


    سؤال بريء... هل سمعتم عن بنت عالم كبير عندكم تمتعت ??

    لماذا علمائكم يكونوا بعمامات بيض وبعد فتره تسود كقلوبهم..?

    هل التحول لسلالة النبي يتم بترقيه..



    فكر يا أخي فكر..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-17
  15. نيغروبونتي

    نيغروبونتي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-27
    المشاركات:
    538
    الإعجاب :
    0
    كتاب الكافي فيه الصحيح والضعيف
    إن علماء الشيعة الإمامية لم يعطوا كتاب الكافي ولا غيره من كتب الحديث تلك المنزلة التي أعطاها علماء أهل السنة إلى صحيحي البخاري ومسلم ، الذين أجمعوا على صحة كل ما فيهما من أحاديث ، وحكموا بأنها صادرة من النبي صلى الله عليه وآله قطعاً. وإنما حكم علماء الإمامية بأن ما في الكافي من الأحاديث ، منه الصحيح المعتبر ، ومنه الضعيف الذي لا يُحتج به ولا يعوَّل عليه.
    قال المحقق السيد الخوئي أعلى الله مقامه : لم تثبت صحة جميع روايات الكافي ، بل لا شك في أن بعضها ضعيفة ، بل إن بعضها يُطمأن بعدم صدورها من المعصوم عليه السلام (1).
    وقال السيد محمد المجاهد قدس سره ( ت 1242هـ ) : الذي عليه محققو أصحابنا عدم حجية ما ذكره الكليني ، ولهذا لم يعتمدوا على كل رواية مروية في الكافي ، بل شاع بين المتأخرين تضعيف كثير من الأخبار المروية فيه سنداً... وقد اتفق لجماعة من القدماء كالمفيد وابن زهرة وابن إدريس والشيخ والصدوق الطعن في بعض أخبار الكافي... وقد ذُكرت عباراتهم في الوسائل (2).
    وبهـذا يتضح أن علـماء الإمامية وقفوا من كتاب الكافي موقفاً معتدلاً ، لم يجنحوا فيه إلى طرف الإفراط بتصحيح كل أحاديثه ، فيسـاووه بكتاب الله العزيـز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ولم يميلوا إلى جانب التفريط بإسقاطه عن الحجية والاعتبار فيبخسوه حقه.
    ____________
    (1) معجم رجال الحديث 1|92.
    (2) مفاتيح الأصول ، ص334.
    --------------------------------------------------------------------------------

    ( 23 )

    قال السيد هاشم معروف : ومع أنه نال إعجاب الجميع وتقديرهم لم يغالِ به أحد غلو محدِّثي السنة في البخاري ، ولم يدَّعِ أحد بأنه صحيح بجميع مروياته لا يَقبل المراجعة والمناقشة ، سوى جماعة من المتقدمين تعرضوا للنقد اللاذع من بعض من تأخر عنهم من الفقهاء والمحدثين ، ولم يقل أحد بأن من روى عنه الكليني فقد جاز القنطرة كما قال الكثيرون من محدّثي السنة في البخاري ، بل وقف منه بعضهم موقف الناقد لمروياته من ناحية ضعف رجالها ، وإرسال بعضها ، وتقطيعها ، وغير ذلك من الطعون التي تخفف من حدة الحماس له والتعصب لمروياته (1).
    فأحاديث الكافي إذن فيها الصحيح وفيها الضعيف ، بل إن الضعيف منها أكثر من الصحيح كما نص عليه كثير من الأعلام ، مثل فخر الدين الطريحي ( ت 1085هـ ) (2) ، والشيـخ يـوسف البحـراني ( ت 1186هـ ) عـن بعـض مشائـخه المتـأخرين (3) ، والسيد بحر العلوم (4) ، والميرزا محمد بن سليمان التنكابني ( ت 1310هـ ) (5) ، وآغـا بزرك الطهراني (6) ، وغيرهم.
    قـال الطـريحي قـدس سـره : أمـا الكـافي فجميع أحاديثه حُصرت في [16199 ] ستة عشر ألف حديث ومائة وتسعة وتسعين حديثاً ، الصحـيح منها باصـطلاح مَن تأخر [ 5072 ] خمسة آلاف واثنان وسبعون ، [ والحسن مائة وأربعة وأربعون حديثاً ] ، والموثَّق [ 1118 ] ألـف ومـائة وثمانية عشر حديثاً ، والقوي منها [ 302 ] اثنان وثلاثمائة ، والضعيف منها [ 9485 ]
    ____________
    (1) دراسات في الحديث والمحدثين ص132.
    (2) جامع المقال ، ص193.
    (3) لؤلؤة البحرين ، ص394.
    (4) رجال السيد بحر العلوم 3|331.
    (5) قصص العلماء ، ص420.
    (6) الذريعة إلى تصانيف الشيعة 17|245.
    --------------------------------------------------------------------------------

    ( 24 )

    أربعمائة وتسعة آلاف وخمسة وثمانون حديثاً ، والله أعلم.
    والحاصل أن الكليني رضوان الله عليه مع أنه حاول أن يجمع في كتابه الكافي الأحاديث الصحيحة التي يكون بنظره عليها المعوّل ، وبها يؤدَّى فرض الله عز وجل كما أوضح في مقدمة الكتاب ، إلا أن علـماء الإمـامية لـم يتابعوه في تصحيح كل الأحاديث التي رواها في كتابه ، وفي جواز العمل بها ، بل ضعَّفوا كثيراً من أحاديثه كما تقدم ، مع أنه من أجَل الكتب عندهم وأكثرها فائدة ، من حيث إنه حوى أكثر من ستة آلاف وسبعمائة حديث معتبر.
    وبذلك يتضح الفارق بين نظر أهل السنة إلى صحيح البخاري ، ونظر الشيعة إلى كتاب الكافي ، فإن مكانة صحيح البخاري التي تبوَّأها عند أهل السنة إنما حصلت بسبب إجماع علماء أهل السنة على صحة أحاديثه كلها (1) ، بخلاف الكافي وغيره من كتب الحديث عند الشيعة الإمامية ، فإنها لم تنل هذه المنزلة عندهم.
    ولهذا نرى جمعاً من حفَّاظ الحديث من أهل السنة مع أنهم صنَّفوا
    ____________
    (1) قال الحافظ أبو نصر الوايلي السجزي : أجمع أهل العلم ـ الفقهاء وغيرهم ـ على أن رجلاً لو حلف بالطلاق أن جميع ما في كتاب البخاري مما روي عن النبي قد صح عنه ، ورسول الله (ص) قاله ، لا شك أنه لا يحنث ، والمرأة بحالها في حبالته ( مقدمة ابن الصلاح ، ص13 ). وقال أبو المعالي الجويني : لو حلف إنسان بطلاق امرأته ان ما في كتابي البخاري ومسلم مما حكما بصحته من قول النبي (ص) لما ألزمته الصلاق ولا حنثته ، لإجماع علماء المسلمين على صحتهما ( صحيح مسلم بشرح النووي 1|20 ، تدريب الراوي 1|131 ). وقال ابن تيمية في كتابه علوم الحديث ، ص72 : ومن الصحيح ما تلقاه بالقبول والتصديق أهل العلم بالحديث ، كجمهور أحاديث البخاري ومسلم ، فإن جميع أهل العلم بالحديث يجزمون بصحة جمهور أحاديث الكتابين ، وسائر الناس تبع لهم في معرفة الحديث.
    --------------------------------------------------------------------------------

    ( 25 )

    كتباً التزموا فيها جمع الصحيح من الحديث بنظرهم (1) ، إلا أن كتبهم تلك لم تنل مكانة صحيح البخاري عند أهل السنة ، فإن العلماء لم يُجْمِعوا على صحَّة كل ما روي فيها من أحاديث ، كما كان الحال في أحاديث صحيح البخاري.
    ومن ذلك يتضح أن حال كتاب الكافي عند الشيعة الإمامية حال المستدرك على الصحيحين أو صحيح ابن حبان وغيرهما من المصنفات التي حاول مؤلفوها جمع الصحيح فيها فقط ، ولم يتحقق إجماع على قبول كل ما فيها من أحاديث.
    وحينئذ فلا مناص من عرض أحاديث هذه المجاميع على قواعد علم الدراية ، لتمييز الصحيح من غيره ، فيُحكم بصحة ما كان مستجمعاً لشرائط الصحة ، وبضعف ما لم يستجمع تلك الشرائط وإن حكم مؤلفٌ ما بصحة هذا الحديث أو ذاك ، لأن اجتهاد مجتهد لا يكون حجَّة على غيره من المجتهدين.

    لا يُحتج بكتاب الكافي في إثبات المذهب
    وهذه المسألة تتضح بأمور :
    1ـ أن كتـاب الكـافي ـ كمـا أوضحنا ـ فيه الأحاديث الصحيحة المعتبرة ، وفيه الأحـاديث الضعيفة ، وعليه فلا يصح الاستناد في إثبات شيء من الأحكام الشرعية الفقهية ، فضلاً عن إثبات المذاهب الكلامية والأصول الاعتقادية على أي حديث مروي في كتاب الكافي ما لم يستجمع شرائط الاعتبار والحجية.
    ____________
    (1) مثل كتاب المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري ، والمسند الصحيح على التقاسيم والأنواع ، المعروف بصحيح ابن حبان ، وكذلك صحيح ابن خزيمة.
    --------------------------------------------------------------------------------

    ( 26 )

    2ـ أن أصول الدين لا يصح إثباتها بأخبار الآحاد (1) وإن كانت تلك الأخبار صحيحة ، وذلك لأن المسائل الاعتقادية يشترط فيها أن تكون قطعية ، وأخبار الآحاد لا تفيد إلا الظن الذي لا يجوز التعويل عليه في هذه المسائل.
    قـال السيد المرتضى أعـلى الله مـقامـه ( ت 436هـ ) في معرض الجواب عـن جـواز الرجـوع في تعرُّف الأحـكام إلى رسالـة « المقنعة » للمفيد ، أو رسالة ابن بابويه ، أو كتاب « الكافي » للكليني ، أو غيرها : إن الرجوع فيالأصول إلى هذه الكتب خطأ وجهل (2).
    وقال في النكير على من يعمل بأخبار الآحاد مطلقاً : ألا ترى أن هؤلاء بأعيانهم قد يحتجّون في أصول الدين من التوحيد والعدل والنبوة والإمامة بأخبار الآحاد ، ومعلوم عند كل عاقل أنها ليست بحجة في ذلك (3).
    وقال الشيخ الأعظم الشيخ مرتضى الأنصاري أعلى الله مقامه ( ت 1281هـ ) : ظاهر الشيخ [ الطوسي ] في « العُدّة » أن عدم جواز التعويل في أصول الدين على أخبار الآحاد اتفاقي ، إلا عن بعض غَفَلة أصحاب الحديث. وظاهر المحكي في « السرائر » عن السيد المرتضى عدم الخلاف فيه أصلاً (4).
    وقال شيخنا الشهيد الثاني أعلى الله مقامه ( ت 966هـ ) في « المقاصد العلية » بعد أن ذكر أن المعرفة بتفاصيل البرزخ والمعاد غير
    ____________
    (1) وهي الأحايث غير المتواترة. وكون أكثر أحاديث الكافي من أخبار الآحاد مما لا نزاع فيه.
    (2) رسائل الشريف المرتضى 2 | 333.
    (3) المصدر السابق 1 | 211.
    (4) فرائد الاصول 1 | 372.
    --------------------------------------------------------------------------------

    ( 27 )

    لازمة : وأما ما ورد عنه صلى الله عليه وآله في ذلك من طريق الآحاد فلا يجب التصـديق بـه مطلقاً وإن كان طريقه صحيحاً ، لأن الخبر الواحد ظني ، وقد اختُلف في جواز العمل به في الأحكام الشرعية الظنية ، فكيف بالأحكام الاعتقادية العلمية ؟! (1).
    وعليه ، فالـذي يجب اعتقاده هـو مـا دلَّ عليه ظاهر كتاب الله المجيد ، وما عُلم بالتواتر من أقوال النبي صلى الله عليه وآله والأئمة المعصومين من أهل بيته عليهم السلام وأفعالهم وتقريرهم ، وما عُلم بالضرورة أنه من دين الإسلام.
    وأما ما عدا ذلك فهو موضوع عن الناس ، لا يجب عليهم الاعتقاد به إلا إذا حصل لهم العلم به.
    قال الشيخ الأنصاري قدس سره : المستفاد من الأخبار المصرّحة بعدم اعتبار معـرفة أزيد مما ذُكـر فيها ـ وهو الظاهر من جماعة من علمائنا الأخيار ، كالشهيدين في الألفية وشرحها ، والمحقق الثاني في الجعفرية وشارحها وغيرهم ـ هو أنه يكفي في معرفة الرب التصديق بكونه موجوداً ، وواجب الوجود لذاته ، والتصديق بصفاته الثبوتية الراجعة إلى صفتي العلم والقدرة ، ونفي الصفات الراجعة إلى الحاجة والحدوث ، وأنه لا يصدر منه القبيح فعلاً أو تركاً...
    ويكفي في معرفة النبي صلى الله عليه وآله معرفة شخصه بالنسب المعروف المختص بـه ، والتصديق بنبوته وصدقه ، فلا يعتبر في ذلك الاعتقاد بعصمته ـ أعني كـونه معصوماً بالملكة ـ من أول عمره إلى آخره...
    إلى أن قال : ويكفي في معرفة الأئمة صلوات الله عليهم معرفتهم بنسبهم المعروف ، والتصديق بأنهم أئمة يهدون بالحق ، ويجب الانقياد إليهم والأخذ منهم ، وفي وجوب الزائد على ما ذُكر من عصمتهم الوجهان...
    ____________
    (1) المصدر السابق 1|371.
    --------------------------------------------------------------------------------

    ( 28 )

    ويكفي في التصديق بما جاء به النبي صلى الله عليه وآله التصديق بما عُلم مجيئه به متواتراً من أحوال المبدأ والمعاد ، كالتكليف بالعبادات ، والسؤال في القبر وعذابه ، والمعاد الجسماني ، والحساب والصراط والميزان والجنة والنار إجمالاً...
    ثم قال : وما استقربناه فيما يعتبر في الإيمان وجَدْتُه بعد ذلك في كلام محكي عن المحقق الورع الأردبيلي في شرح إرشاد الأذهان (1).
    هذا راينا في كتاب الكافي يا جامد العقل
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-17
  17. الرادع

    الرادع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-02
    المشاركات:
    266
    الإعجاب :
    0

    ريت والله ومعك
    اسم سوا

    كان واحد
    اشاد بردك

    لكن اسمك
    يخزززززززززززي

    على العموم

    الحطاب
    بيتهرب من الرد
    على كلام
    عثمان الخميس

    لانه عارف
    ان كلامه خطاء 100%

    لكن الوهابية
    عندهم التقليد الاعمى

    فقط النقل بلا عقل
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-17
  19. السيد اليتيم

    السيد اليتيم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-07
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    يا من لكم في الحديث الف رأي
    إعرض حديث ائمتك (عن البول واقفا) على كتاب الله
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة