رأي د. القرضاوي في دعاء غير الله والغلو في الصالحين

الكاتب : ابن القاسمي   المشاهدات : 988   الردود : 11    ‏2005-06-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-06-16
  1. ابن القاسمي

    ابن القاسمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    من الشرك الأكبر الخفي : الدعاء والاستعانة بالموتى :

    ومن الشرك الأكبر نوع خفي ، يخفي على كثير من الناس ومنه دعاء الموتى و المقبورين من أصحاب الأضرحة والمقامات ، والاستعانة بهم وطلب قضاء الحوائج منهم من شفاء المرضى وتفريج الكربات ، وإغاثة الملهوف ، والنصر على العدو ، مما لا يقدر عليه إلا الله ، واعتقاداتهم بأنهم يضرون وينفعون . وهذا أصل شرك العالم ، كما قال ابن القيم .

    وسبب خفاء هذا الشرك أمران :

    1 – أن الناس لا يسمون هذا الدعاء والاستعانة والاستغاثة بأصحاب القبور عبادة ، ويظنون أن العبادة إنما تنحصر في الركوع والسجود والصلاة والصيام ونحوها .

    والحقيقة أن روح العبادة – كما ذكرنا – هو الدعاء ، كما جاء في الحديث : (( الدعاء هو العبادة )) .

    2 – أنهم يقولون : نحن لا نعتقد أن هؤلاء الأموات الذين ندعوهم ونستغيث بهم آلهة أو أرباب لنا ، بل نعتقد أنهم مخلوقون مثلنا . ولكنهم وسائط بيننا وبين الله وشفعاء لنا عنده .

    وهذا من جهلهم بالله جل جلاله ، فقد حسبوه مثل الملوك الجبارين والحكام المستبدين ، لا يستطاع الوصول إليهم إلا بوسطاء وشفعاء .

    وهو نفس الوهم الذي سقط فيه المشركون قديما ً ، وحين قالوا عن آلهتهم وأصنامهم : ( ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى ) ، ( ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله ) .

    ولم يعتقدوا يوماً أن آلهتهم وأصنامهم تخلق أو ترزق أو تحيى أو تميت ، كما قال تعالى : ( ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم ) .

    ( قل من يرزقكم من السماء والأرض أم من يملك السمع والأبصار ومن يخرج الحي من الميت ويخرج من الحي ومن يدبر الأمر ، فسيقولون الله ، فقل أفلا تتقون ) ؟ .

    ومع هذا الاعتقاد في الله تعالى ، أنه خالق السموات والأرض ، وأنه الرزاق المدبر المحيى المميت .. والاعتقاد في الأصنام .. أنها مجرد وسائط وشفعاء لهم عند الله .. مع هذا كله رماهم القرآن بالشرك ، وسماهم المشركين ، وأمر بقتالهم حتى يتوبوا من الشرك ويقولوا : (( لا إله إلا الله )) فمن قالها فقد عصم دمه وماله إلا بحق الإسلام .

    إن الله تعالى غني عن الوسائط والشفعاء ، وهو أقرب إلى عبده من حبل الوريد ، كما قال تعالى : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب ) .
    (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ) .

    وبابه تعالى مفتوح لكل من أراد الدخول ، ليس عليه حاجب ولا بواب .



    الإسلام يسد المنافذ إلى الشرك

    لقد جاء الإسلام بالتوحيد الخالص ، وحارب الشرك أكبره وأصغره ، وحذر منه أشد التحذير ، واتخذ لذلك وسائل شتى ، أبرزها سد كل المنافذ التي تهب منها ريح الشرك .

    من هذه المنافذ ما يأتي :

    • الغلو في تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم :

    نهى النبي صلى الله عليه وسلم – عن الغلو في تعظيمه ومدحه فقال : (( لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم ، إنما أنا عبد ، فقولوا عبد الله ورسوله )) ( متفق عليه ) .

    والقرآن الكريم أثنى عليه صلى الله عليه وسلم بالعبودية لله في أشرف المقامات ، تأكيداً لهذا المعنى كقوله تعالى : ( الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً )،وقوله ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً ) ، وقوله : ( فأوحى إلى عبده ما أوحى ) .

    وكان صلوات الله عليه إذا رأى أو سمع ما يؤدي إلى الغلو في شخصه ، زجر من قال ذلك أو فعله ، ونبهه إلى الحق والسداد .

    روى أبو داوود بسند جيد عن عبد الله بن الشخير رضي الله عنه قال : انطلقت في وفد بني عامر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا : أنت سيدنا .. قال: (( السيد الله تبارك وتعالى )) .

    وعن أنس أن أناساً قالوا : يا رسول الله ، يا خيرنا وابن خيرنا ، وسيدنا وابن سيدنا ، فقال : (( يا أيها الناس ، قولوا بقولكم ، ولا يستهوينكم الشيطان .. أنا محمد عبد الله ورسوله . وما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل )) (( رواه النسائي بسند جيد ) .

    ولما قال له رجل : ما شاء الله وشئت قال : (( أجعلتني لله نداً ؟ قل : ما شاء الله وحده )) . ( رواه النسائي ) .


    • الغلو في الصالحين :

    ومما نهى عنه الإسلام وحذر منه ، الغلو في شأن الصالحين .

    فقد غلا قوم في شأن المسيح حتى جعلوه أبناً لله ، أو ثالث ثلاثة ، وقال بعضهم : إن الله هو المسيح ابن مريم .

    وغلا قوم في أحبارهم ورهبانهم فاتخذوهم أرباباً من دون الله ، من هنا حذر الله من غلو أهل الكتاب وشنع عليهم في ذلك فقال : ( يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق ) ، ( قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيراً وضلوا عن سواء السبيل ) .

    وأول شرك وقع في الأرض – هو شرك قوم نوح – كان سببه الغلو في الصالحين . جاء في صحيح البخاري عن ابن عباس في الحديث عن آلهتهم (( ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر)) قال : (( هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح ، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم : أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا فيها أنصاباً ، وسموها بأسمائهم . ففعلوا ..ولم تعبد ، حتى إذا هلك أولئك ونسي العلم ، عبدت )) .

    وقال بعض السلف : لما ماتوا علقوا على قبورهم ، ثم صوروا تماثليهم ، ثم طال عليهم الأمد فعبدوهم .

    ومن هنا نعلم أن غلو بعض المسلمين فيمن يعتقدون صلاحهم وولايتهم الله ، وبخاصة أصحاب الأضرحة والمزارات – يؤدي إلى أنواع من الشرك ، كالنذر لهم والذبح لهم والاستعانة بهم والإقسام بهم على الله ونحو ذلك ، وقد يفضي بهم الغلو إلى الشرك الأكبر وهو اعتقاد أن لهم سلطة وتأثيراً في الوجود ، وراء الأسباب والسنن الكونية ، فيدعون من دون الله أو مع الله ، وهذا هو الإثم العظيم والضلال البعيد .



    • تعظيم القبور :

    ومما حذر منه الإسلام أشد التحذير . تعظيم القبور ، وبخاصة قبور الأنبياء والصالحين ، ولذلك نهى عن جملة أشياء تفضي إلى تعظيم القبور منها :

    1- إتخاذها مساجد :

    روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال قبل أن يموت بخمس : (( ألا إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبائهم مساجد ، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد ، إني أنهاكم عن ذلك )) .

    وعن عائشة وابن عباس قالا : (( لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم – أي في حالة الاحتضار – طفق يطرح خميصة له على وجهه . فاذا اغتم كشفها ، فقال وهو كذلك : (( لعنة الله على اليهود والنصارى ، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )) يحذر ما صنعوا . ( متفق عليه ) .

    2- الصلاة إليها :

    ففي الحديث : (( لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها )) ( رواه مسلم ) .
    أي لا تجعلوا القبور في اتجاه القبلة .

    3- إضاءتها وإيقاد السرج عليها :

    في الحديث : (( *** الله زوارات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج )) . ( رواه أحمد والترمذي وغيرهما ).

    4- البناء عليها وتجصيصها :

    روى مسلم عن جابر قال : (( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تجصيص القبر ، وأن يقعد عليه وأن يبني عليه بناء )) .

    5- الكتابة عليها :

    لحديث جابر : (( أنه صلى الله عليه وسلم نهى أن تجصص القبور وأن يكتب عليها )) ( رواه أبو داوود والترمذي ) .


    6 – تعليتها ورفعها :

    لحديث عليّ : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه وأمره ألا يدع قبراً مشرفاً إلا سواه )) . ( رواه مسلم ) .

    كما جاء في سنن أبي داوود نهيه عليه الصلاة والسلام أن يزاد عليها غير ترابها من الأحجار ونحوها . ولهذا كان السلف يكرهون الآجر على قبورهم .

    7 – إتخاذها عيداً :

    روى داوود عن أبي هريرة مرفوعاً : (( لا تجعلوا بيوتكم قبوراً ، ولا تجعلوا قبري عيداً ، وصلوا على فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم )) .

    وروى أبو يعلي بسنده عن علي بن الحسين ، أنه رأى رجلاً يجئ إلى فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم . فيدخل فيها ويدعو ، فنهاه وقال : ألا أحدثكم حديثاً سمعته عن أبي عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( لا تتخذوا قبري عيداً ، ولا بيوتكم قبوراً ، فإن تسليمكم يبلغني حيث كنتم )) ومعنى اتخاذ القبر عيداً قصده للاجتماع فيه والقعود عند ونحو ذلك .

    وقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أفضل قبر على وجه الأرض ، فإذا نهى عن اتخاذه عيداً فقبر غيره أولى بالنهى ، كائناً من كان . ويكفي أن يصلي ويسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم فتصله صلاته وسلامه حيثما كان .


    ***


    • الحكمة في هذا التحذير :


    والحكمة في نهى الإسلام عن تعظيم القبور أنه ذريعة إلى الشرك الأصغر والأكبر كما رأينا في قوم نوح ، وكما هو مشاهد إلى اليوم . فالغلو في قبور الصالحين يصيرها أوثاناً معبودة ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : (( اللهم لا تجعل قبري وثناً يعبد ، اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )) . ( رواه مالك ) .

    ومما يأسف له كل مسلم غيور على دينه أن ما حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم قد وقع فيه كثير من أهل الإسلام . فقد اتخذوا قبور بعض الصالحين أعياداً ، وشيدوها وزخرفوها ، وبنوا عليها المساجد والقباب ، وأوقدوا عليها السرج والقناديل ، ووقفوا لذلك الوقوف ، ونذروا لها النذور ، وطافوا بها كالكعبة ، واستلموها كالحجر الأسود ، وأوسعوا جدرانها لثماً وتقبيلاً ، ومنهم من يسجد لها ، ويعفر الخدود على ترابها . ويقف خاشعاً مستكيناً ، يستغيث بأصحابها ، يسأله – مشافهة – قضاء الديون ، وتفريج الكربات ، وإغاثة اللهفات ، وشفاء المرضى ، والنصر على الأعداء ، وبعضهم يقدم طلباته مكتوبة في رقاع إلى صاحب القبر ، وهذا من الشرك الصريح ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

    المصدر : كتاب حقيقة التوحيد للدكتور يوسف القرضاوي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-06-16
  3. الصادق

    الصادق عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    48
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير اخي
    وجعله في ميزان حسناتك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-06-16
  5. ابن القاسمي

    ابن القاسمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    شكرا على مرورك ودعاءك اخي الصادق وبارك الله بك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-06-16
  7. السيد اليتيم

    السيد اليتيم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-07
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    و هل يوجد في زماننا خير من شيخنا القرضاوي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-06-16
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    حفظ الله شيخنا المبارك الشيخ يوسف القرضاوي

    وجزاك الله خير يااخونا العزيز ابن القاسمي وربنا لايرحمنا من وجودك هنا في المجلس الاسلامي وكذلك من مواضيعك القيمة والهادفة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-06-17
  11. ابن القاسمي

    ابن القاسمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    بوركتم
    وشكرا لك اخي الحبيب ابو خطاب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-06-17
  13. البلسم الشافي

    البلسم الشافي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-04
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    بورك فيك على النقل وحفظ الله الشيخ القرضاوي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-06-17
  15. iskandr

    iskandr عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-09-25
    المشاركات:
    910
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي الكريم ابن القاسمي على هذا الموضوع القيم

    ورفع الله قدر الشيخ العلامة د. يوسف القرضاوي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-06-18
  17. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,620
    الإعجاب :
    72
    بالفعل رفع الله قدر شيخنا القرضاوي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-06-18
  19. يمن

    يمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-03-14
    المشاركات:
    1,769
    الإعجاب :
    0
    الاخ ابن القاسمي ، شكراً لك على هذا النقل المهم

    وجزاك الله خير ، وجزى الشيخ القرضاوي على هذه الفتوى منه خير الجزاء ،،،

    الاستغاثه بغير الله والاستعانه بهم والدعاء اليهم شرك أكبر ..... امر واضح غاية الوضوح لكل مسلم سليم العقيدة ..... وعلى الرغم من هذا لا نزال نرى ناس من الحمقه تكابر وتجادل في اخطر شيء في عقيدة المسلم وكل هذا من التعصب لما الفوه من ابائهم ...
    اسأل الله حسن الخاتمه والسلامه من الفتن ، واسأل الله لهم الهدايه ،

    لقد تحديتهم في السابق - وفي هذا المنتدى - بان يأتوا بحديث ولو واحد من الرسول عليه الصلاة والسلام يحث بها المسلمين بان يدعوه او يسألوه شيئاً (ولو في حياته ! -وهذا ام شرعي لانه من اتباع الاسباب- ولكن على الرغم من هذا لم يحث عليه الرسول عليه الصلاة والسلام !) ...... ولو كان حديثاً " ضعيفاً " ولم يستطيعوا ياتوا به !

    كل الاحاديث التي يجادلون فيها سواء كانت صحيحه (ويؤلونها) او ضعيفه هي في باب " التوسل " .

    ما هؤلاء القبوريون الا من بقايا القرون المنحطه من التاريخ الاسلامي ، وقد آن زوالهم تحت نور العلم في هذا الزمان ، ولله الحمد .
     

مشاركة هذه الصفحة